altibbi team طاقم الطبي الرعاية الطبية

اوكساندرولون

Oxandrolone

تحدث مع طبيب بسرية تامة و ناقش حالتك الصحية

ما هو دواء اوكساندرولون

الأوكساندرولون (بالإنجليزية: Oxandrolone)، هو ستيرويد بنائي (بالإنجليزية: Anabolic Steroid) صناعي شبيه بهرمون التستوستيرون الطبيعي، يساعد على نمو الأنسجة العضلية.

آلية عمل دواء أوكساندرولون

يعرف دواء الأوكساندرولون بكونه ستيرويد بنائي، أو منشط بنائي، أو بشكل أدق ستيرويد بنائي أندروجيني (بالإنجليزية: Anabolic-androgenic Steroids)، وهو مركب صناعي مشتق من هرمون التستوستيرون الطبيعي، لذلك فإنه يعمل بنفس الآلية التي تعمل بها الهرمونات الجنسية الذكرية.

يعمل الأوكساندرولون على تحفيز إنتاج البروتينات في العضلات الهيكلية عن طريق تحفيزه لمستقبلات التيستوستيرون وثنائي الهيدروتيستوستيرون (بالإنجليزية: Dihydrotestosterone)، وزيادة إنتاج المستقبلات الأندروجينية في العضلات الهيكلية، بالإضافة إلى إعادة استعمال الأحماض الأمينية الموجودة داخل الخلايا، مما يؤدي إلى زيادة الكتلة العضلية.

بالإضافة إلى الآلية السابقة، يعتقد أن الأوكساندرولون يعمل بآلية أخرى شبيهة بالتيستوستيرون، حيث أنه يزيد من الكتلة العضلية عن طريق التقليل من عمليات الهدم أو التقويض (بالإنجليزية: Catabolism) التي تحدث للبروتينات، أي أنه يقلل من تكسر البروتينات في الجسم، عن طريق تفاعله مع ما يعرف بمستقبلات الجلايكورتيكود (بالإنجليزية: Glucocorticoid Receptor)، حيث يعمل الأوكساندرولون على إزاحة الهرمونات القشرية السكرية (بالإنجليزية: Glucocorticoids) المرتبطة بهذه المستقبلات، أو عن طريق إعاقة ما يعرف بعنصر الاستجابة القشري السكري، وهو عبارة عن تسلسل قصير من الحمض النووي (بالإنجليزية: DNA).

يسبب دواء الأوكساندرولون حدوث تضخم في الخلايا (بالإنجليزية: Hypertrophy)، والذي يؤدي إلى زيادة حجم الأنسجة لعضو ما نتيجة تضخم في مكونات الخلايا، وهي عملية غير دائمة، على خلاف هرمون النمو الذي يسبب حدوث ما يعرف بفرط التنسج (بالإنجليزية: Hyperplasia) الدائم الذي يؤدي إلى زيادة عدد الأنسجة لعضو ما في الجسم نتيجةً لتكاثر الخلايا.

يؤدي استعمال الأوكساندرولون أيضاً إلى حدوث زيادة في مستويات بروتين الالبومين (بالإنجليزية: Albumin)، وبروتين البريالبومين (بالإنجليزية: Prealbumin)، وبروتين الترانسفيرين (بالإنجليزية: Transferrin) في مصل الدم، بالإضافة إلى تحفيز عملية إنتاج العامل المحفز لتكون الكريات الحمراء (بالإنجليزية: Erythropoiesis Stimulating Factor)، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج كريات الدم الحمراء (بالإنجليزية: Erythrocytes).

ينتج كذلك عن استعمال دواء الأوكساندرولون حدوث تحفيز لعملية ارتشاف أو تشرب العظم (بالإنجليزية: Bone Resorption)، وهي العملية التي يتم من خلالها حدوث تحلل للعظم و إفراز للكالسيوم والمعادن الموجودة فيه إلى الدم، إلا أنه يعمل أيضاً على تحفيز تكاثر الخلايا البانية للعظم (بالإنجليزية: Osteoblasts)، وزيادة إنتاج ما يعرف بالمطرس العظمي (بالإنجليزية: Bone Matrix)، بالإضافة إلى زيادة إنتاج هرمون النمو والسيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines)، وتعتبر هذه التأثيرات العظمية للأوكساندرولون هي المسؤولة عن عملية تحفيز النمو المرتبطة باستعماله.

يقوم دواء الأوكساندرولون بتثبيط وظائف الغدة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary Gland) المرتبطة بإنتاج موجهات الغدد التناسلية، مثل الهرمون المنبه للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle-stimulating Hormone)، والهرمون الملوتن (بالانجليزية: Luteinizing Hormone)، كما قد يمتلك الأوكساندرولون تأثيراً مباشراً على الخصيتين.

يؤدي استعمال مركبات الأندروجين البنائية الخارجية، مثل دواء الأوكساندرولون، إلى تثبيط عملية إفراز التيستوستيرون الطبيعي في الجسم عن طريق تثبيط الهرمون الملوتن، كما أن استعمال جرعات عالية من الأوكساندرولون قد يؤدي إلى تثبيط عملية إنتاج الحيوانات المنوية (بالإنجليزية: Spermatogenesis) نتيجة لتثبيط الهرمون المنبه للحوصلة.

يسبب استعمال الأوكساندرولون أيضاً حدوث إنخفاض في مستويات البروتين الدهني مرتفع الكثافة (بالإنجليزية:High Density Lipoprotein)، أو ما يعرف بالكوليسترول الجيد، نتيجة تحفيز الأوكساندرولون للإنزيم المسؤول عن عمليات الهدم أو التحلل للبروتين الدهني مرتفع الكثافة، والذي يعرف بإسم الليباز الكبدي (بالإنجليزية: Hepatic Lipase).

اقرأ أيضاً: هرمون التستوستيرون لكمال الاجسام

تصنيف الدواء: الستيرُويدٌ الإبْتِنائِيّ

الفئة: الصحة و الرياضة

العائلة الدوائية:

الاعراض الجانبية لاوكساندرولون

  • أرق
  • زيادة حجم القضيب
  • زيادة أو نقصان في الشهوة الجنسية
  • زيادة الوزن
  • بحة الصوت
  • قلة الحيوانات المنوية
  • تثدي الرجل
  • ألم المثانة
  • انقطاع الدورة الشهرية
  • ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد
  • ركود صفراوي
  • فرفرية كبدية
  • اليرقان
  • التهاب الكبد
  • اكتئاب
  • احتباس الصوديوم
  • احتباس سوائل
  • فرط كالسيوم الدم
  • فرط صوديوم الدم
  • فرط فسفاتاز الدم
  • استسقاء طرفي
  • الانتصاب الدائم
  • ضمور الخصية
  • عجز جنسي
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول

هل واجهتك أي أعراض جانبية خلال استخدام دواء اوكساندرولون؟

أدخل العرض الجانبي الذي تعاني منه

 

ما هي استخدامات اوكساندرولون؟

تتضمن الاستعمالات المصرح بها لدواء الأوكساندرولون ما يلي:

  • علاج مساند لزيادة الوزن للمرضى الذين يعانون من فقدان الوزن الناتج عن العمليات الجراحية كبرى، أو الأمراض المعدية المزمنة، أو الحوادث والإصابات الشديدة، أو المرضى الذين لا تستطيع أجسامهم اكتساب الوزن أو الحفاظ عليه دون وجود أي مسبب مرضي معروف.
  • علاج مساند للتقليل من عمليات الهدم للبروتينات الناتجة عن الاستعمال المطول للستيرويدات القشرية.
  • علاج حالات الدنف (بالإنجليزية: Cachexia).
  • التخفيف من ألم العظم المرتبط بهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis).

تتضمن استعمالات الأوكساندرولون غير مصرح بها (بالإنجليزية: Off Label Uses) ما يلي:

  • علاج مساند للمرضى المصابين بفيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus) الذين يعانون من ما يعرف بمتلازمة الهزال (بالإنجليزية: Wasting Syndrome)، وما يرافقها من ضعف للعضلات.
  • علاج ضمور العضلات، حيث يمكن أن يستعمل الأوكساندرولون في علاج حالات ضمور العضلات بحسب دوشين (بالإنجليزية: Duchenne Muscular Dystrophy)، وحالات ضمور العضلات بحسب بيكر (بالإنجليزية: Becker Muscular Dystrophy).
  • علاج فشل النمو، عند الأطفال والمراهقين الذكور الذين يعانون من تأخر البلوغ (بالإنجليزية: Delayed Puberty)، أو عند الأطفال والمراهقات الإناث اللواتي يعانين من متلازمة تيرنر (بالإنجليزية: Turner Syndrome).
  • علاج مساند في حالات الحروق الشديدة، حيث تدعم نتائج بعض الدراسات استعمال الأوكساندرولون كعلاج مساند في حالات الحروق الشديدة للبالغين والأطفال للتحسين من الأعراض المرافقة للحروق، وتحسين النتائج العلاجية.

اقرأ أيضاً: أسباب هشاشة العظام

ما هي موانع استخدام اوكساندرولون؟

يمنع استعمال دواء الأوكساندرولون من قبل الفئات التالية:

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه دواء الأوكساندرولون، أو تجاه أحد المواد المستعملة في تصنيعه.
  • النساء اللواتي يعانين من سرطان الثدي الذي يرافقه فرط الكالسيوم في الدم.
  • الرجال المصابين أو يشتبه إصابتهم بسرطان البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate Cancer)، أو سرطان الثدي.
  • الأشخاص الذين يعانون من المتلازمة الكلوية (بالإنجليزية: Nephrotic Syndrome).
  • الأشخاص الذين يعانون من فرط الكالسيوم في الدم.
  • النساء الحوامل.

اقرأ أيضاً: حقائق علمية عن سرطان الثدي

ما هي احتياطات استخدام اوكساندرولون؟

يمتلك دواء الأوكساندرولون ما يعرف بتحذيرات الصندوق الأسود (بالإنجليزية: Black Box Warnings)، وهي أشد أنواع التحذيرات التي يمكن أن يتم إرفاقها بدواءٍ ما، وتتضمن ما يلي:

  • فرفرية كبدية

حيث أن دواء الأوكساندرولون يمكن أن يؤدي إلى حدوث الفرفرية الكبدية (Peliosis Hepatis) عند بعض المرضى، والتي قد تؤدي إلى استبدال أنسجة الكبد، وفي بعض الأحيان أنسجة الطحال أيضاً، بأكياس مليئة بالدم، وهي حالة تم ربطها بفشل الكبد، وفي كثير من الأحيان لا يتم الكشف عنها إلا بعد تطور حالات مهددة للحياة من الفشل الكبدي، أو نزيف داخل التجويف البطني. يؤدي التوقف عن استعمال الأوكساندرولون إلى تحسن حالة المرضى في أغلب الحالات.

  • أورام خلايا الكبد

يمكن أن يسبب استعمال الأوكساندرولون تطور أورام في خلايا الكبد، والتي غالباً ما تكون أورام حميدة وتعتمد في نموها على الأندروجينات، إلا أنه يمكن أن يسبب نمو أوارم خبيثة ايضاً، والتي يمكن أن تبقى صامتة دون أعراض إلى أن يحدث نزيف مهدد للحياة داخل التجويف البطني. يؤدي التوقف عن استعمال الأوكساندرولون في أغلب الحالات إلى توقف نمو الأورام، أو إنحسار للورم.

  • تغيرات في دهون الدم

قد يؤدي استعمال دواء الأوكساندرولون إلى حدوث تغيرات في مستويات بعض دهون الدم، حيث يسبب الأوكساندرولون حدوث إنخفاض في مستويات البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (الكوليسترول الجيد)، كما قد يسبب في بعض الأحيان حدوث زيادة في مستويات البروتين الشحمي منخفض الكثافة (الكوليسترول الضار)، الأمر الذي يزيد من خطورة الإصابة بمرض تصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis)، وأمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary Heart Diseases).

ينبغي قبل البدء باستعمال دواء الأوكساندرولون إطلاع الطبيب المختص على جميع الأمراض والحالات الطبية التي يعاني، أو قد عانى منها المريض، لا سيما ما يلي:

  • المعاناة من حساسية تجاه أحد الأدوية، أو تجاه أحد الأطعمة، أو تجاه أحد المواد.
  • المعاناة من أحد أمراض الكبد.
  • المعاناة من أحد مشاكل أو أمراض الكلى.
  • وجود تاريخ مرضي للمعاناة من أحد أمراض القلب.
  • المعاناة من ارتفاع ضغط الدم.
  • المعاناة من ارتفاع مستويات الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.
  • المعاناة من أحد اضطرابات الغدة الدرقية.
  • المعاناة من مرض السكري.
  • المعاناة من أحد مشاكل التنفس، مثل انقطاع التنفس أثناء النوم (بالإنجليزية: Sleep Apnea)، أو الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic Obstructive Pulmonary Disease).
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بالسكتات (بالإنجليزية: Stroke)، أو الجلطات الدموية (بالإنجليزية: Blood Clot).
  • الأشخاص الذين يستعملون أدوية معينة. (انظر قسم التداخلات الدوائية)
  • النساء الحوامل، أو اللواتي يخططن للحمل.

ينبغي أن تتم مراقبة مستويات الدهون في الدم خلال فترة استعمال دواء الأوكساندرولون، وأن يتم علاج حالات ارتفاع دهون الدم بما هو مناسب، للحد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، كما ينبغي أخذ الحيطة والحذر عند استعمال دواء الأوكساندرولون للأشخاص الذين يمتلكون تاريخ طبي للمعاناة من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ينبغي أخذ الحيطة والحذر عند استعمال دواء الأوكساندرولون للأشخاص الذين يعانون من قصور في وظائف الكبد، كما ينبغي التوقف عن استعمال الدواء في حال تطور حالات من التهاب الكبد الذي يرافقه خلل في نقل العصارة الصفراء (بالإنجليزية: Bile) ويرقان، أو حدوث خلل في وظائف الكبد.

قد يسبب استعمال دواء الأوكساندرولون حدوث إنخفاض في سكر الدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia)، الأمر الذي يتطلب مراقبة مستويات سكر الدم بعناية لمرضى السكري، كما أن الأوكساندرولون يمكن أن يؤثر على بعض الأدوية المستعملة لعلاج مرض السكري. (انظر قسم التداخلات الدوائية)

يوصى بتجنب استعمال دواء الأوكساندرولون عند المرضى المصابين بداء كثرة الحمر، حيث أنه يسبب زيادة إضافية في كتل كريات الدم الحمراء، لا سيما عند استعماله بجرعات عالية، كما يوصى بعمل تقييم دوري لحالة هيموغلوبين الدم، وحجم الكريات الحمر المكدسة أو ما يعرف بإسم الهيماتوكريت (بالإنجليزية: Hematocrit)، أثناء فترة استعمال الدواء.

يؤدي إستعمال دواء الأوكساندرولون إلى زيادة مستويات الكالسيوم في الدم، لا سيما عند المرضى المقعدين أو الملازمين للسرير، وعند النساء المصابات بسرطان الثدي المنتشر، لذلك يجب تقييم مستويات كالسيوم الدم بشكل مستمر لهذه الفئات، كما يمنع استعمال الأوكساندرولون للنساء المصابات بسرطان الثدي الذي يصاحبه فرط كالسيوم الدم.

قد يؤدي استعمال دواء الأوكساندرولون إلى حدوث احتباس بالسوائل ناتج عن احتباس الصوديوم، لذلك ينبغي استعماله بحذر للمرضى الذين يعانون من حالات طبية قد تتأثر باحتباس السوائل، مثل أمراض القلب، أو الصداع النصفي (الشقيقة)، أو النوبات الاختلاجية، أو القصور الكلوي، او القصور الكبدي. يمنع استعمال دواء الأوكساندرولون للمرضى الذين يعنون من فشل كلوي شديد.

يوصى باستعمال دواء الأوكساندرولون للأطفال بحذر شديد، حيث قد يؤدي استعماله إلى حدوث توقف للنمو، والذي قد ينتج عن زيادة سرعة نمو وبلوغ العظام، لذلك يوصى بإجراء فحص عمر العظام باستعمال الأشعة السينية كل 6 شهور أثناء استعمال الدواء.

يعتبر دواء الأوكساندرولون من الأدوية التي قد تسبب تطور الإدمان، لذلك يجب عدم استعماله إلا تحت إشراف طبيب مختص، والحرص على عدم مشاركة الدواء مع الآخرين، لا سيما مع الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإدمان أو إساءة استعمال الأدوية.

لا يحسن دواء الأوكساندرولون من الأداء الرياضي، ويجب أن لا يستعمل لهذا الغرض.

يصنف دواء الأوكساندرولون ضمن الفئة اكس من فئات السلامة أثناء الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy Category X)، أي أنه يمنع استعماله أثناء فترة الحمل، حيث أن استعماله قد يؤدي إلى زيادة الخصائص الذكورية لدى الجنين بغض النظر عن جنسه، كما أن الدراسات الحيوانية تشير إلى إمكانية تسبب الأوكساندرولون بإصابة الجنين بتشوهات خلقية، أو أن يولد الطفل عقيماً.

ينبغي على النساء النشطات جنسياً اللواتي يستعملن دواء الأوكساندرولون استعمال أحد وسائل منع الحمل الفعالة، وإبلاغ الطبيب المختص فوراً في حال حدوث الحمل أثناء استعمال الدواء.

من غير المعروف ما إذا كان يتم طرح دواء الأوكساندرولون في حليب الأم، حيث توصى الأمهات اللواتي يستعملن الأوكساندرولون بعدم إرضاع أطفالهن، أو بالتوقف عن استعمال الدواء تحت إشراف الطبيب المختص، كما أن الأوكساندرولون قد يعيق عملية إنتاج الحليب لدى الأم.

اقرأ أيضاً: الوسائل الحديثة المُتبعة لمنع الحمل

ما هي التداخلات الدوائية لاوكساندرولون؟

ينبغي قبل البدء باستعمال دواء الأوكساندرولون إطلاع الطبيب المختص أو الصيدلاني على جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يستعملها المريض لتجنب تطور التداخلات الدوائية الغير مرغوبة. تتضمن التداخلات الدوائية المحتملة لدواء الأوكساندرولون ما يلي:

  • دواء السيكلوسبورين (بالإنجليزية: Cyclosporine)، حيث أن دواء الأوكساندرولون يسبب زيادة في مستويات السيكلوسبورين في حال استعمالهما بشكل متزامن، مما يؤدي إلى زيادة أعراضها الجانبية، لذلك ينصح بعدم استعمالهما معاً.
  • دواء البيكسيدارتينيب (بالإنجليزية: Pexidartinib)، أو دواء البريتومانيد (بالإنجليزية: Pretomanid) يمكن أن يؤدي استعمال أي من هذين الدوائين مع دواء الأوكساندرولون إلى ارتفاع كل من مستوياتهما، الأمر الذي يزيد من خطورة الإصابة باعتلالات الكبد، لذلك ينصح بعدم استعمالها معاً.
  • مضادات التخثر (بالإنجليزية: Anticoagulants)، قد يؤدي استعمال دواء الأوكساندرولون إلى زيادة حساسية الجسم إلى مضادات التخثر الفموية، وزيادة تأثيرها، مما قد يتطلب عمل بعض التعديلات على الجرع المستعملة منها، ومراقبة المرضى بشكل مستمر أثناء استعمال العلاج، وعند إيقافه، وتتضمن هذه الأدوية دواء الوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)، ودواء الأبيكسبان (بالإنجليزية: Apixaban)، ودواء الدابيجاتران (بالإنجليزية: Dabigatran)، ودواء الإنوكسابارين (بالإنجليزية: Enoxaparin)، ودواء الفوندابارينوكس (بالإنجليزية: Fondaparinux)، وغيرها.
  • أدوية مرض السكري الفموية والانسولين، قد يؤدي استعمال دواء الأوكساندرولون مع هذه الأدوية إلى تثبيط عمليات الأيض (بالإنجليزية: Metabolism) الحاصلة عليها، مما يؤدي إلى زيادة مستوياتها وزيادة تأثيرها، كما أن الأوكساندرولون قد يؤثر على حساسية الخلايا للانسولين ويسبب حدوث إنخفاض في سكر الدم، الأمر الذي يستلزم عمل تعديلات على الجرع المستعملة، ومراقبة مستويات سكر الدم بشكل مستمر. تتضمن هذه الأدوية دواء الساكساجليبتين (بالإنجليزية: Saxagliptin)، ودواء الداباجليفلوزين (بالإنجليزية: Dapagliflozin)، ودواء الغليبيزيد (بالإنجليزية: Glipizide)، ودواء الميتفورمين (بالإنجليزية: Metformin)، وغيرها.
  • مضادات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، مثل دواء الاباريليكس (بالإنجليزية: Abarelix)، ودواء الديجاريليكس (بالإنجليزية: Degarelix)، يعتبر استعمال هذه الأدوية مع الأندروجينات، والتي تشمل دواء الأوكساندرولون، ممنوعاً بشكل نسبي، حيث أنّ الأوكساندرولون يعطي تأثيراً دوائياً معاكساً لهذه الأدوية.
  • محفزات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، تقوم هذه الأدوية بثبيط عملية تكون الستيرويدات في الجسم (بالإنجليزية: Steroidogenesis)، وهو تأثير دوائي يعاكسه دواء الأوكساندرولون، لذلك ينصح بتجنب استعمال الأوكساندرولون مع هذه الفئة من الأدوية والتي تشمل دواء الغوسيريلين (بالإنجليزية: Goserelin)، ودواء النافاريلين (بالإنجليزية: Nafarelin)، ودواء التريبتوريلين (بالإنجليزية: Triptorelin)، وغيرها.
  • دواء الليبروليد (بالإنجليزية: Leuprolide)، حيث أن هذا الدواء يعمل على تثبيط عملية تكون الستيرويدات في الجسم، وهو تأثير دوائي يعاكسه دواء الأوكساندرولون، لذلك يعتبر استعماله بشكل متزامن مع دواء الأوكساندرولون ممنوعاً بشكل نسبي.
  • الستيرويدات القشرية (بالإنجليزية: Corticosteroids)، حيث أن استعمال دواء الأوكساندرولون بشكل متزامن مع الستيرويدات القشرية الجهازية، مثل دواء الديكساميثازون (بالإنجليزية: Dexamethasone)، ودواء البريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone)، وغيرها، قد يؤدي إلى زيادة تأثيرها المسبب لاحتباس السوائل، الأمر الذي يتطلب مراقبة المريض أثناء العلاج.

يجب التنويه إلى أن التداخلات الدوائية المذكورة سابقاً لا تتضمن جميع التداخلات الدوائية المحتملة لدواء الأوكساندرولون، لذا قم باستشار الطبيب أو الصيدلاني حول استخدام الأدوية الأخرى مع هذا الدواء.

اقرأ أيضاً: مواد غذائية تؤثر على الدواء سلبا أو إيجابا

ما هي جرعات اوكساندرولون وطرق الاستعمال؟

ينبغي الالتزام بتعليمات الطبيب المختص بما يتعلق بالجرعات وطريقة استعمال دواء الأوكساندرولون. يمكن تناول دواء الأوكساندرولون مع الطعام أو الحليب في حال كان يسبب تناوله دون طعام إضطرابات في المعدة.

تعتمد جرعة الأوكساندرولون ومدة الاستخدام على حالة المريض، ومدى استجابته للجرع، وعلى مدى تحمله للدواء وأعراضه الجانبية المحتملة. تتضمن الجرع الموصلا بها بشكل عام لدواء الأوكساندرولون ما يلي:

  • الجرعة للبالغين، تتراوح جرعة البالغين من الأوكساندرولون ما بين 2.5- 20 ملجم يومياً، يتم تقسيمها على 2- 4 جرعات، وغالباً ما تستعمل لمدة 2- 4 أسابيع، إلا أنه يمكن إعادتها بشكل متقطع حسب إرشادات الطبيب المختص.
  • الجرعة لكبار السن، الجرعى الموصى بها لكبار السن هي 5 ملجم أوكساندرولون مرتين يومياً (كل 12 ساعة).
  • الجرعة للأطفال، يتم حساب جرع الأوكساندرولون للأطفال بناء على الوزن، حيث يوصى بأن لا تتجاوز الجرعة اليومية 0.1 ملجم/ 1 كيلوجرام من وزن الجسم. والجدير بالذكر أنه يجب إبلاغ الطبيب بالتغيرات التي تحدث على وزن الأطفال خلال استعمالهم لدواء الأوكساندرولون للقيام بالتعديلات المناسبة على الجرع المستعملة من الدواء.

في حال نسيان الحصول على جرعة الأوكساندرولون في وقتها المحدد يمكن تناول الجرعة فور تذكرها، إلا أنّه في حال اقتراب موعد الجرعة التالية فإنّه يجب عدم تناول الجرعة الفائتة، وتناول الجرعة التالية في وقتها المحدد، مع الحرص على عدم الحصول على جرعتين معاً في نفس الوقت.

ما هي الأشكال الدوائية لاوكساندرولون؟

يتوفر دواء الأوكساندرولون بالأشكال الدوائية التالية:

  • أقراص فموية بيضوية الشكل بتركيز 2.5 ملجم.
  • أقراص فموية على شكل كبسولات بتركيز 10 ملجم.

ما هي ظروف تخزين اوكساندرولون؟

يحفظ دواء الأوكساندرولون في درجات الحرارة التي تتراوح بين 20- 25 درجة مئوية.

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

المصادر والمراجع

Medscape. oxandrolone. Retrieved on: 19/04/2020, from:

https://reference.medscape.com/drug/oxandrin-oxandrolone-342889

Prescribers digital reference. oxandrolone - Drug Summary. Retrieved on: 19/04/2020, from:

https://www.pdr.net/drug-summary/Oxandrin-oxandrolone-2018

WebMD. Oxandrolone. Retrieved on: 19/04/2020, from:

https://www.webmd.com/drugs/2/drug-8822/oxandrolone-oral/details

Rxlist. oxandrin (oxandrolone) drug. Retrieved on: 19/04/2020, from:

https://www.rxlist.com/oxandrin-drug.htm

Drugs.com. Oxandrolone. Retrieved on: 19/04/2020, from:

https://www.drugs.com/mtm/oxandrolone.html

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

طاقم الطبي
الرعاية الطبية - 2020-05-28
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 0 EGP فقط

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

حاسبات الطبي
site traffic analytics