الورم الدماغي

Brain tumor

الورم الدماغي

هل تعاني من أعراض ورم دماغي ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو الورم الدماغي

عادةً ما تموت خلايا جسم الإنسان طبيعياً ويتم استبدالها بخلايا جديدة. ولكن في بعض الأحيان تتراكم الخلايا بطريقة غير طبيعية لتكون الورم. لذلك يُعرَّف الورم بأنه كتلة من الأنسجة تنتج بسبب تراكم الخلايا غير الطبيعيّة. ويُمكن تقسيم الأورام إلى:

  • أورام حميدة: الأورام الحميدة ليست عدوانيّة، ولا تنمو أو تنتشر إلى الأنسجة المحيطة، ولا تعود في حال إزالتها.
  • أورام خبيثة: وهي خلايا سرطانيّة، تنمو أو تنتشر إلى الأنسجة المحيطة، ولا تموت على عكس الخلايا الطبيعيّة.

ما هو الورم الدماغي؟

يُعرَّف الورم الدماغي بأنها كتلة من الخلايا غير الطبيعية الموجودة في الدماغ. وقد تنشأ هذه الأورام في الدماغ وتُعرَف بورم الدماغ الأساسي، أو تنتقل إليها من مكان آخر وتُعرَف بورم الدماغ الثانوي أو المتنقّل.

قد تحدث هذه الأورام في أي فئة عمرية. ولا يُعرف سببها للآن.

تتميز أورام الدماغ عن غيرها بخطورتها بسبب زيادة الضغط داخل الجمجمة وتأثيره في أجزاء مهمة من الدماغ، وذلك لأنَّ المساحة الموجودة داخل الجمجمة محدودة.

اقرأ أيضاً: ما الفرق بين الورم والسرطان؟

ما أنواع الورم الدماغي؟ 

تُصنّف أورام الدماغ على أنّها أساسية أو ثانوية. ويُمكن التمييز بينهما من خلال المنشأ. وفيما يأتي توضيح لذلك.

أورام الدماغ الأساسيّة

تنشأ تلك الأورام في الدماغ من الغُدد، أو خلايا الدماغ، أو الخلايا العصبيّة، أو الأغشية التي تُحيط بالدماغ، والتي تُسمّى السحايا. يُمكن أن تكون الأورام الأساسيّة حميدة أو سرطانيّة.

تعد أورام الخلايا النجميّة والأورام السحائيّة والأورام الدبقيّة قليلة التغصُّن أكثر الأنواع شيوعاً بين البالغين. بينما تعد الأورام الأرومية النخاعية، وأورام البطانة العصبية، وأورام جذع الدماغ الدبقي، وأورام الخلايا النجميّة أكثر الأنواع شيوعاً بين الأطفال.

من الأمثلة على الأورام من هذا النوع ما يأتي:

  • الأورام السحائيّة (بالإنجليزيّة: Meningiomas): تنشأ هذه الأورام في السحايا، أي في بطانة الدّماغ، وغالباً ما تكون حميدة وتنمو ببطء. وتُعدّ من أورام الدّماغ الأوليّة الأكثر شيوعاً لدى البالغين. ويُمكن أن تحدث في عُمْر السبعينيّات أو الثمانينيّات.
  • الأورام الدبقيّة قليلة التغصُّن (بالإنجليزيّة: Oligodendrogliomas): ينمو هذا النوع من الأورام ببطءٍ ولا ينتشر إلى الأنسجة المجاورة. وينشأ في الخلايا التي تكوّن الغطاء الذي يحمي الأعصاب.
  • ورم الخلايا النجميّة (بالإنجليزيّة: Astrocytomas): غالباً ما يُسبّب هذا النوع من الورم نوبات أو تغيّرات في السّلوك. وينشأ الورم عادةً في الجزء الأكبر من الدّماغ.
  • ورم شوان أو شفاني (بالإنجليزيّة: Schwannoma): ينشأ هذا الورم في الخلايا التي تنتج الغطاء الواقي للأعصاب.
  • الأورام القحفية البلعومية (بالإنجليزية: Craniopharyngio‏): عادةً ما تكون هذه الأورام حميدة. وتحدث غالباً عند لأطفال، ولكن يُمكن أن تكون لها أعراض سريريّة، مثل البلوغ المُبكّر، وتغيّرات في الرّؤية.
  • الأورام الأرومية النخاعية (بالإنجليزية: Medulloblastoma): تنشأ هذه الأورام في المخيخ.
  • أورام البطانة العصبية (بالإنجليزية: Ependymomas): تنشأ في الأغشية المحيطة ببطينات الدماغ أو في القناة الرئيسية للحبل الشوكي.
  • أورام جذع الدماغ الدبقي (بالإنجليزية: Brainstem glioma)‏: وتنشأ في الجزء السفلي من الدماغ.
  • الأورام اللّمفاويّة: تنشأ هذه الأورام في الجهاز العصبي وهي أورام خبيثة.
  • أورام الغدة النخامية: عادةً ما تكون أورام حميدة.
  • أورام الغدّة الصنوبريّة، يُمكن أن تكون أورام حميدة أو خبيثة.

أورام الدماغ الثانويّة

تبدأ أورام الدماغ الثانوية في جزء آخر من الجسم، وتنتشر إلى الدماغ. وغالباً ما تكون هذه الأورام خبيثة، إذ لا تنتشر الأورام الحميدة من جزء من الجسم إلى آخر.

تُشكّل أورام الدماغ الثانوية غالبية سرطانات الدماغ، ومن الأمثلة على أنواع السرطانات التي يُمكن أن تنتقل إلى الدماغ ما يأتي:

  • سرطان الجلد.
  • سرطان الرّئة.
  • سرطان الثّدي.
  • سرطان الكِلى.

ما هي درجة الورم الدماغي؟ 

تُصنَّف أورام الدماغ إلى درجات مختلفة حسب شكل وطبيعة الخلايا الموجودة، وتعطي انطباع عن سرعة نمو الورم وانتشاره، كما تساعد على تحديد الخطة العلاجية.

وتستطيع بعض الأورام أن تزداد في درجة الورم، ولكن يحدث ذلك بين البالغين بشكل أكبر.

ويقسم الورم الدماغي إلى الدرجات التالية:

  • الدرجة الأولى: تشبه خلايا الورم في هذه الدرجة الخلايا الطبيعية كثيراً، وتنمو ببطء شديد. ويمكن علاجها والشفاء منها. وعادةً ما تكون حميدة.
  • الدرجة الثانية: تبدأ الخلايا في هذه الدرجة الظهور بشكل غير طبيعي، ولكن تنمو ببطء. وتعد هذه الخلايا سرطانية، وبالتالي لها القدرة على الانتشار إلى الأنسجة المحيطة أو العودة بعد علاجها.
  • الدرجة الثالثة: تظهر الخلايا السرطانية في هذه المرحلة بشكل غير طبيعي، وتنمو بسرعة وتنتشر إلى الأنسجة المجاورة. وعادةً ما تظهر مجدداً بعد علاجها.
  • الدرجة الرابعة: لا تشبه الخلايا السرطانية في هذه المرحلة الخلايا الطبيعية أبداً، وتنمو تنتشر بسرعة أكبر.

اقرأ أيضاً: انتشار السرطان

لا يُعرَف للآن سبب رئيسي للإصابة بأورام الدماغ، ولكن يُدرَس ما إذا كان استخدام الهواتف المحمولة، أو إصابة الرأس، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية في العمل أو المجالات المغناطيسية يزيدون من خطر للإصابة بالورم الدماغي. ووجدت عوامل الخطر التالية لأورام الدماغ:

  • التاريخ العائلي: يوجد عدد قليل جداً من العائلات الذين يعانون أفرادها من أورام الدماغ، وبالتالي يُعتبر ظهور أورام الدماغ في العائلة نادر جداً.
  • التعرض للإشعاع المؤيّن: قد يكون الأشخاص المعرضون للإشعاع المؤيّن أكثر عرضة لخطر الإصابة بورم في الدماغ، إذ إنَّ التعرض للجرعات العالية من الأشعة السينية ومصادر أخرى يُمكن أن تُسبّب تلف الخلايا والذي بدوره يؤدي إلى ظهور الورم.

اقرأ أيضاً: الكشف عن جينات مرتبطة بأورام الدماغ

يتساءل الكثير عن أعراض الورم الدماغي، إذ تختلف اعتماداً على الجزء الدقيق من الدماغ المصاب. وفي بعض الأحيان قد لا يوجد أيّ أعراض في البداية، ولكن قد تتطور ببطء شديد بمرور الوقت.

تتضمن الأعراض الشائعة ما يأتي: 

  • الصداع المستمر، ويكون أسوأ في الصباح عند الاستيقاظ، ويزداد سوءاً بالسعال أو ممارسة الرياضة، أو العطس.
  • الشعور المستمر بالغثيان، والنعاس، والقيء.
  • مشاكل في التكلم أو الرؤية.
  • ضُعف أو شلل تدريجي على جانب واحد من الجسم.
  • النوبات.
  • التغيرات العقلية أو السلوكية، مثل التغيرات في الشخصية أو مشاكل في الذاكرة.
  • تغيرات في القدرة على السمع أو التذوق أو الشم.
  • صعوبة في البلع.
  • فقدان التوازن.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.
  • رعشة اليد.
  • صعوبة المشي.
  • الشعور بالدوار.

للمزيد اقرأ: علامات خطيرة قد يكون سببها ورم دماغي

للمزيد اقرأ: أعراض سرطان المخ عند النساء

يبدأ تشخيص الورم في المخ بفحص بدني وإلقاء نظرة على التاريخ الطبي. ويجري الطبيب اختباراً لمعرفة ما إذا كانت الأعصاب التي تنشأ في الدماغ سليمة. وقد يطلب الطبيب المزيد من الاختبارات بعد الانتهاء من الفحص البدني، ومن الأمثلة عليها ما يأتي: 

  • تصوير الأوعية الدموية: يُمكن للطبيب رؤية شكل تدفق الدم للأورام من خلال استخدام صبغة يحقنها الطبيب في الشريان، وعادةً في منطقة الفخذ، إذ تنتقل الصبغة إلى الشرايين في الدماغ.
  • الخزعة: تعود فائدة أخذ الخزعة إلى معرفة ما إذا كانت خلايا الورم حميدة أو خبيثة. كما ستحدد ما إذا كان السرطان قد نشأ في الدماغ أو في جزء آخر من الجسم.
  • الأشعة المقطعية للرّأس: يتم تحقيق التباين في التصوير المقطعي للرأس باستخدام صبغة خاصة تساعد الأطباء على رؤية بعض الهياكل، مثل الأوعية الدموية بشكل أكثر وضوحاً. وتُعد الأشعة المقطعية من الطرق الناجحة للحصول على فحص أكثر تفصيلاً للجسم، وذلك من خلال استخدام جهاز الأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس: يختلف التصوير بالرنين المغناطيسي عن التصوير بالأشعة المقطعية بأنه لا يستخدم الإشعاع، ويوفر صوراً أكثر تفصيلاً لهياكل الدماغ نفسها. ويستخدم الطبيب صبغة خاصة في تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي؛ لمساعدته على اكتشاف الأورام.

يحدد الخيار العلاجي للمصابين بأورام الدماغ اعتماداً على حجم الورم، ونوعه، وموقعه في الدماغ، وعمر الشخص المُصاب، وصحّته العامّة. ويوجد العديد من الخيارات العلاجية التي تتضمن:

  • الجراحة: تعد الجراحة الخيار الأول في معالجة الأورام، خاصةً الأورام من الدرجة الأولى بسبب القدرة على إزالة الورم كاملاً. أما بالنسبة للمراحل الأخرى فتساعد الجراحة على تقليل حجم الورم وبالتالي تخفيف الأعراض.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي عادةً بعد الجراحة لقتل الخلايا السرطانية المتبقية، أو يمكن اللجوء إليها في حال عدم إجراء الجراحة.
  • العلاج الكيميائي: يستخدم في بعض الأحيان. ويمكن إعطاء الأدوية عن طريق الفم، أو الحقن، أو بداخل الدماغ.
  • العلاج الموجه: يستخدم لعلاج أنواع محددة من أورام الدماغ. وتهاجم هذه الأدوية خلايا محددة من الخلايا السرطانية، وتساهم في الحد من نمو السرطان وانتشاره.

اقرأ أيضاً: عملية استئصال الورم من الدماغ؛ كم تستغرق وما هي نسبة نجاحها؟

علاج ورم الدماغ الحميد 

نادراً ما تكون الأورام الحميدة غير قابلة للعلاج. ويُشبه علاجها علاجات أورام الدماغ الأخرى باستثناء العلاج الكيميائي، إذ يُندَر استخدامه.

أمّا بالنّسبة للعلاجات الرئيسيّة، تُذكر كما يأتي:

  • الجراحة: لاستئصال الورم.
  • العلاج الإشعاعي: يمكن استخدام شعاع البروتون، أو الإشعاع التقليدي، أو شعاع غاما.
  • الأدوية: يكمُن دور الأدوية المستخدمة لعِلاج الأورام الدماغية الحميدة مثل أدوية الكورتيكوستيرويدات في تقليل التورُّم، والمساعدة على الشفاء كجزءً من خطة العلاج.

اقرأ أيضاً: علاج أورام الدماغ بالأشعة مرتبط بالعقم

علاج ورم الدماغ الخبيث 

من المهم اتباع خطة العلاج الخاصة بمصاب الورم الدماغي الخبيث، والعمل مع الطبيب، والذهاب إلى المواعيد المجدولة بانتظام، إذ يوجد العديد من خيارات العِلاج المُستخدمة لعلاج أنواع معيّنة من أورام الدماغ، التي تُهاجم أجزاء معيّنة من الخلايا السرطانيّة، وتُساعد على منع نموّ الأورام وانتشارها.

وتتضمن الخيارات العلاجية ما يأتي:

  • العلاج الجراحي: يُلجَأ إلى هذا الخيار لعلاج حالات ورم الدماغ ذات الدرجة الدنيا وللمساعدة في تحسين الأعراض المرتبطة بالأورام ذات الدرجات الأعلى. ويهدف إلى إزالة الورم وبعض الأنسجة المحيطة خلال العملية، وبالتالي توفير نسيح للتحاليل المخبرية. وفي بعض الحالات قد لا يتمكن الطبيب من إجراء العملية الجراحية لوجود الورم بجانب جزء مهم بالدماغ، وتُستبدل بخيارات علاجية أخرى كأخذ خزعة أو إزالة جزئية للورم.
  • العلاج الاشعاعي: وعادةً ما يُعطى بعد العملية الجراحية أو مع العلاج الكيماوي للحد من نمو الورم. ويتكون من عدة جلسات متباعدة، وتتضمن الأعراض الجانبية: التعب، وتحسس الجلد، وفقدان الشعر، واضطراب المعدة، وبعض المشاكل العصبية كفقدان الذاكرة.
  • العلاج الكيماوي: وعادةً ما يُعطى بعد العلاج الجراحي، بالتزامن مع العلاج الاشعاعي. وهو عبارة عن مجموعة من الأدوية التي تُعطى على شكل دورات محددة على فترات زمنية محددة، لقتل الخلايا السرطانية لمنعها من النمو والانتشار، ولتقليل الأعراض العصبية المصاحبة للورم. وتختلف الأعراض الجانبية باختلاف الدواء المستخدم، وتزول عند التوقف عن استعمال الدواء.
  • العلاج المستهدف: وهو عبارة عن علاج دوائي يستهدف العوامل التي تساعد على نمو الورم، كبعض الجينات، أو البروتينات، دون التأثير على الخلايا السليمة، وذلك للحد من ظهور الأعراض الجانبية. وتتضمن:
    • دواء بيفاسيزوماب (بالإنجليزية: Bevacizumab) الذي يساعد على وقف التروية الدموية للخلايا السرطانية.
    • دواء لاروتريكتينيب (بالإنجليزية:Larotrectinib) الذي يؤثر في أحد التغيرات الجينية الحاصلة عند الإصابة ببعض أنواع الأورام، منها سرطان الدماغ.

اقرأ أيضاً: جهاز الجاما نايف ( البيرفكشن )

يجب علاج أورام المخ من أجل تقليل سرعة تطور المرض، وتحسين نوعية حياة المصاب، وزيادة معدلات النجاة من المرض.

وتعتمد معلات النجاة من الإصابة بسرطان الدماغ على عدة عوامل، نذكر منها ما يأتي:

  • نوع الورم: تختلف استجابة الورم للعلاج باختلاف نوعه، وبالتالي معدل النجاة.
  • درجة الورم: تقل معدلات النجاة وتزداد فرص عودة المرض مع زيادة درجة الورم.
  • موقع الورم: قد يتأثر الخيار العلاجي بموقع الورم، فقد يمنع موقعه إجراء الجراحة لإزالته.
  • شكل الورم أو حجمه: يصعب إزالة الأورام الكبيرة أو ذات الأطراف غير المحددة.
  • عمر المصاب: تقل فرص النجاة مع زيادة العمر، خاصة بعد سن 40.

أما بالنسبة لهدأة سرطان الدماغ، وهي عدم القدرة على الكشف عن وجود أي خلايا سرطانية في الجسم، فتختلف احتماليته باختلاف نوع الورم، ومكانه، وعمر المصاب، وصحته، ولكن لا يعني الشفاء عدم احتمالية الإصابة من جديد، وعادةً ما يحدث في نفس المنطقة السابق إصابتها أو حولها، لذلك يُنصح بالاستمرار بإجراء صور أشعة كالرنين المغناطيسي. وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا لا يعني الشفاء التام أو أنَّ المصاب سيعيش لفترة أطول، بل تعني تحسن نوعية حياة المصاب. وقد تكون هدأ السرطان كلية أو جزئية.

Jennifer Robinson. Brain Tumors in Adults. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.webmd.com/cancer/brain-cancer/brain-tumors-in-adults#1

Laura J. Martin. Types of Brain Cancer. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.webmd.com/cancer/brain-cancer/brain-tumor-types#2-4

NHS. Brain tumours. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.nhs.uk/conditions/brain-tumours/

Melissa Conrad Stöppler. Brain Tumors. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.medicinenet.com/brain_tumor/article.htm

Verneda Lights. Brain tumours. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.healthline.com/health/brain-tumor#types

Charles Patrick Davis. Benign Brain Tumor Symptoms and Types. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.medicinenet.com/brain_tumor_symptoms/views.htm

Cancer Research UK. Brain Tumor Survival. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.cancerresearchuk.org/about-cancer/brain-tumours/survival

Cancer. Brain Tumor: Types of Treatment. Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.cancer.net/cancer-types/brain-tumor/types-treatment#:~:text=A%20remission%20is%20when%20the,a%20brain%20tumor%20to%20recur.

Charles Patrick Davis. How Do You Get Brain Cancer? Retrieved on the 16th of May 2020, from:

https://www.medicinenet.com/brain_cancer/article.htm

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
site traffic analytics