معاوضة منهارة

Broken compensation

ما هو معاوضة منهارة

ضعف عمل القلب بشكل يتسبب في توقف الدم واحتقانه في القلب، بسبب عدم خروج الكمية اللازمة إلى الدورة الدموية.

انهيار المعاوضة Broken Compensation هي حالة يفقد فيها القلب القدرة على ضخ الكمية الكافية من الدم إلى أنسجة الجسم، ممّا يؤدي إلى عدم  تلقي الأعضاء والأنسجة الأخرى ما يكفي من الأوكسجين والمواد الغذائية لتعمل بشكل صحي، ويؤدي أيضًا إلى احتقان القلب.


 

يمكن أن يكون سبب انهيار المعاوضة قصور القلب المزمن، ويحدث هذا بسبب وجود أمراض أخرى مثل: متلازمة الشريان التاجي الحادة، اعتلال عضلة القلب التدريجي، الالتهاب الرئوي، عدم انتظام ضربات القلب، احتشاء عضلة القلب، ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر، وعدم الالتزام بالدواء أو النظام الغذائي. ومن الأسباب الأخرى لانهيار المعاوضة فرط في عمل الغدة الدرقية، أي زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية وفقر الدم أو تسمم الدم بالعدوى، ممّا يزيد من الضغط على عضلات القلب.

ضيق في التنفس:

  • يعاني الأشخاص المصابون بالمرض بدرجة خفيفة من ضيق التنفس عند قيامهم بجهد بدني كبير، في حين أنّ المصابين بالمرض بدرجة شديدة قد يُصابوا بضيق التنفس مع الحدّ الأدنى من النشاط.
  • زيادة ضيق التنفس المرتبط بجهد بدني أقل ممّا كان عليه سابقًا، هو عرض شائع لمعاوضة القلب.
  • يحدث هذا العرض بسبب حرمان الأنسجة من الأوكسجين، الناتج عن تباطؤ تدفق الدم وتسرب السوائل في أكياس هواء الرئة.

الشعور بالتعب والضعف:

  • تؤدي المعاوضة القلبية إلى انخفاض في حجم الدم الغني بالأوكسجين الذي يصل إلى أنسجة الجسم، فالأوكسجين يغذي احتياجات الجسم من الطاقة.
  • انخفاض توافر الأوكسجين يهدد أنسجة الجسم، ويقلل القدرة على تغذية الأنشطة الأيضية العادية، ويؤدي إلى الشعور بالتعب.
  • يعاني الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مفاجئ في وظائف القلب من الإرهاق المتفاقم.

تورّم وذمة الأنسجة:

  • يمكن أن يؤدي تباطؤ تدفق الدم بسبب انهيار المعاوضة القلبية، إلى زيادة تجمع الدم والضغط في أنسجة الجسم، وتتسرب السوائل إلى أنسجة الجسم المختلفة، ممّا يؤدي إلى تورّم أو وذمة.
  • تحدث عادة وذمة في أسفل الساقين والقدمين واليدين مع تعويضات القلب.
  • قد تتراكم السوائل أيضًا في البطن، ممّا يتسبب في انتفاخ البطن وزيادة في وزن الجسم.
  • أمّا تراكم السوائل في تجويف الصدر حول الرئتين، فيُسمى بالانصباب الجنبي.

السعال المستمر أو الصفير مع البلغم الأبيض:

  • ضعف عضلة القلب المرتبطة بمعاوضة القلب، تؤدي إلى تباطؤ تدفق الدم، وزيادة الضغط في الأوعية الدموية التي تنقل الدم من الرئتين إلى القلب.
  • تحت تأثير الضغط المتزايد، تتسرب السوائل من الأوعية الدموية إلى أنسجة الرئة، وتخترق الأكياس الهوائية.
  • إنّ وجود السوائل في الأكياس الهوائية أو الوذمة الرئوية عادةً ما يؤدي إلى الصفير والسعال.
  • السعال المرتبط بالوذمة الرئوية يتدهور بشكل خاص عند الاستلقاء، ممّا يزيد من الضغط في الأوعية الدموية الرئوية، أمّا السعال المرتبط بالوذمة الرئوية فغالبًا ما يُنتج مخاطًا رغويًا.

أعراض أخرى:

  • ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة.
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.

  • الأعراض والتاريخ الطبي للمريض.
  • الفحص السريري: يجب التركيز على العلامات الحيوية والفحص القلبي الرئوي والأطراف.
  • الأشعة السينية للصدر: يمكن أن تُظهر الأشعة ما إذا كان هناك سوائل في الرئتين أو زيادة في حجم القلب.
  • تخطيط كهربائية القلب: يدلّ عدم انتظام ضربات القلب على وجود موجة كيو (Q).
  • تخطيط صدى القلب: يُستخدم في تقييم تركيب القلب المريض ووظيفته، حيث توفر بسرعة معلومات عن وظيفة البطين الأيسر، وحجم الأذين الأيسر، وشدة تقلص التاجي، بالإضافة إلى وجود أو عدم وجود تشوهات في الصمامات القلب، أو تمدد الأوعية الدموية في البطين الأيسر.

الهدف المباشر في علاج انهيار المعاوضة هو إعادة إيصال الأوكسجين إلى الأعضاء الطرفية، وهذا يتطلب ضمان حصول المريض على الدورة الدموية والتنفس السليم، ويكون ذلك من خلال:

  • رفع رأس المريض.
  • تناول المورفين.
  • تزويد المريض بالأوكسجين لتصحيح نقص إمداد الأوكسجين (نقص الأكسجة)، ومن غير المستحسن أن يتم ذلك على أساس منتظم.
  • الادوية: إذا لم يكن المريض يعاني من أعراض قصور القلب، فعندئذٍ يُعطى الأدوية وفقًا للأعراض التي تظهر عليه، للمساعدة في السيطرة على الأعراض، مع علاج المشكلات الصحية الأخرى التي قد تكون موجودة. تساعد الأدوية أيضًا في تحسين نوعية حياة المريض، الحدّ من تطوّر قصور القلب، والحدّ من مخاطر المضاعفات المرتبطة بفشل القلب. وتشمل الأدوية، في حالة انهيار القلب المعاوضة في المرحلة الأولية، مزيجًا من مدرّ للبول مثل فوروسيميد، وموسع للأوعية الدموية مثل النتروجليسرين والديجوكسين.
  • التهوية: يعدّ الضغط الهوائي الإيجابي المستمر أكثر فائدة في زوال الأعراض بسرعة، مقارنة مع العلاج بالأوكسجين وحده، كما أنّه يقلل من خطر الموت. فالتنبيب الرغامي والتهوية الميكانيكية مطلوبين في حالة الفشل التنفسي الحاد.

في حالات معينة يتطلب الأمر إجراء عمليات جراحية للقلب والصدر، وذلك في حالة:

  • المرضى الذين يعانون من قصور الأبهر (القلس الأبهري) الحاد، حيث يحتاج هؤلاء المرضى إلى إجراء جراحة فورية، لأنّ هذه الحالة تُعتبر مميتة للغاية.
  • بعض المرضى يوصى بإجراء عملية جراحية لهم لعلاج المشكلة الأساسية، والتي تسببت في انهيار المعاوضة.

يُمنع انهيار المعاوضة وقصور القلب من خلال الحدّ من عوامل الخطر الكامنة، والسيطرة أو القضاء على العديد من العوامل المؤدية للإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي، عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة، جنبًا إلى جنب مع استخدام الأدوية اللازمة.

تشمل تغييرات نمط الحياة ما يلي:

  • ترك التدخين.
  • السيطرة على ظروف معينة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التقليل من التوتر.

- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2801958/.

-https://www.uptodate.com/contents/treatment-of-acute-decompensated-heart-failure-components-of-therapy.

-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heart-failure/symptoms-causes/syc-20373142.

- https://academic.oup.com/eurheartjsupp/article/18/suppl_G/G11/2633740.

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

اهتمي وأنت حامل بأن تشمل وجبة إفطارك على جميع العناصر الغذائية لتتأكدي من حصولك أنت وجنينك على الاحتياجات الغذائية في شهر رمضان. وحاولي تناول أطعمة ذات مؤشر جلايسيمي منخفض كالخبز الكامل، والشوفان، وحبوب النخالة، والمكسرات غير المملحة.

تجنبي عزيزتي الأم الحامل تناول الأطعمة السكرية التي ترفع نسبة السكر في الدم بسرعة، واستبدليها بالحبوب الكاملة، والأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات، والبقوليات، والفواكه المجففة، بالإضافة إلى تناول البروتين في اللحوم، والبيض، والمكسرات.

إذا كنت معتادة سيدتي الحامل على تناول المشروبات المحتوية على الكافيين فحاولي التقليل منها قبل الصيام؛ لتجنب الصداع الناتج عن انسحاب الكافيين. ولا تتناولي أكثر من 200 ملغ من الكافيين يومياً أثناء الحمل؛ لأن الكافيين مدر للبول وقد يسبب الجفاف.

حافظي عزيزتي الحامل على هدوئك وتجنبي الانفعالات، والتغييرات في روتينك، وعدم الانتظام في تناول وجباتك فكلها عوامل تسبب الإجهاد والتوتر، ومن ثم زيادة إفراز هرمون الكورتيزون الذي قد يؤثر على صحتك وصحة الجنين؛ فاحرصي على الاسترخاء وعدم الانفعال.

إذا كنت حاملاً فاستشيري طبيبك قبل البدء بالصيام في شهر رمضان؛ لتقييم حالتك الصحية إذا ما كانت تسمح بالصيام. قد يتطلب الأمر إجراء بعض الفحوصات قبل وخلال شهر رمضان للمتابعة، مثل قياس ضغط الدم وفحص السكر للتأكد من عدم إصابتك بسكري الحمل.

لا تنسي عزيزتي الأم إضافة المزيد من الألوان إلى وجبات طفلك في إفطار رمضان؛ لاحتوائها على مجموعة من الفيتامينات والمعادن، وأيضاً الأطعمة البيضاء مثل البصل، والفطر، والقرنبيط، تحتوي على الأليسين والكيرسيتين وهي مواد تحمي الجسم من الالتهابات.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

الأنفلونزا, السعال, القشعريرة والحرارة, التهاب و آلام الاذن والحلق والقيء واحتقان الجيوب الأنفية والحساسية والطفح الجلدي والاسهال وعسر الهضم والتهابات العين

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض القلب و الشرايين
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض القلب و الشرايين

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة