اشعة الرنين المغناطيسي | Magnetic Resonance Imaging

اشعة الرنين المغناطيسي

ما هو اشعة الرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي أو المسح الضوئي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging Or MRI) هو تكنولوجيا تصوير غير الغازية والتي تستخدم موجات الراديو وجهاز كمبيوتر، لتنتج ثلاث صور تشريحية مفصلة الأبعاد دون استخدام إشعاع ضار، وتستخدم أشعة الرنين المغناطيسي غالباً في اكتشاف الأمراض وتشخيصها ومراقبة العلاج.

يعد تصوير الرنين المغناطيسي ثورة ضخمة في عالم الطب، فمنذ ظهوره قام الباحثون والأطباء باشتقاق أساليب منه ليس للتصوير التشخيصي فحسب، وإنما أيضاً للمساعدة في القيام بالإجراءات الطبية والأبحاث العلمية. كما وأصبحوا قادرين على تفحص داخلية الجسم من دون بضعه؛ كونه مبنياً على تقنية متطورة تثير وتكشف التغيير في اتجاه محور الدوران للبروتونات الموجود في الماء الذي يصنع الأنسجة الحية.

آلية الرنين المغناطيسي

إن الماسح الضوئي أو جهاز الرنين المغناطيسي هو عبارة عن أنبوب يحيط به حقل مغناطيسي عملاق. حيث:

  • يوضع المريض على سرير متحرك ويتم إدراجه في الأنبوب المغناطيسي.
  • المغناطيس يقوم بإنشاء حقل مغناطيسي قوي حيث تتقابل البروتونات من ذرات الهيدروجين، ثم يتعرض لها شعاع من موجات الراديو.
  • تنتج إشارة تساعد في الكشف عنها بواسطة جهاز استقبال وهو جزء من جهاز الرنين المغناطيسي.
  • تتم معالجة المعلومات من قبل جهاز الكمبيوتر، ويتم إنتاج صورة.
  • الصورة الناتجة تكون جيدة حيث تكشف عن التغييرات والتفاصيل الصغيرة من هيكل الجسم، وتستخدم لبعض الإجراءات، مواد مشعة، مثل الغادولينيوم، لزيادة دقة الصور.

يستغرق التصوير باشعة الرنين المغناطيسي مدة 20 إلى 60 دقيقة وهذا يعتمد على عدد الصور المطلوبة والعضو الذي يتم تصويره. كما أن على المريض تجنب الحركة قدر الإمكان خلال زمن التصوير لأن الحركة تؤثر على جودة الصورة، لذا فإن تصوير الرنين المغناطيسي لا يبدأ إلا بعد استعداد المريض بشكل كامل، ويتم التواصل بين المريض وفني التصوير عن طريق الميكرفون الداخلي للتأكد من استعداده.

وفي بعض الحالات؛ تكون مدة تصوير الرنين المغناطيسي طويلة تسمح للمريض بالحصول على استراحة بعد مرور مدة معينة. 

اشكال وانواع الرنين المغناطيسي

 إن أشكال جهاز الرنين المغناطيسي هي:

  • جهاز الرنين المغناطيسي قصير التجويف (بالإنجليزية: Short-bore MRI)، يكون الجسم خارج الجهاز ويتم إدخال الجزء المراد تصويره فقط داخل الجهاز.
  • جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح (بالإنجليزية: Open MRI)، في هذا النظام يكون الجهاز مفتوحاً من جميع الاتجاهات وهذا يساعد في التقاط الصور لكل من:
    • الأشخاص المصابين برهاب الاحتجاز (بالإنجليزية: Claustrophobia) وهي حالة الخوف من الأماكن المغلقة.
    • الأشخاص الذين يعانون من البدانة المفرطة.

إلا أن جودة صور جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح في بعض الأحيان تكون أقل مقارنة بجودة صور النظام المغلق (بالإنجليزية: Closed MRI).

استخدامات الرنين المغناطيسي

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي كوسيلة دقيقة للغاية للكشف عن الأمراض في جميع أنحاء الجسم. واستخدامات تصوير الرنين المغناطيسي تعتمد على المنطقة المراد تصويرها، حيث أن:

  • اشعة الرنين المغناطيسي للرأس، تمكن الطبيب من ينظر إلى الدماغ بعد الصدمات، أو النزيف، أو التورم، ويتمكن من خلالها تصوير تشوهات تمدد الأوعية الدموية في الدماغ وتشخيص السكتة الدماغية وأورام الدماغ، وكذلك الأورام أو التهاب في الجزء العلوي من العمود الفقري.
  • اشعة الرنين المغناطيسي للظهر، تستخدم لتقييم سلامة الحبل الشوكي بعد الصدمات والحوادث، كما انها تستخدم عند النظر في المشاكل المرتبطة بالفقرات من العمود الفقري.
  • اشعة الرنين المغناطيسي للقلب، تعمل على تقييم هيكل القلب والشريان الأبهر، حيث يمكن الكشف عن تمدد الأوعية الدموية.
  • اشعة الرنين المغناطيسي للبطن، توفر معلومات قيمة عن الغدد والأعضاء داخل البطن.
  • اشعة الرنين المغناطيسي للمفاصل والعظام، توفر ومعلومات دقيقة حول بنية المفاصل والأنسجة الرخوة، والعظام في الجسم.

والجدير بالذكر أنه يمكن للطبيب تأجيل الجراحة، أو تشخيص المرض، أو العلاج بعد معرفة نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي، لتوفيره معلومات دقيقة.

التحضير للرنين المغناطيسي

  • إزالة جميع المواد والاجهزة المعدنية قبل التصوير

أول ما على المريض قبل تصوير الرنين المغناطيسي هو القيام بتبديل ملابسه بأخرى يقدمها له المستشفى أو المركز، كما بإمكان المريض البقاء بملابسه إن كانت لا تحتوي على المعادن، وذلك لأن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم المغناطيس بالتالي المعادن ستؤثر على جودة الصورة.

ومن الأمثلة على المعادن التي يجب إزالتها وإعلام الطبيب بوجودها قبل اشعة الرنين المغناطيسي:

    • الإكسسوارات والمجوهرات.
    • الساعات.
    • الهواتف الخلوية.
    • المفاتيح والعملة المعدنية.
    • الشعر المستعار.
    • النظارات.
    • طقم الأسنان.
    • مساعدات السمع.
    • إن كان لديك وشم، فقم بإعلام طبيب الأشعة به كون بعض الأحبار قد تحتوي على المعادن.
    • حشوات الأسنان وأي أعمال سنية أخرى.
    • مضخات الإنسولين ومضخات الأدوية الأخرى.
    • الأطراف أو المفاصل الصناعية.
    • القواقع المزروعة.
    • منظمات ضربات القلب.
    • صمامات القلب الصناعية.
    • الدبابيس والمسامير.
    • القطع المعدنية، منها الرصاص والشظايا.

طريقة الرنين المغناطيسي

بعد التحضير من أجل أشعة الرنين المغناطيسي بإزالة أي معادن موجودة في الجسم، يقوم أخصائي الأشعة بالخطوات التالية:

  • التخدير قبل اشعة الرنين المغناطيسي، حيث يقوم بإعطاء المريض مهدئ في بعض الحالات للاسترخاء والتقليل من القلق.
  • يقوم المريض بالاستلقاء، الثبات، الاسترخاء والتنفس بشكل طبيعي على السرير وذلك للحصول على أفضل نتائج للرنين المغناطيسي.
  • التحدث والتفاعل مع فني التصوير خلال اجراء الفحص من الضروريات ويحافظ عليه طيلة مدة التصوير.
  • خلال الفحص تظهر أصوت طقطقة عالية متكررة أثناء سير الماسح الضوئي.
  • لتعزيز وضوح صورة الرنين المغناطيسي احياناً يعطى للمريض مادة مشعة في الوريد مثل:
  • تتراوح مدة الرنين المغناطيسي بين الساعة وساعة ونصف وذلك يعتمد على منطقة الجسم المراد تصويرها.

نتائج الرنين المغناطيسي

بعد الانتهاء من تصوير الرنين المغناطيسي، جهاز الكمبيوتر يولد الصور المرئية للمنطقة من الجسم التي تم مسحها ضوئياً، يمكن نقل هذه الصور إلى فيلم (نسخة ورقية). حيث:

  • تعرض صور الرنين المغناطيسي على طبيب الاشعة الذي تدرب خصيصاً لتفسير صور الجسم.
  • يكتب تفسير على شكل تقرير إلى الطبيب الذي طلب التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • يمكن للطبيب مناقشة النتائج مع المريض أو الأسرة.

يقوم العلماء الان على تطوير جهاز الرنين المغناطيسي، حيث يكون صغير الحجم ويسهل حمله، حيث تكون فائدتها بالكشف عن المرض أو الخلل في الأنسجة الرخوة كاليدين، والقدمين، والمرفقين، والركبتين.

احتياطات ومخاطر الرنين المغناطيسي

إن عملية التصوير بالماسح الضوئي عملية سهلة وغير مؤلمة ولا يوجد تقرير للآثار السلبية، بالعكس تظهر أهمية الرنين المغناطيسي وايجابياته بأنه غير جراحي ويعطي تفصيلاً مصوراً دقيقا للجسم.

وفيما يلي نذكر احتياطات تصوير الرنين المغناطيسي:

  • المرضى الذي لديهم مواد معدنية مزروعة في أجسامهم يجب عليهم اخبار الطبيب او أخصائي الأشعة قبل إجراء صورة الرنين المغناطيسي، مثل (المفاصل الاصطناعية، لوحات معدنية للعظام، رقائق معدنية) فهذه المواد تشوه الصورة وتعطي صور خاطئة.
  • المرضي الذين يضعون جهاز تنظيم دقات القلب، صمامات القلب الاصطناعية، مقل العين، الأذن المعدنية، شظايا الرصاص، مضخات الانسولين يجب نزعها قبل التصوير.
  • خلال التصوير بالرنين المغناطيسي، يستلقي المريض في منطقة مغلقة، وهذه المنطقة قد تشعر بعض المرضى بإحساس خانق، لذلك على المرضى الذين يعانون من رهاب الاحتجاز اخبار الطبيب او اخصائي الأشعة في هذه الحالة قد يعطى مهدئ لهؤلاء المرضى.

أما حول اضرار الرنين المغناطيسي، فإنه يعد أكثر أماناً مقارنة بصور الأشعة السينية (بالإنجليزية: X-rays) والتصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: Computed Tomography Scan) كونه لا يستخدم الإشعاع المؤين الذي قد يؤذي المريض. ولكن قبل التصوير، يجب إعلام الطبيب بالآتي:

  • إن كان المريض قد خضع مؤخراً لعملية جراحية.
  • إن كان لدى المريض حساسية من دواء أو طعام معين أو كان مصاباً بالربو.
  • إن كان لدى المريض أي مشاكل صحية، منها مشاكل الكلى والكبد.
  • إن كانت المريضة حاملاً أو كان هناك احتمالية لذلك.

اقرأ أيضاً: صور الاسنان، ما بين الفوائد والمخاطر

الرنين المغناطيسي والحمل

لا يوجد هناك معلومات كافية حول إمكانية إجراء الرنين المغناطيسي للحامل، نظراً لقلة الأبحاث حول ذلك. في حال حاجة الحامل للتصوير يتم تقييم حالتها بشكلٍ فردي من قبل طبيب الأشعة. وتشير الإرشادات الحديثة إلى ضرورة الحد من تصوير الرنين المغناطيسي للحامل خلال الثلث الأول من الحمل إلا في حالة الضرورة، مع أنها نبهت على أن التعرض الحذر للتصوير بالرنين المغناطيسي في هذه الفترة لا يرتبط بحدوث مضاعفات طويلة الأمد.

الرنين المغناطيسي للاجزاء المختلفة من الجسم

  • تصوير الاوعية الدموية بالرنين المغناطيسي

هو فحص طبي تصويري يساعد الأطباء على تشخيص أمراض الأوعية الدموية وعلاجها حث ينتج صوراً ثلاثية الأبعاد للأوعية الدموية الرئيسية في جميع أنحاء الجسم. يستخدم في التصوير مجال مغناطيسي قوي، موجات تردد الراديو يتم الفحص باستخدام مادة تباين (وهي المادة المشعة الجادولينيوم) يتم إعطائها بالوريد. والجدير بالذكر بأنه ليس بالضرورة أن يتم استخدام هذه الصبغة فقد يجرى الفحص من غير إعطاء مادة تباين.

يستخدم لفحص الأوعية الدموية في المناطق الرئيسية من الجسم وهي :

    • الدماغ.
    • الرقبة.
    • القلب.
    • الصدر.
    • منطقة البطن للكشف عن الكلى والكبد.
    • الحوض.
    • الساقين والقدمين.
    • اليدين والكفين.

متى يتم طلب الفحص؟

    • تحديد التشوهات في الأوعية الدموية مثل تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأورطي سواء في الصدر والبطن أو في الشرايين الأخرى.
    • الكشف عن مرض تصلب الشرايين.
    • تحديد تمدد الأوعية الدموية الصغيرة أو التشوه الشرياني الوريدي (اتصالات غير طبيعية بين الأوعية الدموية) داخل الدماغ أو أجزاء أخرى من الجسم.
    •  تحديد أمراض الشرايين في الكلى وتدفق الدم فيهما للمساعدة في الاستعداد لزرع الكلى.
    • توجيه أطباء الأشعة التداخلية والجراحين الذين يقومون بإصلاح الأوعية الدموية المريضة ، مثل زرع الدعامات (هي أنبوبة مصطنعة مندرجة في ممر طبيعي في قناة في الجسم لمنع أو مواجهة المرض الناجم عن انقباض التدفق) أو تقييم الدعامة بعد الزرع.
    •  الكشف عن إصابة أحد أو أكثر من الشرايين في الرقبة أو الصدر أو البطن أو الحوض أو الأطراف.
    •  تقييم الشرايين المغذية للورم قبل الجراحة أو غيرها من الإجراءات مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي الداخلي.
    • فحص الشرايين الرئوية في الرئتين للكشف عن انسداد رئوي.
  • تصوير الكلى بالرنين المغناطيسي

يتم عمل فحص تصويري للأوعية الدموية المؤدية إلى الكليتين باستخدام الرنين المغناطيسي لفحص تضيق وانسداد الأوعية الدموية. وتتضمن الحالات التي يستخدم فيها الفحص:

    • العثور على الأوعية التي تحتاج إلى العلاج وتخطيط العلاج.
    • عمليات زراعة الكلى لتحديد أفضل خيار للزراعة.
    • السرطان.
  • تصوير الأطراف بالرنين المغناطيسي (التصوير المفتوح)

كما يدعى التصوير المفتوح هو فحص تصويري لليد، أو الساق، أو الذراع، أو القدم لتشخيص مشاكل في العضلات، أو العظام، أو المفاصل، أو الأوعية الدموية أو الأعصاب. وهو مثل جميع فحوصات الرنين المغناطيسي يتم باستخدام موجات الراديو ومجالاً معناطيسياً.

ويتم عن طريق تصوير الجزء المصاب فقط أي لا يطلب من المريض أن يستلقي ليدخل كله إلى جهاز التصوير لذلك فهو مناسب للأطفال، والمسنين، والمرضى الذين يعانون من السمنة، والمرضى الذين لديهم فوبيا الأماكن المغلقة. وتتضمن الحالات التي يستخدم فيها الفحص:

    • أمراض المفاصل.
    • تلف الأعصاب.
    • الأورام.
    • الكسور.
    • التهابات العظام.
  • فحص الحبل الشوكي والعمود الفقري بالرنين المغناطيسي

يظهر فحص الرنين المغناطيسي للعمود الفقري تشريح الفقرات التي تشكل العمود الفقري والأربطة التي تمسك الفقرات ببعضها البعض، بالإضافة إلى الأقراص، والحبل الشوكي، والمسافات بين الفقرات التي تمر عبرها الأعصاب. قد يتم إعطاء المريض حقنة الجادولينيوم. وتتضمن استخدامات هذا الفحص:

    • الكشف عن التشوهات الخلقية للفقرات أو الحبل الشوكي.
    • الكشف عن العظم أو القرص أو الرباط أو إصابة الحبل الشوكي بعد صدمة العمود الفقري.
    • تقييم مرض القرص الفقري (تدهور، انتفاخ أو فتق) ومرض المفصل بين الفقرات، وكلاهما أسباب متكررة لألم أسفل الظهر الحاد وعرق النسا (ألم الظهر يشع في أسفل الساق).
    • تقييم ضغط الحبل الشوكي والأعصاب.
    • تقييم التهاب الحبل الشوكي أو الأعصاب.
    • الكشف عن التهاب السحايا.
    • المساعدة في تخطيط الإجراءات الجراحية في العمود الفقري ، مثل إزالة الضغط عن العصب.
    • فحص الأورام التي تنشأ من العمود الفقري والحبل الشوكي أو قد انتشرت إلى الفقرات أو الحبل الشوكي أو الأعصاب أو الأنسجة الرخوة المحيطة بها.
  • تصوير الصدر بالرنين المغناطيسي

يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي للصدر صوراً تفصيلية للهياكل الموجودة داخل التجويف الصدري، بما في ذلك جدار الصدر، غشاء الجنب، القلب والأوعية، من أي زاوية تقريباً. كما يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي تصوير متسلسل شبيه بالأفلام لنظام القلب والأوعية الدموية المهم لتقييم صحة ووظيفة هذه الهياكل (القلب، الصمامات، الأوعية الدموية).

اما حول استخدامات الفحص، فقد تتضمن:

    • الكشف عن الأورام السرطانية.
    • تحديد حجم الورم ودرجة الانتشار إلى الهياكل المجاورة.
    • فحص ضخ عضلة القلب (تدفق الدم إلى القلب) واحتشاء عضلة القلب (ندبة في عضلة القلب بسبب انسداد سابق لتدفق الدم).
    • عرض الغدد الليمفاوية والأوعية الدموية، بما في ذلك تشوهات الأوعية الدموية واللمفاوية في الصدر.
    •  تقييم اضطرابات عظام الصدر (الفقرات، الأضلاع والقص) والأنسجة الرخوة في جدار الصدر (العضلات والدهون).
أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر

في تشخيص

تقرير رنين مغنطيسي ولك خالص الشكر لان ال ما كان واضح في اجابته Routine MRI sequences obtained of brain tiny focal signal alternation noted at

الترجمة هي: تسلسل روتيني للتصوير بالرنين المغناطيسي مأخوذ للدماغ : يلاحظ اختلاف إشارة صغيرة في المنطقة القشرية الجبهي الأيسر تقيس حوالي ٥،٢ ملم ذات مظهر غير محدد

سؤال من ذكر

في تشخيص

واعذروني للاطالة للضرورة القصوي ولاشرح الصورة كاملة سنتين تقريبا وانا اعاني من الاعراض التاليةالم وحرقة وحرارة وحكة اسفل الفخذين فقط عندما اكون جالسا وعند الوقوف

مرة اخرى اقول لك بان ما تعاني منه عبارة عن التهاب غشائي عضلي انصحك الجلوس على طوق هواء لتخفيف اثارة الانسجة والاعصاب ويمكنك مراجعة مركز علاج طبيعي

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بتشخيص

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بتشخيص