الكولاجين | Collagen

الكولاجين

ما هو الكولاجين

يعد الكولاجين أحد أهم أنواع البروتينات الموجودة في جسم الإنسان وأكثرها تواجدًا، إذا أنه يشكل ثلث إجمالي البروتين المتواجد في الجسم. ويعتبر بروتين الكولاجين ضمن فئة البروتينات غير القابلة للذوبان، وهذا ما يمنحه القدرة على العمل كنسيج موصل بين الخلايا، بالإضافة إلى تشكيل ألياف قوية غير قابلة للذوبان. [1]

يمتلك الكولاجين الداخلي، وهو الذي يتم تصنعيه داخل الجسم، العديد من الوظائف المهمة في جسم الإنسان، وبالتالي سيرتبط انخفاض الكولاجين في الجسم بعدد من المشكلات الصحية. [1]

يتكون بروتين الكولاجين بشكل أساسي من الأحماض الأمينية الجلايسين، والبرولين، والهيدروكسي برولين، حيث تشكل هذه الأحماض الأمينية ثلاثة خيوط، والتي منها يتم تشكيل الهيكل الثلاثي الحلزون المميز للكولاجين. [2]

ومما يجب معرفته أن هناك 28 نوع من الكولاجين، ولكن النسبة الأكبر منها في الإنسان تكون من النوع الأول من الكولاجين. [1،2]

أين يوجد الكولاجين في الجسم؟

يعتبر الكولاجين أحد المكونات الأساسية للنسيج الضام الذي يعمل على تماسك خلايا الجسم معًا. أيضًا يتواجد الكولاجين في مختلف مناطق وأعضاء الجسم، بما فيها: [1-3]

  • العظام.
  • العضلات.
  • الجلد.
  • الأوتار.
  • الشعر.
  • الغضاريف.
  • الأسنان.
  • الأوعية الدموية.
  • الأعضاء الداخلية.

ماذا يفعل الكولاجين تحديداً في الجسم؟

يتم افراز الكولاجين بشكل أساسي من خلايا النسيج الضام التي تسمى بالفيبروبلاست، ويعمل الكولاجين كدعامة والتي توفر القوة وتحافظ على البنية داخل الجسم، كما أنه يلعب دورًا مهمًا في تماسك خلايا الجسم معًا. [1،2]

ويعد الكولاجين مهمًا للحفاظ على قوة ومرونة للجلد، وهو ضروي لصحة العظام، والأوعية الدموية، وجميع أعضاء الجسم. أيضًا، يعمل الكولاجين كواقي لبعض الأجهزة الحساسة في الجسم، مثل الكلى. [1،2]

كما يلعب الكولاجين دورًا مهمًا في العديد من العمليات الخلوية، بما فيها إصلاح الأنسجة، والإتصال الخلوي، وعملية الهجرة الخلوية المهمة للحفاظ على الأنسجة، كما أن له دور في حدوث الاستجابة المناعية. [2]

أنواع الكولاجين

كما ذكرنا سابقًا هناك 28 نوع للكولاجين، لكن هناك 5 أنواع رئيسية من الكولاجين، وهي ما يلي:

  • النوع الأول

يدخل النوع الأول من الكولاجين في تكوين معظم أجزاء الجسم، حيث أنه يشكل ما نسبته 90% من إجمالي كولاجين الجسم، فهو يدخل في تركيب الأسنان، والنسيج الضام، والعظام، والأربطة، وفي بنية الجلد، وفي الأعضاء الداخلية. [3،4]

  • النوع الثاني

يتواجد هذا النوع من الكولاجين بشكل أساسي في الغضاريف المرنة التي تعمل على الفصل بين المفاصل، وكما أنه يشكل يتواجد في الغضاريف المكونة للأنف وصيوان الأذن. ويشكل الكولاجين ما يقارب 50% من بروتينات الغضاريف، كما يمكن أن يتواجد في القرنية والسائل الزجاجي في العين. [3-5]

  • النوع الثالث

يتواجد النوع الثالث من الكولاجين في الأوعية الدموية، وأهمها الشرايين، وغيرها من أعضاء الجسم المجوفة، مثل الحالب والأمعاء، كما أنه يتواجد في الجلد والعضلات أيضًا. [4-6]

  • النوع الرابع

وهو الذي يشكل الصفائح الرقيقة من الكولاجين التي تحيط معظم أنواع الأنسجة، وتسمى هذه الصفائح بالغشاء القاعدي. [3،4]

  • النوع الخامس

يتواجد الكولاجين من النوع الخامس في الشعر، وأسطح الخلايا، بالإضافة إلى المشيمة. [3،4]

عادات تدمر الكولاجين في الجسم

من الممكن أن تساهم بعض الممارسات الخاطئة بتدمير مخزون الكولاجين في الجسم، ومنها:

  • الإكثار من التعرض لأشعة الشمس دون وقاية

تعد الأشعة فوق بنفسجية ضارة للبشرة، فهي تعمل على تقليل إنتاج الكولاجين في الجسم، وبالتالي يجب عدم التعرض لها لفترات طويلة والحرص على استخدام واقي شمس صحي وفعال عند الخروج من المنزل. [1،5]

  • التدخين

يعد التدخين من أسوأ العادات الصحية للبشرة، فهو يعمل على تخفيض إنتاج الكولاجين وتقليل جودته بسبب احتوائه على العديد من المواد السامة والضارة، والتي تعمل على زيادة الإجهاد التأكسدي في الجسم، مما يؤدي الى ظهور التجاعيد بشكل أسرع. [1،5]

  • السكريات

يساهم تناول كميات كبيرة من السكر في تقليل قدرة الكولاجين على القيام بوظائفه بشكل صحيح وكامل، فهو يزيد من تشابك ألياف الكولاجين، الأمر الذي يقلل من مرونة البشرة مع مرور الوقت. [1،5]

  • الاضطرابات الهرمونية

تتضمن الاضطرابات الهرمونية التي من الممكن أن تتسبب بانخفاض الكولاجين في الجسم تلك التي ترتبط بالحمل ودخول سن اليأس. [1]

أطعمة تساعد على زيادة إنتاج الكولاجين

من المواد الغذائية التي تساعد في تحفيز إنتاج الكولاجين في الجسم ما يلي:

  • فيتامين سي

حيث يعد فيتامين سي مهمًا في عملية إنتاج البروكولاجين في الجسم والذي يتم تحويله لاحقًا إلى الكولاجين. ففي حال انخفضت نسبة فيتامين سي في الجسم، فإنه لن يتمكن من إنتاج كمية كافية من الكولاجين. وهذا هو سبب أن مكملات الكولاجين التي تأتي في شكل كبسولة غالبًا ما تحتوي على فيتامين سي. [5،7،8]

ومن الأطعمة الغنية بالفيتامين سي الحمضيات، الطماطم، البروكلي، الفليفلة الحمراء والخضراء. [5،7]

  • النحاس

يعد عنصر النحاس أيضًا مهمًا لإنتاج الكولاجين، وتتضمن الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من النحاس المكسرات، وخاصة الكاجو، بالإضافة إلى البقوليات، مثل العدس. [5،8]

  • الجلايسين والبرولين

يعد كل من الجلايسين والبرولين من الأحماض الأمينية الأساسية لتكوين الكولاجين، لذا فإنه ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالأحماض الأمينية والبروتينات للحصول عليهما، بما في ذلك اللحوم، والدجاج، والسمك، والمحار، والبيض. [5،8]

كما يمكن للأفراد النباتيين تناول البقوليات للحصول على هذه الأحماض الأمينية. [8]

ويعد مرق العظام من أغنى الشوربات بالكولاجين والذي يتم إعداده عن طريق غلي عظام الدجاج أو البقر بالماء. [8]

الكولاجين للعلاج الطبي والتجميلي

إن تعدد وظائف الكولاجين ودخوله في تكوين العديد من أجزاء الجسم وحدوثه بشكل طبيعي جعل منه ملائمًا للاستخدامات الطبية المختلفة، ومن الممكن أن يكون الكولاجين المستخدم لأغراض طبية آتٍ من الإنسان، أو الأبقار، أو الأسماك، أو قشر البيض، أو حتى الخنازير. [4،5،9]

الكولاجين والتهاب المفاصل

تتسبب إصابة الإنسان بالتهاب المفاصل بتحطيم الكولاجين الموجود في تلك المناطق بشكل أسرع، وتقلل من إمكانيته على التجدد، وبالتالي زيادة آلام المفاصل وصعوبات الحركة والتنقل. [3]

وبالتالي، يمكن أن يساهم تناول مكملات الكولاجين الفموية على تقليل من آلام المفاصل وغيرها من الأعراض لدى فئة كبيرة من المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أو الفصال العظمي. [1،3]

لكن، ووفقًا للمعلومات الصادرة عن مؤسسة التهاب المفاصل، إن تناول المصاب لحبوب أو شراب الكولاجين لن يغير من حقيقة أن الكولاجين لن يعمل على تجديد نفسه ذاتيًا في الجسم والقضاء على التهاب المفاصل بشكل نهائي. ولكن هناك آمال أكبر تجاه إيجاد طرق مختلفة لاستخدام الكولاجين كعلاج لالتهاب المفاصل، بما في ذلك القيام بالعمليات الجراحية بهدف وضع الكولاجين مباشرة في المفاصل. [3]

اقرأ أيضًا: هل الكولاجين فعال في علاج المفاصل؟

الكولاجين والجروح

يساعد الكولاجين على التئام الجروح من خلال جذب خلايا جديدة لمنطقة الجرح ويعمل كدعامة لنمو الأنسجة الجديدة، كما يساعد الكولاجين على التقليل من الالتهاب والعدوى، والتقليل من النزيف. [1،3] 

ومن أجل الاستفادة من فوائد الكولاجين للجروح فإنه يتم تطبيقه موضعيًا على الجروح على شكل ضمادات، أو جل، أو بودرة. [1،3]

كما يمكن أن يستخدم الكولاجين لتوجيه تجديد الأنسجة، حيث يمكن أن يعمل الكلاجين كداعم مؤقت للأنسجة لحين أن ينتج الجسم خلاياه الجديدة، وهذا ما يفيد في علاج الجروح المفتوحة في اللثة. كما يمكن يشكل الكولاجين حاجزًا يمنع الخلايا سريعة النمو التي تتكون حول اللثة من التنقل والوصول إلى الجرح المفتوح في السن، وبالتالي سيحافظ على إبقاء المساحة الكافية لحين أن تتجدد خلايا الأسنان. [1]

الكولاجين وتجميل البشرة

يمكن استخدام الكولاجين في العلاجات التجميلية كما يلي:

  • حشوات الجلد

تستخدم حقن الكولاجين للوجه حاليًا لعلاج العيوب الطفيفة المتواجدة في جلد الوجه، بما في ذلك الخطوط الدقيقة والتجاعيد. كما تستخدم حقن الكولاجين أيضًا في لأغراض تجميلية أخرى، مثل: [1،9]

  • تكبير الشفاه والخدود.
  • إخفاء ندوب حب الشباب.
  • تحسين ملامح الوجه والبشرة، وذلك بملئ الأماكن المنخفضة من البشرة.
  • علاج علامات التمدد البشرة.

تعد حقن الكولاجين آمنة وسريعة وسهلة الاستخدام، لكن من المهم أخذها تحت إشراف أخصائي تجميل مؤهل وذو خبرة، والذي سيقوم بمناقشة جميع خيارات العلاج المتاحة للفرد واختيار الأفضل له، بالإضافة إلى تحديد عدد جلسات العلاج وفقًا لحاجة الفرد. [9،10]

وقبل استخدام حقن الكولاجين، عادة ما يتم حقن كمية بسيطة من الكولاجين في الساعد ومراقبة حدوث أي تحسس أو تفاعل سلبي لمدة شهر على الأقل، حيث يساعد إجراء هذا الفحص المسبق على التأكد من مناسبة الكولاجين للفرد وعدم تسببه لحساسية لديه. [9،10]

يمكن أن تظهر بعض الكدمات، أو الانتفاخ والاحمرار الطفيف في منطقة الحقن، والذي يعد أمرًا طبيعيًا. وسوف يحتاج الفرد إلى تكرار استخدام حقن الكولاجين مرتين إلى أربع مرات خلال السنة للمحافظة على نعومة الجلد واستمرار فعاليتها. [9،10]

اقرأ أيضًا: فوائد الكولاجين للبشرة

  • إنعاش الجلد

تحتوي كريمات البشرة بمختلف أنواعها على نسبة من الكولاجين، ومنها الكريمات الخاصة بمحاربة علامات تقدم سن البشرة، وخاصة التجاعيد، بالإضافة إلى الكريمات المفيدة لترطيب البشرة. [1،2]

حيث يمكن أن تساعد هذه المنتجات على إعادة تنشيط البشرة، من خلال زيادة مستويات الكولاجين في الجسم، ولكن لا يمكن إثبات صحة ذلك، حيث أن كبر حجم الكولاجين يجعل من امتصاصه عبر أنسجة البشرة أمرًا صعبًا للغاية، وبالتالي فإنه لا يمكن زيادة مستوياته من خلال هذه الطريقة. بالتالي إن معظم النضارة التي تظهر على البشرة عند استخدام هذه المنتجات تعود لاحتوائها على مواد مرطبة وغيرها من المكونات المفيدة لصحة البشرة. [1،2]

وكطريقة أخرى للاستفادة من فوائد الكولاجين للبشرة هي تناول حبوب الكولاجين وغيرها من أنواع المكملات الغذائية التي تحتوي عليه. [1،3] 

فوائد حبوب الكولاجين وأضرارها

يمكن أن تحتوي حبوب الكولاجين على الكولاجين نفسه المستخرج من عدة مصادر حيوانية، كما يمكن أن تحتوي بعض من أنواعها على ببتيدات الكولاجين أو الكولاجين المحلل، وكلاهما عبارة عن جزيء أصغر من الكولاجين الأساسي والذي يتيح امتصاصه بالجسم بسهولة. [6]

  • ما هي فوائد حبوب الكولاجين؟

فيما يلي بعض فوائد حبوب الكولاجين: [1،2،6]

  • زيادة الكتلة العضلية، فتناول مكملات الكولاجين التي تأتي على شكل حبوب مع ممارسة التمارين الرياضية في ذات الوقت يمكن أن ؤدي إلى زيادة عضلات الجسم.
  • تساهم حبوب الكولاجين في تكوين الغضاريف التي هي عبارة عن مادة مطاطية تغطي العظام، وتساعد على تحركها بليونة، كما يمكن أن تقلل من آلام المفاصل.
  • تعزيز نمو الشعر والأظافر وتحسين صحة العيون.
  • يمكن أن تساهم حبوب الكولاجين في زيادة كثافة معادن العظام عند النساء بعد انقطاع الطمث، وهو ما يرتبط بتحسينات ايجابية في عظام وفي التقليل من الإصابة بهشاشة العظام.
  • أضرار حبوب الكولاجين

من أهم الآثار الجانبية للكولاجين: [1،2،6]

  • تطور الحساسية، حيث أن الكولاجين المتواجد في هذه المكملات يمكن أن يكون مصدره بيولوجي أو يتم إنتاجه صناعيًا. ويجب عدم تناول حبوب الكولاجين بيولوجية المصدر إذا كان لدى الفرد حساسية تجاه أحد مصادر هذا الكولاجين، مثل المأكولات البحرية أو البيض .
  • يمكن أن تعطي مكملات الكولاجين مذاقاً سيئاً في الفم.
  • يمكن أن تتسبب حبوب الكولاجين ببعض المشاكل الهضمية البسيطة، مثل الإسهال أو عسر الهضم.

للمزيد: أضرار إبر وحبوب الكولاجين

نهاية، إن معظم الكولاجين الذي يؤخذ بشكل يومي من الغذاء يمكن أن يفيد الصحة، ولن تحقق جميع مكملات الكولاجين أقصى النتائج والفعالية لعلاج مختلف أنواع الأمراض، حيث أن معرفة أنواع الكولاجين، ومصادر الكولاجين، والمكونات الداعمة لهذه المكملات الغذائية سوف تساعد الفرد على اتخاذ قرار صحيح لاختيار المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين المناسبة لاحتياجاته.

 

 

 

[1] James McIntosh. What is collagen, and why do people use it? Retrieved on the 5th of January, 2023.

[2] Jillian Kubala. What Is Collagen, and What Is It Good For? Retrieved on the 5th of January, 2023.

 

 

[3] Anna Gora. What is collagen good for? Retrieved on the 5th of January, 2023.

 

 

 

 

 

[4] Ananya Mandal. Collagen Types and Linked Disorders. Retrieved on the 5th of January, 2023.

[5] WebMD. Collagen and Your Body: What to Know. Retrieved on the 5th of January, 2023.

[6] Jinan Banna. What Are Collagen Supplements? Retrieved on the 5th of January, 2023.

[7] Jon Johnson. Ways to smooth the skin by boosting collagen levels. Retrieved on the 5th of January, 2023.

[8] Sarah Garone. 13 Foods That Help Your Body Produce Collagen. Retrieved on the 5th of January, 2023.

[9] Sarah Kester. Benefits (and Side Effects) of Collagen Injections. Retrieved on the 5th of January, 2023.

[10] WebMD Editorial Contributors. Collagen Injections and Other Cosmetic Fillers. Retrieved on the 5th of January, 2023.

 

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

2.4 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بعلم التشريح