النبيت الطبيعي (البكتيريا النافعة)

Normal Flora

ما هو النبيت الطبيعي (البكتيريا النافعة)

النبيت الطبيعي (بالإنجليزية: Normal Flora)، هو مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة، بما في ذلك البكتيريا والفطريات، والتي توجد وتعيش بشكل طبيعي في بعض أعضاء الجسم الداخلية أو الخارجية، مثل سطح الجلد، والأغشية المخاطية التي تغطي الفم، والأنف، والأمعاء، والمعدة، وفتحة الشرج، والمهبل.

يبدأ النبيت الطبيعي والذي يعرف أيضاً باسم البكتيريا النافعة بالاستيطان والعيش على جسم الرضيع منذ الولادة، وتعتبر هذه البكتيريا غير ضارة، بل مفيدة طالما وجدت في مواقعها الطبيعية من الجسم، ولكتها قد تسبب العدوى في حال تم إدخالها أو تواجدها في مواقع مختلفة عن أماكن وجودها الطبيعي في الجسم.

تشكل البكتيريا النافعة نظام تكافلي مع الجسم لحمايته، حيث تساعد على منع نمو مسببات الأمراض ومنع البكتيريا الخطرة من الاستيطان والتسبب بالعدوى والالتهابات، لذا يطلق عليها أيضاً اسم البكتيريا التكافلية.

أين توجد البكتيريا النافعة في الجسم؟

يعتبر المكان الرئيسي للنبيت الطبيعي في جسم الإنسان هو الجهاز الهضمي، وتحديداً الجزء السفلي من الجهاز الهضمي، أي الأمعاء الغليظة، حيث يوجد أكبر تركيز من البكتيريا النافعة في القولون.

ولكن توجد البكتيريا الجيدة أيضاً في مواقع أخرى غير الجهاز الهضمي، وتشمل ما يلي:

  • الفم وأغشية الأنف.
  • الجهاز التنفسي العلوي.
  • سطح الجلد.
  • المهبل.

تركيبة البكتيريا النافعة في المواقع المختلفة من الجسم

تختلف تركيبة النبيت الطبيعي من حيث نوع الكائنات الحية و نسبة كل نوع من جسم لآخر، وذلك بناء على عوامل مختلفة، مثل:

  1. الوراثة.
  2. موقع البكيتريا النافعة في الجسم.
  3. عمر الفرد.
  4. الجنس.
  5. العرق الذي ينتمي إليه الفرد.

أيضاً قد تختلف نسبة أو تركيبة البكتيريا الجيدة مع الوقت لدى نفس الشخص بسبب عوامل مختلفة، مثل:

  • تغير الحالة الصحية والإصابة بالأمراض.
  • التعرض للإجهاد.
  • تناول الأدوية والهرمونات.
  • تغير النظام الغذائي للفرد.
  • الدخول إلى المستشفى أو مراكز الرعاية طويلة الأجل.

فيما يلي نوضح بعض مميزات وخصائص البكتيريا النافعة في المناطق المختلفة من الجسم:

البكتيريا النافعة في الجلد

يعد الجلد بيئة مناسبة لنمو العديد من أنواع الكائنات الحية الدقيقة، والتي تكون معظمها من مجموعة البكتيريا ايجابية الغرام. تعيش معظم هذه الكائنات الحية الدقيقة في الطبقات السطحية الخارجية من الجلد، أي الطبقة القرنية أو في الأجزاء العليا من بصيلات الشعر، وقد تتواجد بعض الكائنات الحية الدقيقة في المناطق العميقة من بصيلات الشعر.

نذكر فيما يلي أنواع الكائنات الحية الدقيقة التي قد تكون متواجد على سطح الجلد بشكل عام:

  • البكتيريا الكروية العنقودية الجلدية، والتي تعتبر البكتيريا الرئيسية الي تعيش على الجلد، حيث قد تشكل قرابة الـ 90% من إجمالي البكتيريا الهوائية التي تغطي بعض المناطق من الجلد.
  • البكتيريا المكورة العنقودية الذهبية، والتي قد تتواجد عادة على الجلد الذي يغطي سطح الأنف الخارجي ومنطقة العجان، حيث تتراوح نسبة وجودها 10 – 40 % فما فوق لدى البالغين الطبيعين.
  • الخناقيات (الوتديات).
  • البكتيريا المكورة الدقيقة، وهذه البكتيريا ليست شائعة بقدر باقي الأنواع، إلا أنها تتواجد في كثير من الأحيان على الجلد لدى الإنسان الطبيعي.
  • البكتيريا العصوية، وتشكل البكتيريا سالبة الغرام نسبة صغيرة من إجمالي البكتيريا النافعة المتواجدة على الجلد.

اقرأ أيضاً: بكتيريا الجلد النافعة قد تحمي من سرطان الجلد

البكتيريا النافعة في الفم والجهاز التنفسي العلوي

هنالك العديد من البكتيريا الجيدة التي تتواجد في الفم والجهاز التنفسي، مثل:

  • البكتيريا العقدية المحللة للدم من النوع ألفا والنوع بيتا.
  • البكتيريا الشعاوية الهوائية.
  • البكتيريا المكورة الدقيقة.
  • البكتيريا اللاهوائية، والتي تشكل غالبية البكتيريا المتواجدة في الفم، كما لوحظ تواجدها في البلعوم والجهاز التنفسي العلوي.
  • فطريات الخميرة.
  • البكتيريا المكورة العنقودية، والتي قد تتواجد في الأنف، والبلعوم، والجهاز التنفسي العلوي.

البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي

تعد المعدة، بيئة معادية نسيباً لنمو البكتيريا، فبالرغم من دخول البكتيريا إلى المعدة عن طريق الطعام مثلاً فإن الحموضة العالية ووجود الإنزيمات الهاضمة في المعدة تعمل على قتل هذه الكائنات الحية الدقيقة. وقد تعيش بعض أنواع البكتيريا التابعة لصنف البكتيريا الملوية في المعدة، والتي تسبب التهاب المعدة من النوع B وداء القرحة الهضمية.

كذلك الأمر في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الإثنا عشر والصائم)، فإن هذه الكائنات الحية الدقيقة تعد عابرة و نادراً ما تتواجد بشكل دائم داخل هذه الأجزاء من الأمعاء الدقيقة، وذلك لعدة أسباب منها الحركة الدودية السريعة لهذه الأجزاء ووجود العصارة الصفراوية فيها.

أما في الجزء السفلي من الجهاز الهضمي، أي الأمعاء الغليظة، فتتواجد العديد من أنواع البكتيريا والتي قد يصل عددها لـ 400 نوع. وتشكل البكتيريا اللاهوئية أغلبية أنواع البكتيريا المتواجدة في الأمعاء الغليظة حيث قد تصل نسبتها قرابة 95 – 99% من إجمالي عدد البكتيريا المتواجدة في هذه المنطقة. وقد تعيش أيضاً بعض أنواع البكتيريا الهوائية.

اقرأ أيضاً: بكتيريا نافعة في أمعائنا تعرف على فوائدها

البكتيريا النافعة في المهبل

إن أنواع البكتيريا المتواجدة في منطقة المهبل لدى النساء تختلف بناءً على عدة عوامل، منها:

  • العمر.
  • درجة الحموضة في المنطقة.
  • مستوى الهرمونات لدى المرأة.

اعراض نقص البكتيريا النافعة أو النبيت الطبيعي

قام علماء الأحياء المجهرية باستنتاج آثار وجود النبيت الطبيعي وأهميته من خلال إجراء مقارنات تجريبية بين الحيوانات الخالية من الجراثيم (التي لا تستعمرها أي من الميكروبات) والحيوانات التقليدية (التي يتم استعمارها من قبل النبيت الطبيعي النموذجي)، ووجدوا عدد من الخصائص لدى الحيوانات الخالية من الجراثيم والتي يعتقد أنها ناتجة عن عدم وجود النبيت الطبيعي، ألا وهي:

  1. نقص الفيتامينات، وخاصة فيتامين ك وفيتامين ب12.
  2. زيادة التعرض للأمراض المعدية.
  3. ضعف الجهاز المناعي.
  4. عدم وجود أجسام مضادة طبيعية أو مناعة طبيعية في الجسم ضد العدوى البكتيرية.

فوائد البكتيريا النافعة او النبيت الطبيعي

يقدم النبيت الطبيعي المتواجد في جسم الإنسان فوائد مختلفة، والتي يمكن تلخيصها كما يلي:

  • تزويد الجسم ببعض الفيتامينات

تقوم البكتيريا النافعة بتصنيع وإفراز كمية من الفيتامينات تفوق احتياجاتها الخاصة، بالتالي يمكن امتصاص هذه الكمية الزائدة من قبل جسم الإنسان على شكل عناصر غذائية. كما تقوم البكتيريا النافعة المعوية بإفراز فيتامين ك وفيتامين ب 12، وتنتج بكتيريا حمض اللبنيك بعض فيتامينات ب.

  • الوقاية من العدوى البكتيرية

وجود النبيت الطبيعي يمنع حدوث استعمار من قبل الكائنات الحية الدقيقة الأخرى المسببة للأمراض، وذلك عن طريق التنافس على المواقع التي يمكن لمسببات المرض أن تلتصق بها أو من خلال التنافس على العناصر الغذائية الأساسية. قد يعد هذا التأثير الأهم والأكثر فائدة، والذي يتجلى ويبرز في منطقة تجويف الفم والأمعاء والجلد وظهارة المهبل.

تقوم البكتيريا النافعة بمقاومة الأنواع الأخرى من البكتيريا وذلك من خلال إنتاج المواد التي تمنع نمو البكتيريا الأخرى أو تقتل تلك الكائنات الدقيقة التي لا تتواجد بالفطرة أو بشكل طبيعي على أسطح الجسم. فمثلاً، تنتج البكتيريا المعوية مجموعة متنوعة من المواد التي قد تتضمن الأحماض الدهنية، والبيروكسيدات، والمبيدات الجرثومية، وكل هذه المواد قد تمنع نمو أو تقتل أنواع البكتيريا الأخرى.

  • المساهمة في عملية الهضم

يساهم النبيت الطبيعي المتواجد في الأمعاء بعملية الهضم للعديد من المواد الغذائية كالألياف، والنشا، والسكريات المتعددة، وبعض أنواع الدهون والبروتينات. فمثلاً، تقوم البكتيريا بهضم الكربوهيدرات غير قابلة للامتصاص من قبل الجسم وإنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة كحمض الأسيتيك وحمض البروبيونيك اللذان يتم امتصاصهما بسرعة من قبل الجسم واللذان يعتبران مصدران رئيسيان للطاقة، كما أنهما يحفزان امتصاص الأملاح والماء.

  • المساهمة في عملية التمثيل الغذائي

تساهم البكتيريا النافعة في سير عمليات الأيض وحرق الدهون، لذا يعتقد أن لها تأثير على الوزن.

  • تحفيز الجهاز المناعي

يقوم النبيت الطبيعي بتحفيز إنتاج الأجسام المضادة الطبيعية.

  • تحفيز تطور أنسجة معينة في الجسم

يقوم النبيت الطبيعي مثلاً بتحفيز نمو الأنسجة المتواجدة في منطقة الأعور، وهي منطقة في بداية الأمعاء الغليظة. كذلك بعض أنسجة الجهاز اللمفي المتواجدة بالجهاز الهضمي.

اقرأ أيضاً: البكتيريا النافعة للوقاية من الإنفلونزا

الاثار الجانبية للنبيت الطبيعي أو البكتيريا النافعة

تم اكتشاف بعض الآثار الجانبية التي قد يكون سببها وجود النبيت الطبيعي منها:

  • مؤازرة أحد أنواع البكتيريا الجيدة التابعة للنبيت الطبيعي لأحد أنواع البكتيريا السيئة المسببة للمرض. فمثلاً قد يتم تزويد الكائن المسبب للمرض من قبل البكتيريا الجيدة بفيتامين أو بعض العوامل الأخرى التي يحتاجها العامل الممرض من أجل النمو، وهذا ما يسمى التغذية المتبادلة بين الميكروبات.
  • قد يسبب النبيت الطبيعي حدوث تسمم الدم من الدرجة المنخفضة، وينتج عن وصول كميات صغيرة من السموم التي تفرزها البكتيريا النافعة إلى الدورة الدموية، حيث أن هذه الكميات الصغيرة تقوم بتحفيز تكوين الأجسام المضادة الطبيعية.
  • قد تصبح البكتيريا النافعة عامل مسبب للمرض، و يحدث ذلك عند:
    • انتقال نوع من أنواع البكتيريا النافعة إلى موقع أو نسيج لا يمكن أن يتم مقاومتها فيه بواسطة طرق الدفاع المتواجدة في ذلك الموقع، وعند وصول البكتيريا النافعة إلى هذه الأنسجة، فإنه من المحتمل ان ينتج عنها عدوى بكتيرية معينة.
    • انتقال أحد أنواع البكتيريا النافعة من الشخص السليم إلى أفراد آخرين يعانون مشكلات صحية أو ضعف المناعة، مثل مرضى الإيدز، حيث أن هذه البكتيريا وإن كانت حميدة يمكن أن تسبب المرض لهؤلاء الأفراد.

اقرأ أيضاً: البروبيوتيك والبريبيوتيك لتعزيز المناعة

Kenneth Todar. The Normal Bacterial Flora of Humans (page 4). Retrieved on the 27th of September, 2020, from:

http://www.textbookofbacteriology.net/normalflora_4.html

David Garner. What is Normal Flora and why is it Important?. Retrieved on the 27th of September, 2020, from:

http://www.microbiologynutsandbolts.co.uk/normal-flora.html

Charles Patrick Davis. Chapter 6 Normal Flora. ?. Retrieved on the 27th of September, 2020, from:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK7908/?report=reader

Lynne V. McFarland (2000) Normal flora: diversity and functions, Microbial Ecology in Health and Disease, 12:4, 193-207, DOI:

https://doi.org/10.1080/08910600050216183

Kenneth Todar. The Normal Bacterial Flora of Humans (page 3). Retrieved on the 27th of September, 2020, from:

http://www.textbookofbacteriology.net/normalflora_3.html

Thefreedictionary.com. Normal Flora. Retrieved on the 27th of September, 2020, from:

https://medical-dictionary.thefreedictionary.com/normal+flora

النبيت الطبيعي (البكتيريا النافعة)
Altibbi

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية

6,318خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

البشرة والجمال
تساقط الشعر الطبيعي وغير الطبيعي
البشرة والجمال تساقط الشعر الطبيعي وغير الطبيعي 31 أكتوبر 2020
علم الأحياء
النبيت الطبيعي أو البكتيريا النافعة في جسم الإنسان
علم الأحياء النبيت الطبيعي أو البكتيريا النافعة في جسم الإنسان 22 فبراير 2020
الأورام الخبيثة والحميدة
الطبيعة و السرطان
الأورام الخبيثة والحميدة الطبيعة و السرطان 1 مارس 2016
أمراض الفم
رائحة الفم الكريهة، المسببات والعلاج
أمراض الفم رائحة الفم الكريهة، المسببات والعلاج 29 أكتوبر 2012
علم الأحياء الدقيقة
أهمية بكتيريا الأمعاء المفيدة (بروبيوتيك) في سلامة الجسم
علم الأحياء الدقيقة أهمية بكتيريا الأمعاء المفيدة (بروبيوتيك) في سلامة الجسم 15 مارس 2012
علاج طبيعي
ما هو العلاج الطبيعي ؟
علاج طبيعي ما هو العلاج الطبيعي ؟ 6 أغسطس 2010

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض باطنية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض باطنية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة