إن الفيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D)، هو أحد الفيتامينات الذائبة بالدهون، ويتم تخزينه في الجسم داخل الخلايا الدهنية، ويسمى أيضاً بفيتامين أشعة الشمس، وذلك لأن الجسم يقوم بتصنيع الفيتامين دال بعد التعرض لأشعة الشمس.

يقوم فيتامين دال في الجسم بالعديد من الوظائف منها مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم والفوسفور الضروريين لصحة العظام، كما يساهم في دعم وظائف العضلات، والقلب، والرئتين، والدماغ، ويحمي من الإصابة بداء السكري النوع الأول.

يعتبر الفيتامين د أقرب إلى الهرمونات في وظائفه كما أن الجسم يقوم بإنتاجه كباقي الهرمونات في الجسم، أما باقي الفيتامينات فلا يمكن للجسم تصنيعها، ويحصل عليها من مصادرها الغذائية أو المكملات، ويتسبب نقص فيتامين د في الجسم إلى الإصابة بهشاشة العظام في البالغين، والكساح في الأطفال، كما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم، والربو، والزهايمر، والاكتئاب.

للمزيد: أسباب هشاشة العظام

{Ads}

اعراض نقص فيتامين د النفسية

تحتوي جميع أنسجة الجسم على مستقبلات لفيتامين د، سواء القلب، أو الدماغ، أو الجهاز المناعي، إذ يعمل على تنشيط الجينات التي تنظم جهاز المناعة وتطلق النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين، وقد تم الكشف عن وجود مستقبلات لفيتامين د في مناطق من الدماغ المسؤولة عن الاكتئاب، وتتضمن أعراض نقص فيتامين د النفسية ما يأتي:

  • الشعور بالقلق والتوتر.
  • حدوث تغييرات في المزاج.
  • الإصابة بالعصبية.
  • الشعور بالتعب وفقدان الطاقة.
  • فقدان الرغبة أو عدم الاهتمام بالأنشطة اليومية.
  • الشعور بالإعياء وألم العضلات.
  • حدوث اضطراب في الذاكرة وصعوبة في التركيز.
  • الإصابة بالأرق أو الإفراط في النوم.
  • التفكير السلبي.
  • وجود المخاوف والوساوس المتعددة.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الإصابة بفقدان الشهية أو الشراهة.
  • الانفعال السريع.
  • الشعور بالذنب واليأس.

للمزيد: فقدان الشهية العصبي

{Cta}

الأمراض النفسية المرتبطة بنقص فيتامين د

نقص الفيتامين د والاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)

الاضطراب العاطفي الموسمي (بالإنجليزية: Seasonal Affective Disorder)، والذي يعرف على أنه اضطراب مزاجي يحدث في الأوقات المظلمة من السنة مثل فصل الخريف أو الشتاء والتي تقل فيها أشعة الشمس، مما يؤدي إلى نقص فيتامين د وبالتالي التأثير على مستوى السيرتونين في الدماغ، وهو الناقل العصبي المسؤول على المزاج، ويمتاز هذا الاضطراب بأعراض مشابه لأعراض الاكتئاب.

نقص الفيتامين د والاكتئاب

توجد علاقة بين الاكتئاب ونقص الفيتامين د، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من نقص مستويات فيتامين د هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، والعكس صحيح، كما أن نقص فيتامين د سيؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بالإنفلونزا، والتي تؤدي إلى الاكتئاب وتغييرات المزاج، وقد وجدت دراسة تم إجراؤها في هولندا عام 2008 على تسع نساء يعانين من نقص فيتامين د، أنه عند تناول جرعة يومية من فيتامين د مدارها 5000 وحدة دولية، تحسن لديهن المزاج وتم التخلص من أعراض الاكتئاب.

على الرغم من أن مكملات فيتامين د قد تحسن الحالة المزاجية ، إلا أن فيتامين د ليس سوى جزء صغير من العلاج، لكنه مهم؛ فالاكتئاب له أسباب لا تعد ولا تحصى. ومع ذلك ، في تجربتي ، يضعف نقص فيتامين د ويطيل فترة التعافي من الاكتئاب.

نقص فيتامين د وانفصام الشخصية 

انفصام الشخصية، أو الفصام، أو الشيزوفرينيا (بالإنجليزية: Schizophrenia) هو مرض عقلي يؤدي إلى ظهور أعراض مثل الهلوسة والأوهام، ويزيد انتشار هذا المرض في المناطق المرتفعة ذات المناخات الباردة مما يعني نقص تعرض هذه الفئة من الأشخاص لأشعة الشمس، وقد توصل باحثون إلى علاقة الإصابة بالفصام مع نقص فيتامين د، بأن هؤلاء الأشخاص لديهم مستويات أقل من فيتامين د مقارنةً مع الأشخاص الأصحاء.

{Question}

علاج اعراض نقص فيتامين د النفسية

  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة، دون حاجز أو واقي شمس، لمدة 25-30 دقيقة يومياً، ويعد أفضل وقت للتعرض للشمس بين 10صباحاً إلى 2 ظهراً.
  • التركيز على تناول مصادر فيتامين د من الأغذية، أو المكملات الغذائية المدعمة، خاصة في موسم الشتاء حيث يقل الخروج من الأماكن المغلقة.
  • تلقي العلاج النفسي والعلاج بمضادات الاكتئاب ودمجها مع العلاج بمكملات فيتامين د.
  • تغيير نمط الحياة، مثل الانضمام إلى مجموعات أو أشخاص لزيادة التواصل مع الآخرين عبر الهاتف أو بشكل مباشر، وممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على إفراز الإندروفين في الدماغ، والحفاظ على وقت النوم المنتظم، والتواصل مع الأشخاص المقربين مثل الأصدقاء المقربين.

الخلاصة: يؤدي التعرض للشمس والتغذية السليمة الغنية بمصادر فيتامين د، للوقاية من حدوث نقص فيتامين د، الذي يرتبط بأمراض عضوية ونفسية وعصبية عديدة.

{Article}