تسمم الحمل

Preeclampsia

تسمم الحمل

ما هو تسمم الحمل

تسمم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia)، هي حالة تحدث أثناء فترة الحمل فقط، وتتمثل بارتفاع ضغط الدم، وانتفاخ الوجه واليدين، والقدمين، ووجود بروتين في البول أو ما يعرف بزلال الحمل، والذي يدل على وجود مشكلة في الكلى، وانخفاض أعداد الصفائح الدموية.

إن تسمم الحمل عادةً ما يتم الإصابة به بعد الأسبوع العشرين من الحمل، أي في النصف الثاني من الحمل، وبعض الحالات قد يتم الإصابة به في الأسابيع المبكرة من الحمل ولكن بشكل نادر، وقد تستمر الأعراض لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى 6 أسابيع، وقد تمتد لأكثر من ذلك، لذلك قد يتم اكتشافه بعد الولادة.

في حال عدم معالجة تسمم الحمل مبكراً، قد يتطور إلى الإصابة باختلاج وتشنجات الحمل، وهي حالة مهددة لحياة الأم والطفل، تتمثل بأعراض تسمم الحمل بالإضافة إلى الإصابة بتشنجات وفقدان الوعي والغيبوبة، وقد تؤدي إلى الوفاة. غالباً ما يلجأ الطبيب إجراء الولادة القيصرية، وهو العلاج الوحيد لتسمم الحمل. معظم النساء يلدن أطفالاً أصحاء معافين بشكل تام.

تزداد نسبة حدوث تسمم الحمل كلما تقدم عمر الأم، حيث أن الحوامل بعد سن 40 هم الأكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل.

إن نسبة الإصابة بتسمم الحمل تقارب 5-8% من النساء الحوامل.

إن سبب الإصابة بتسمم الحمل لا يزال غير معروف، ولكن اتفق على أن سببها هو وجود خلل في المشيمة (بالإنجليزية: Placenta)، وهو العضو الذي يربط الأم بالجنين ويمده بالمواد الغذائية والأكسجين. قد يكون سبب تسمم الحمل سوء التغذية أو ارتفاع نسبة دهون الجسم، وقد يكون نتيجة نقص تدفق الدم إلى الرحم. كما أن له مسببات وراثية.

من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بتسمم الحمل ما يلي:

  • الإصابة بأحد اضطرابات المناعة الذاتية.
  • الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.
  • الحمل لأول مرة أو الحمل بتوأم.
  • السمنة المفرطة قبل أو أثناء الحمل.
  • عمر الحامل، حيث أن النساء الأكبر من عمر ال40 أو الأقل من 15 عام هم أكثر عرضة من غيرهم.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو السكري، أو أمراض الكلى، أو الشقيقة.
  • الإصابة بفقر الدم المزمن.
  • الإصابة بتسمم الحمل مسبقاً.
  • العامل الوراثي مثل إصابة الأم أو الأخت بتسمم الحمل.
  • أطفال الأنابيب.
  • الحمل المتقارب (أقل من سنتين) أو الحمل المتباعد (أكثر من 10 سنوات).

من أهم أعراض تسمم الحمل ارتفاع ضغط الدم لأكثر من 140/90 مليمتر زئبقي، ووجود بروتين في البول، وانتفاخ الجسم مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل سريع، وقد تظهر أعراض أخرى مثل:

  • قلة إدرار البول.
  • الصداع مزمن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بألم حاد في البطن في الجزء العلوي على الجهة اليمنى.
  • مشاكل في الرؤية، وعدم تحمل الاضاءة العالية.
  • صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • انخفاض أعداد الصفائح الدموية، وظهور كدمات على الجلد.
 

لتشخيص تسمم الحمل يجب أن يكون ضغط الدم يزيد عن 140/90، إضافة إلى أحد الأعراض التالية:

  • وجود بروتين في البول.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية لأقل من 100.000.
  • ارتفاع وظائف الكلى وإنزيمات الكبد في الدم.
  • تجمع السوائل في الرئة.
  • صداع شديد لا يزول بتناول المسكنات.

كما يقوم الطبيب بإجراء التصوير بالموجات الفوق صوتية، واختبار عدم الإجهاد، والملف البيوفيزيائي للجنين لمراقبة نموه، ومعدل التنفس وحجم السائل الأميوني المحيط به.

 

إن العلاج الوحيد لتسمم الحمل هو الولادة، حيث أنه يمنع تطور المرض، ولكن في حالات الإصابة بتسمم الحمل مبكراً قد يلجأ الطبيب لبعض الطرق الدوائية، لمنع المضاعفات ولتأخير الولادة. في حال كان تسمم الحمل خطر وشديد قد يحتاج الطبيب الى إدخال المريضة للمستشفى لمراقبتها من قبل الطاقم الطبي المتخصص.

طرق علاج تسمم الحمل

  • الولادة، ويتم اللجوء إليها إذا كانت الحامل في الأسبوع 37 من الحمل، ولا تعتبر ولادة مبكرة. في حال كان عمر الحمل أقل من 37 أسبوع، فإن ذلك يعتمد على قرار الطبيب بناءً على صحة الأم والجنين، وغالباً ما يتم وصف بعض الأدوية لمنع تطور المرض والإصابة بالتشنجات، وتنظيم ضغط الدم، وذلك لتأخير الولادة واكتمال نمو الجنين.

في حال ظهور أعراض تسمم الحمل الشديدة، يلجأ الطبيب إلى الولادة مباشرة، بغض النظر عن عمر الحمل. أعراض تسمم الحمل الخطير الشديد تشتمل على:

  1. تغيرات في نبض الجنين.
  2. آلام في المعدة.
  3. تشنجات.
  4. خلل في وظائف الكلى والكبد.
  5. تجمع سوائل في الرئة.
  • الطرق العلاجية، وتشتمل على:
    • الأدوية الخافضة لضغط الدم، مثل دواء الهيدرالزين (بالإنجليزية: Hydralazine)، واللبيتالول (بالإنجليزية: Labetalol)، والنيفيدبين (بالإنجليزية: Nifedipine)، والميثيلدوبا (بالإنجليزية: Methyldopa).
    • الأدوية المضادة للتشنجات، مثل اللورازبام (بالإنجليزية: Lorazepam)، والفينيتوين (بالإنجليزية: Phenytoin). كما يتم إعطاء حقن للوقاية من التشنجات، مثل سلفات المغنيسيوم (بالإنجليزية: Magnesium Sulfate).
    • الحقن الستيرودية، التي تحسن من وظائف الكبد، وعدد الصفائح الدموية، كما أنها تساعد على اكتمال نمو رئتي الجنين.

علاج تسمم الحمل بعد الولادة

عادة تختفي أعراض تسمم الحمل بعد الولادة مباشرة، وينخفض ضغط الدم إلى قيمه الطبيعية خلال 48 ساعة من الولادة، كما أن وظائف الكلى والكبد تعود إلى طبيعتها خلال أشهر من الولادة، ولكن في بعض الحالات قد يستمر ارتفاع ضغط الدم، لذلك يجب الاستمرار في مراجعة الطبيب المختص، حيث أن بعض الحالات قد تستمر على تناول الأدوية الخافضة لضغط الدم.

في حال الإصابة بتسمم حمل بسيط، ولا يحتاج للإدخال إلى المشفى، يجب اتباع الخطوات التالية:

  • الراحة، والاستلقاء على الجانب الأيسر لتخفيف وزن الجنين على الأوعية الدموية.
  • الالتزام بإجراء الفحوصات ومراجعة الطبيب بشكل دوري قبل الولادة.
  • الحد من استهلاك الملح.
  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً.
  • اتباع نظام غذائي غني بالبروتين.
 

لا يمكن الوقاية من تسمم الحمل بشكل كامل، ولكن يمكن الحد من فرصة الإصابة به، وذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

  • الحد من استهلاك الملح .
  • شرب 6-8 أكواب من الماء يومياً.
  • تجنب الأطعمة المقلية والأطعمة الجاهزة.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • رفع القدم عن مستوى الأرض عدة مرات خلال النهار.
  • تجنب شرب الكحول.
  • الامتناع عن التدخين.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • فقدان الوزن، في حال الإصابة بالسمنة.
  • مراقبة ضغط الدم ومستويات السكر في الدم بانتظام.
  • الالتزام بأي أدوية يوصي بها الطبيب للوقاية من تسمم الحمل في حال وجود عوامل خطر.

إن تسمم الحمل حالة خطيرة ومهددة لحياة الأم والجنين في حال عدم السيطرة على ضغط الدم والبروتين في البول. من المضاعفات التي قد يتم الإصابة بها نتيجة الإصابة بتسمم الحمل ما يلي:

  • انفصال مفاجئ للمشيمة عن الرحم (بالإنجليزية: Placental Abruption)، والذي قد يؤدي إلى وفاة الجنين.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية .
  • الولادة المبكرة، والتي قد تسبب للطفل في المستقبل صعوبات في التعلم، والإصابة بالصرع، والشلل الدماغي (بالإنجليزية: Cerebral Palsy).
  • السكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke).
  • وفاة الأم أو الطفل، ولكنها نادرة الحدوث.
  • حدوث نزيف حاد عند الولادة.
  • تشنجات حادة.
  • فشل كلوي.
  • فشل وظائف الكبد.
  • تمزق الكبد ونزيفه.
  • ولادة طفل صغير الحجم، وذلك نتيجة عدم وصول الدم والغذاء الكافي للجنين من خلال المشيمة نتيجة خلل فيها.
  • فقدان البصر المؤقت.
  • الإصابة بتملازمة HELLP والتي تتمثل بما يلي:
    1. تحلل الدم، وذلك نتيجة تكسر خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين عبر الخلايا.
    2. ارتفاع إنزيمات الكبد.
    3. انخفاض أعداد الصفائح الدموية المسؤولة عن تخثر الدم، مسببة تميع في الدم.

تعد متلازمة HELLP من مضاعفات تسمم الحمل الخطيرة، والتي تحتاج لإجراء عملية الولادة مباشرة. تظهر متلازمة HELLP ببعض الأعراض مثل الصداع، وعدم وضوح الرؤية، وألم في الصدر أو البطن، والإرهاق والتعب، والغثيان والقيء، وانتفاخ الوجه والأطراف، ونزيف من الأنف واللثة.

يعد مآل الشفاء من هذا المرض جيد جداً في حال عدم الإصابة بمضاعفات خطرة، ويزول ارتفاع الضغط في فتره 6 أسابيع بعد الولادة. والجدير بالذكر ان الإصابة بتسمم الحمل لمره واحده يجعل من الأنثى أكثر عرضة من غيرها للإصابة به ثانياً في حملها التالي.

:WebMD. Preeclampsia. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://www.webmd.com/baby/preeclampsia-eclampsia#1-2

:Jaime Herndon. Preeclampsia. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://www.healthline.com/health/preeclampsia#treatment

:American Pregnancy Association. Preeclampsia. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/preeclampsia/

:Adam Felman. Everything you need to know about preeclampsia. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://www.medicalnewstoday.com/articles/252025#treatment

:NHS. Pre-eclampsia. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://www.nhs.uk/conditions/pre-eclampsia/diagnosis/

:Preeclampsia Foundation. WHAT IS PREECLAMPSIA. Retrieved on the 16th of May, 2020, from

https://www.preeclampsia.org/what-is-preeclampsi

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية
site traffic analytics