ما هو الناسور؟ | Fistula

ما هو الناسور؟

ما هو ما هو الناسور؟

الناسور (بالإنجليزية: Fistula) هو اتصال أو فتحة غير طبيعية يربط بين أعضاء وهياكل الجسم، أو بين الأوعية الدموية التي لا ترتبط ببعضها في الوضع الطبيعي. ويمكن أن يتكون الناسور في أي مكان، على الرغم أن المكان الأكثر شيوعاً للناسور هو حول فتحة الشرج.

وعلى الرغم من كون الناسور حالة مرضية تحتاج إلى تدخل طبي، إلا أن الربط بين الأعضاء قد يمثل أحياناً حلاً جراحياً يطبقه الأطباء في العديد من العمليات الجراحية. فمثلاً، يستخدم الناسور كحل علاجي في المراحل النهائية للفشل الكلوي؛ حيث يتم زرعه في الجلد لضمان سحب الدم أثناء غسيل الكلى.

يمكن أن يسبب الناسور الكثير من الانزعاج، وإذا ترك دون علاج، فقد يسبب مضاعفات خطيرة. ويعد أخطر أنواع الناسور هو الذي يسبب عدوى بكتيرية، مما قد يؤدي إلى تعفن الدم (بالإنجليزية: Sepsis)، وهي حالة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، أو تلف الأعضاء، أو حتى الموت. ولحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات المتاحة للناسور حتى لا تحدث مضاعفات أكثر خطورة.

وتختلف أنواع الناسور باختلاف أماكن ظهوره. وتشمل ما يلي:

الناسور المهبلي

تتم الإصابة بالناسور المهبلي حين تتكون فتحات غير طبيعية تربط المهبل بعضو آخر، على سبيل المثال:

  • الناسور المهبلي المثاني، الذي يربط بين المثانة والمهبل.
  • الناسور المهبلي الحالبي، الذي يربط بين إحدى الحالبين والمهبل.
  • الناسور الإحليلي المهبلي، الذي يربط بين الإحليل والمهبل.
  • الناسور المستقيمي المهبلي، الذي يربط بين المستقيم والمهبل.
  • الناسور القولوني المهبلي، الذي يربط بين القولون والمهبل.
  • الناسور المعوي المهبلي، الذي يربط بين الأمعاء الدقيقة والمهبل.

الناسور الشرجي

يحدث الناسور الشرجي حين تتكون فتحات غير طبيعية بين النسيج الطلائي للقناة الشرجية والجلد المحيط بالشرج، مثل:

  • الناسور الشرجي بين الشرج والمستقيم، أو القناة الشرجية والجلد المحيط بفتحة الشرج.
  • الناسور المستقيمي المهبلي بين المهبل والشرج، أو بين المهبل والمستقيم.

أنواع الناسور الأخرى

تشمل أنواع الناسور الأخرى:

  • الناسور داخل معوي: الذي يتكون بين جزئين من الأمعاء.
  • الناسور المعوي الجلدي: الذي يتكون بين الأمعاء الدقيقة والجلد، أو بين القولون والجلد.
  • الناسور العصعصي وهو كيس شعري يتكون أسفل العصعص. 

كما قد تتعدد أشكال الناسور لتشمل ما يلي:

  • النمط الضرير (الحجابي) الذي يتميز بنهاية واحدة مفتوحة (الناسور المفتوح من جهة واحدة فقط لكن يربط بين عضوين).
  • النمط المكتمل بفتحتين خارجية وداخلية.
  • النمط غير المكتمل الذي يتركب من فتحة جلدية خارجية لا ترتبط بأي عضو داخلي.
  • حدوة الحصان (الذي يربط بين فتحة الشرج على سطح الجلد بعد الالتفاف على المستقيم).

على الرغم من أن شكل الناسور في بدايته يكون مثل الأنبوب، إلا أنه قد يتخذ شكلاً متفرعاً. 

تتعدد العوامل المسببة للناسور، وتعد التالية أسباب الناسور الأكثر شيوعاً:

  • قد تسبب أمراض الأمعاء الالتهابية مثل  داء كرون الناسور الشرجي المستقيمي، أو الداخل معوي، أو المعوي الجلدي.
  • قد يحدث الناسور كأحد مضاعفات بعض العمليات مثل استئصال المرارة الذي يؤدي إلى تكون الناسور الصفراوي.
  • قد يحفز التعرض لصدمة تؤثر على الرأس تكون ناسور الليمف المحيطي، أما الصدمات المؤثرة في مناطق الجسم الأخرى فقد تتسبب في تكون الناسور الشرياني الوريدي.
  • قد ينشأ الناسور المثاني المهبلي والمستقيمي المهبلي في حال تعسر الولادة.
  • قد تكون العمليات الجراحية لعلاج السرطانات، أو داء الأمعاء الالتهابي، أو القرحة المعدية و المعوية، أو عمليات فك الالتصاقات سبب في الإصابة بالناسور.
  • التعرض للإشعاع.
  • الإصابة بالسرطان، خاصة في الأعضاء التناسلية أو في البنكرياس.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • انثقاب قرحة الاثني عشر.
  • التهاب الغدد العرقية القيحي.

تعتمد أعراض الناسور على نوعه، ولكن بشكل عام يمكن أن تشمل أعراض الناسور الشائعة ما يلي:

  • تسرب بولي دائم.
  • تخريش في الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى.
  • غثيان وقيء.
  • إسهال.
  • ألم في البطن.
  • تسرب الغاز أو البراز من المهبل، وإفرازات سائلة من المهبل وهي من أعراض الناسور المهبلي الذي يتكون بين المهبل والشرج.
  • التهاب متكرر في القنوات البولية، وهي إحدى أعراض الناسور البولي.

أعراض الناسور الشرجي

يمكن أن تشمل أعراض الناسور الشرجي ما يلي:

  • تهيج الجلد حول فتحة الشرج.
  • ألم نابض مستمر قد يزداد سوءاً عند الجلوس أو الحركة أو التبرز أو السعال.
  • إفرازات كريهة الرائحة بالقرب من فتحة الشرج.
  • خروج صديد أو دم عند التبرز.
  • انتفاخ واحمرار حول فتحة الشرج وارتفاع في درجة الحرارة (حمى) إذا كان هناك خراج أيضاً.
  • صعوبة التحكم في التبرز (سلس البراز) والذي يكون في بعض الحالات أحد أعراض الناسور الشرجي.

أعراض الناسور العصعصي

تشمل أعراض الناسور العصعصي ما يلي:

  • ألم واحمرار وانتفاخ أسفل العمود الفقري.
  • خروج القيح أو الدم من الناسور.
  • رائحة كريهة من القيح.
  • طراوة في المنطقة.
  • حمى. 

يتم تشخيص الناسور في العادة عن طريق الفحص السريري والتصوير الطبقي المحوسب، إضافة إلى:

أما عن طريقة تصوير الناسور بالأشعة السينية فهي كما يلي:

  • يتم حقن صبغة داخل الناسور ومن ثم تؤخذ صورة بالأشعة السينية؛ حيث تساعد الصبغة على إظهار الناسور بشكل أوضح.
  • عند تصوير ناسور في المستقيم، تحقن الصبغة عن طريق حقنة شرجية ويجب أن تبقى الصبغة في الداخل خلال التصوير.
  • أما في حالة الناسور المفتوح خارج الجلد، توضع الصبغة في الفتحة مباشرة باستعمال أنبوب صغير، وتؤخذ صورة الأشعة من زوايا مختلفة؛ لذلك يجب على المريض أن يغير من وضعيته على طاولة التصوير عدة مرات.
  • من المهم ألا يتحرك المريض لحين أخذ الصورة كأي عملية تصوير بالأشعة السينية.

يمثل فحص الطبيب السريري للمصاب بالناسور خطوة أولية لبدء العلاج، وذلك لتحديد امتداد وممر الناسور عبر الأنسجة. تختلف طرق علاج الناسور باختلاف أسبابه، وأنواعه أو أماكن ظهوره في الجسم، وامتداد الناسور. وعلى الرغم من إمكانية علاج الناسور بدون جراحة، إلا أنه يغلب أن تتضمن الطرق العلاجية التدخل الجراحي إضافة إلى العلاج بالمضادات الحيوية.

تكمن أهمية التدخل الجراحي في النضح الملائم للناسور وبالتالي خروج القيح دون تسببه في تكون الخراج، وتتعدد أنماط عملية الناسور لتشمل:

  • استئصال الناسور.
  • وضع حبل يعبر خلال ممر الناسور للحفاظ عليه مفتوحاً وضمان نضحه المستمر.
  • السديلة الشرجية التي تمثل نسيجاً حيوياً يسحب فوق الجانب الداخلي للناسور للحد من تسبب البراز وغيره من المواد في عدوى القناة من جديد.

وقد يتساءل بعض المرضى هل عملية الناسور خطيرة، والحقيقة أن هناك خطر حدوث مضاعفات مع أي عملية جراحية، حيث تشمل المضاعفات الشائعة لعملية الناسور العدوى، والنزيف، والآثار الجانبية للتخدير.

وتشمل المضاعفات المحددة لجراحة الناسور الشرجي ما يلي:

  • فقدان السيطرة على الأمعاء.
  • قد يستغرق الجرح وقتاً طويلاً حتى يلتئم.
  • عودة الناسور مرة أخرى.
  • تضيق القناة الشرجية، مما يجعل من الصعب التبرز.

وتجدر الإشارة إلى أن البدء بالعلاج دون تشخيص وعلاج العامل المسبب لا يعد مجدياً ويزيد من فرصة تكرار حدوث الناسور. كما يجدر التنبيه إلى عدم وجود أي ألة أو دراسات علمية تدعم كلام البعض حول إمكانية علاج الناسور بالملح.

يتساءل بعض المرضى هل الناسور خطير، والحقيقة أن الناسور قد يسبب مضاعفات خطيرة في حال عدم تلقي العلاج المناسب. وتشمل مضاعفات الناسور التي يمكن أن تحصل:

[1] National Association for Continence. What Is a Fistula? Retrieved on the 26th of February, 2022.

[2] Amber J. Tresca. Fistula Types, Diagnosis, Treatment, and Prognosis. Retrieved on the 26th of February, 2022.

[3] National Health Services (NHS). Anal fistula. Retrieved on the 26th of February, 2022.

[4] WebMD. What Is a Pilonidal Cyst? Retrieved on the 26th of February, 2022.

[5] Webmd.com. Vaginal Fistula. Retrieved on the 26th of February, 2022.

[6] Ruth Eagle. What to know about fistula surgery. Retrieved on the 26th of February, 2022.

 

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة عامة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة