الصداع

Headache

الصداع

هل تعاني من أعراض صُداع ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
8/1 - كيف تصف الألم

الرجاء اختيار الأعراض التي تنطبق عليك

ما هو الصداع

يعد الصداع (بالإنجليزية: Headache) من الأعراض الشائعة جداً التي يواجهها الجميع مرات متكررة في حياتهم، ويوصف الصداع بأنه الشعور بالألم وعدم الراحة في الرأس والرقبة وفروة الرأس.

غالباً ما يكون ألمالصداع شديد مما يمنع الفرد من التركيز أو القدرة على أداء المهام اليومية المعتادة، ويقسم الصداع إلى عدة أنواع وفقاً لمسببه، ويشمل النوعين الرئيسيين من الصداع على الصداع الأولي الذي يحدث نتيجة للنشاط الزائد للعضلات في الرأس والرقبة أو الأوعية الدموية أو منطقة معينة في الدماغ، أو المواد الكيميائية في الدماغ مثل الصداع النصفي، والنوع الثاني هو الصداع الثانوي الذي يحدث نتيجة لحالة طبية مثل التعرض لإصابة الرأس.

ما هي أنواع الصداع؟

يقسم الصداع حسب مسبباته إلى نوعين وهما:

الصداع الأولي

تشمل أنواع الصداع الأولي على ما يلي:

  • صداع التوتر (بالإنجليزية: Tension Headaches): وهو الصداع الذي ينجم عن توتر العضلات في منطقة الرقبة وفروة الرأس، ويعد من أكثر أنواع الصداع شيوعاً، وغالباً ما يحدث نتيجة لوضعيات الرأس الخاطئة والتوتر.
  • الصداع النصفي (بالإنجليزية: Migraine Headaches): يتسبب الصداع النصفي بألم شديد نابض للمريض، وعادةً ما يتركز الألم في جهة واحدة من الرأس، ويحدث على شكل نوبات تتفاوت في مدتها وشدتها، ويقسم الصداع النصفي إلى عدة أنواع، ويمكن أن يصاب به الأطفال والبالغين، ولا يزال السبب الرئيسي للإصابة بالصداع النصفي غير معروف، ولكن يمكن للعديد من العوامل أن تسهم في إطلاق نوبة الصداع النصفي مثل تذبذب مستويات الهرمونات في الجسم، ويعد الصداع النصفي شائع لدى النساء أكثر من الرجال.
  • الصداع العنقودي (بالإنجليزية: Cluster Headaches): يتسبب الصداع العنقودي بهجمات من الصداع للمريض، وتتكرر هذه الهجمات عدة مرات يومياً لمدة أسبوع أو أكثر، تليها فترة طويلة من الوقت قد تصل إلى سنوات لا يصاب فيها المريض بالصداع، ولا يزال السبب الرئيسي للإصابة بالصداع العنقودي غير معروف، إلا أنه يعتقد أن غدة تحت المهاد الموجودة في قاعدة الدماغ قد تكون مسؤولة عن حدوث الصداع العنقودي نتيجة لإطلاقها للهيستامين والسيروتونين بشكل مفاجئ في الدماغ.

الصداع الثانوي
يرتبط الصداع الثانوي بحالة طبية معينة تسبب الصداع، وتشمل أنواع الصداع الثانوي على ما يلي:

  • صداع الجيوب الأنفية (بالإنجليزية: Sinus Headaches): وهو الصداع الذي يحدث نتيجة لالتهاب أو تورم الأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية.
  • صداع النخاع (بالإنجليزية: Spinal Headache): يحدث صداع النخاع نتيجة لتسريب السائل النخاعي ببطء، ويحدث هذا الصداع عادةً بعد التعرض للبزل النخاعي، او التخدير في العمود الفقري، أو تخدير فوق الجافية.
  • الورم والنزيف الدماغي: لا تحتوي الجمجمة على الكثير من المساحة بداخلها، لذا يتسبب نمو الأورام الحميدة أو الخبيثة، أو تجمع الدم داخل الجمجمة في الضغط على أنسجة الدماغ، مما يتسبب بالشعور بالصداع.
  • الصداع عنقي المنشأ (بالإنجليزية: Cervicogenic Headaches): ينجم الصداع عنقي المنشأ عن تلف الأقراص بين فقرات العمود الفقري، مما يتسبب في الضغط على العمود الفقري، وعادةً ما يتسبب هذا التنكس للأقراص في ألم الرقبة والصداع.
  • صداع الرعد المفاجئ (بالإنجليزية: Thunderclap Headaches): هو صداع شديد يظهر بشكل مفاجئ دون سابق إنذار ويستمر لفترة تصل لخمسة دقائق، ويمكن أن يشير هذا النوع من الصداع إلى وجود مشكلة في الأوعية الدموية الدماغية، وغالباً ما يحتاج هذا النوع من الصداع إلى الرعاية الطبية الطارئة.
  • صداع التهاب السحايا: يحدث التهاب السحايا نتيجة للعدوى التي تصيب الأغشية المحيطة بالنخاع الشوكي والدماغ وتبطن الجمجمة، وتعرف هذه الأغشية بالسحايا.
  • الصداع التالي لصدمة الرأس أو الرقبة: يمكن أن تتسبب إصابات الرأس والرقبة الناجمة عن الحوادث مثل السقوط، وحوادث السيارات بحدوث الصداع.
  • الصداع الارتدادي (بالإنجليزية: Rebound Headaches): يمكن أن يتسبب الاستخدام اليومي طويل الأمد لمسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين، أو الأسبرين، أو الأيبوبروفين في حدوث الصداع عند تقليل أو إيقاف استخدام هذه الأدوية.
  • الأسباب الأخرى: يمكن أن تشمل الأسباب الأخرى للصداع على عدوى فيروس العوز المناعي البشري/ الإيدز، والتهاب الدماغ، والسكتة الدماغية، والتشوه الشرياني الوريدي، وفرط الضغط داخل القحف مجهول السبب، ونزف تحت العنكبوتية، والتهاب الشريان السباتي، وارتفاع ضغط الدم، والجفاف، وقصور الغدة الدرقية، ومشاكل الأنف والأذن والحنجرة، وألم الأسنان، والتهاب القزحية، والمياه الزرقاء.

للمزيد: الأغذية المسكنة للصداع

تختلف أسباب الصداع وفقاً لنوع الصداع الذي يعاني منه كل فرد، وقد يعاني الشخص من أكثر من نوع صداع في نفس الوقت، ويجب لفت الانتباه إلا أن الدماغ لا يحتوي على ألياف عصبية، مما يعني أن الألم لا يكون في الدماغ نفسه إنما يحدث نتيجة لوجود أي خلل في البنية التي تقع فوق الكتفين، فعلى سبيل المثال يحدث الصداع النصفي نتيجة لتهيج أو التهاب البنية المحيطة بالدماغ أو تؤثر على الوظائف التي يؤديها الدماغ.

يمكن أن تتسبب الأمراض الجهازية، والحالات الطبية الأخرى، والتغيرات في الدورة الدموية وتدفق الدم، أو التعرض للصدمة إلى حدوث الصداع، كما يمكن للتغيرات الكيميائية الناجمة عن استخدام الأدوية أو المخدرات أو عند التوقف عن استخدامها أن تسبب الصداع كعرض من الأعراض الانسحابية لهذه الأدوية.

تساعد معرفة التاريخ الطبي للمريض، وأنماط حدوث الصداع، بالإضافة إلى الفحص البدني والمخبري في التعرف على نوع الصداع الذي يعاني منه كل شخص، كما أنها تساعد في التعرف على العوامل التي يمكن أن تطلق الصداع.

يترافق كل نوع من الصداع بأعراض تساعد على التعرف على نوع الصداع، وتشمل هذه الأعراض حسب نوع الصداع الأولي على ما يلي:

  • الصداع العنقودي: تشمل الأعراض التي يمكن أن ترافق هجمة الصداع العنقودي على احمرار وكثرة تدميع العينين، انسداد أو سيلان الأنف، تضيق البؤبؤ في واحدة من العينين، الشعور بالألم حول أو خلف عين واحدة، تدلي جفن العين، وتعرق الوجه.
  • صداع التوتر: تشمل الأعراض المرافقة لصداع التوتر على الألم الخفيف إلى المتوسط في جانبي الرأس، وانتشار الألم من وإلى الرقبة، والشعور بأن هناك شيء ضيق مربوط حول الرأس.
  • الصداع الارتدادي: يمكن أن يترافق الصداع الارتدادي بظهور أعراض مثل احتقان الممرات الأنفية، والأرق، وألم الرقبة، والتعب.
  • الصداع النصفي: تشمل الأعراض التي يمكن أن يواجهها المريض خلال نوبة الصداع النصفي على الحساسية للضوء والصوت، التغيرات في الرؤية، الغثيان الذي يمكن أن يترافق بالتقيؤ في بعض الحالات، الدوار، والشعور بالضغط في المعابد أو فوق الحاجب.

للمزيد: أسباب صداع الأطفال وطرق علاجه

في حالات الصداع الثانوي فقد يترافق الصداع بالكثير من الأعراض التي يصعب حصرها وفقاً لكثرة الحالات التي يمكن أن تسبب الصداع الثانوي، ويمكن أن تشمل الأعراض المترافقة بالصداع والتي قد تشير إلى وجود حالة طبية طارئة مثل نزف تحت العنكبوتية، أو السكتة الدماغية على ما يلي:

  • الصداع الشديد الذي يبدأ بشكل مفاجئ، أو الذي يتفاقم عند ممارسة الجنس، أو الانحناء، أو بذل مجهود بدني، أو السعال.
  • الصداع الذي يترافق بتغيرات في الرؤية، أو الإدراك، أو السلوك، أو الكلام.
  • الصداع المختلف عن الصداع المعتاد.
  • الصداع الذي يظهر بعد التعرض للسقوط، أو لصدمة في الرأس.
  • الصداع الي يرتبط بالاختلاجات أي النوبات مثل نوبات الصرع.
  • الغثيان أو القيء المستمران.
  • الشعور بالضعف أو الخدر في جانب واحد من الجسم، وتعد هذه الأعراض من أعراض السكتة الدماغية.
  • الصداع الذي يتداخل مع جودة ونوعية حياة الشخص، وقدرته على أداء المهام اليومية.
  • الصداع الذي لا يستجيب للعلاج، أو الذي يزداد سوء بعد العلاج.
  • الصداع الذي يتطلب أكثر من الجرعة الموصى بها من مسكنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية.

يمكن أن يتطلب التعرف على نوع الصداع الذي يعاني منه المريض إجراء الفحوصات التالية:

  • تصوير الجمجمة بالأشعة السينية.
  • تصوير الجيوب الأنفية بالأشعة السينية.
  • فحص تعداد الدم الكامل للبحث عن آثار العدوى.
  • تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي أو بالأشعة المقطعية عند الاشتباه بوجود جلطة أو نزيف في الرأس.
  • البزل القطني.

للمزيد: رض الراس او السقوط على الراس عند الطفل

تختلف طرق علاج الصداع من مريض لآخر وفقاً لنوع الصداع الذي يعاني منه المريض، لذا قد يساعد علاج الحالة الأساسية التي يعاني منها المريض على التخلص من الصداع الثانوي مثل الصداع الناجم عن التهاب الجيوب الأنفية، وعادةً ما يمكن السيطرة على معظم حالات الصداع الأولي والثانوي مثل صداع التوتر باستخدام المسكنات التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية مثل الأسبرين بالإنجليزية: (Aspirin)، والإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، أما في حالات الصداع الأولي الشديدة فيمكن أن تشمل طرق العلاج على ما يلي:

علاج الصداع العنقودي

يعد الصداع العنقودي من الحالات صعبة العلاج، ويمكن أن تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع العنقودي على ما يلي:

  • حقن أدوية التريبتان مثل زولميتريبتان (بالإنجليزية: Zolmitriptan)، ريزاتريبتان (بالإنجليزية: Rizatriptan)، سوماتريبتان (بالإنجليزية: Sumatriptan).
  • إعطاء مخدر موضعي على شكل قطرات أو بخاخ تستخدم عن طريق الأنف مثل الليدوكائين (بالإنجليزية: lidocaine).
  • ثنائي هيدروأرغوتامين (بالإنجليزية: Dihydroergotamine)‏ وهو دواء قابض للأوعية الدموية.
  • تزويد المريض بتركيزات مرتفعة من الأكسجين.

تشمل الأدوية المستخدمة للوقاية من نوبات الصداع العنقودي على ما يلي:

علاج الصداع النصفي

تستخدم الأدوية لتخفيف ألم وأعراض الصداع النصفي، وتساعد على منع حدوث المزيد من النوبات، وتشمل هذه الأدوية على ما يلي:

  • الأدوية المركبة التي تحتوي على مجموعة من مسكنات الألم ومنها الأسبرين (بالإنجليزية: (Aspirin، والإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen).
  • حقن أو بخاخات ثنائي هيدرو ارغوتامين (بالإنجليزية: Dihydroergotamine).
  • مضادات الببتيد المرتبط بالجينات (بالإنجليزية: Nurtec ODT).
  • الأدوية المضادة للغثيان المرتبط بالصداع النصفي مثل ميتوكلوبراميد (بالإنجليزية: Metoclopramide)، كلوربرومازين (بالإنجليزية: Chlorpromazine).

إذا لم تساعد الأدوية على علاج الصداع فيمكن لتقنيات العلاج التالية أن تساعد على تخفيف الصداع والأعراض المرتبطة به، وتشمل هذه التقنيات على ما يلي:

  • تقنيات التخلص من التوتر مثل اليوغا، والتنفس.
  • العلاج السلوكي المعرفي للتخلص من التوتر.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • الوخز بالإبر.
  • الاستحمام بالماء الساخن للمساعدة على استرخاء العضلات.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • استخدام الكمادات الدافئة بالتناوب مع عبوات الثلج على الرأس.

لا يمكن دائماً الوقاية من الإصابة بنوبات الصداع، ولكن يمكن أن يساعد تجنب الأسباب التي تطلق الصداع على تخفيف الصداع أو منع حدوث نوبات جديدة، وتشمل الخطوات الوقائية للصداع على ما يلي:

  • الابتعاد عن الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الحصول على قسط كافي من النوم.
  • تجنب الأطعمة التي يمكن أن تطلق نوبة الصداع مثل البصل، والشكولاتة، والكاجو وغيرها.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التدليك، وتقويم العمود الفقري ولكن يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء لهذه التقنيات.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء.

للمزيد: ما مدى خطورة مسكنات الألم؟

Rachel Nall, Matthew Solan and Verneda Lights . Everything You Need to Know About Headaches. Retrieved on the 9th of September, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/headache#secondary-causes

Benjamin Wedro. Headache. Retrieved on the 9th of September, 2020, from:

https://www.medicinenet.com/headache/article.htm

James McIntosh. What is causing this headache?. Retrieved on the 9th of September, 2020, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/73936#types

webmd. Migraine Headache Treatment. Retrieved on the 9th of September, 2020, from:

https://www.webmd.com/migraines-headaches/migraine-treatments

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض العصبية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية
site traffic analytics