البروبيوتيك | Probiotics

البروبيوتيك

ما هو البروبيوتيك

اشتهرت البروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotics) بفوائدها الصحية العديدة للصحة والجسم بشكل عام، وللجهاز الهضمي بشكل خاص.

يشير مصطلح بروبيوتيك إلى بكتيريا حية نافعة تتواجد في بعض أنواع الأطعمة والمشروبات والمكملات الغذائية، وتشبه البكتيريا المفيدة هذه البكتيريا النافعة التي تتواجد بشكل طبيعي في جسم الإنسان.

لذلك فإن من فوائد البروبيوتيك، المساهمة في تعزيز البكتيريا النافعة في الجسم، وتعزيز وظائفها المهمة، مثل الحفاظ على الحركة الطبيعية للأمعاء، وإتمام عمليات الهضم، وامتصاص العناصر الغذائية، وتعزيز مقاومة الجسم ضد التقاط العدوى.

فوائد البروبيوتيك

يوجد العديد من فوائد البروبيوتيك، من ضمنها ما يلي:

  • علاج الإسهال والوقاية منه

تقلل البروبيوتيك من فرص الإصابة بالإسهال، وخاصة أثناء تناول المضادات الحيوية، إذ يعتبر الإسهال أحد الأعراض الجانبية الشائعة للمضادات الحيوية.

تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا الضارة لكنها في نفس الوقت تقتل نسبة البكتيريا النافعة الطبيعية في الجسم، الأمر الذي يسبب الإسهال. لذلك فإن من فوائد تناول حبوب البروبيوتيك مع المضادات الحيوية الحفاظ على توازن البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، وبالتالي منع الإسهال أو تخفيف شدته.

  • تقليل أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي

تشكل البروبيوتيك حاجزاً طبيعياً للدفاع عن صحة الأمعاء، وتساعد في السيطرة على أعراض العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الإمساك، والإسهال، والغازات، والانتفاخ.

يساعد البروبيوتيك في تخفيف أعراض وعلاج متلازمة القولون العصبي، والتهاب الأمعاء، ومرض كرون (بالإنجليزية: Crohn's Disease). بالإضافة إلى ذلك، تقلل البروبيوتيك من خطر الإصابة بالتهاب الأمعاء والقولون الناخر بنسبة 50%.

للمزيد: فوائد البروبيوتيك للقولون العصبي 

  • تعزيز مناعة الجسم

تساعد البروبيوتيك في تعزير نظام المناعة في الجسم والحماية من التقاط العدوى، حيث يحفز البروبيوتيك إنتاج الأجسام المضادة الطبيعية في الجسم، والخلايا المناعية، مثل الخلايا اللمفاوية التائية (بالإنجليزية: T lymphocytes).

  • إنقاص الوزن وتقليل دهون البطن

تساعد البروبيوتيك على خسارة الوزن من خلال عدة طرق، على سبيل المثال، تمنع بعض أنواع حبوب البروبيوتيك امتصاص الدهون من الطعام وتحفز إخراجها عن طريق البراز بدلاً من تخزينها في الجسم.

كذلك، تساعد البروبيوتيك على الشعور بالشبع لفترات أطول، وتحفز حرق المزيد من السعرات الحرارية وتخزين دهون أقل، وبالتالي خسارة الوزن.

قد تحفز أنواع معينة من البروبيوتيك على التخسيس أكثر من غيرها، فمثلاً تعرف البروبيوتيك من نوع اكتوباكيللوس جاسيري (بالإنجليزية: Lactobacillus Gasseri) تخفف من دهون البطن بنسبة تصل إلى 8.5%.

يجدر الإشارة، أنه ليس كل أنواع البروبيوتيك تساعد على إنقاص الوزن. حيث من الممكن أن تؤدي بروبيوتيك من نوع الملبنة الحمضة (بالإنجليزية: Lactobacillus acidophilus) إلى زيادة الوزن، ولكن ما زال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج.

للمزيد: فوائد البروبيوتيك للتنحيف

من فوائد البروبيوتيك الأخرى ما يلي:

  • تقليل التعب المزمن.
  • التخفيف من شدة التهابات الجهاز التنفسي عند الأطفال بنسبة 17%.
  • تقليل أعراض الحساسية والربو، بالإضافة إلى السيطرة على أعراض البرد والسعال والحمى، وهذه أحد فوائد البروبيوتيك للأطفال.
  • تقليل خطر الإصابة بعدوى والتهاب المسالك البولية لدى النساء بنسبة 50%، والمساهمة في علاج الالتهابات الفطرية والوقاية منها، وخاصة التهابات المهبلية.
  • المساهمة في علاج والتخفيف من بعض أنواع الحساسية، مثل حساسية الجلد والأكزيما، وحساسية اللاكتوز.
  • الحفاظ على صحة القلب، وذلك من خلال تخفيض الكوليسترول السيء في الدم والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على صحة الدماغ والصحة العقلية، حيث تقلل البروبيوتيك من مخاطر القلق والاكتئاب.
  • الحفاظ على صحة الفم.
  • إبطاء نمو بعض الأورام السرطانية.

اقرأ أيضاً: اهم فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال

مصادر البروبيوتيك

يمكن الحصول على البروبيوتيك من خلال تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بها أو من خلال المكملات الغذائية وحبوب البروبيوتيك في الصيدليات.

بروبيوتيك طبيعي

تعد أفضل أنواع البروبيوتيك تلك التي تستمد من تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بها. ويمكن إيجاد بروبيوتيك طبيعي في الأطعمة التالية:

  • منتجات الحليب المخمرة، والتي تعد من أشهر مصادر البروبيوتيك الطبيعية، مثل لبن الزبادي وبعض أنواع الأجبان.
  • حساء الميسو، وهو حساء ياباني تقليدي يصنع من عجينة فول الصويا المخمرة. وهذا الحساء غني بالبكتيريا النافعة؛ إذ أن وعاء صغير منه يحتوي على ما يزيد عن 150 نوع من البريبيوتيك الطبيعي.
  • مخلل الملفوف، وتتم صناعته عبر تخمير الملفوف، ونتيجة لعملية التخمر، فإن مخلل الملفوف مليء بالبكتيريا المفيدة والتي تساعد في عملية الهضم.
  • الفطر الهندي أو الكفير، وهو من منتجات الحليب المخمرة، لكنه يحتوي على نسبة أكبر من البروبيوتيك مقارنة باللبن الزبادي، بسبب تخمره عن طريق استخدام البكتيريا والخميرة.
  • كيمتشي، وهو أحد الاطعمة الكورية الذي يمثل نوع آخر من الملفوف المخمر، ويحتوي الكيمتشي على البريبيوتيك التي تساعد في عملية الهضم، وتحارب البكتيريا الضارة التي تسبب قرحة المعدة.
  • شاي الكمبوتشا، وهو عبارة عن شاي مخمر، ويعد شرب هذا الشاي من أسرع الطرق للحصول على بروبيوتيك، لاحتوائه على كميات كبيرة منها.
  • الطحالب، وخصوصاً الطحالب الخضراء والزرقاء؛ إذ أنها تعد مصادر مهمة للبروبيوتيك، ولكن لا يمكن الحصول عليها إلا عن طريق المكملات والحبوب، كما يمكن إضافتها إلى العصائر أو المشروبات.
  • المخللات الحامضة، التي تعد مصادر غنية بالبروبيوتيك ما دامت تتخمر بشكل طبيعي؛ أي باستخدام الملح والماء وعدم إضافة أي نوع من أنواع الخل في عملية تخمرها.
  • الشوكولاتة الداكنة، التي تعد من أشهى الأطعمة الغنية بالبكتيريا النافعة، ويفضل اختيار وتناول الشوكولاتة التي تحتوي نسبة مرتفعة من الكاكاو، ويفضل تناولها قبل الوجبات.

للمزيد: اهم الاطعمة الغنية بالبكتيريا النافعة (البروبيوتيك)

مكملات البروبيوتيك

يتوفر عدة أشكال مختلفة من مكملات البروبيوتيك، مثل: المشروبات السائلة، والمسحوق (باودر)، وحبوب أو كبسولات بروبيوتيك.

تحتوي بعض أنواع حبوب البروبيوتيك على البريبيوتيك أيضاً، وهي عبارة عن كربوهيدرات معقدة تغذي البكيريا النافعة المتواجدة أصلاً في الجهاز الهضمي.

للمزيد: الفرق بين البروبيوتيك والبريبيوتيك

انواع البروبيوتيك

هناك أنواع مختلفة من البكتيريا المفيدة التي قد تحتويها مكملات البروبيوتيك، مثل:

بكتيريا الملبنة الحمضية

تعد بكتيريا الملبنة الحمضية (بالإنجليزية: Lactobacillus) النوع الأكثر شيوعاً من البروبيوتيك، والتي تتواجد في اللبن والأطعمة المخمرة. وهذا النوع من البروبيوتيك مسؤول عن عدة وظائف منها:

  • تساعد في علاج الإسهال.
  • تعمل على إنتاج إنزيم اللاكتاز الذي يحلل سكر اللاكتوز في الحليب، وبالتالي فهي مفيدة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في هضم سكر اللاكتوز.
  • تعمل على إنتاج حمض اللبنيك الذي يساعد على التحكم في أعداد البكتيريا السيئة.
  • تعمل كوقود عضلي، وتزيد من امتصاص الجسم للمعادن.

بكتيريا بيفيدوباكتيريوم

تعد بكتيريا بيفيدوباكتيريوم (بالإنجليزية: Bifidobacterium) من البكتيريا التي تتواجد في بعض مشتقات الحليب، ولبكتيريا بيفيدوباكتيريوم العديد من الفوائد، منها:

خميرة بولاردي

توجد خميرة بولاردي (بالإنجليزية: Saccharomyces Boulardii) في بعض مصادر البروبيوتيك، وتساعد في علاج الإسهال، وغيرها من الاضطرابات الهضمية.

جرعة البروبيوتيك

إن جرعة البروبيوتيك التي ينصح بتناولها في المكملات الغذائية تتراوح ما بين 1 مليار إلى 10 مليار وحدة تشكيل مستعمرة (بالإنجليزية: Colony- Forming Unit)، ويجب أن تكون البكتيريا النافعة حية في المكملات الغذائية عند تناولها لذلك يجب اتباع النصائح التالية لحفظ مكملات البروبيوتيك:

  • حفظ المكملات الغذائية بعيداً عن الحرارة، أو الرطوبة، أو الهواء.
  • قد يتطلب بعض أنواع البروبيوتيك حفظها في مكان بارد.

متى يبدأ مفعول البروبيوتيك؟

يبدأ مفعول البروبيوتيك بالظهور عادةً بعد أسبوع إلى أسبوعين من بداية تناول حبوب بروبيوتيك أو الحصول عليها من مصادرها الطبيعية، ولكن يجدر الإشارة إلى أن فوائد البروبيوتيك مؤقتة، حيث تستمر خلال فترة تناول مكملات بروبيوتيك وتبدأ بالاختفاء في حال التوقف عن تناولها.

كم مدة استخدام البروبيوتيك

تعتمد مدة استخدام البروبيوتيك على الحالة الصحية المراد علاجها بالبكتيريا النافعة، وقد يحتاج بعض الأشخاص بالاستمرار عليها فترات طويلة كنظام وقائي بعد اسشتارة الطبيب.

اضرار البروبيوتيك

يسبب زيادة نسبة البروبيوتيك أكثر من الحد الطبيعي العديد من الأضرار والآثار الجانبية، ومن أضرار كبسولات البروبيوتيك ما يلي:

  • زيادة خطر الإصابة بالإنتانات عند الأطفال والبالغين.
  • حصول رد فعل تحسسي.
  • الاضطرابات في المعدة، مثل الغازات والانتفاخ والإسهال، خصوصاً في الأيام الأولى من الاستخدام، ولكن غالباً ما تختفي بعد فترة.
  • حدوث ثقوب في الأمعاء، والتهابات في الأغشية المخاطية.
  • ضعف جهاز المناعة.

بشكل عام، تعد البروبيوتيك آمنة، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول البروبيوتيك لتحديد الجرعة المناسبة، حيث أن بعض الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة قد تسبب لهم مكملات البروبيوتيك بعض الأمراض كونها تحتوي على بكتيريا حية.

اقرأ أيضاً:

مشروبات تحتوي على البروبيوتيك

هل البروبيوتيك يقلل من التهاب المسالك البولية عند النساء؟

Harvard University. Benefit of Probiotics: Should you take a daily dose of bacteria?. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.health.harvard.edu/press_releases/benefit_of_probiotics_should_you_take_a_daily_dose_of_bacteria

Hrefna Palsdottir. 11 Probiotic Foods That Are Super Healthy. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.healthline.com/nutrition/11-super-healthy-probiotic-foods#1

Marjorie Hecht. What Are the Most Common Types of Probiotics?. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/types-of-probiotics

Mary Jane. 8 Health Benefits of Probiotics. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.healthline.com/nutrition/8-health-benefits-of-probiotics

WebMD.com. Risks and Benefits of Probiotics. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.webmd.com/digestive-disorders/probiotics-risks-benefits#1

WebMD.com. What Are Probiotics?. Retrieved on the 30th of March, 2021, from:

https://www.webmd.com/digestive-disorders/what-are-probiotics#1

الكلمات مفتاحية

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة