حساسية الإنسولين

Insulin Sensitivity

ما هو حساسية الإنسولين

يشير مصطلح حساسية الانسولين إلى مدى حساسية الجسم واستجابته للانسولين.

 يوصف شخص ما بأنه عالي الحساسية للانسولين عندما يحتاج كمية أقل من الانسولين لتخفيض مستوى سكر الدم، بينما يحتاج الشخص منخفض الحساسية لكميات أكبر من الانسولين لخفض السكر.

حساسية الانسولين ومرض السكري

  •  يعرف انخفاض حساسية الانسولين أيضا بممانعة الانسولين (insulin resistance)، وتؤدي هذه الحالة إلى ارتفاع مستوى سكر الدم وقد يؤدي إلى إصابة الشخص بالنوع الثاني من السكري.
  • يتطلب الأشخاص المصابين بممانعة الانسولين كميات أكبر من الانسولين للتحكم بسكر الدم، إما عن طريق إفرازه من البنكرياس أو عن طريق أخذ جرعات الانسولين
  • ممانعة الانسولين تشير إلى أن الجسم يواجه مشاكل في عمليات استقلاب الانسولين، كما يمكن أن يشير إلى مشاكل صحية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول.
  • وعلى خلاف السابق، حساسية الانسولين العالية قد تسبب مشاكل لمرضى النوع الأول من السكري وبالأخص للأطفال الصغار.

لماذا حساسية الانسولين مهمة؟

  • انخفاض حساسية الجسم للانسولين قد يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية، حيث أن الجسم يحاول تعويض انخفاض الحساسية بإنتاج المزيد من الانسولين من البنكرياس.
  •  يؤدي زيادة إنتاج الانوسلين إلى حدوث ما يعرف بفرط انسولين الدم المرتبط بحدوث أضرار للأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسمنة وهشاشة العظام وحتى السرطان.
  •  قد يؤدي التعرض للأمراض أو الضغوطات النفسية إلى حدوث فترات قصيرة من انخفاض حساسية الانسولين والتي في أغلب الحالات تزول بعد إنقضاء المسبب.

حساسية الانسولين

  • بشكل عام حساسية الانسولين المرتفعة تدل على الصحة الجيدة، لكن في بعض الحالات قد يؤدي هذا الارتفاع إلى حدوث بعض المشاكل الصحية.
  • قد يزيد ارتفاع حساسية الانسولين عند مرضى النوع الأول من السكري من خطر حدوث انخفاض سكر الدم (hypoglycemia).
  • يمكن لمرضى السكري الذين يعانون من زيادة حساسية الانسولين استخدام أنواع معينة من أقلام الانسولين التي تعطي نصف الجرع الاعتيادية لتجنب خطر انخفاض سكر الدم.
  • أيضا من المعروف أن النشاطات البدنية تزيد من حساسية الجسم للانسولين لمدة تصل إلى 48 ساعة مما يشكل خطراً إضافياً على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع حساسية الانسولين وبالأخص إن كانوا يستخدمون الانسولين أو أدوية السكري الأخرى التي قد تسبب إنخفاض سكر الدم، لذلك ينبغي عليهم أخذ الحيطة.

أسباب انخفاض حساسية الانسولين

  • يرتبط انخفاض حساسية الانسولين أو ممانعة الانسولين بالنوع الثاني من مرض السكري، لكنها قد تظهر أيضاً عند مرضى النوع الأول من السكري، حيث يعرف هؤلاء بأنهم يعانون من مرض السكري المزدوج (double diabetes).
  • يوجد علاقة قوية بين انخفاض حساسية الانسولين وزيادة تراكم الدهون حول أعضاء الجسم التي تعرف بالدهون الحشوية (visceral fat).
  • يعاني ما يقارب 80% من مرضى النوع الثاني من السكري من السمنة، لكن العلاقة بين الأنسجة الدهنية وحساسية الانسولين ما تزال غير واضحة تماماً.
  • قام فريق من الباحثين بإجراء دراسة على فئران وتوصلوا إلى أن جين معين يدعى (ChREBP-β) يوجد في الأنسجة الدهنية قد يلعب دوراً مهما في انخفاض حساسية الانسولين وتطور ممانعة الانسولين، وعند إجراء فحص على مرضى السكري الذين يعانون من السمنة تبين أن مقدار التعبير الجيني لهذا الجين يعطي توقعات بدرجة حساسية الجسم للانسولين.

نصائح لزيادة حساسية الجسم للانسولين

الحصول على قسط كافي من النوم لزيادة حساسية الانسولين

  • النوم بشكل جيد ليلاً مهم لصحة الجسم بشكل عام، وعلى العكس فإنّ العديد من الدراسات ربطت بين عدم النوم بشكل كافي وإنخفاض حساسية الانسولين وزيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.
  • تشير دراسة أجريت على 16 شخص سليم لا يحصلون على قسط كافي من النوم إلى أن نومهم لمدة ساعة إضافية لمدة 6 أسابيع زادت من حساسية أجسامهم للانسولين.
  • أيضا تشير دراسة أخرى إلى أن نوم مدة 4 ساعات ليلة واحدة فقط قلل من حساسية الجسم للانسولين وقدرته على تنظيم سكر الدم، مقارنة بنوم 8 ساعات ونصف ليلا.

التمارين الرياضية وحساسية الانسولين

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام هو أحد أفضل الطرق لزيادة حساسية الجسم للانسولين، حيث تساعد على تخزين السكر في العضلات، وتوفر زيادة فورية في حساسية الجسم للانسولين تستمر 2 - 48 ساعة اعتماداً على نوع التمارين.
  • أشارت دراسة أجريت على 55 شخص سليم قاموا باتباع برنامج رياضي لمدة 16 أسبوع إلى زيادة في حساسية الانسولين عند هؤلاء الأشخاص، وأن الزيادة تتناسب طردياً مع مقدار التمارين الممارسة.
  • وفي دراسة أخرى بينت أن ممارسة تمرين ركوب الدراجة على الأجهزة لمدة 60 دقيقة بحدة متوسطة زاد من حساسية الانسولين لمدة 48 ساعة عند الأشخاص السليمين.
  • كما بينت العديد من الدراسات أن تمارين المقاومة (resistance exercises) تزيد من حساسية الجسم للانسولين عند الرجال والنساء السليمين أو المصابين بالسكري، حيث أشارت أحد هذه الدراسات إلى أن ممارسة تمارين المقاومة لمدة 3 أشهر زادت من حساسية الجسم للانسولين بغض النظر عن العوامل الأخرى مثل خسارة الوزن.
  • ينصح بممارسة التمارين الهوائية، مثل المشي والركض والسباحة، مع تمارين المقاومة وتمارين تقوية العضلات للحصول على أفضل نتيجة.

التقليل من الضغط النفسي لزيادة حساسية الانسولين

  • يؤثر التوتر والضغط النفسي على مقدرة الجسم على تنظيم مستوى سكر الدم، حيث يشجع الجسم على الدخول بحالة الكر والفر (fight-or-flight) مما يحفز إنتاج هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والجلوكاغون (glucagon) التي تؤدي إلى تحطيم الجلايكوجين، وهو شكل من السكر المخزن، مما يؤدي إلى ارتفاع سكر الدم.
  • أيضا تشير العديد من الدراسات أن ارتفاع هرمونات التوتر تعمل على تقليل حساسية الجسم للانسولين.
  • حاول الابتعاد عن الضغوط والأمور التي تسبب لك التوتر، ومارس التمارين الرياضية وتمارين التأمل والاسترخاء واحصل على قسط كافي من النوم.

تقليل الوزن لزيادة حساسية الانسولين

  • كما ذكرنا فإن زيادة الدهون هي أحد أهم المسببات المحتملة لانخفاض حساسية الجسم للانسولين، وبالأخص دهون البطن حيث أن العديد من الدراسات تدعم وجود علاقة بين زيادة دهون البطن وانخفاض حساسية الانسولين.
  • خسارة الوزن هي طريقة فعالة للتقليل من دهون البطن وزيادة حساسية الانسولين والتقليل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

النظام الغذائي وزيادة حساسية الانسولين

  • تشير دراسات حديثة إلى أن تقليل الكربوهيدرات واستبدالها بالدهون غير المشبعة، مثل الأوميجا 3، يساعد على زيادة حساسية الجسم للانسولين.
  •  تناول المزيد من الألياف الذائبة في الماء، حيث وجدت العديد من الدراسات وجود رابطة بين زيادة تناول هذه الألياف وارتفاع حساسية الجسم للانسولين، بالإضافة إلى أن الألياف الذائبة تغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء التي تحسن من حساسية الانسولين. تتضمن الأطعمة الغنية بالألياف الذائبة البقوليات والشوفان وبذور الكتان والخضروات مثل كرنب بروكسل (Brussels sprouts) والفواكه مثل البرتقال.
  • الصيام المتقطع قد يساعد بعض الأشخاص على تحسين حساسية الانسولين والتقليل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري، حيث وجد الباحثون أن بعض أنواع الصيام المتقطع يزيد من حساسية الانسولين لكن هذه الزيادة لم يكن لها تأُير فعّال على مستوى سكر الدم، مما يتطلب إجراء دراسات إضافية.
  • تناول المزيد من الخضروات والفواكه الملونة، حيث أنها غنية بمركبات نباتية ذات خصائص مضادة للأكسدة تحارب الآثار الضارة للشوارد الحرة وتقلل من الالتهاب، حيث تشير العديد من الدراسات أن هذه المركبات مرتبطة بزيادة في حساسية الجسم للانسولين.
  • استعمل الأعشاب والتوابل، حيث أظهرت بعضها نتائج مبشرة في زيادة حساسية الانسولين، وتتضمن ما يلي:

بذور الحلبة، حيث أنها غنية بالألياف الذائبة التي تساعد الانسولين على عمله، ويمكن تناولها كما هي أو تناول مستخلصاتها أو تناولها على شكل خبيز للمساعدة على تحسين حساسية الانسولين.

الكركم، يحتوي على المادة الفعالة كركمين (curcumin) وهي مضاد قوي للأكسدة، ويبدو أنها تساعد على زيادة حساسية الانسولين عن طريق تقليل الأحماض الدهنية الحرة والسكر في الدم.

الزنجبيل، يساعد الزنجبيل على تحسين حساسية الانسولين، حيث يحتوي على المادة الفعالة جينجيرول (gingerol) التي تزيد من توفر مستقبلات السكر في العضلات مما يزيد من امتصاص السكر.

الثوم، أظهرت الدراسات الحيوانية أن الثوم يحسن من إفراز الانسولين بالإضافة إلى امتلاكه خصائص مضادة للالتهاب تساعد على التحسين من حساسية الانسولين.

القرفة (Cinnamon)، من المعروف أن القرفة لها خصائص تقلل من سكر الدم وتزيد من حساسية الانسولين، حيث أظهرت دراسة أن تناول نصف - ثلاث معالق صغيرة من القرفة (1- 6 جرام) يوميا يقلل بشكل ملحوظ من سكر الدم على المدى القريب والبعيد، ويعتقد أن القرفة تزيد من حساسية الانسولين عن طريق زيادة توفر مستقبلات السكر على الخلايا العضلية وجعلها أكثر كفاءة في نقل السكر إلى الخلايا كما أظهرت دراسات أخرى أن القرفة تحتوي على مركبات تقلد الانسولين وتعمل بشكل مباشر على الخلايا.

الشاي الأخضر، أظهرت العديد من الدراسات أن شرب الشاي الأخضر قد يساعد على زيادة حساسية الانسولين وتقليل سكر الدم، ويعتقد أن هذه الفوائد ترجع إلى مركب إيبيجالوكاتشين جاليت (epigallocatechin gallate) وهو مضاد أكسدة قوي.

  • اضافة خل التفاح (Apple cider vinegar)، يساعد خل التفاح على زيادة حساسية الانسولين عن طريق تقليل سكر الدم وزيادة فاعلية الانسولين، حيث أظهرت دراسة أن تناول خل التفاح زاد من حساسية الانسولين بنسبة 34% خلال وجبة غنية بالكربوهيدرات عند الأشخاص الذين يعانون من ممانعة الانسولين و19% عند مرضى النوع الثاني من السكري.
  •  تجنب الدهون التقابلية أو المتحولة (Trans Fats)، أظهرت العديد من الدراسات الحيوانية أدلة قوية على أن الحصول على كميات عالية من الدهون المتحولة مرتبط بممانعة الانسولين وعدم انتظام في سكر الدم، لكن النتائج متضاربة في الدراسات البشرية، إلا أن الدهون المتحولة، التي توجد غالبا في الأطعمة السريعة المقلية مرتبطة بالعديد من الأمراض مثل السكري، لذلك من الجيد تفاديها قدر الإمكان.
  •  قلل من تناول السكر المضاف، الذي يوجد بكثرة في الأطعمة المصنعة أو المعالجة، حيث وجدت العديد من الدراسات أن زيادة استهلاك السكر المضاف يزيد من ممانعة الانسولين عند مرضى السكري وعند الأشخاص السليمين أيضاً.

المكملات الغذائية وحساسية الانسولين

بعض المكملات الغذائية تمتلك خصائص تزيد من حساسية الانسولين، ومن أهم هذه المكملات المدعومة بأدلة علمية ما يلي:

  • البروبيوتيك والأوميجا 3، قد يساعد تناول هذه المكملات الغذائية على تحسين حساسية الانسولين عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة، حيث أجريت دراسة على 60 شخص يعانون من السمنة دون أمراض تناولو البروبيوتيك أو الأوميجا 3 لمدة 6 أسابيع تحسن ملحوظ في حساسية الانسولين، كما أن التحسن كان أكثر عند الأشخاص الذين تناولوا كلا النوعين.
  • الكروم (Chromium)، وهو معدن له دور في عمليات استقلاب الكربوهيدرات والدهون، حيث أظهرت الدراسات أن تناول مكملات الكروم بعيار 200- 1000 ميكروجرام يمكن أن يحسن من قدرة مستقبلات الانسولين على التقليل من سكر الدم.
  • المغنيسيوم، وهو معدن يعمل مع مستقبلات الانسولين لتخزين سكر الدم، وتشير الدراسات إلى أن تناول مكملات المغنيسيوم لأكثر من 4 شهور حسن من حساسية الانسولين بشكل ملحوظ عند مرضى السكري وعند الأشخاص السليمين.
  • البربارين (Berberine)، هو جزيء نباتي يستخلص من عدد من النباتات والأعشاب بما في ذلك نبات البرباريس أو الزرشك (Berberis). ليس من المعروف تأثيره الفعلي على الانسولين لكن بعض الدراسات وجدت أنه يزيد من حساسية الانسولين ويقلل سكر الدم.
  • الريسفيراترول (Resveratrol)، وهو مركب متعدد الفينول (polyphenol) يوجد في قشرة العنب الأحمر وبعض أنواع التوت كما يتوفر على شكل مكملات غذائية. قد يساعد الريسفيراترول على على زيادة حساسية الانسولين بالأخص عند مرضى النوع الثاني من السكري، حيث وجدت بعض الدراسات أنه حسن بشكل ملحوظ من انتظام سكر الدم وحساسية الجسم للانسولين عند مرضى السكري، لكن هذا التأثير لم يلاحظ عند الأشخاص الذين لا يعانون من السكري، ولا تزال طريقة عمله غير واضحة.

 

  Insulin Sensitivity, from "https://www.diabetes.co.uk/insulin/insulin-sensitivity.html", Accessed: 19/01/2019

 Charlotte Lillis, Natural ways to improve insulin sensitivity, from "https://www.medicalnewstoday.com/articles/323027.php", Accessed: 19/01/2019

 Harrison Wein, Understanding Insulin Sensitivity and Diabetes, from "https://www.nih.gov/news-events/nih-research-matters/understanding-insulin-sensitivity-diabetes", Accessed: 19/01/2019

 Ryan Raman, 14 Natural Ways to Improve Your Insulin Sensitivity, from "https://www.healthline.com/nutrition/improve-insulin-sensitivity", Accessed: 19/01/2019

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بهرمونات
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بهرمونات

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics