الكولاجين هو عبارة عن بروتين موجود في الجسم، وتحديداً في العظام، والعضلات، والجلد، والأوتار، ويشكل الكولاجين دعامة لتوفير القوة والبنية الخاصة بالجسم.

الكولاجين الداخلي الطبيعي هو الذي يصنعه الجسم مدى الحياة، وذلك للمساعدة على مرونة و تمدد الأنسجة، أي أنه يبقى الجلد بمظهر شاب ونضر، ومع تقدم العمر، تبدأ مستويات الكولاجين الطبيعية في الإنخفاض، مما يؤثر على مظهر البشرة، وقوة العضلات والعظام.

أما الكولاجين الخارجي، فيأتي من مصادر خارجية مثل المكملات الغذائية، ويستخدم الكولاجين الخارجي للأغراض الطبية والتجميلية، بما في ذلك إصلاح أنسجة الجسم، حيث يتم اللجوء إليه حينما يبدأ الكولاجين الطبيعي في الإنخفاض بالجسم. سنتحدث في هذا المقال عن فوائد الكولاجين للبشرة.

ما هي أنواع الكولاجين؟

هناك 28 نوعاً من الكولاجين، وفيما يلي الأنواع الأكثر شيوعاً:

  • النوع الأول: يوجد هذا النوع في جميع الأنسجة الضامة.
  • النوع الثاني: يوجد في المفاصل والأقراص الفقرية، وهي الوسائد التي تعمل كممتص للصدمات في العمود الفقري.
  • النوع الثالث: هو المكون الرئيسي للألياف الشبكية الموجودة في الجلد والأوعية الدموية.
  • النوع الرابع: يعتبر أحد مكونات الكليتين، والأذن الداخلية، وعدسة العين.

ما هي فوائد الكولاجين للبشرة؟

يقدم الكولاجين مجموعة كبيرة من الفوائد للبشرة. تشمل فوائد الكولاجين للبشرة ما يلي:

  • مكافحة شيخوخة الجلد مع تقدم العمر.
  • تحسين ترطيب البشرة ووقايتها من الجفاف.
  • تقليل الخطوط وتجاعيد الوجه بشكل ملحوظ.
  • تقليل تجاعيد العين ومظهرها المزعج.
  • تحسين مرونة الجلد.
  • زيادة محتوى الكولاجين في الأدمة، وهي الطبقة الوسطى من الجلد.
  • زيادة إشراقة البشرة.
  • وقد يساعد الكولاجين في منع ظهور حب الشباب، ولكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات للتأكد من صحة هذا الأمر.
  • تقوية الأظافر والشعر: قد يؤدي تناول الكولاجين إلى زيادة قوة الأظافر عن طريق منع تقصفها، بالإضافة إلى تعزيز نمو الشعر والأظافر لفترة أطول.

للمزيد: فوائد الكولاجين للشعر

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

متى يتم استخدام الكولاجين الخارجي؟

ينتج الجسم الكولاجين على مدى الحياة، و لكن يتباطأ إنتاجه مع تقدم العمر، وحينها يمكن اللجوء إلى منتجات الكولاجين الموضعية وتناول مسحوق الكولاجين للمساعدة في دعم الإنتاج الطبيعي للكولاجين بالجسم، ويستخدام الكولاجين الصناعي في الحالات التالية:

  • تحسين ملامح الجلد واستعادة شبابه.
  • يمكن استخدام الفيلر الذي يحتوي على الكولاجين لإزالة الخطوط والتجاعيد من الوجه.
  • المساعدة في تحسين الندبات.
  • تضميد الجرح: يمكن أن يساعد الكولاجين في التئام الجروح عن طريق جذب خلايا الجلد الجديدة إلى مكان الجرح، ويعزز الشفاء ثم يتيح الفرصة لنمو الأنسجة الجديدة.
  • المساعدة في التئام الجروح المزمنة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.
  • المساعدة في التئام الجروح التي تطرد سوائل الجسم مثل البول أو العرق.
  • المساعدة في التئام الجروح الحبيبية التي تنمو عليها أنسجة مختلفة.

ومع ذلك، لا ينصح باستخدام ضمادات الكولاجين للحروق من الدرجة الثالثة أو للمرضى الذين يعانون من حساسية تجاه منتجات الألبان.

  • في جراحة الفم، يمكن لحواجز الكولاجين أن تمنع الخلايا سريعة النمو حول اللثة من الانتقال إلى جرح في السن، مما يحافظ على مساحة تساعد خلايا الأسنان على التجدد.
  • علاج الأطراف الصناعية للأوعية الدموية: يمكن ترقيع أنسجة الكولاجين لتجديد الأعصاب الطرفية، وفي الأطراف الاصطناعية للأوعية الدموية، وفي إعادة بناء الشرايين.

بينما تتوافق الأطراف الاصطناعية من الكولاجين مع جسم الإنسان، فقد وجد أن بعضها قد يسبب تخثر الدم.

  • علاج هشاشة العظام: قد تساعد مكملات أو تركيبات الكولاجين في علاج هشاشة العظام، وعند امتصاص المكمل، يتراكم الكولاجين في الغضروف، مما يساعد على إعادة بناء المصفوفة خارج الخلية.
  • منع فقدان الكولاجين: قد يساعد العلاج بالليزر في علاج علامات التمدد، حيث يمكن أن يحفز نمو الكولاجين، والإيلاستين، والميلانين.

اقرأ أيضاً: فوائد امبولات الكولاجين تعرفي عليها

كيف يمكن تحضير دقيق الشوفان لإزالة الرؤوس السوداء؟?

كيف يتم استخدام الكولاجين؟

قد تعمل هذه أنواع الكولاجين الخارجية عن طريق تحفيز الجسم على إنتاج الكولاجين من تلقاء نفسه، وبالإضافة إلى ذلك، قد تعزز مكملات الكولاجين إنتاج البروتينات الأخرى التي تساعد في بناء البشرة، بما في ذلك الإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin) والفيبريلين (بالإنجليزية: Fibrillin).

يعتمد اختيار نوع الكولاجين الخارجي على سبب استخدامه، ويكون كالتالي:

  • الكولاجين الموضعي: قد يكون فعال، ويعتبر علاج سريع، لكنه يعمل على المدى القصير بسبب عدم اختراقه للجلد بما يسمح للوصول إلى الطبقات العميقة منه.
  • مكملات الكولاجين التي تؤخذ عن طريق الفم: تساعد هذه المكلات في زيادة إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجسم، كما تساهم في تقديم أحماض أمينية محددة تعتبر أساسية لعملية إنتاج الكولاجين.

أيضاً تعزز هذه المكملات إنتاج الكولاجين الطبيعي للجسم عن طريق امتصاصه من مجرى الدم ووصوله إلى الطبقات الأساسية أولا، مما يقدم حلاً طويل الأمد.

يمكن تناول الكولاجين الفموي على شكل قرص، أو كبسولة، أو سائل، أو مسحوق، ونظراً لأن الكولاجين قابل للذوبان بدرجة عالية وليس له مذاق، فيمكن مزجه مع القهوة، والشاي، والعصائر، والأطعمة الأخرى، كما يمكن إضافته إلى المخبوزات.

وتختلف أنواع الكولاجين الموجودة في المكملات، فبعضها يحتوي على نوع واحد أو نوعين، والبعض الآخر يحتوي على ما يصل إلى خمسة أنواع من الكولاجين.

للمزيد: ما هي أعراض نقص الكولاجين في الجسم؟

متى تظهر نتيجة استخدام الكولاجين؟

تحدث عملية دوران الكولاجين ببطء، وبالتالي يجب التحلي بالصبر للحصول على فوائد الكولاجين للبشرة أو مختلف أجزاء الجسم، فيمكن أن يستغرق الأمر حوالي 8 أسابيع على الأقل للحصول على نتائج ملحوظة، وقد يصل الأمر إلى 12 أسبوع، ويجب عدم توقف نتائج خلال الفترة الأولى من استخدامه.

هل هناك آثار جانبية لتناول الكولاجين؟

يعتبر الكولاجين آمناً بشكل عام، وأغلب الأشخاص لا يعانون من آثار جانبية ضارة عند تناول مكملات الكولاجين، ومع ذلك، يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الشعور بالامتلاء المفرط.
  • شكاوى أخرى في المعدة.

ولذلك ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول مكملات الكولاجين للتأكد من أنه مناسب للحالة، ومعرفة الجرعات المناسبة.

اقرأ أيضاً: أضرار الكولاجين للجسم

اقرا ايضاً :

تنظيف البشرة ( الفيشل )