مساج او تدليك

Massage

مساج او تدليك

ما هو مساج او تدليك

يعرف التدليك (بالإنجليزية:Massage)، أو ما يسمى أيضاً بالمساج أو العلاج بالتدليك (بالإنجليزية: Massage Therapy)، على أنه القيام بالفرك أو التحريك للهيكل العضلي والأنسجة الرخوة في جسم الإنسان بما في ذلك العضلات، والنسيج الضام، والأوتار، والأربطة. يعتبر العلاج بالمساج من أنواع العلاج الطبيعي، أو ما يعرف بالعلاج التكميلي أو العلاج البديل.

يساعد مساج الجسم في علاج العضلات والأنسجة الأخرى وتحسين وظائفها، كما أنه يعزز الاسترخاء، ويزيل الإرهاق والألم وينشط الدورة الدموية، وقد يستخدم أيضاً التدليك الطبي في علاج تصلب الشرايين والتهاب المفاصل وشلل الأطفال، كما يمكن إجراء تدليك البطن لعلاج المشاكل الهضمية مثل الإمساك والغازات، وإجراء تدليك للثة الذي قد يستخدم لتخفيف ألم اللثة، وإجراء تدليك للبروستات من أجل تحسين تدفق البول أو التخفيف من أعراض التهاب البروستات.

نبذة عن المساج أو التدليك

  • تم استخدام التدليك اليدوي منذ آلاف السنين في جميع أنحاء العالم كوسيلة لعلاج أمراض الجسم العقلية والبدنية على حد سواء، يعود تاريخ استخدام التدليك إلى أكثر من 3000 سنة في الصين القديمة، ويعتبر التدليك اليوم أحد أشهر فنون الاستشفاء طويلة الأمد.
  • وقد تميزت معظم ثقافات العالم المؤثرة باستخدام أساليب وتقنيات علاجية خاصة تم نقلها من جيل إلى جيل، وتشمل هذه الثقافات اليونانيين القدماء، والهندوس، والفرس، والمصريين، والسويديين، والهنود، واليابانيين، والصينيين، حيث لا يزال يتم تناقل تعاليمهم المتعلقة بالعلاج بالتدليك حتى اليوم.
  • تم استخدام التدليك على مدار التاريخ لتسريع الوقت اللازم للتعافي واستعادة الطاقة، كما تستخدم للتخفيف من التوتر، ولتقليل آلام الجسم.
  • تظهر الدراسات العلمية اليوم أن العلاج بالتدليك يعمل على تحسين وظائف الجهاز المناعي الليمفاوي، ويساعد أيضاً على تنظيم الهرمونات، ويمكنه أن يمنع العديد من الأمراض والاضطرابات.
  • ووفقاً لبيانات جمعية العلاج بالتدليك الأمريكية حصل 25 بالمئة تقريباً من البالغين الأمريكيين على خدمة العلاج بالتدليك مرة واحدة على الأقل خلال العام 2016، وكان لديهم مجموعة واسعة من الأسباب التي دفعتهم للقيام بذلك، حيث يدرك الكثير من الناس الذين الفوائد الصحية للتدليك، ويختارون واحد من بين العديد من أساليب التدليك آملين الشفاء من أعراض أو إصابات معينة، وللمساعدة في بعض الحالات الصحية، وتحسين صحة الجسم بشكل عام.
  • يتضمن التدليك العلاجي الضغط، والاحتكاك، والعجن، والفرك، والتلاعب في العضلات والأنسجة اللينة بواسطة اليدين والأصابع وحتى الساعدين، والمرفقين، والقدمين أحياناً، أو بواسطة استخدام وسائل صناعية مثل مولدات الاهتزاز الكهربائية، أو ضغط الماء، أو الإبر، أو الحجارة والبطانيات الدافئة، كما يمكن للمدلك استخدام بعض أنواع الزيوت العطرية الأساسية المخففة.
  • تقوم بعض أساليب التدليك على الضغط والفرك فوق الملابس وبعضها الآخر يتطلب الاتصال المباشر بالجلد.
  • يمكن أن يكون المساج عاماً حيث يكون شاملاً لكامل الجسم، أو ميكانيكياً حيث يكون محدداً بمنطقة معينة من الجسم.

اقرأ أيضاً: طرق مساج الجسم

ما هي أنواع المساج أو العلاج بالتدليك

يوجد العديد من الأنواع المختلفة للمساج، والتي تشمل:

المساج السويدي

  • يعتبر التدليك السويدي (بالإنجليزية: Swedish Massage) أشهر أنواع التدليك والنوع الأكثر شعبية للتدليك حول العالم، والذي يقوم على تمسيد الجسد بحركات طويلة وناعمة، وطبطبة خفيفة.
  • يعمل على تنشيط الدورة الدموية، وإرخاء العضلات، وتخفيف التوتر.
  • يتم عادة ممارسة المساج السويدي في المنتجعات ومراكز الصحة البدنية، حيث يكون الشخص خلاله عارياً وتتم تغطيته بغطاء خفيف.
  • يناسب المساج السويدي الأشخاص الذين يجربون المساج لأول مرة، ومن يعانون من التوتر الشديد، فهو يساعد على الاسترخاء تماماً.
  • يستمر عادة من 60 إلى 90 دقيقة.
  • ما هي طريقة عمل المساج السويدي؟

يتضمن استخدام المساج السويدي تشكيلة من مختلف الحركات المتناوبة والتي يكون اتجاه جميعها نحو القلب، مثل:

    • الدلك اللطيف (بالإنجليزية: Effleurage): وهو تمسيد الجسد بحركات سلسة وانزلاقية تهدف لإرخاء الأنسجة اللينة.
    • التعجين (بالإنجليزية: Petrissage): وهو خليط من حركات التمسيد، والتعجين، والضغط على الجسد.
    • الاحتكاك (بالإنجليزية: Friction): يهدف الاحتكاك إلى زيادة تدفق الدم في الجسم وإزالة خلايا الندوب عن طريق فرك الجسم بحركات دائرية عميقة بحيث تحتك الأنسجة ببعضها.
    • النقر (بالإنجليزية: Tapotement): ويتضمن حركات نقرية متقطعة تشبه الطبطبة باستخدام الأصابع وأطراف اليدين.
    • تدليك الأنسجة العميقة: ويركز على مناطق معينة من الجسم يتركز فيها الألم، مثل حالات التواء الظهر وإصابات العضلات. يستخدم المعالج في هذا النوع من التدليك حركات عميقة وبطيئة تسمح بالوصول إلى الطبقات الداخلية من العضلات والأربطة.

مساج الأنسجة العميقة

  • يستخدم تدليك الأنسجة العميقة (بالإنجليزية: Deep Tissue Massage) لعلاج آلام ومشكلات العضلات المزمنة، وللحد من الاضطرابات المرتبطة بالالتهاب مثل التهاب المفاصل.
  • يكون الضغط في مساج الأنسجة العميقة أقوى من التدليك السويدي.
  • يكون الشخص فيه عارياً أو مرتدياً ملابس خفيفة.
  • يستمر من 60 إلى 90 دقيقة.

التدليك الرياضي 

  • يشبه المساج الرياضي (بالإنجليزية: Sports Massage) المساج السويدي، وهو معد خصيصاً لاحتياجات الرياضيين قبل، وأثناء، وبعد المباريات الرياضية.
  • قد يقوم به الرياضي بنفسه بشكل يومي أو قد ينفذ لتهيئة وتحضير الرياضيين وذلك قبل قيامهم بالسباقات والتحديات الرياضية المهمة بفترة زمنية قصيرة.
  • يتم استخدام التدليك الرياضي عادة لتدفئة أجسام الرياضيين، وتحسين تدفق الدم إلى عضلاتهم، وتعزيز المرونة لديهم، والمساعدة في منع حدوث الإصابات أو في علاجها.
  • يمكن أن يتم إجراء التدليك الرياضي لكامل الجسم أو قد يركز على أجزاء محددة من الجسم.
  • تختلف طرق تنفيذ المساج الرياضي حسب المهام الواجب على الرياضي تنفيذها، ونوع الرياضة، وطبيعة الجهد المبذول، وغيرها.

مساج ما قبل الولادة

  • يتم في تدليك ما قبل الولادة (بالإنجليزية: Prenatal Massage) استخدام ضغط خفيف شبيه بذلك المستخدم في المساج السويدي، ويركز فيه المدلك على مناطق معينة من الجسم مثل أسفل الظهر والوركين والساقين.
  • يعتبر تدليك ما قبل الولادة آمناً للأم وللجنين على حد سواء، حيث يمكن للمرأة الحامل أن تخضع للتدليك في أي وقت خلال فترة الحمل، ولكن ولكن قد لا يسمح لها أحياناً بالخضوع له أثناء الثلث الأول من الحمل لتجنب خطر الإجهاض.
  • عادة ما يتم إجراء مساج ما قبل الولادة للمساعدة في تقليل مضاعفات الحمل مثل آلام أسفل الظهر وآلام الساقين، بالإضافة إلى التقليل من التوتر والتخفيف من تشنج العضلات.
  • تكون المرأة خلاله مستلقية على طاولة مصممة خصيصاً للنساء الحوامل فيها فتحة للبطن، كما يمكن للمرأة أن تخلع ملابسها بالكامل أو تبقى مرتديتها حسب مستوى راحتها.
  • يستمر التدليك من 45 إلى 60 دقيقة.

اقرأ أيضاً: طرق وتمارين لتسهيل الولادة الطبيعية

المساج التايلندي

  • يمارس التدليك التايلندي (بالإنجليزية: Thai Massage) في تايلاند منذ أكثر من 2500 سنة، وغالبًا ما يتم تضمينه في الاحتفالات المقدسة.
  • يناسب من يرغبون بتدليك أكثر فاعلية في تخفيف الآلام العضلية، وزيادة المرونة ومستويات الطاقة.
  • يقوم فيه الأخصائي بتدليك كامل الجسم باستخدام سلسلة من الحركات في راحة يديه وأصابعه والتي تتضمن خليطاً من تمسيد نقاط الضغط، تحريك المفاصل، وضغط العضلات. كما أنه يعتمد على العجن وفقاً لخطوط طاقة معينة تعمل على تحفيز عضلات وأنسجة الجسم.
  • يتم تنفيذه على حصيرة موضوعة على الأرض بدلاً من تنفيذه على طاولة، ويكون الشخص فيه مرتدياً ملابساً فضفاضة وممدداً بوضعيات مختلفة.
  • يستمر من 60 إلى 90 دقيقة.

مساج الأنسجة الناعمة 

  • يعتبر تدليك الأنسجة الناعمة (بالإنجليزية: Soft Tissue Massage) شائعاً في أوروبا.
  • يستخدم لمساعدة الرياضيين والعدائين، حيث يعمل على إرخاء العضلات بهدوء ومساعدتها على التمدد في إتجاه معين.

مساج شياتسو

  • يعتبر تدليك شياتسو( بالإنجليزية: Shiatsu Massage) من أنواع التدليك اليابانية.
  • خلاله يستخدم أخصائي التدليك راحة يديه وأصابعه، كما قد يستخدم ضغط إيقاعي معين على مناطق معينة في الجسم تسمى "نقاط الضغط" بهدف تلطيف الانسداد فيها، والذي يمنع تدفق طاقة "كاي" عبر الجسد.
  • يعزز مساج الشياتسو الاسترخاء والهدوء العاطفي والجسدي، ويساعد على تخفيف التوتر والقلق والاكتئاب، ويخفف الصداع، ويقلل من توتر العضلات.
  • يشمل الجسم كله، ويكون فيه الشخص مرتدياً ملابس خفيفة.
  • يستمر من 60 إلى 90 دقيقة.

المساج الانعكاسي

  • ينفذ التدليك الانعكاسي (بالإنجليزية: Reflexology Massage) بهدف التأثير الأنعكاسي على الحالة الوظيفية للأعضاء، والأجهزة، والنسج الداخلية من الجسم.
  • تستخدم من خلاله طرائق خاصة في التأثير على مناطق ونقاط معينة من السطح الجلدي.
  • يناسب الأشخاص الذين يرغبون بالاسترخاء، واستعادة مستويات طاقة الجسم الطبيعية، كما أنه خياراً جيداً لمن لا يرغبون بأن يتم لمس جسدهم بالكامل.
  • يتم فيه الضغط القوي على نقاط مختلفة من القدمين، واليدين، والأذنين.
  • يمكن أن يكون فيه الشخص مرتدياً ملابسه.
  • يستمر عادة من 30 إلى 60 دقيقة.

اقرأ أيضاً: التدليك الانعكاسي لعلاج الصداع

المساج السمحاقي

  • ينفذ التدليك السمحاقي (بالإنجليزية: Periosteal Massage) عن طريق التأثير المتتابع والمتتالي على نقاط معينة مما يؤدي الى تغيرات انعكاسية على السمحاق.

المساج الآلي

  • ينفذ التدليك الآلي (بالإنجليزية: Automatic Massage) بواسطة الأجهزة الاهتزازية، أو الهوائية الاهتزازية، أو الضغط السلبي، أو الأجهزة فوق الصوتية، أو الأيونية، أو الحاثة كهربائياً.

المساج بالأحجار الساخنة

  • يشبه التدليك بالأحجار الساخنة (بالإنجليزية: Hot Stone Massage) التدليك السويدي، ولكنه أكثر كلفة.
  • يستخدم فيه أخصائي التدليك أحجاراً دافئة بدلاً من استخدام يديه، حيث تساعد هذه الأحجار على تهدئة واسترخاء الجسم عبر نقل الحرارة إلى مناطق عميقة في نقاط الضغط.
  • يناسب الأشخاص الذين يعانون من آلام العضلات، والتوتر ويريدون الاسترخاء، فتخفف سخونة الحجار من الآلام والتوتر العضلي، وتحسن من تدفق الدم، وتعزز الاسترخاء.
  • ينبغي أن يكون الشخص عارياً، حيث يتم وضع الحجار الساخنة في مناطق مختلفة على الجسم كله.
  • قد يستخدم المدلك بعض أساليب التدليك السويدي مثل الضغط اللطيف، وقد يستخدم في بعض الأحيان أحجاراً باردة.
  • عادة ما تستمر جلسة التدليك إلى 90 دقيقة.

اقرأ أيضاً: التدليك بالحجر الساخن

المساج بالزيوت العطرية

  • يناسب التدليك بالزيوت العطرية (بالإنجليزية: Aromatherapy Massage) الأشخاص الذين يرغبون بتحسين مزاجهم والتخلص من الاكتئاب، فيقوم بتقليل القلق والتوتر، ويعالج أعراض الاكتئاب، ويخفف آلام العضلات.
  • يعمل أخصائي التدليك العطري على الضغط اللطيف على الجسم باستخدام زيوت عطرية أساسية مخففة يختارها بنفسه أو يسأل الشخص فيما إذا كان يفضل زيتاً معيناً.
  • يتم التركيز بالمساج على منطقة الظهر، والكتفين، والرأس دون أن يكون الشخص مرتدياً ملابسه.
  • يستمر عادة من 60 إلى 90 دقيقة.

اقرأ أيضاً: زيوت المساج الطبيعية لتدليك الجسم

مساج الكرسي

  • يناسب تدليك الكرسي (بالإنجليزية: Chair Massage) الأشخاص الذين يريدون تدليكاً سريعاً.
  • يركز على الرقبة، والكتفين، والظهر.
  • يعمل هذا النوع من التدليك على تخفيف التوتر، وتعزيز الاسترخاء، ويستخدم الضغط الخفيف إلى المتوسط.
  • يكون الشخص فيه مرتدياً ملابسه بالكامل ويجلس على الكرسي المخصص بإرجاع الظهر إلى الخلف تماماً، مما يسمح للكرسي بالوصول إلى الظهر.
  • عادة ما يستمر من 10 إلى 30 دقيقة.

المساج الذاتي

  • ينفذه المريض بنفسه بإرشاد من طبيبه الخاص حيث يقوم باخباره بالطريقة الصحيحة والمواضع الواجب تطبيق المساج عليها.
  • ليس من الممكن دائماً وفي جميع الظروف الحياتية استخدام خدمات أخصائي المساج، في هذه الحالة من الممكن استخدام التدليك الذاتي.
  • تحكم المساج الذاتي بضعة قوانين، أهمها:
    • يجب أن تنفذ جميع حركات الأيدي المدلكة باتجاه حركة جريان الليمف إلى العقد اللمفية الأقرب:
      • يجب تدليك الأطراف العلوية باتجاه العقد اللمفية الواقعة تحت الإبط.
      • يجب تدليك الأطراف السفلية باتجاه العقد اللمفية الواقعة في الساق وفي منطقة العانة.
      • يجب تدليك الصدر باتجاه العقد اللمفية الواقعة تحت الإبط.
      • يجب تدليك الرقبة نحو الأسفل باتجاه العقد اللمفية الواقعة في منطقة الترقوة.
      • يجب تدليك المناطق العجزية والقطنية باتجاه العقد اللمفية الواقعة في منطقة العانة.
    • السعي إلى استرخاء عضلات المناطق المدلكة من الجسم بشكل تام ومطلق.
    • يجب أن تكون الأيدي والجسم نظيفين.
  • يمكن القيام بالمساج الذاتي في أي وقت وفي أي وضعية مريحة، على مقعد السيارة، أثناء المشي، أثناء الاستحمام.

اقرأ أيضاً: التدليك الذاتي علاج طبيعي لتنشيط الدورة الدموية

المساج التجميلي

  • يعد التدليك التجميلي (بالإنجليزية: Cosmetic Massage) وسيلة فعالة للوقاية من الأمراض وللحفاظ على اللياقة البدنية، ويستخدم أيضاً من أجل الحفاظ على البشرة والوقاية من التغيرات التي من الممكن أن تطرأ عليها، كالتجاعيد.

ما هي فوائد المساج؟

للمساج فوائد صحية، وبدنية، وعلاجية عديدة، فبالإضافة للتخلص من الإرهاق البدني بعد يوم متعب.

الفوائد الصحية والبدنية للمساج

يساعد المساج على:

  • يعزز جهاز المناعة في الجسم

حيث أن من الحقائق المعروفة جيداً أن الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من الإجهاد هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وعندما يتزامن الإجهاد مع اضطرابات النوم وسوء التغذية، قد يصل التأثير السلبي في النهاية إلى الجهاز المناعي في الجسم، حيث تقل قدرة الجسم على حماية نفسه بشكل طبيعي ضد العدوى ومسببات الأمراض إلى حد كبير. كما يمكن لجلسات المساج أن تعزز قدرة الخلايا القاتلة الطبيعية في الجسم وتزيد من مستوى نشاطها، وعلاوة على ذلك، فإن إضافة جلسات التدليك لأي برنامج تمارين رياضية يساعد على إبقاء الجسم صحياً، ويحافظ على جهاز مناعة قوي ومرن.

  • زيادة مرونة الجسم وتحسين الأداء الرياضي ويمنع حدوث الإصابات

حيث قد يساهم التدليك في إرخاء العضلات، وسرعة استعادة نشاطها وقوتها بعد القيام بتمارين رياضية مكثفة، وزيادة نسبة تجدد ألياف العضلات، وعلاج بعض الإصابات مثل الالتواء، والتصلب، وتمزق الأربطة.

  • تحسين الدورة الدموية

حيث يعمل زيادة تدفق الدم وتنشيط الدورة الدموية. والجدير بالذكر أن تحسين الدورة الدموية في الجسم يعمل على تقديم إمدادات الدم الضرورية التي تحتاجها العضلات التالفة والمتوترة لتعزيز شفائها، كما أنها تحسن من وظيفة الجسم بشكل عام.

  • يساعد على صفاء الذهن، وتهدئة الأعصاب والاسترخاء

قد ينتج الجسم مستويات غير طبيعية من هرمون التوتر المعروف بالكورتيزول، والذي يساهم في زيادة الوزن، والإصابة بالأرق، ومشاكل الجهاز الهضمي، والصداع. وقد تبين أن العلاج بالتدليك قد يقلل من مستويات الكورتيزول في الجسم مما يمنح شعوراً بالاسترخاء، وتحسين المزاج، وانخفاض مستويات التوتر، والتخفيف من حدة الضغوط النفسية.

اقرأ أيضاً: العلاج بالتدليك يريح الأعصاب ويزيل التوتر

  • يعمل على تحسين الوعي الذهني

يساعد التدليك في زيادة الوعي باتصال العقل والجسم معاً، كما يحسن من النشاط الذهني واليقظة بشكل عام.

  • الحد من التوتر العضلي.
  • تحسين من تدفق السائل الليمفاوي.
  • تعزيز التنفس العميق الصحي.
  • إخراج الرطوبة والبرودة من الجسم.
  • توزيع الدهون للتخلص من السيلوليت الدهني المحاط بالماء.
  • تخفيف الوزن وشد الجسم.
  • الحفاظ على نعومة الجلد.
  • تخليص الجسم من الخلايا الميتة.
  • فتح المسامات وإزالة السموم من الجسم.
  • تنشيط أو تخدير الجهاز العصبي.

الفوائد العلاجية للمساج

  • التخفيف من آلام الظهر، والكتفين والرقبة

حيث يمكن أن يكون المساج مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر الحادة والمزمنة، وخاصة عندما يقترن المساج بتمارين رياضية خاصة.

  • يعالج آلام التهاب المفاصل

حيث يستفيد حوالي 35 في المئة من جميع الأشخاص الذين يتلقون التدليك في تخفيف الآلام المصاحبة للتصلب والإصابات والحالات الصحية المزمنة، حيث وجد أن التدليك يساعد في تخفيف آلام العضلات والمفاصل المتشنجة، بالإضافة إلى مساعدته في تخفيف الأعراض المرتبطة بالألم العضلي الليفي (وهي حالة مرضية تتميز بانتشار ألم مزمن في أماكن متعددة من الجسم مع استجابة شديدة ومؤلمة عند الضغط).

  • يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع

فقد أظهرت بعض الدراسات أن الالتزام ببرنامج متناسق للتدليك يمكن أن يقلل من ضغط الدم الانقباضي ( بالإنجليزية:Systolic Pressure) وضغط الدم الانبساطي ( بالإنجليزية: Diastolic Pressure)، كما يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، والفشل الكلوي، بالإضافة إلى العديد من المشكلات الصحية الأخرى.

  • يقلل من الاكتئاب والقلق والتعب

تبين أن العلاج بالتدليك يساعد في تخفيف مشاعر التوتر، والاكتئاب، والإرهاق، ومشاكل النوم التي تصاحبها، حيث أن جلسات التدليك المنتظمة على مدى فترات طويلة من الزمن يمكن أن تعزز مستويات الطاقة في الجسم وتزيد من مستويات الصحة الجسدية والعاطفية.

  • يساعد على تنظيم الهرمونات، وتنظيم مستوى السكر

حيث يتم الآن استخدام العلاجات البديلة لعلاج الأسباب الهرمونية والالتهابية المؤدية إلى مرض السكري، بما في ذلك التدليك، والمكملات الغذائية، والوخز بالإبر، والعلاج المائي، والعلاج باليوغا، حيث ثبت أنها فعالة للحد من أعراض مرض السكري وعوامل الخطر المرتبطة به وتخفض من خطر الإصابة بتلف الاعصاب، بالإضافة إلى أنه ليس لها آثار جانبية ملحوظة.

  • يساعد في الإقلاع عن التدخين

فقد أظهرت الدراسات التي أجرتها كلية الطب في جامعة ميامي أن المواظبة على جلسات التدليك بانتظام يمكن أن تكون علاجاً فعالاً للبالغين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين، كما أنه يمكن أن يقلل من الرغبة بالتدخين ومن الأعراض الإنسحابية للإقلاع عنه.

  • تخفيف الأعراض المرتبطة بمرض التصلب اللويحي المتعدد

حيث يمكن أن يحسن العلاج بالتدليك من جودة حياة المرضى الذين يعانون من التصلب اللويحي المتعدد، فيعمل على تعزيز المزاج، وتحسين الأداء الجسدي والاجتماعي، ويخفف من الآلام.

  • علاج الأرق، حيث أنه يعزز الاسترخاء ويساعد على النوم.
  • علاج بعض حالات الشلل والعقم.
  • التخفيف من الصداع وإجهاد العينين.
  • تعزيز التئام الأنسجة والجروح.

اقرأ أيضاً: ما هي فوائد مساج الرأس؟

اقرأ أيضاً: التدليك لعلاج الصداع

ما هي أفضل طريقة للمساج؟

بالرغم من وجود أساليب مختلفة ومتنوعة للتدليك، إلا أنه من الضروري أن يعرف كل شخص أي منها هو المناسب له أو الذي يساعده بالفعل. حيث أنه يعتمد اختيار أسلوب التدليك على:

  • حاجة الشخص: إن كان يريده فقط للاسترخاء وإزالة التوتر، أم يريده لعلاج حالة صحية معينة أو لاحتياجات أخرى خاصة.
  • عمر الشخص الذي سيتلقى المساج.

وبشكل عام، يمكن للشخص استشارة أخصائي التدليك أو الطبيب عن الأسلوب المناسب له.

الأسس والشروط الصحية التي يجب اتباعها عند القيام بالمساج

قواعد المساج للمريض

  • ينصح قبل المساج بالاستحمام بماء فاتر، أو مسح الجسم بمنشفة مبللة، وبعدها ينشف الجسم تماماً.
  • تخلع بعدها الملابس ويكشف عن الجزء المطلوب للمساج فقط.
  • يمكن تنفيذ المساج من فوق الملابس الداخلية القطنية أو استخدام الكريمات المرطبة.
  • في حال وجود الخدوش أو الجروح على الطبقة الجلدية، يجب تعقيمها بشكل جيد. 

قواعد المساج للمدلك

يجب أن يتحلى المدلك بصفات خاصة تشمل:

  • الناحية النفسية، وتشتمل على الإنتباه، والصبر، والأسلوبية، وحب الصداقة، والهدوء، والثقة بالنفس.
  • الناحية التقنية، وتشتمل على القدرة على تنفيذ أي نوع من أنواع المساج، واختيار الطرق الأكثر فاعلية، والتقيد بتتابع الحركات المساجية الأساسية والثانوية، والأخذ بالحسبان تماثل ردات فعل المريض على تنفيذ المساج.

هناك كذلك عدة قواعد وتعليمات يجب أن يتبعها المدلك لإجراء مساج ناجح، وأهمها:

  • إنشاء علاقة ثقة بين المختصين والمريض.
  • تنفيذ تمارين خاصة بالمعالجين، والقيام بالراحة بوضعية الجلوس الصحية.
  • معرفة البنية التشريحية، والتأثير الفيزيولوجي لطرائق المساج على حدة، ويجب أن يجيد المعالج الفحص بواسطة اليدين، ويتمتع بحاسة لمس عالية.
  •  التقيد بالشروط الصحية والنتي تشمل: الأظافر يجب أن تكون قصيرة، ويفضل استخدام كريم مغذي عند وجود بشرة دهنية لدى المريض.
  • أما في حالة البشرة الجافة فيجب استخدام كريم مرطب، ويجب غسل اليدين بماء فاتر حرارته 18- 20 درجة مئوية، وفي حال أصبح الجلد على اليدين ناشفاً بسبب الغسل المتواصل فعندها يجب استخدام صابون الغليسرين.
  • الثياب يجب أن تكون فضفاضة، ويجب أن تكون الأيدي خالية من أي أشياء قد تسبب خدش وجرح جلد المريض( الساعة، الأساور، الخاتم...الخ)، ويجب أن يكون الحذاء ذو كعب منخفض.
  • اختيار الوضعية الأكثر راحة لتنفيذ المساج، والاحتفاظ بإيقاع تنفس صحيح، والعمل بواسطة اليدين معاً، بالإضافة لتنفيذ حركات المساج بواسطة العضلات المنفذة لهذه الحركات فقط دون العضلات الأخرى.
  • توفير الهدوء التام في غرفة المساج، وبرغبة المريض فقط يمكن سماع الموسيقى أو فتح حديث معه، مع الأخذ بالحسبان حالته العامة، وعدم إحداث أي انفعالات سلبية لديه، مع الانتباه والإمعان الى ردات فعله كلها تجاه جميع الحركات المساجية.
  • وضعية المريض يجب أن تكون إما الجلوس، أو الاستلقاء على الظهر، على البطن، على الجانب، أو أحيانا الوقوف.
  • أثناء تنفيذ المساج يجب أن تكون جميع عضلات المريض مسترخية بشكل كامل، ومن الضروري أن يكون المعالج المدلك والمريض في وضعيات مريحة.

قواعد خاصة بالعيادة أو المكان الخاص بتنفيذ المساج

يجب أن تكون العيادة أو المكان الخاص بتنفيذ المساج جافاً ومضاء بشكل جيد، بالإضافة لتبديل هواء الغرفة 2-3 مرات في الساعة. ومن الأفضل تخصيص غرفة للمساج مساحتها حوالي 18 متر مربع، ويجب أن تحتوي على:

  • سرير خاص بالمساج مغلف بالجلد الصناعي، ومن الأفضل أن يكون متحركاً بثلاثة أبعاد ومزوداً بمدفأة.
  • أسطوانات مدورة مغلفة بالجلد الصناعي، طولها 0.6 متر وقطرها 0.25 متر.

بالإضافة إلى ذلك، يجب مراعاة ما يلي:

  • يجب أن تكون طاولة للمساج مغلفة بالجلد الصناعي.
  • يجب توفير خزانة للمناشف، والشراشف، والصابون، وأجهزة المساج، وكل ما تحتاجه عملية المساج من أدوات.
  • يجب أن يكون هناك صيدلية صغيرة للإسعافات الأولية، وتحتوي على قطن، وضمادات، ويود كحولي، ولاصق طبي، ومراهم معقمة، ومحلول النشادر، وضمادات ضاغطة.
  • يجب وجود مغسلة مزودة بصنابير باردة وساخنة. 

متى يجب تجنب القيام بالمساج؟

بشكل عام يعتبر المساج آمن نسبياً، إلا أنه في حال كان الشخص يعاني من أية حالات صحية قد تعرضه للخطر بسبب التدليك، فمن الأفضل أن يتحدث مع الطبيب أولاً. والجدير بالذكر أنه يجب عدم استخدامه للأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية:

  • الأشخاص المصابون بأمراض القلب المزمنة.
  • الأشخاص المصابون بالسرطان، خصوصاً أنواع السرطان تلك التي يمكنها الانتشار إلى أنسجة أخرى.
  • الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم.
  • حالات الفشل الكلوي.
  • الأشخاص المصابين بالجلطات.
  • الأشخاص المصابين بهشاشة العظام أو حالات الإصابة بالكسور.
  • الإصابة بالأمراض المعدية.
  • حالات الإصابة بأمراض جلدية، حيث يجب عدم تدليك المناطق المصابة بالأكزيما أو الجروح الجلدية المفتوحة.
  • بعد العمليات الجراحية.
  • حالات الالتهاب الوريدي.
  • الأشخاص المصابين بالفتق.
  • الأشخاص المصابين بالذهان.
  • حالات اضطرابات تجلط الدم.

بالنهاية تعد الأدلة التي تدعم العلاج بالتدليك محدودة حيث لم يتأكد العلماء من التغيرات التي تحدث في الجسم أثناء التدليك من ناحية  تأثيره على الصحة العامة. وتعد المعالجة بالتدليك ذات مخاطر قليلة إذا تم تطبيقها بالشكل الصحيح ويجب أن يتم توفيرها من قبل أخصائي تدليك مدرب على التدليك الطبي المناسب.

Health of Children. Massage therapy. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

http://www.healthofchildren.com/M/Massage-Therapy.html

WebMD. Massage Therapy Styles and Health Benefits. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.webmd.com/balance/guide/massage-therapy-styles-and-health-benefits#1

Medicinenet. Massage Therapy. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.medicinenet.com/massage_therapy/article.htm#introduction_to_massage_therapy

Emily Cronkleton. What Are the Different Types of Massages?. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/types-of-massage

National Institutes of Health. Massage therapy for health purposes. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://nccih.nih.gov/health/massage/massageintroduction.htm

Brian Krans. Massage Therapy for Depression. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/depression/massage-therapy

Ann Pietrangelo. Can massage help with MS symptoms?. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/ms-massage#benefits

Jilian Levy. 8 massage therapy benefits. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://draxe.com/massage-therapy-benefits/

Paul Ingraham. Does Massage Therapy Work?. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.painscience.com/articles/does-massage-work.php

American Massage Therapy Association. Starting a Career in Massage Therapy: What You Need to Know. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

https://www.amtamassage.org/professional_development/starting.html

Body and mind therapeutic massage and day spa. 7 benefits of massage therapy. Retrieved on the 13rd of April, 2020, from:

http://www.body-mindmassage.com/7-benefits-of-massage-therapy/

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 LYD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلاج طبيعي
site traffic analytics