يمكن أن يصاب القولون بالعديد من الأمراض والاضطرابات المختلفة، مثل الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي، والتهاب القولون التقرحي، وغيرها من الحالات، ويختلف علاج أمراض القولون اختلافاً كبيراً تبعاً للمرض وشدته.

يشتمل علاج أمراض القولون على اتباع نظام غذائي معين، واستخدام الأدوية، والجراحة كما يتم نشر الكثير من المعلومات حول أعشاب للقولون تستخدم لتخفيف أعراض وعلاج بعض حالات القولون.

ولكن هل يمكن حقاً علاج القولون بالأعشاب الطبيعية؟ هذا ما تجد إجابته في هذا المقال.

علاج الإمساك بالأعشاب

من أكثر الحالات التي يمكن السؤال حول علاج القولون بالأعشاب هي الإصابة بالإمساك، والذي يعد كعرض شائع لمعظم الأمراض والاضطرابات التي تصيب القولون. [1]

ويعد الشخص مصاباً بالإمساك في حال عدم إخراجه للبراز لأكثر من ثلاث مرات في الأسبوع، وهو أمر يسبب عدم الراحة للمريض ويؤثر على حياته بشكل سلبي. [1]

وفيما يلي نذكر أنواع أعشاب للقولون والإمساك:

  • السنا

تستخدم السنا لعلاج الإمساك وتنظيف الأمعاء، حيث أنها تحتوي على مركبات الجليكوسيدات التي تعمل على تحفيز الأمعاء، ولكن يجب استخدامها فقط على المدى القصير وبالجرعات الموصى بها، حيث أن الاستخدام طويل الأمد وعالي الجرعة يسبب تلف الكبد. [1،2]

يمكن تناول السنا على شكل شاي يحضر في المنزل من أوراق عشبة السنة، كما تتوافر حبوب السنا في الصيدليات والتي يمكن أن تعد أكثر فعالية نظراً لاحتوائها على تركيز عالي من المواد الفعالة التي تتواجد في الشاي. [1،2]

  • السيلليوم

يعد السيلليوم أحد ملينات الأمعاء الطبيعية، فهو غني بالألياف التي تساعد على إنتاج البراز بكميات كبيرة، وهو من الخيارات التي يتم طرحها حول علاج القولون بالأعشاب في حال إصابة الفرد بالإمساك المزمن، حيث يمكن استخدامه لوحده أو إلى جانب الأدوية المسهلة الأخرى. [1]

ولكن، يمكن أن يسبب علاج القولون بالسيلليوم، بعض الآثار الجانبية، مثل رد الفعل التحسسي، والغثيان، والقيء، وألم في المعدة. [1]

  • النبق

إن عشبة النبق، أو ما تسمى علمياً بالكاسكارا سغرادا (بالإنجليزية: Cascara Sagrada)، هي مادة ملينة تعمل على تهييج القولون وتشجيع التبرز للتخفيف من محتويات الأمعاء. [1]

وعند استخدام عشبة النبق من أجل علاج القولون بالأعشاب على المدى القصير، يمكن أن تسبب ألماً في البطن، أو اضطراب في تراكيز المعادن في الجسم. أما عند استخدامه لمدة طويلة، فيمكن أن يسبب مشكلات صحية أخطر/ ومنها التهاب الكبد. [1]

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

  •  الزنجبيل

من الطرق الشائعة لعلاج القولون بالأعشاب، هي الزنجبيل، والذي يمكن أن يعالج الإمساك الناجم عن سوء الهضم، حيث أنه يعمل على تهدئة أي تهيج في الجهاز الهضمي ويحسن من عملية الهضم. [2]

  • الرواند

يعد الرواند (بالإنجليزية: Rhubarb) من الخضراوات المستخدمة في علاج القولون بالأعشاب، حيث أن له تأثير ملين أيضاً. ولكن، يجب استخدام الرواند لعلاج الإمساك فقط على المدى القصير، حيث وجد أنه لهذه العشبة تأثيرات مضادة للإسهال بسبب محتواها من التانين. [1]

  • الدردار الاحمر

إن عشبة الدردار الأحمر المصنفة ضمن أعشاب علاج القولون والإمساك منذ الأزل، فهي تعمل على تحفيز الأعصاب المتواجدة في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى إنتاج المخاط. [1]

ولكن يجب الحذر عند تناول هذه العشبة مع بعض الأدوية بنفس الوقت، حيث يمكن أن يقل امتصاص هذه الأدوية نتيجة لاحتواء الدردار الأحمر على مادة لزجة والتي تكسو الجهاز الهضمي. [1]

  • عرق السوس

يمكن علاج الإمساك بعرق السوس، حيث أن له تأثير مضاد للالتهابات وقد يساعد في الهضم. كل ذلك يمكن أن يجعله خياراً لعلاج القولون بالأعشاب الطبية، فهو يعمل على تهدئة الجهاز الهضمي وزيادة حركة الأمعاء. [2]

اقرأ أيضاً: علاج الامساك بالطرق الطبيعية والعلاجات الدوائية

علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب

يمكن علاج التهاب القولون بالأعشاب والأدوية، لكن هذه الأدوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة، على سبيل المثال يمكن أن تسبب الكورتيكوستيرويدات عدداً من المشاكل التجميلية والنفسية والهرمونية.

لذلك يلجأ العديد من الناس إلى العلاجات الطبيعية، إلا أن معظم الأمثلة التي تذكر عند الرغبة في علاج القولون بالأعشاب لدى المرضى المصابين بالتهاب القولون التقرحي غير مثبتة علمياً.

ومن الأمثلة على الأعشاب المستخدمة في علاج التهاب القولون التقرحي:

  • البوسويلا

تعمل عشبة البوسويلا (بالإنجليزية: Boswellia) على علاج التهاب القولون التقرحي عن طريق تثبيط بعض التفاعلات الكيميائية التي تنتج التهابات، فهي تحتوي على عدد من المركبات المضادة للالتهاب. [3]

  • الكركم

يستخدم الكركم من أجل علاج القولون بالأعشاب لدى المرضى المصابين بمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي، حيث أنه يحتوي على مادة الكركمين والتي لها خصائص مضاد للأكسدة تعمل على تقليل الالتهابات، كما أنها تعمل على محاربة ومنع حدوث العدوى لدى المريض. [3،4]

  • الألوفيرا

إن نبات الألوفيرا يحتوي على العديد من المكونات الفعالة التي تعمل كمضاد للالتهاب، وبالتالي فإنه من الممكن استخدامه من أجل علاج القولون بالأعشاب في حالة الإصابة بالتهاب القولون التقرحي. [4]

اقرأ أيضاً: التعايش مع التهاب القولون التقرحي

علاج القولون العصبي بالأعشاب

يمكن شرب شاي الأعشاب في حالات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، والذي يمكن أن يساعد في التخفيف من بعض أعراض القولون العصبي من خلال مساعدة عضلات البطن على الاسترخاء والتخفيف من تقلصاتها. كما وإن شرب شاي الأعشاب يساعد في عمليات الهضم. [5]

ولكن لا تزال فوائد علاج القولون بالأعشاب في حالات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي بحاجة للمزيد من الدراسات والأبحاث لإثباتها. [5]

وفيما يلي أفضل طرق علاج القولون العصبي بالأعشاب والتخفيف من أعراضه:

  • النعناع

غالباً ما تستخدم عشبة النعناع لتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك القولون العصبي، حيث يساعد شرب شاي النعناع على تهدئة الأمعاء، والتخفيف من آلام البطن، والتقلبل من الانتفاخ. [5]

  • اليانسون

استخدام اليانسون في الطب التقليدي لعلاج العديد من الأمراض. ويستخدم شاي اليانسون في علاج أعراض متلازمة القولون العصبي، حيث أنه يعمل على تهدئة المعدة وتنظيم عملية الهضم. [5]

اقرا ايضاً :

حقيقة العلاج بالأحـجار الكريمة

  • البابونج

إن التأثيرات العلاجية للبابونج تجعله خياراً شائع لعلاج القولون بالأعشاب الطبيعية، وخاصة عند الإصابة بالقولون العصبي، فهو يعمل على تخفيف التشنجات العضلية المرتبطة بالاضطرابات المعوية، ويعد مهدئ جيد للمعدة، ويساعد في القضاء على الغازات، ويخفف تهيج الأمعاء. [5]

  • الشمر

يمكن أن يساعد الشمر التخفيف من الغازات، والانتفاخ، والتشنجات المعوية. كما وأنه يريح عضلات الأمعاء ويخفف الإمساك. كل ذلك يجعله خياراً فعالاً عند علاج القولون العصبي. [5]

اقرأ أيضاً: علاج القولون العصبي: أدوية وأعشاب مفيدة

ما هي المدة الازمة لعلاج نقص فيتامين ب12 باستخدام حبوب دلتافيت 1000 مايكروجرام.

نهاية، يمكن علاج القولون بأعشاب طبيعية متعددة، ويمكن أن يختلف نوع العشبة المراد استخدامها تبعاً للمرض المراد علاجه والوضع الصحي للمريض بشكل عام. لذا، عادة ما ينصح المريض باستشارة الطبيب قبل استخدام أي أعشاب للقولون.