ما هو مرض ثنائي القطب؟ | Bipolar Disorder

ما هو مرض ثنائي القطب؟

ما هو ما هو مرض ثنائي القطب؟

مرض ثنائي القطب ويعرف أيضا باسم بايبولار أو الهوس الاكتئابي (بالإنجليزية: Manic Depression)، هو اضطراب عقلي خطير يتضمن تذبذبات شديدة في المزاج.

يتدرج المصاب من مزاج الفرح إلى مزاج الحزن والاكتئاب والانطواء على النفس، أي من الضحك والطاقة العالية إلى البكاء والاكتئاب دون وجود أسباب تستدعي ذلك، لذلك يسمى اضطراب ثنائي القطب.

تعتمد نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب على مدى تطور الحالة، والتزام المريض بتعليمات الطبيب، كذلك الدعم الذي يتلقاه المريض من المحيطين به. ويعتقد أن مرض ثنائي القطب مرض وراثي؛ إذ تزداد فرص الإصابة به لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة به، خاصة الأقارب من الدرجة الأولى.

أنواع اضطراب المزاج ثنائي القطب 

يوجد 3 أنواع مختلفة من اكتئاب ثنائي القطبين، تختلف عن بعضها البعض في نوعية النوبات التي تصيب المريض. وهي كالتالي:

  • النوع الأول من مرض ثنائي القطب  

يعاني المريض بهذا النوع من نوبة هوسية على الأقل لمدة 7 أيام، أو بأعراض هوسية شديدة قد تتسبب بإدخاله المستشفى. كما قد يعاني أيضاً من نوبات اكتئابية حادة تستمر لمدة أسبوعين على الأقل، أو من النوبات المختلطة كذلك، أي يعاني من أعراض هوسية وأعراض اكتئابية في الوقت ذاته.

  • النوع الثاني من مرض ثنائي القطب  

يعاني المريض بالنوع الثاني من نوبات متناوبة من الاكتئاب والهوس الخفيف، ولكنه لا يمر أبداً بنوبات الهوس التي يتميز بها النوع الأول.

  • اضطراب دورية المزاج 

اضطراب المزاج الدوري هي نوبات من الهوس الخفيف والأعراض الاكتئابية التي قد تستمر لمدة سنتين على الأقل، أو سنة واحدة عند الأطفال والمراهقين، لكن الأعراض لا تشبه أعراض الهوس الخفيف أو النوبات الاكتئابية التي يعاني منها مصابو اضطراب المزاج ثنائي القطب من النوع الثاني.

يجهل العلماء الأسباب الحقيقية وراء الإصابة باضطراب المزاج ثنائي القطب، لكنهم يعتقدون بوجود بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بهذا الاضطراب. فيما يلي بعض هذه العوامل.

  • تركيب ووظائف الدماغ  

حيث تختلف أدمغة الأشخاص المصابين بمرض ثنائي القطب عن أدمغة الأشخاص الطبيعيين. وقد يساعد فهم هذه الاختلافات على فهم طبيعة مرض ثنائي القطب، ونوع العلاجات الفعالة للتغلب عليه.

  • الجينات 

يعتقد الباحثون أن مرضى اضطراب ثنائي القطب قد يحملون جينات معينة تزيد من خطر إصابتهم بهذا الاضطراب. كما قد أظهرت نتائج بعض الإحصاءات أن الأشخاص الذين يوجد بعائلاتهم شخص مقرب مصاب بمرض ثنائي القطب تزيد فرصة إصابتهم كذلك.

للمزيد: ما أسباب اضطراب ثنائي القطب؟

يوجد 3 أعراض رئيسية لمرض القطب الثنائي، وهي الهوس، والهوس الخفيف، والاكتئاب.

أثناء مرور المريض بنوبة الهوس، قد يشعر بسعادة البالغة، والنشوة، والحماس، والطاقة العالية. وقد ينخرط المريض ببعض التصرفات المتهورة وغير العقلانية أثناء هذه الفترة، مثل:

  • الانفاق والتبذير.
  • ممارسة الجنس دون وسيلة وقاية.
  • الإدمان على المخدرات.

أما نوبة الهوس الخفيف فهي عادةً تصيب مرضى ثنائي القطب من النوع الثاني، وهي تتمثل أيضاً بالشعور بالنشوة، والحماس، والطاقة، ولكنها ليست بشدة أعراض نوبة الهوس؛ فهي لا تسبب مشاكل للمريض في العمل، أو المدرسة، أو الجامعة، أو في العلاقات الاجتماعية.

وفي النهاية قد يصاب المريض بنوبة الاكتئاب، التي تتمثل أعراضها بما يلي:

  • الشعور بالحزن المستمر.
  • فقدان الأمل.
  • فقدان الطاقة.
  • النوم لفترات طويلة جداً، أو لفترات قصيرة جداً.
  • أفكار انتحارية.
  • فقدان الحيوية والنشاط، أو الشعور بالإرهاق.
  • عدم الشعور بالمتعة أثناء القيام بمختلف النشاطات.
  • الشعور بالذنب وعدم تقدير الذات.

كما قد يمر المريض أيضاً بنوبة مختلطة من الهوس أو الهوس الخفيف والاكتئاب معاً، وقد تظهر عليه الأعراض التالية:

  •  التهيج والانفعال.
  • الشعور بالغضب والقلق.
  • الأرق.
  • التشتت.
  • مزيج من الطاقة المرتفعة وتدني الحالة المزاجية؛ مما يزيد من احتمالية الانتحار.

للمزيد: أعراض اضطراب ثنائي القطب

أعراض مرض ثنائي القطب عند النساء

تشمل علامات الهوس عند النساء:

  • الكلام بشكل أسرع من العادي.
  • ازدياد الشعور بالتوتر والغضب.
  • انخفاض الشهية والرغبة في الأكل.
  • قلة ساعات النوم.

كما تشمل علامات الاكتئاب عند النساء:

  • الكلام بشكل بطيء.
  • ارتفاع الرغبة في الأكل وزيادة الوزن.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • زيادة الشعور بالتعب والإرهاق.
  • فقدان الرغبة في الكثير من النشاطات.

للمزيد: أعراض اضطراب ثنائي القطب عند النساء

يتم تشخيص مرض ثنائي القطب عادةً في أيام المراهقة أو بداية الشباب، ولكن قد تظهر أعراض المرض أثناء فترة الطفولة، كما قد تظهر أعراض ثنائي القطب عند النساء لأول مرة أثناء فترة الحمل أو بعد الولادة. ويكون الاعتماد الأساسي في التشخيص على العلامات والأعراض التي تم ذكرها سابقاً، حيث يقوم الطبيب بإجراء لقاء مفصل مع المريض ومن حوله لأخذ التاريخ المرضي. 

وعادة ما يتم تشخيص مرض ثنائي القطب من النوع الأول إن مر بنوبة هوس واحدة على الأقل، أو بنوبات مختلطة. وقد يتضمن ذلك وجود نوبات اكتئابية أو لا. بينما يتم تشخيص مرض ثنائي القطب من النوع الثاني في حال مر بنوبتي اكتئاب شديد على الأقل، ونوبة هوس خفيف واحدة على الأقل.

ولتشخيص نوبة الهوس يجب أن يكون المريض قد مر بأعراض الهوس لمدة أسبوع على الأقل، أو بأعراض شديدة تسببت بإدخاله المستشفى. وتكون الأعراض عادة ملازمة للمريض طوال اليوم طول هذه الفترة.

أما عن اختبار ثنائي القطب وتشخيص نوبة الاكتئاب، فيتم عادة عندما تستمر أعراض الاكتئاب لمدة أسبوعين على الأقل.

يعد أفضل علاج لمرض ثنائي القطب هو مزيج من الأدوية والمشورة الطبية النفسية. وبغض النظر عن فترة ظهور الأعراض وشدتها، يجب أن يتلقى المريض علاجاً طوال حياته؛ لذلك فإنه لا يمكن تحديد مدة علاج مرض ثنائي القطب.

يلجأ الأطباء في كثير من الأحيان لعلاج أعراض الهوس المرتبطة بالاضطراب الثنائي القطب باستخدام مجموعة واحدة من الأدوية، واستخدام أدوية أخرى لعلاج الاكتئاب. وتستخدم بعض الأدوية أيضا للمحافظة على مزاج ثابت على مر الزمن. يعتمد العلاج أيضاً على نوع مرض ثنائي القطب

كما يمكن تقسيم التدابير العلاجية كما يلي:

  • علاجات للتخفيف من النوبات التي تتراوح بين السعادة الشديدة إلى اليأس الغير مبرر والذي قد يصل للتفكير بالموت.
  • علاجات للحفاظ على ثبات المزاج وعدم تقلبه.
  • الاستشارة الطبية من قبل الطبيب المختص من وقت لآخر.

للمزيد: طرق علاج اضطراب ثنائي القطب

كما قد يصف الطبيب إحدى العقاقير الدوائية التالية:

  • الليثيوم (Lithium)، حيث يمكن أن يصفه الطبيب للتحكم بالأعراض، ويجب على المريض أن يلتزم به لمدة لا تقل عن 6 شهور.
  • مضادات الاكتئاب مثل: مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، أو مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (مثبطات المونو أمين أوكسيداز)، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو مثبطات السيروتونين.
  • مضادات التشنج والمهدئات مثل اللورازيبام، أو الكلونازيبام، أو الديازيبام، أو الألبرازولام والتي توصف للتحكم بنوبات الهوس.
  • مضادات الذهان، والتي توصف في حال وجود بعض الاضطرابات السلوكية، أو إن كانت الأعراض شديدة للغاية.

للمزيد: أدوية لعلاج اضطراب ثنائي القطب

تعتبر التعليمات التي يجب اتباعها للتخفيف من مرض ثنائي القطب والتعايش معه ليست فقط مسؤولية المريض، إنما أيضاً مسؤولية من هم حوله. لذلك يجب الحرص على اتباع التعليمات التالية المتعلقة بكيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب:

  • إبقاء المريض بعيداً عن التوتر.
  • مراجعة الطبيب باستمرار والمواظبة على أخذ العلاجات الموصوفة.
  • البقاء دائماً مع العائلة وممارسة الهوايات المفضلة.

للمزيد: طرق تشخيص اضطراب ثنائي القطب

لا يوجد هناك تدابير مخبرية أو آلية يتم من خلالها الوقاية من مرض ثنائي القطب.

يتساءل البعض هل مرض ثنائي القطب خطير، والحقيقة أن الإجابة هي نعم؛ بسبب المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بمرض ثنائي القطب، والتي تشمل:

يعد مآل الشفاء من هذا المرض معتمداً على تقدم الوضع الصحي للمريض ونوع العلاج المتبع. وتكمن خطورة مرض ثنائي القطب في صعوبة تشخيصه، كذلك قد يرفض العديد من المرضى تناول العلاج أو الالتزام به نظراً لكثرة الأعراض الجانبية، لكن بشكل عام يعد مرض ثنائي القطب من الأمراض النفسية الخطيرة التي يمكن أن يؤدي عدم علاجها إلى الانتحار. 

[1] Emma Nicholls. Everything You Need to Know About Bipolar Disorder. Retrieved on the 25th of February, 2022.

[2] Smitha Bhandari, MD. What Is Bipolar Disorder? Retrieved on the 25th of February, 2022.

[3] Tim Newman. What should you know about bipolar disorder? Retrieved on the 25th of February, 2022.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

2.39 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نفسية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نفسية