يعد القولون من أهم أعضاء الجسم التي تعمل على مدار الساعة، فمن خلاله، تتم عملية الهضم وإرسال الفضلات إلى المستقيم، وهذا يعني أهمية الحفاظ على صحة القولون لوقايته من المشكلات التي يمكن أن تؤثر على وظائفه.

اطعمة هامة للقولون

للحفاظ على صحة القولون ووقايته من الأمراض، يجب إدراج مجموعة من الأطعمة الصحية ضمن النظام الغذائي المتبع، وتشمل:

  • البروكلي: يساعد البروكلي في تنظيف القولون وتعزيز صحته ووظائفه، ويمكن تناول البروكلي بعدة طرق، مثل عمل طاجن البروكلي، أو شويه، أو طهيه مع الدجاج.
  • الخضراوات الورقية الداكنة: يعد تناول الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ، واللفت، طريقة مثالية لتطهير القولون، ولذلك يجب الاهتمام بإدراج الخضراوات الورقية ضمن النظام الغذائي المتبع.
  • الزبادي: يحتوي الزبادي على بكتيريا نافعة للقولون، ولذلك يجب الاهتمام بتناول الزبادي في وجبة الإفطار أو العشاء، وينطبق هذا على اللبن الرائب أيضاً.
  • توت العليق: يعتبر توت العليق إضافة مفيدة وشهية للأطعمة، ويعد من أهم فواكه للقولون، حيث يساعد في تنظيفه وتنقيته، ويمكن إضافة توت العليق إلى الزبادي للحصول على المزيد من الفوائد.
  • دقيق الشوفان: ينصح بتناول دقيق الشوفان في بداية اليوم للحصول على فوائده العديد، حيث أنه من الحبوب الكاملة الهامة لصحة القولون، كما أنه يقدم العديد من الفوائد الصحية الأخرى للجهاز الهضمي.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: الألياف مادة نباتية لا يمكن تكسيرها بواسطة الأنزيمات في الجهاز الهضمي، وهي ضرورية لتطهير القولون، وتعزيز حركات الأمعاء المنتظمة، ويساعد في تحريك الطعام عبر الجهاز الهضمي، ولذلك ينصح باتباع نظام غذائي غني بالألياف، مثل الكمثرى، الأفوكادو، التوت، الشعير، والشوفان.

للمزيد: أفضل علاج للقولون بالدواء والطرق الطبيعية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اطعمة لمرضى القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome) هو اضطراب غير مريح يؤثر على حركات الأمعاء، فقد يعاني بعض الأشخاص من الإسهال، بينما يعاني البعض الآخر من الإمساك. يمكن أن تجعل التقلصات وآلام البطن الأنشطة اليومية غير محتملة.

وبالتالي يحتاج مريض القولون العصبي إلى تناول أطعمة تخفف من ألم القولون العصبي وتساعد في تعزيز صحته، وتشمل:

  • الألياف: تضيف الألياف حجماً كبيراً إلى البراز، مما يساعد على تحسين حركة الأمعاء، ومنع الإمساك، ويجب أن يأكل الشخص البالغ من 20 إلى 35 جرام من الألياف يومياً.
  • الأطعمة منخفضة الدهون: يمكن أن تساعد الأطعمة منخفضة الدهون في تخفيف أعراض القولون العصبي، وذلك لاحتوائها على مستويات مرتفعة من الألياف، مثل اللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، ومنتجات الألبان الخالية من الدسم ومنخفضة الدسم.

اقرأ أيضاً: علاج القولون بالأعشاب

اطعمة ممنوعة لمرضى القولون العصبي

وفي المقابل، هناك بعض الأطعمة التي ينصح بعدم تناولها في حالة المعاناة من القولون العصبي، وهي:

  • الأطعمة الغنية بالغلوتين: يجب عدم تناول الأطعمة الغنية بالغلوتين للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي وحساسية الغلوتين، مثل الشعير والقمح والشوفان.
  • الأطعمة  الغنية باللاكتوز: أيضاً ينبغي تجنب تناول الأطعمة الغنية باللاكتوز في حالة المعاناة من حساسية اللاكتوز، وذلك لأنه قد يسبب الغازات والإمساك، مما يؤدي إلى زيادة ألم القولون العصبي.

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية

اطعمة لمرضى التهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis) هو حالة مزمنة تسبب التهاب الأمعاء الغليظة والمستقيم، وتؤدي إلى تقرحات على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة.

ويعتبر التهاب القولون التقرحي من أمراض المناعة الذاتية، أي أن الجسم يهاجم نفسه، وهو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية، ويختلف عن داء كرون، وهو نوع آخر من داء الأمعاء الالتهابي، والذي يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي، في حين أن التهاب القولون التقرحي يؤثر فقط على القولون والمستقيم. كما أنه يختلف عن متلازمة القولون العصبي، والتي تؤثر على كيفية عمل القولون ولا تسبب الالتهاب.

قد يجد الشخص المصاب بالتهاب القولون التقرحي أنه بحاجة إلى تعديل نظامه الغذائي للمساعدة في إدارة أعراضه. لا يوجد نظام غذائي واحد أو خطة وجبات تناسب كل شخص مصاب بالتهاب القولون التقرحي، ولكن هناك مجموعة من الأطعمة التي يجب إدراجها ضمن النظام الغذائي المتبع، وتشمل:

  • السلمون: يوفر السلمون الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي قد يكون لها فوائد صحية للجهاز الهضمي والقولون.
  • الأفوكادو: يحتوي الأفوكادو على العديد من العناصر الغذائية والدهون الصحية الهامة لصحة القولون ووظائفه.
  • بعض الأطعمة المخمرة: وتشمل الزبادي الذي يحتوي على البروبيوتيك النشط، حيث أن البكتيريا الجيدة في هذه الأطعمة  تساعد على الهضم، وتقلل من تهيج القولون وأعراضه.
  • دقيق الشوفان الفوري: يعد دقيق الشوفان الفوري بدون نكهة إضافية من أفضل أطعمة لمرضى التهاب القولون التقرحي، حيث يسهل هضمه أكثر من الأنواع الأخرى من الحبوب.
  • البيض: يوفر العديد من العناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك مكملات أوميغا 3، وعادةً ما تكون سهلة الهضم، مما يجعلها مناسبة لمرضى التهاب القولون التقرحي.
  • الكثير من السوائل: قد يحتاج الأشخاص المصابون بحالات مثل التهاب القولون التقرحي إلى شرب المزيد من السوائل، حيث يمكن أن يؤدي الإسهال إلى الجفاف.

للمزيد: مشروبات تهيج القولون

اطعمة ممنوعة لمرضى التهاب القولون التقرحي

ينصح لمريض التهاب القولون التقرحي تجنب الأطعمة التالية:

  • منتجات الألبان: في حين أن هذه ليست مشكلة بالنسبة لجميع الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي، إلا أن منتجات الألبان يمكن أن تؤدي إلى زيادة الأعراض لدى بعض الأشخاص، أيضاً يجب تجنب منتجات الألبان في حالة المعاناة من عدم تحمل اللاكتوز.
  • بعض الأطعمة الغنية بالألياف: وتشمل الفاصوليا، والفواكه، والحبوب الكاملة، والتوت، والبازلاء، والبقوليات، حيث أن هذه الأطعمة قد تزيد من عدد حركات الأمعاء وكمية الغازات وتشنجات البطن.
  • الفشار: يصعب على مريض التهاب القولون التقرحي هضم الفشار وغيره من البذور الأخرى.
  • البطاطس: تحتوي البطاطس على جلايكو ألكالويدس (بالإنجليزية: Glycoalkaloids)، والتي قد تعطل سلامة غشاء الخلية في القناة الهضمية، وخاصةً قشرة البطاطس المقلية ورقائقها أكثر من البطاطس المخبوزة أو المسلوقة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الكبريت أو الكبريتات: يمكن لهذا المعدن أن يزيد من الغازات، وتشمل بعض هذه الأطعمة اللوز، وعصير التفاح، وفول الصويا، ومكرونة القمح، والخبز، والفول السوداني، والزبيب، واللحوم المعالجة.
  • اللحوم الدهنية: أثناء الالتهاب، قد لا تمتص الأمعاء الدهون من اللحوم بشكل كامل، مما يزيد الأعراض سوءً، ولذلك ينصح بتجنب اللحوم الدهنية واستبدالها باللحوم الخالية من الدهون.
  • المكسرات وزبدة الجوز: قد تسبب المكسرات تقلصات في البطن والانتفاخ والإسهال، ولذلك ينصح بعدم الإكثار منها لمريض التهاب القولون التقرحي.
  • العديد من الخضروات: على الرغم من فوائد الخضراوات للقولون، ولكن الإفراط في تناولها قد يسبب صعوبة الهضم أثناء الالتهاب، مما يسبب الانتفاخ والغازات وتشنجات البطن، وخاصةً الملفوف، وبراعم بروكسل، والبروكلي، ويميل الأشخاص المصابون بالتهاب القولون التقرحي إلى تحمل الخضار المطبوخة أفضل من النيئة.
  • الأطعمة الحارة: قد تسبب الأطعمة الحارة تفاقم التهاب القولون التقرحي، وتؤدي إلى زيادة الأعراض والإصابة بالإسهال.
  • الكافيين: تزيد المشروبات الغنية بالكافيين من تهيج الجهاز الهضمي والقولون، وتشمل الشاي، والقهوة، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة.
  • سكر الفركتوز: لا يتمكن الجسم من امتصاص كميات كبيرة من الفركتوز بشكل جيد، مما قد يؤدي إلى زيادة الغازات، والتشنجات، والإسهال.
  • الغلوتين: هو أحد مكونات القمح والجاودار والشعير، ويمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى ظهور أعراض التهاب القولون التقرحي.

اقرأ أيضاً: الأكلات التي تثير القولون

جوزة  الطيب