أخبار الطبي. كشفت دراسة حديثة عن اختلالات في خمسة جينات مختلفة قد تكون مسؤولة عن مُعظم حالات الاصابة بالأورام السحائية الدماغية ( Meningioma brain tumors ) التي تُمثل أكثر أنماط الاورام الدماغية شيوعاً وبالرغم من كونها حميدة في غالبية الحالات الا أنها خبيثة في 10 % منها وتتطلب التدخل الجراحي لاستئصالها .

 أشارت دراسات حديثة الى ارتباط نصف حالات الاورام السحائية بالطفرات الجينية أو الحذف الجيني للجين NF2 ( Neurofibromin 2 ) ,وفي الدراسة الحالية حلل الباحثون عينات من 300 مُصاب بالورم السحائي ووجدوا ان الاختلالات في أربعة جينات أخرى قد يرتبط بالاصابة بهذا النمط من الاورام وكل منها مرتبط بحدوث الورم في منطقة دماغية مختلفة حيث ان موقع الورم عامل أساسي في تحديد احتمالية تحول الورم السحائي الى نمطه الخبيث .

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كان لدمج العلماء للطفرات الجينية الحديثة بموقع نمو الورم الدماغي علاقة بفتح أبواب جديدة للعلاجات الشخصية التي تتضمن علاج بعض المرضى بالعلاج الكيميائي فقط أو تجنيب مرضى آخرين من العلاج الاشعاعي . 

عندي سرطان ثدي قنوي هرموني غدد الابط سليمة أخذت 8 جلسات كيماوي وعملت العملية استئصال الورم فقط حجمه 2،7 والآن أتعالج بالإشعاع ولكن قبل بدء العلاج الاشعاعي بكم يوم لاحظت نزول دم أحمر مع البراز غير ممتزج به وطلب الطبيب منظار للقولون السؤال: هل يمكن أن أصاب بسرطان جديد أثناء علاج السرطان الأول؟

المصدر: Health Day News