تشكل زيادة الوزن والسمنة مشكلة وتحدي أمام العديد من الأشخاص، مما يستدعيهم إلى البحث عن أكثر الطرق جدوى في تقليل الوزن ومن ضمن هذه الطرق تناول البروبيوتيك إما من خلال المكملات الغذائية أو من مصادره الأخرى. وبالرغم أن الدراسات التي تشير إلى فوائد البروبيوتيك للتنحيف مازالت في مراحلها الأولى وبحاجة إلى دراسات أكثر لإثبات المعلومات التي تفيد بدور البروبيوتيك في تقليل الوزن من خلال دورها في عدة نواحي تصب جميعها في تقليل الوزن.

كما يجدر الذكر إلى ارتباط انخفاض معدلات البروبيوتيك في الجهاز الهضمي التي ينجم عنها اضطرابات في الجهاز الهضمي في زيادة معدلات السمنة. سنعرض خلال هذا المقال إلى أهم أنواع البروبيوتيك، ومصادر الحصول عليها، ودورها في تقليل الوزن، إضافة لعرض نبذة عن الدراسات التي توضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف.

البروبيوتيك

تتمثل البروبيوتيك بالكائنات الحية الدقيقة والبكتيريا بشكل أساسي التي تنمو وتتكاثر داخل الجهاز الهضمي في الجسم، حيث يمكن تعزيز مستويات البروبيوتيك من خلال تناول المكملات الغذائية المحتوية على البروبيوتيك وأنواع الطعام المخمر (بالإنجليزية: Fermented Food). 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

تساهم الأنواع المختلفة من البروبيوتيك المتمثلة في بكتيريا الاكتوباسيليس (بالإنجليزية: Lactobacillus)، وبكتيريا البايفيدوباكتيريم (بالإنجليزية: Bifidobacterium)، وخميرة بولاردي (بالإنجليزية: Saccharomyces Boulardii) في إنتاج العديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين ك وبعض أنواع فيتامين ب، والحفاظ على صحة جهاز المناعة، والحفاظ على صحة وسلامة القلب، إضافة لتعزيز صحة الجهاز الهضمي، وذلك من خلال دورها في الحفاظ على المستويات الطبيعية من البكتيريا النافعة داخل الجهاز الهضمي.

للمزيد: البروبيوتيك والبريبيوتيك لتعزيز المناعة

فوائد البروبيوتيك للتنحيف

تتضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف من خلال دورها في النواحي التالية:

  • تثبيط امتصاص الدهون من الأغذية المتناولة، تكمن فوائد البروبيوتيك للتنحيف في دورها في تثبيط امتصاص الدهون المتناولة من أنواع الأغذية المختلفة.
  • زيادة كمية الدهون المفرزة في البراز، يساهم تناول البروبيوتيك في زيادة كمية الدهون المفرزة مع البراز، مما يوضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف وتقليل الوزن.
  • زيادة إفراز الببتيد شبيه الجلوكاجون (بالإنجليزية: Glucagon-like Peptide-1)، تساهم البروبيوتيك في زيادة إفراز هرمون المسؤول عن الشعور بالشبع المتمثل بالببتيد شبيه الجلوكاجون، مما يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية والدهون المتناولة، وهذا ما يوضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف.
  • زيادة إفراز بروتين الأنجيوبيوتين (بالإنجليزية: Angiopoietin-like 4 Protein)، تتضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف من خلال دورها في زيادة إفراز بروتين الأنجيوبيوتين، مما يساهم في تقليل مستويات الدهون المخزنة في الجسم.
  • تقليل احتمالية الإصابة بالإلتهابات، تربط السمنة بالإلتهابات المركزية كإحدى العوامل التي تزيد من الإصابة بالسمنة ومن هنا تتضح فوائد البروبيوتيك في الوقاية من الإصابة بالإلتهابات مما يساهم تناولها في تقليل الوزن.
  • الوقاية من زيادة الوزن، يساهم تناول البروبيوتيك في الوقاية من زيادة الوزن بعد تناول الوجبات العالية في السعرات الحرارية.

قيمة سندويش الفلافل الغذائية

مصادر البروبيوتيك للحصول على فوائد البروبيوتيك للتنحيف

يمكن الحصول على البروبيوتيك بأنواعه المختلفة من المصادر التالية:

  • المكملات الغذائية، تحتوي المكملات الغذائية على النوعين الرئيسيين من البروبيوتيك، الاكتوباسيليس والبايفيدوباكتيريم، حيث تحتوي المكملات الغذائية على النوعين معاً أو إحداهما.
  • الأغذية المخمرة، تحضر الأغذية المخمرة بإضافة إحدى أنواع البروبيوتيك الأساسية إليها مثل الاكتوباسيليس والبايفيدوباكتيريم وبعض أنواع من الخمائر. يعتبر لبن الزبادي أهم الاغذية المحتوية على البروبيوتيك إضافة لأنواع أخرى من الأغذية مثل مخلل الملفوف، والجبن المخمر الغير مطبوخ، وخل التفاح الخام، والشاي الحلو المخمر المحضر بإضافة بعض أنواع الخمائر إليه، والحليب الحامض المضاف إليه بعض أنواع الخمائر، والأجبان المخمرة، ومخيض الحليب.

اقرأ أيضاً: اهم الاطعمة الغنية بالبكتيريا النافعة (البروبيوتيك)

نبذة عن بعض الدراسات التي توضح فوائد البروبيوتيك للتنحيف

تشير الدراسات التالية إلى فوائد البروبيوتيك للتنحيف:

  • أشارت دراسة أجريت عام 2012 في كندا أن تناول لبن الزبادي لمدة ستة أسابيع يساهم في تقليل ما يعادل 3-4% من الدهون المتراكمة في منطقة البطن.
  • أوضحت دراسة أجريت عام 2015 في اليابان إلى دور البروبيوتيك في تثبيط تراكم الدهون في منطقة البطن وتثبيط امتصاص الدهون مما يمكن فوائد البروبيوتيك للتنحيف.
  • أشارت دراسة أجريت عام 2013 في اليابان أن استهلاك الحليب المخمر الغني بالبروبيوتيك يساهم في تقليل تراكم الدهون في منطقة البطن بما نسبته 8.5%. كما لوحظ استعادة الدهون التي تم فقدانها بغصون شهر بعد التوقف عن تناول البروبيوتيك.
  • أوضحت دراسة أجريت عام 2015 في مدينة فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية استمرت لمدة أربعة أسابيع أن تناول تركيبة دوائية محتوية على أنواع محددة من البروبيوتيك يساهم في تقليل الوزن والتخلص من دهون البطن عند الأشخاص الذين يتناولون ما يعادل 1000 سعرة حرارية يومياً.

يجدر التنويه إلى وجود إحدى الدراسات التي أجريت في فرنسا عام 2012 إلى أن تناول البروبيوتيك من نوع اللاكتوباسيليس أسيدوفيليز (بالإنجليزية: Lactobacillus Acidophilus) قد يساهم في زيادة الوزن. وهذا يؤكد على ضرورة التأكد من فاعلية نوع معين من البروبيوتيك في تقليل الوزن واستشارة الأخصائي قبل البدء بتناوله وذلك بسبب أن ليس جميع أنواع البروبيوتيك تساهم في التنحيف.

كما أشارت دراسة أجريت عام 2015 في كوريا بعد مراجعة أربعة دراسات سريرية بما يخص فوائد البروبيوتيك للتنحيف أن هناك أنواع من البروبيوتيك لا تساهم في تقليل الوزن أو مؤشر كتلة الوزن أو تقليل دهون البطن عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية