اضطراب الهلع | Panic Disorder

اضطراب الهلع

ما هو اضطراب الهلع

نوبات الهلع أو نوبات الفزع (بالإنجليزية: Panic Attacks) هي نوبات مفاجئة من الخوف الشديد تؤدي إلى رد فعل جسدي رغم عدم وجود خطر حقيقي أو سبب واضح، وقد يظن الشخص عند إصابته بنوبة هلع أنه يعاني من نوبة قلبية، أو سيصاب بالجنون، أو ربما يشعر بأنه على وشك الموت. [1] [2] [3]

قد يصاب بعض الأشخاص بنوبة هلع مرة واحدة في حياتهم، ولكن إذا كان الشخص يعاني من نوبات هلع متكررة غير متوقعة، ويشعر بالقلق والخوف من تكرار حدوثها مرة أخرى، فقد يكون مصابًا باضطراب الهلع (بالإنجليزية: Panic Disorder) وهو أحد اضطرابات القلق. [3]

عادة ما يصيب مرض الهلع الأشخاص في أواخر مرحلة المراهقة أو بداية الشباب، ويعد النساء أكثر عرضة للإصابة به مقارنة بالرجال. [4]

لم يعرف السبب الدقيق وراء الإصابة بنوبات الهلع والخوف حتى الآن، ولكن هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى حدوثها، ومع ذلك قد يصاب الشخص بنوبات الهلع دون سبب واضح. [2] [5]

نذكر فيما يلي أبرز أسباب نوبات الهلع أو اضطراب الهلع: [3] [6] [7]

  • العوامل الوراثية والجينات، حيث تزيد احتمالية إصابة الشخص باضطراب الهلع المستمر إذا كان أحد أفراد أسرته مصابًا به.
  • الضغط العصبي والتوتر الدائم.
  • اختلال توازن بعض النواقل العصبية في المخ.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية الأخرى، مثل رهاب الخلاء، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب القلق العام.

عوامل خطر الإصابة باضطراب الهلع

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بنوبات الهلع أو اضطراب الهلع ما يلي: [3] [8]

  • التعرض لصدمة نفسية، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء.
  • التعرض لاعتداء جسدي أو جنسي، أو حادث خطير.
  • التغيرات الكبيرة في الحياة، مثل فقدان الوظيفة، أو الطلاق، أو إنجاب طفل جديد.
  • اتباع نمط حياة غير صحي، مثل التدخين، أو الإفراط في تناول الكافيين والمنبهات.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بنوبات الهلع.

للمزيد: ما هي أسباب نوبات الهلع؟

تحدث أعراض نوبات الهلع بشكل مفاجئ في أي وقت أو مكان، فقد تحدث أثناء العمل أو قيادة السيارة، ويمكن أن يصاب الشخص بها حتى أثناء النوم. [2]

عادة ما تستغرق نوبة الهلع عدة دقائق وتصل إلى ذروتها في غضون 10 دقائق ثم تختفي الأعراض وتنتهي النوبة خلال 20 إلى 30 دقيقة، ونادرًا ما تستمر نوبة الهلع أكثر من ساعة. [2]

تتضمن أعراض نوبات الهلع الشائعة ما يلي: [1] [8]

  • تسارع دقات القلب.
  • الشعور بالاختناق أو صعوبة التنفس.
  • الدوخة والدوار.
  • الشعور بألم في الصدر وعدم الراحة.
  • وخز أو خدر في الوجه، أو اليدين، أو القدمين.
  • زيادة التعرق والارتعاش.
  • اضطراب المعدة أو الغثيان.
  • الشعور بالانفصال عن الواقع أو الإصابة بالجنون.
  • الشعور بالخوف من الموت.

 قد يشعر الشخص بالإرهاق والتعب بعد انتهاء نوبة الهلع. [9]

تتضمن أعراض اضطراب الهلع أيضًا الشعور المستمر بالقلق وتجنب مواقف معينة خوفًا من تكرار النوبات، وربما يؤدي هذا الشعور إلى تحفيز حدوث نوبة هلع أخرى. [7]

للمزيد: أعراض نوبات الهلع المفاجئة

يعتمد الطبيب في تشخيص نوبات الهلع على معرفة التاريخ الطبي، ثم إجراء فحص بدني، وقد يوصي بإجراء بعض الفحوصات، مثل مخطط كهربية القلب وفحص مستويات هرمونات الغدة الدرقية لاستبعاد الأمراض التي تسبب أعراضًا مشابهة لحالات الهلع. [3]

يتم تقييم الأعراض التي يعاني منها المريض عند الاشتباه في إصابته بنوبات الهلع بناء على المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية الإصدار الخامس، والتي تشمل الإصابة بحالة من الخوف الشديد عدة دقائق مع حدوث 4 أعراض على الأقل من الأعراض السابقة. [11]

تتضمن معايير تشخيص اضطراب نوبات الهلع ما يلي: [3]

  • حدوث نوبة الهلع بصفة متكررة.
  • الشعور بالخوف من تكرار الإصابة بالنوبة مرة أخرى.
  • تجنب بعض الأماكن والمواقف خوفًا من الإصابة بنوبة هلع.

اقرأ أيضًا: الفرق بين نوبة الهلع والنوبة القلبية

يهدف علاج نوبات الهلع إلى تخفيف حدة النوبات وتقليل معدل حدوثها، وتتضمن طرق العلاج الخضوع للعلاج النفسي، أو استخدام الأدوية، أو مزيج من كليهما.

تشمل خيارات علاج اضطراب الهلع ونوبات الهلع ما يلي:

العلاج النفسي

يفيد العلاج السلوكي المعرفي في تحديد الأفكار التي تسبب مشاعر الخوف والقلق والمساعدة على استبدالها بأفكار منطقية، كما تساهم جلسات نوبات الهلع وعلاجها في إدراك المصابين بها أن المحفزات التي قد تؤدي إلى حدوث النوبات ليست مخيفة كما يعتقدون. [11]

العلاج الدوائي

قد يصف الطبيب أدوية لعلاج اضطراب الهلع، منها: [4] [11]

  • مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية كالسيرترالين (بالإنجليزية: Sertraline) والفلوكستين (بالإنجليزية: Fluoxetine).
  • مضادات القلق، مثل البنزوديازيبينات.
  • حاصرات بيتا.

اقرأ أيضًا: التعامل مع نوبات الهلع

يساهم اتباع بعض النصائح في تخفيف نوبة الهلع وإيقافها عند حدوثها، مثل: [5]

  • التنفس بعمق.
  • تهدئة النفس بالتفكير في أن نوبة الهلع حالة ليست خطيرة.
  • إغماض العين لتجنب أي محفزات قد تتسبب في تفاقم النوبة.
  • ممارسة تقنيات التأمل الواعي بلمس الأشياء أو وضع القدم على الأرض لتجنب الشعور بالانفصال عن الواقع.
  • محاولة التركيز على تفاصيل شيء ما من لونه، وحجمه، وغير ذلك. 
  • استخدام تقنيات استرخاء العضلات.
  • تخيل أشياء مبهجة تبعث على السعادة والراحة.

يساهم اتباع بعض النصائح في الحد من التوتر وتقليل التعرض لحالات نوبات الهلع، مثل: [8]

  • تنظيم مواعيد النوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ممارسة تمارين اليوغا، والتنفس العميق، وأساليب الاسترخاء الأخرى.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية، والكافيين، وشرب الكحول، والإقلاع عن التدخين.

اقرأ أيضًا: نوبات الهلع عند النوم

يتساءل الكثيرون هل نوبات الهلع خطيرة؟ في الحقيقة تعد نوبات الهلع ليست خطيرة في حد ذاتها ولا تهدد الحياة، ولكنها إذا تركت دون علاج فإنها قد تؤثر على الحياة اليومية، وربما تؤدي إلى الإصابة بما يلي: [1] [7] [8]

  • تطور الخوف إلى خوف مرضي أو الرهاب (بالإنجليزية: Phobia)، مثل رهاب الخلاء.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • مشاكل في العمل أو المدرسة.
  • الاكتئاب.
  • إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات.
  • التفكير في الانتحار.

ربما يكون من الصعب علاج نوبات الهلع نهائيًا، ولكن يساهم تلقي العلاج مبكرًا والالتزام بخطة العلاج على الحد من الأعراض وتجنب الإصابة بالمضاعفات. [8] [12]

[1] Darla Burke and Donald Collins. A Guide to Panic Attacks and Panic Disorder. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[2] Lawrence Robinson, et al. Panic Attacks and Panic Disorder. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[3] Rachel Nall. Panic Attack. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[4] National Institute of Mental Health (NIMH). Panic Disorder: When Fear Overwhelms. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[5] Ana Gotter. 12 Ways to Stop a Panic Attack. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[6] Kendra Cherry. What Is Panic Disorder? Retrieved on the 27th of November, 2022.

[7] National Institute of Health (NIH). Panic disorder. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[8] Rachel Nall. What to know about panic attacks and panic disorder. Retrieved on the 27th of November, 2022.

[9] Christine Richmond. What Happens During a Panic Attack? Retrieved on the 27th of November, 2022.

[10] Scotland's National Health Information Service. Are you having panic attacks? Retrieved on the 27th of November, 2022.

[11] Sheryl Ankrom. What Is a Panic Attack? Retrieved on the 27th of November, 2022.

[12] Mount Sinai. Panic disorder. Retrieved on the 27th of November, 2022.

الكلمات مفتاحية

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة متعلقة بأمراض نفسية

محتوى طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أخبار ومقالات طبية

جميع الاخبار والمقالات
 التصلب العصبي المتعدد.. مرض نادر الحدوث   مقالات
أدوية السكري والوقاية من السرطان أخبار
 آلام العضلات المزمن مقالات
عرض جميع المقالات الطبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نفسية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نفسية

حاسبات الطبي