القنفذية او الاكيناسيا | Echinacea

القنفذية او الاكيناسيا

ما هو القنفذية او الاكيناسيا

تعد القنفذية أو ما تعرف الإكيناسيا أوالإخناسيا والمعروفة بزهرة القمح من النباتات الشائع استخدامها في الطب التقليدي القديم، وهي عبارة عن نبتة صغيرة لا يتجاوز طولها 30 سم ولها سيقان قوية وتتميز بلون أزهارها البنفسجي، موطنها الأصلي في المناطق الواقعة شرق جبال الروكي في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك في كندا وأوروبا.

وحاليا انتشرت النبتة في جميع أنحاء العالم، وقد تم استخدام أوراقها وجذورها وأزهارها في صنع العديد من الأدوية والمستحضرات الطبية.

فوائد القنفذية

تتميز القنفذية أو الإكيناسيا باختلاف المركبات الكيميائية التي تكون الجذور بشكل كلي عن المركبات الكيميائية المكونة لأوراق والساق، فجذور هذه النبتة تحتوي على تراكيز عالية من الزيوت الطيارة، في حين أن أجزاء النبتة التي تنمو فوق التربة تحتوي على نسبة عالية من السكريات المتعددة، والفلافونويد، والأنولين، وفيتامين سي والتي تحفز جهاز المناعة وتزيد من قوته، كما أنها أكثر فعالية من الجذور.

وتشمل فوائد الإكيناسيا ما يلي:

  • مكافحة بعض أنواع السرطان.
  • تعزيز نظام المناعة، كما أن لها القدرة على تخفيف حدة نزلات البرد وتسريع الشفاء.
  • لها خصائص مسكنة للألم وبشكل خاص تقلل من حدة آلام المعدة والأمعاء، والصداع، والتهاب اللوزتين، والتهاب الحلق.
  • تستخدم عشبة القنفذية كملين طبيعي للأمعاء ولعلاج الإمساك.
  • مضادة للالتهاب.
  • تستخدم القنفذية لحل مشاكل الجلد الالتهابية، مثل اللسعات، والجروح، والأكزيما، كما أنها تساعد في تجديد الجلد.
  • تساعد على تحسين الصحة العقلية، فهي تزيد التركيز والانتباه وتعالج فرط النشاط والحركة كما أن لها خصائص مضادة للاكتئاب والقلق.
  • تخفيف حدة أعراض الإصابات في الجهاز التنفسي العلوي، مثل التهاب الجيوب الأنفية، والربو، والإنفلونزا.
  • كما أن هذه النبتة غنية بمضادات الأكسدة مما يجعلها تقاوم الشيخوخة وتحسن صحة الجسم بشكل عام.

اضرار القنفذية

على الرغم من فوائد نبتة القنفذية العديدة إلا أن استخدامها يجب أن يكون لفترة قصيرة دون إفراط، وذلك لتجنب الآثار الجانبية التي قد تحدث، وأبرز هذه الآثار الجانبية:

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • آلام المعدة.
  • الإسهال.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الصداع والدوخة.
  • الأرق واضطرابات في النوم.
  • من الممكن أن تسبب الطفح الجلدي والحساسية ولكن بشكل مؤقت.
  • الشعور بالآلام في العضلات والمفاصل.
  • الشعور بطعم مر وغير محبب في الفم.

نصائح عامة عند تناول القنفذية

يجب تناول القنفذية بحذر واستشارة الطبيب أولاً قبل تناولها، ومن أبرز النصائح الواجب اتباعها عند تناول هذه النبتة:

  • تجنب تناول أي منبهات أو مشروبات تحتوي على الكافيين أثناء تناول القنفذية للتقليل من الأعراض الجانبية التي قد تحدث.
  • يمنع تناول القنفذية منعاً باتاً قبل استشارة الطبيب في حال كان الشخص يأخذ أي دواء لعلاج هذه الحالات: السرطان، الربو أو الحساسية، مرض الجزر المعدي، أي اضطراب أو مشاكل نفسية، الصدفية، والأمراض المناعية، الربو أو الحساسية.
  • تمنع المرأة الحامل من تناولها، أما المرأة المرضع فعليها أولاً استشارة الطبيب ولكن يفضل عدم تناولها لها.

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة متعلقة بأعشاب طبية

سؤال من ذكر سنة

في أعشاب طبية

ما هي فوائد و اضرار الرمان الحامض؟ وهل يمكن تناول الرمان كل يوم؟ وما فوائد اكل الرمان يوميا؟

للرمان الحامض العديد من الفوائد الصحية، ويعتبر مستخلص الرمان آمناً عند تناوله عن طريق الفم أو وضعه على الجلد، ولا بأس من تناول الرمان بشكل يومي ضمن المعدلات الطبيعية، وسوف أبين لك فوائد وأضرار الرمان الحامض.

تشمل فوائد الرمان الحامض وفوائد أكل الرمان بشكل يومي ما يلي:

  • علاج الإسهال المزمن: لاحتوائه على مادة التانين بنسبة مرتفعة، وهي مادة تساعد في تخفيف الإسهال.
  • علاج قرحة المعدة: بالإضافة إلى قرحة الإثني عشر وعلاج بعض المشكلات التي تصيب الإثنى عشر.
  • علاج التهاب الحلق: وتخفيف الألم والأعراض الأخرى المصاحبة له.
  • وقف نزيف الأنف: قد يساهم الرمان الحامض في وقف نزيف الأنف.
  • تحسين عملية الهضم: من خلال تعزيز التخلص من السموم والفضلات بالمعدة.
  • الحفاظ على صحة القلب: بفضل محتواه الكبير من مضادات الأكسدة.
  • تقوية العظام: لغناه بإنزيمات تساعد في تقوية العظام ومنع الإصابة بهشاشة العظام.

في المقابل، يمكن أن يسبب الرمان الحامض بعض الأضرار عند تناول بكميات كبيرة، وتتمثل أضرار الرمان الحامض في الآتي:

  • رد فعل تحسسي: تعتبر الحساسية من أضرار الرمان الحامض، حيث يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه الرمان أو مستخلص الرمان. تشمل أعراض الحساسية الحكة، والتورم، وسيلان الأنف، وصعوبة التنفس.
  • الإصابة بالتسمم: من المحتمل أن يكون جذر أو ساق أو قشر الرمان غير آمن عندما يؤخذ عن طريق الفم بكميات كبيرة، إذ يحتوي الجذر، والساق، والقشر على بعض المواد غير الصحية.
  • انقباضات الرحم: يمكن للحامل والمرضع تناول الرمان دون قلق، ولكن ينصح بتجنب مستخلص الرمان خلال هذه الفترات لأنها قد تسبب انقباضات الرحم.

للمزيد:

سؤال من أنثى سنة

في أعشاب طبية

ماهو اسم الدواء المصنع من عشبة القديسين

عشبة القديسين، هي عبارة عن نبات عشبي يعرف بهذا الاسم وفقاً للأساطير التي تقول أنه يتفتح يوم ميلاد القديس سانت جون، ولذلك تعرف أيضاً باسم عشبة سانت جون (بالإنجليزية: St. John's wort)، وينتشر اسم عشبة القديسين في مصر والدول العربية المختلفة بصورة كبيرة، ولها أسماء أخرى مثل:

  • عشبة العرن المثقوب.
  • عشبة القديس جون.
  • نبتة سانت جون.

وتستخدم عشبة القديسين في علاج مجموعة من المشكلات الصحية، وخاصةً فيما يتعلق بالأمراض العصبية مثل التوتر، والقلق، والاكتئاب.

يكون دواء عشبة القديسين على هيئة حبوب أو أقراص علاجية، وبالتالي فإن اسم دواء عشبة القديسين يأخذ نفس اسم عشبة القديسين، ويكون كالتالي:

  • حبوب عشبة القديسين، أو أقراص عشبة القديسين.
  • حبوب سانت جون أو أقراص سانت جون.

ولكن ينبغي استشارة الطبيب قبل أخذ حبوب عشبة القديسين للتأكد من تناسبها مع الحالة ومعرفة الجرعات المناسبة، وكذلك التأكد مع عدم تعارضها مع أي أدوية أخرى يتناولها المريض.

للمزيد:

المراجع:

سؤال من أنثى سنة

في أعشاب طبية

هل بزر الخردل مفيد في تنشيط الذاكرة وزيادة الحفظ، وهل هو الأبيض أم الأسود؟ وهل اكل الخردل مفيد بشكل عام؟

بشكل عام فإن الخردل لا يعرف له تأثير واضح في تنشيط الذاكرة، ولكن يحتوي الخردل على عناصر تساهم في توسيع الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء المختلفة، وهو ما قد يساهم في تعزيز الذاكرة والتركيز.

 

للخردل فوائد عامة على الجسم فهو غني بالعديد من العناصر الغذائية، ومن فوائد أكل الخردل ما يأتي:

  • تعزيز صحة العظام.
  • التخفيف من بعض الآلام المزمنة.
  • علاج بعض اضطرابات الشعر.
  • تعزيز صحة الجلد.
  • تعزيز صحة القلب والشرايين.
  • الوقاية من بعض أنواع مرض السرطان.

يعتمد اختيار نوع الخردل بين الخردل الأسود والأبيض على التفضيلات الشخصية، لأن الخردل الأبيض أكثر حدودية بينما الخردل الأسود أكثر مرارًا، ولكل منهما استخدامات مختلفة في الطبخ، أما من الناحية الصحية فلا فرق كبير بينهما.

 

للمزيد: