مرض كرون

Crohn's disease

هل تعاني من أعراض مرض كرون ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو مرض كرون

مرض كرون هو أحد أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD)، وهو مرض التهابي مزمن يصيب القناة الهضمية من خلال تقرحات تبدأ من الفم وحتى فتحة الشرج، ولكن تعد نهاية الأمعاء الغليظة وبداية القولون أكثر الأماكن عرضة للتقرحات، على الرغم من أن مرض كرون يمكن أن يصيب أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي.

وعادة تكون هذه التقرحات غير متتابعة (غير متلاصقة) أي يكون بين المناطق المصابة مناطق سليمة تماماً، وأيضا يحدث المرض، ثم يختفي، ثم يعود، وعند اختفائه لا يظهر أي عرض من الأعراض.

يصاب الرجال والنساء بمرض كرون بنفس النسبة، وتبدأ الأعراض في سن المراهقة، وقد يصيب أي عمر ولكن يظهر أكثر فيمن أعمارهم بين ال 15-35 سنة، وتزداد نسبة الاصابة بالمرض 10 اضعاف نتيجة للعامل الوراثي، أي أن وجوج فرد مصاب من أفراد العائلة يعني ازيادا احتمالية إصابة أي فرد من افرادها.

سمي المرض على اسم الطبيب الأول الذي وصفه (Crohn Ginzberg Oppenheimer).

تعتبر اسباب مرض كرون غير واضحة. ولكن تساهم الأسباب التالية في الإصابة بمرض كرون:

  • النظام الغذائي المتبع.
  • نمط الحياة العام.
  • الإجهاد.
  • الوراثة.
  • العوامل البيئية.

بالإضافة إلى ذلك، توجد بكتيريا غير ضارة (بكتيريا نافعة) في الأمعاء بشكلٍ طبيعي، حيث تقوم بالدفاع عن الأمعاء عندما تتعرض لبكتيريا ضارة أو فيروسات. وفي حالة الإصابة بأحد أمراض الامعاء الالتهابية مثل مرض كرون، فان استجابة البكتيريا النافعة لوجود أحد مسببات الأمراض (البكتيريا  الضارة والفيروسات) تقل أو تصبح معدومة، فتنتقل الخلايا من الدم إلى الأمعاء مسببة الالتهابات، وعلى الرغم من ارتفاع ردة فعل الجهاز المناعي إلا أن الالتهاب لا بتوقف، مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب مزمن، وتقرحات، وزيادة سماكة جدار الأمعاء، وفي النهاية يشعر المريض بالأعراض.

ومن الأمور الأخرى التي تؤثر على مرض كرون:

أشياء معينة يمكن أن تؤثر على شدة الأعراض. هذا يشمل:

  • التخين.
  • العمر.
  • طول فترة الإصابة بالمرض.

يبدأ المرض بتكوين بعض التقرحات السطحية على الجدار الداخلي من القناة الهضمية، ومع مرور الوقت تتعمق التقرحات في الجدار، وتؤدي الى تضيق القناة الهضمية وتصلبها.

تشمل الأعراض الهضمية للإصابة بمرض كرون:

ومن الأعراض غير الهضمية التي يمكن أن تظهر على المصاب:

  • نقص الوزن.
  • الام المفاصل.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • التعرق في الليل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء.

في كثيرٍ من الأحيان، يكون من الصعب تشخيص مرض كرون، نظراً لأن اعراضه مشتركة مع أعراض أمراض أخرى.

يلجأ الطبيب إلى أحد الوسائل التالية أو أكثر لتشخيص الإصابة بمرض كرون:

  • السيرة المرضية والتاريخ المرضي.
  • معلومات عن طبيعة النظام الغذائي.
  • العوامل وراثية.
  • الفحص السريري.
  • اختبارات الدم.
  • اختبارات البراز
  • عمل منظار عن طريق الشرج او الفم.
  • اشعة مثل الصور الطبقية الملونة.

لا يوجد حتى الآن علاج قطعي لمرض كرون، ولكن يمكن التعامل مع المراض والتخفيف من حدة الأعراض من خلال مجموعة متنوعة من خيارات العلاج.

علاج مرض كرون بالأدوية

تشمل علاجات الخط الأول الأدوية المضادة للالتهابات. وتشمل الخيارات الأكثر تقدماً العلاجات الحيوية التي يتم توجيهها إلى جهاز المناعة في الجسم لعلاج المرض. اقرأ أيضاً: المعالجة البيولوجية الحديثة

التغييرات الغذائية

لا يسبب الطعام مرض كرون، ولكنه قد يؤدي إلى زيادة حدة الأمراض. بعد تشخيص داء كرون، من المحتمل أن يقترح الطبيب تحديد موعد مع أخصائي تغذية لفهم كيفية تأثير الطعام على الأعراض.

في البداية، يمكن أن يطلب أخصائي التغذية منك الاحتفاظ بمفكرة للطعام يتم فيها تحديد كل ما تتناوله وتأثيره على حالتك.

باستخدام هذه المعلومات، سوف يحدد لك أخصائي التغذية إرشادات لتتبعها. يجب أن تساعدك هذه التغييرات والغذائية على امتصاص المزيد من المغذيات من الطعام الذي تتناوله مع التقليل أيضاً من أي آثار جانبية قد يسببها الطعام.

الجراحة

إذا لم تغير العلاجات وتغييرات نمط الحياة من الأعراض أو تؤدي إلى تحسنها، يمكن أن تكون الجراحة ضرورية. في نهاية المطاف، يحتاج حوالي 70٪ من المصابين بداء كرون إلى الجراحة في مرحلة ما من حياتهم.

ويمكن أن تشمل بعض أنواع الجراحة إزالة الأجزاء التالفة من الجهاز الهضمي وإعادة ربط الأقسام السليمة. يمكن أن يحتاج المريض إلى إجراءات أخرى لإصلاح الأنسجة التالفة، وإزالة الأنسجة الندبية، وعلاج الالتهابات العميقة.

يمكن التقليل من حدة أعراض مرض كرون، والتعايش معه، من خلال اتباع نمط الحياة التالي:

  • اتباع نظام غذائي صحي، غني بالخضراوات والفواكه، والأطعمة قليلة السعرات الحرارية.
  • الابتعاد عن الدهون، والبروتينات.
  • عدم شرب الكحول.
  • شرب كميات جيدة من السوائل.
  • ممارسة نشاط رياضي خفيف، مثل المشي لمدة نصف ساعة يومياً.

اقرأ أيضاً:

دور التغذية في إثارة وتهدئة التهابات القولون

نظرأ لأن اسباب مرض كرون غير واضحة، فان طريق الوقاية أيضا تكون عامة.

فان اتباع نظام حياة صحي، والمحافظة على صحة القناة الهضمية والأمعاء، سيقلل من عوامل الخطر للإصابة بمرض كرون.

 يكون الأفراد المصابين بمرض كرون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى المعوية التي تسببها البكتيريا، أو الفيروسات، أو الطفيليات، أو الفطريات. وهذا يمكن أن يؤثر على شدة الأعراض وخلق المضاعفات. يمكن أن يؤثر مرض كرون وعلاجاته على الجهاز المناعي، مما يجعل هذه الأنواع من العدوى أسوأ في الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء (IBD).

وتعد عدوى الخميرة من المبيضات شائعة في مرض كرون ويمكن أن تؤثر على الرئتين والمسالك المعوية. من المهم أن يتم تشخيص هذه العدوى ومعالجتها على نحو صحيح باستخدام الأدوية المضادة للفطريات لمنع حدوث المزيد من المضاعفات.

مضاعفات مرض كرون الهضمية

  • حدوث انسداد معوي.
  • الإصابة بجروح في الامعاء مما يؤدي الى تضيقها.
  • حدوث انفجار في الامعاء.
  • حدوث التهابات في الأمعاء وتجمع الصديد.
  • بروز فتحة بين عضوين من أعضاء الجسم مثل فتحة بين القولون والمثانة.

مضاعفات مرض كرون غير الهضمية

  • التهابات المفاصل.
  • التهابات العيون.
  • التهابات في الفم.
  • مشاكل في الجلد.
  • أمراض الكبد وحصوات المرارة.

يختلف مآل المرض من شخص إلى آخر حسب درجة تطور المرض، فبعض المرضى يمكن أن يصابوا بامرض مرة واحدة فقط، في حين يعاني 20% من المرضى من مرض كرون كمرض مزمن.

1. WebMD. Crohn's Disease Health Center.  Retrieved from the World Wide Web on the 6th of MArch, 2019:

https://www.webmd.com/ibd-crohns-disease/crohns-disease/default.htm

2. NHS, Crohn's disease. Retrieved from the World Wide Web on the 6th of MArch, 2019:

https://www.nhs.uk/conditions/crohns-disease/

3. Kimberly Holland. Medically reviewed by Judith Marcin, MD. Understanding Crohn’s Disease. Retrieved from the World Wide Web on the 6th of MArch, 2019:

https://www.healthline.com/health/crohns-disease

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
عندي مرض الكرون وناخذ في الكورتيزون بالاضافه الی بنتازا جرام يوميا هل الكرون له تاثير علی المسالك واريد نصائح طبيه وغذائيه ل المرض
السلام عليكم.. ليس هناك حمية او غذاء محدد لمرض الكرون من الناحيه العلميه لكن اليك بعض النصائح التي يمكنها مساعدتك أولا تجنب الأطعمه التي تهيج المرض او تسبب لك اعراض التفخه والاسهال وغيرها وتختلف من شخص لآخر عليك مراقبه نفسك والتعرف على تلك الاطعمه ثانيا اذا كان لديك ضعف ومشكله عدم امتصاص الاغذيه نتيجه مرض الكرون فانت بحاجه الى حميه عالية بالكالوري والبروتين وتكون موزعه عبى ثلاث وجبات وثلاث سناك خفيف حسب حاجتك بمساعدة اختصاصي تغذيه والامر الثالث قد تساعدك حبوب الفيتامين والمعادن على تعويض النقص ان وجد لديك رابعا يجب عدم التدخين بتاتاً قد يزيد مرض الكرون من نسبه حدوث حصوات بالكلى والمسالك
see-answer-arrow
ما هو العلاج المناسب لمرض الكرون وما هي الحمية المناسبة اتباعها لهاد المرض
العلاجات متعددة لكن لا يمكن وضع خطة علاجية دون فحص المريض سريريا اولا والاطلاع على الفحوصات المخبرية وتأكيد الاصابة بمرض الكرون وهل هناك وجود للتقرحات وعلى اي مستوى وهذا يجب متابعته عن كثب مع اختصاصي جهاز هضمي لان الاعلاج طويل لذا انصح باستشارته ومناقشة موضوع العلاج بدواء فعال جدا لهذه الحالة هو Remicade
see-answer-arrow
هل الاكتشاف الجديد لمرض السرطان من الممكن ان يعالج مرض داء كرون وهل يصبح داء كرون سرطان و
ان كان قصدك بالعلاجات المناعية الجديدة ... هالانواع اللتي استعملت بالابحاث الجديدة بمرض السرطان لم تصرح بعد لمرضى الكرونز و لكن هذه الادوية تعمل بنفس طريقة عمل infliximab و adalimumab و لكن لاستعمالها على مرضى كرونز يجب اجراء الابحاث و اقرارها من جمعية الغذاء و الدواء الامريكية FDA... بالنسبة للكرونز نعم قد يتحول الى سرطان بعد مدة من الاصابة و يعتمد على حجم الاصابة و طول المدة لذا ينصح بالمتابعة الدورية
see-answer-arrow
انا اعاني من مرض كرون ماهي الحمية اللازمة ل المرض
العلاجات متعددة لكن لا يمكن وضع خطة علاجية دون فحص المريض سريريا اولا والاطلاع على الفحوصات المخبرية وتأكيد الاصابة بمرض الكرون وهل هناك وجود للتقرحات وعلى اي مستوى وهذا يجب متابعته عن كثب مع اختصاصي جهاز هضمي لان الاعلاج طويل لذا انصح باستشارته ومناقشة موضوع العلاج بدواء فعال جدا لهذه الحالة هو Remicade
see-answer-arrow
ماالفرق بين القولون ومرض كرون
داء كرونز هو مرض مزمن يمكن أن يصيب أي جزء من الجهاز الهضمي من الفم إلى المستقيم و عادة ما يسبب إسهال مستمر و مزمن و يتم تشخيصه عن طريق التنظير و أخذ العينات و المرض الآخر المشابه له هو داء القولون المتقرح الذي لا يصيب إلا القولون ولا يصيب أي جزء آخر من الجهاز الهضمي و يختلف هذين المرضين بعض الشئ في العلاج و الأعراض
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 7 SAR فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة