يصاب الكثير منا بالزكام ونزلات البرد، والتي تحدث بسبب أكثر من 200 سلالة فيروس أكثرها شيوعاً الفيروس الأنفي (بالإنجليزية: Rhinovirus) الذي يسبب نحو نصف حالات الزكام في العالم، وسنتحدث في هذا المقال عن علاج الزكام طبيعياً، وهل يمكن علاج الزكام في البيت، وكيفية علاج الزكام بالأعشاب؟

علاج الزكام في البيت

يمكن علاج الزكام في المنزل، وعلاج الزكام طبيعياً عن طريق تنظيف الأنف بانتظام، وتنظيف الأنف بالماء المالح، والإكثار من شرب السوائل، والراحة والنوم الكافي، واستنشاق البخار، واستخدام الأجهزة المرطبة، وتناول الأطعمة والفيتامينات مثل البروبيوتيك، والزنك كما توجد بعض الطرق الأخرى مثل الاستحمام بالماء الساخن، وتحسين وضعية النوم، وتقليل التوتر.

للمزيد: كيف تشفى من الزكام وأعراض البرد بسرعة؟

تنظيف الأنف بانتظام

يعد تنظيف الأنف بانتظام بطريقة صحيحة للتخلص من المخاط بدلاً من استنشاقه من طرق علاج الزكام طبيعياً من خلال الضغط بأحد الأصابع على إحدى فتحتي الأنف أثناء النفخ لتنظيف فتحة الأنف الأخرى مع مراعاة النفخ بلطف وليس بقوة لأن ذلك يمكن يدفع المخاط المحمل بالبكتيريا والجراثيم إلى الأذن مسبباً ألماً فيها.

اقرأ أيضاً: نصائح للعناية بثقب الأذن والأنف

تنظيف الأنف بالماء المالح

يمكن تنظيف الأنف بالماء المالح أو استعمال نقط أو بخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي في علاج الزكام طبيعياً وعلاج الزكام في البيت لأنه يهدئ الخلايا المخاطية للأنف؛ وبذلك تزداد فاعلية إفرازات الأنف، وينصح بتكرار عملية غسل الأنف عدة مرات في اليوم.

يحضر الماء المالح لغسل الأنف، وعلاج الزكام طبيعياً من خلال وضع كمية من ملح الطعام أو من ملح البحر مقدارها تسعة غرامات، وهي ما تعادل كمية ملعقتين صغيرتين من الملح، في لتر من الماء الساخن، ومن ثم انتظار الماء الساخن حتى يبرد قليلاً و تصل درجة حرارته إلى درجة حرارة الغرفة.

ينظف الأنف في حالة استعمال المحلول الملحي، وعلاج الزكام طبيعياً باتباع الآتي:

  • الاتكاء على الحوض وإمالة الرأس جانباً.
  • المحافظة على نفس مستوى الجبهة والذقن حتى لا يتدفق السائل إلى الفم.
  • إدخال فوهة أجهزة أنف معينة (بالإنجليزية: Neti pot)، وهو عبارة عن إناء صغير يشبه الإبريق وذو فوهة طويلة، والمملوء بالمحلول الملحي في فتحة الأنف العلوية لتصريف المحلول من نظيرتها السفلية، وتكرار نفس الخطوات للفتحة الأخرى للأنف بإمالة الرأس في الاتجاه المعاكس لعلاج الزكام في المنزل.
  • الضغط بأحد الأصابع على إحدى فتحتى الأنف وضع الماء المالح في الفتحة الأخرى في حالة استخدام سرنجة بدون السن وتكرر من 2 إلى 3 مرات ثم تغسل الفتحة الأخرى بنفس الطريقة لعلاج الزكام طبيعياً.

ينظف الأنف في حالة استعمال بخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي، وعلاج الزكام طبيعياً باتباع الآتي:

  • تقرأ تعليمات الاستخدام بعناية.
  • تنظيف الأنف بالنفخ.
  • تكون الرأس مستقيمة.
  • ترج البخاخة قبل الاستعمال، وتستنشق والفم مغلق.
  • يستنشق بقوة عدة مرات.

للمزيد: كيف تتعامل مع مشكلة انسداد الأنف؟

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

استنشاق البخار

يفيد استنشاق البخار من إناء يحتوي على الماء الدافئ في علاج الزكام طبيعياً وعلاج الزكام في البيت، وعلاج السعال الجاف أيضاً خاصة المزمن منه، والمساعدة على فتح الأنف المسدود والتغلب على الاحتقان، والتخفيف من احتقان الجيوب الأنفية، وذلك لأن الهواء الرطب الدافئ يهدئ من الأغشية الملتهبة والمتورمة في الأنف والفم والحلق.

ويمكن تحضيره لعلاج الزكام في البيت من خلال تسخين كمية من الماء ووضعها في وعاء، و من ثم استنشاق بخار الماء، ويمكن استعمال آلة الاستنشاق الطبية في حالة الاستعمال المستمر.

ولابد من توخي الحذر من بخار الماء المغلي، والتأكد من وصول درجة حرارته إلى درجة مناسبة قبل استنشاقه، وإبعاد الوجه واليدين قدر المستطاع لتجنب الحروق.

كما يمكن علاج الزكام بالأعشاب من خلال إضافة قطرات من الزيوت العطرية إلى الماء للحصول على فوائد إضافية مثل الفوائد المضادة للفيروسات.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن جهاز استنشاق البخار

استخدام الأجهزة المرطبة

يمكن استخدام الأجهزة المرطبة (بالإنجليزية: Humidifier) لعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام في المنزل، وهي أجهزة تضيف الرطوبة للهواء حيث وجد أن فيروس الإنفلونزا يعيش لفترة أطول عندما يصبح الهواء جاف، ويحدث ذلك عند استخدام الدفايات ومكيفات الهواء للتدفئة، وبالتالي يسهل انتشاره.

كما أن الهواء الجاف يزيد من احتقان الأنف، وعند استخدام الأجهزة المرطبة تزيد الرطوبة، ويقل انتشار الفيروس في الهواء كما يساعد على علاج الزكام طبيعياً بفتح ممرات التنفس.

للمزيد: وصفات طبيعية لمحاربة البرد والأنفلونزا في الشتاء

الراحة والنوم الكافي

تعد الراحة والنوم الكافي من أحد أهم الطرق لعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام في البيت، وتقوية الجهاز المناعي ومحاربة الفيروس حيث وجد أن:

  • قلة ساعات النوم تزيد، وبشكل ملحوظ، من مخاطر الإصابة بنزلات البرد حيث وجد أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 7 ساعات خلال الليل أكثر عرضة بمقدار 3 مرات للإصابة بنزلات البرد مقارنة بالذين ينامون لمدة 8 ساعات أو أكثر.
  • النوم المتقطع لم يظهر أي تأثير على صحة الأفراد لكن عدد الساعات هو الذي أظهر تأثيرات سلبية.
  • عدد ساعات النوم أهم من أي عوامل أخرى مثل السن ومستوى الضغوط المحيطة بالشخص أو كونه مدخناً أم لا لتوقع احتمالات الإصابة بنزلات البرد.
  • عدد الساعات التي يحتاجها الجسم للنوم لاستعادة نشاطه تختلف من شخص لآخر، ويحتاج الإنسان فترة تتراوح من 6 إلى 8 ساعات من النوم الجيد خلال الليل حتى يستطيع أن يقضي يومه متيقظاً وقادراً على القيام بمهامه بفاعلية.

اقرأ أيضاً: نزلات البرد والانفلونزا والوقاية منها

الإكثار من شرب الماء والسوائل

يعد الإكثار من شرب الماء والسوائل من أحد أهم طرق علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام في المنزل لأنه يحافظ على رطوبة الأنف والفم والحلق؛ وبالتالي يساعد على التخلص من المخاط والبلغم كما يساعد شرب السوائل الساخنة في تخفيف احتقان وجفاف الأنف، وتهدئة الأغشية الملتهبة في الأنف والحلق.

كما يعد شرب مرق الدجاج أو اللحم الدافئ طريقة ممتازة لعلاج الزكام في البيت؛ وذلك نظراً لمساعدته على تخفيف احتقان الأنف والجيوب الأنفية بالمحافظة على الرطوبة كما أنه غني بالمعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم، والبروتين اللازم لتقوية الخلايا المناعية.

للمزيد: فوائد شرب الماء

الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي

تناول الأطعمة المفيدة والفيتامينات

يعد تناول بعض الأطعمة المفيدة والفيتامينات مفيداً لمقاومة العدوى وعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام في المنزل مثل:

  • فيتامين سي يقلل من خطر الإصابة بالزكام عند ممارسة رياضة قصيرة ومكثفة مثل الجري أو التزلج، كما أنه يقلل من شدة ومدة أعراض نزلات البرد والإنفلونزا، ويمكن الحصول عليه بتناول الليمون والبرتقال والجريب فروت، والفراولة، والتوت، والفلفل الحلو.
  • فيتامين د يقلل من خطر الإصابة بالبرد والزكام.

اقرأ أيضاً: هل يحمي فيتامين د من الاصابة بالانفلونزا والرشح؟

  • الزنك حيث يساعد تناول المكملات الغنية بالزنك في علاج الزكام طبيعياً من خلال تقوية الجهاز المناعي، ومقاومة الفيروس وتقليل أعراض البرد أو الأنفلونزا، ويمكن الحصول عليه أيضاً من بعض الأطعمة مثل: اللحم الأحمر، والمحار، والعدس، والحمص، والفاصوليا، والمكسرات، والألبان، والبيض.
  • البروبيوتيك مصدراً هاماً لعلاج الزكام طبيعياً، وهي بكتيريا مفيدة توجد في الجسم وبعض الأطعمة مثل الزبادي، وهي تعزز الجهاز المناعي وتقلل من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي العلوي.

للمزيد: 4 نصائح غذائية للوقاية من نزلات البرد

وسائل أخرى لعلاج الزكام في المنزل

يمكن استخدام وسائل أخرى لعلاج الزكام في المنزل مثل:

  • الاستحمام بالماء الساخن حيث يساعد الاستحمام بالبخار في ترطيب الأنف وعلاج الزكام طبيعياً من خلال تليينه وسهولة تصريفه، كما أنه يعطي شعور بالاسترخاء.
  • وضعية النوم حيث يساعد التحسين من وضعية النوم في علاج الزكام طبيعياً؛ وذلك من خلال الاستلقاء ووضع وسادة تحت الرأس لرفعها للمساعدة على تخفيف احتقان الأنف، وفتح الممرات التنفسية.
  • تقليل التوتر يعد من طرق علاج الزكام طبيعياً، ويمكن ذلك من خلال ممارسة تمارين التأمل واليوجا.

اقرأ أيضاً: كيف تشفى من الزكام وأعراض البرد بسرعة؟

  • وضع المراهم المحتوية على النعناع والكافور خارج فتحتي الأنف لفتح ممرات التنفس وعلاج الزكام طبيعياً، ونظراً لاحتوائهم على مواد مخدرة يمكن استخدامهم أيضاً في تخفيف ألم الأنف.
  • كمادات دافئة إذ يمكن استخدام الكمادات الدافئة في علاج الزكام طبيعياً من خلال نقع قطعة من القماش في ماء دافئ وليس ساخناً وعصرها وضعها على الأنف والجبين السفلي للتخفيف من احتقان والتهاب الأنف والجيوب الأنفية، وفتح الممرات التنفسية.
  • الامتناع عن التدخين، وغسل اليدين بشكل متكرر لهما تأثيراً فعالاً في علاج الزكام طبيعياً.

للمزيد: علاج الزكام الشديد

علاج الزكام بالأعشاب

يمكن علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب حيث تتميز العديد من الأعشاب بخصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا، كما يمكن استخدام بخاخ الزيوت العطرية لبعض النباتات مثل النعناع ، والأوكالبتوس، وإكليل الجبل في علاج الزكام بالأعشاب، ولكن يجب حفظها بعيداً عن متناول الأطفال لأن تناولها سام، وفيما يلي نذكر بعض النباتات المستخدمة في علاج الزكام بالأعشاب:

اقرأ أيضاً: الزيوت الطيارة للحساسية

  • نبات الأستراغالوس (بالإنجليزية: Astragalus) يعد تناوله مفيداً لعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب حيث أنه يعزز جهاز المناعة، وله خصائص مضادة للفيروسات، كما أنه يقي من نزلات البرد والإنفلونزا.
  • الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger) يعرف بكونه مشروب شعبي لتقليل وعلاج أعراض نزلات البرد والزكام مثل السعال والتهاب الحلق، كما يمكن شرب الشاي بالزنجبيل مضافاً إليه العسل وبعض قطرات الليمون لزيادة فوائده الصحية لعلاج الزكام طبيعياً.
  • البلسان (بالإنجليزية: Elderberry) إذ يمكن استخدام المكملات والأطعمة الغنية به في علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب لأنه يعزز الجهاز المناعي، ويقاوم الفيروسات لاحتوائه على مركبات الأنثوسيانين.
  • اليوكالبتوس (بالإنجليزية: Eucalyptus) حيث يستخدم في علاج الزكام بالاعشاب من خلال التخفيف من لزوجته، والتقليل من أعراض البرد والإنفلونزا، والتخفيف من احتقان الأنف والجيوب الأنفية، ويمكن استخدامه من خلال وضعه على المناديل الورقية، أو استنشاق بخار الماء المحتوي عليه.
  • الإكيناسيا (بالإنجليزية: Echinacea) يستخدم لعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب كونه يعزز المناعة، ويعالج الأغشية الملتهبة، كما أنه يقلل من أعراض وخطر الإصابة بالبرد لاحتوائه على مركبات الفلافونويد.
  • الجنسينج (بالإنجليزية: Ginseng) حيث يمكن استخدامه في علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب حيث وجد نوع من نبات الجنسينج في أمريكا الشمالية يقلل من خطر الإصابة بالزكام عند كبار السن.
  • البابونج (بالإنجليزية: Chamomile) يستخدم في علاج الزكام بالأعشاب من خلال استنشاق بخار الماء المحتوي عليه.
  • النعناع يستخدم لعلاج الزكام طبيعياً، وتخفيف احتقان الأنف والجيوب الأنفية من خلال إضافته كنبات أو زيت للماء واستنشاق البخار، أو تناوله كمشروب ساخن.
  • الشاي الأسود والأخضر يمكن استخدامه في علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب كغرغرة لتخفيف التهاب الحلق؛ نظراً لاحتوائه على المواد القابضة، كما أن شرب الشاي مع العسل كمشروب ساخن له مفعول إيجابي على الجسم، وفي علاج الزكام طبيعياً.
  • مشروب الينسون يمكن استخدامه لعلاج الزكام بالأعشاب، وعلاج الزكام طبيعياً نظراً لكونه يتميز بخصائص مضادة للفيروسات.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل مفيدة لعلاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام بالأعشاب مثل الفلفل الحار والزنجبيل والثوم والكركم والبصل تساعد في فتح الممرات الأنفية، وتفتيت المخاط، وتخفيف احتقان الجيوب الأنفية.
  • الثوم يمكن استخدامه في علاج الزكام طبيعياً إذ أنه يقلل من خطر الإصابة بالزكام، ولكن يجب تناوله بحذر في حالة تناول أدوية السكري، وأدوية سيولة الدم.
  • العسل يعرف بكونه علاج منزلي لعلاج الزكام طبيعياً، والتخفيف من أعراض نزلات البرد والإنفلونزا لما يحتويه من مواد مضادة للأكسدة تعمل على تقوية الجهاز المناعي، كما يمكن مزج ملعقة كبيرة من عصير الليمون مع 2 كوب من الماء الساخن وإضافة ملعقة صغيرة من العسل للغرغرة.

للمزيد: طرق طبيعية لعلاج البلغم في المنزل

معلومات تهمك عن الزكام

  • تصيب الفيروسات بطانة الأنف والجيوب الأنفية والحنجرة والشعب الهوائية، مما يسبب التهاب وألم الحلق، واحتقان وسيلان الأنف، والعطس، والسعال المصحوب أحيانا بآلام في عضلات القفص الصدري، بالإضافة إلى الشعور بالضيق، والصداع، وفقدان الشهية، والحمى والإرهاق الشديد وضعف العضلات.
  • يصيب الزكام الصغار أكثر من الكبار بمعدل مرة كل شهر، أو 8 إلى 10 مرات كل سنة؛ لأن جهاز المناعة لدى الأطفال أضعف منه لدى الكبار.
  • تنتقل الفيروسات عبر الرذاذ الصادر عن الجهاز التنفسي عند السعال والعطس، وتنتقل في الغالب في أواخر الخريف والشتاء، لكنها تتكاثر أيضاً عند انخفاض درجة الحرارة وعند ارتفاع الرطوبة في الجو.
  • توجد بعض العوامل التي تساهم في زيادة فرصة الإصابة بنزلات البرد مثل: قلة مناعة الجسم وقلة النوم، والتوتر.
  • لا يوجد أي دواء أو لقاح يمكنه وقاية الجسم من الإصابة بالزكام، كما أن تناول المضادات الحيوية لا ينفع أيضاً؛ لأنها فعالة ضد البكتيريا فقط لا الفيروسات، وأغلب حالات الزكام تنتهي بعد أيام قليلة وعادة لا تتجاوز 10 أيام بسبب مقاومة الجسم السليمة للفيروسات، وخلال تلك المدة يمكن محاولة علاج الزكام طبيعياً، وعلاج الزكام في البيت، وعلاج الزكام بالأعشاب كما ذكرنا بالأعلى.
  • يبدأ الأنف في السيلان بعد الإصابة بنزلة برد، ثم يبدأ البلغم في الظهور إذ يقوم الجسم بعملية تنظيف الشعب الهوائية، وهو مادة تتكون من لعاب ومخاط تصل إلى الفم نتيجة السعال من الرئتين أو من الشعب الهوائية كما يحتوي على جراثيم أو فيروسات أو فطريات، ويعد البلغم علامة على إصابة الجسم بمرض ما، ويمكن التعرف على نوع المرض من لون البلغم كما يلي:
  • الأصفر المخضر يشير إلى إصابة الجسم بعدوى بكتريا حادة مثل الإصابة بمرض الربو أو التهاب القصبات أو التهاب الرئة.
  • الأبيض الشفاف يشير إلى الإصابة بمرض التهاب القصبات المزمن، أو نوبات السعال الصباحية.
  • الأبيض الرغوي يشير إلى إصابة الجسم بتورم الرئة.
  • الرمادي علامة على بدء الشفاء من الإصابة ببكتيريا خاصة بعد التهاب الرئة الحاد.
  • البني أو الأسود قد يكون دم قديم يخرج مع البلغم، وقد يكون إشارة إلى التدخين الطويل.
  • الهش علامة على الإصابة بأمراض الرئة مثل السل.
  • المصحوب بالدم إشارة إلى الإصابة بمرض التهاب الرئة الحاد أو سرطان الرئة.

اقرأ أيضاً: 8 حقائق عليك معرفتها عن الزكام


علاج الزكام طبيعياً في البيت للأطفال

توصي الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال الأهل بعدم إعطاء الأطفال ما دون سن الرابعة أدوية الزكام والسعال دون وصفة طبية لأنها قد تكون مضرة. يمكن أيضاً استخدام جميع علاجات الزكام المنزلية التي تستخدم للبالغين لعلاج الأطفال. وقد يستفيد الأطفال أيضاً من بعض العلاجات المنزلية الإضافية بما في ذلك:

  • استخدام جهاز المبخر (بالإنجليزية: Humidifier): حيث يمكن أن يقلل من أعراض البرد مثل التهاب الحلق والسعال والاحتقان. 
  • معالجة الحرارة المرتفعة بالاسيتامينوفين (أي الباراسيتامول) منذ الولادة وحتى عمر الستة أشهر، وبعد ذلك يمكن إضافة الايبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) ، وبعد عمر السنتين، يصبح الأطفال أكثر تحملاً للحرارة المرتفعة، وعلى الرغم من أن الحمى في العادة ليست ضارة لكنها تجعل الطفل يشعر بالتعاسة.
  • مستحضرات العسل: بحسب ما اقترحته دراسة بحثية فإن إعطاء العسل للأطفال قبل النوم يساعد في تخفيف السعال الليلي. ويجب التنبيه إلى أنه لا يجوز إعطاء العسل للأطفال تحت عمر السنة.

وأغلب حالات الزكام تنتهي بعد أيام قليلة لا تتجاوز عشرة أيام بسبب مقاومة الجسم السليمة للفيروسات.

للمزيد: أسباب نزلة البرد عند الأطفال والرضع والوقاية منها

اقرأ أيضاً: نصائح وقائية لطفلك المصاب بالزكام من الجفاف

نشلة وكحه وارتفاع قليل بدرجه الحرارة ودوخة ولعبان نفسى اعتقد اني مصابة بالانفلونزا بسبب تغيير الجو هل استطيع اخذ الادوية وماهي الادوية المسموح باخذها