تعد أمراض الكبد من بين المشكلات الصحية الخطيرة التي قد تُؤثر بشكل كبير على صحة الفرد. تبرز أهمية الكبد بقيامه بأدوار مهمة، مثل عمليات هضم الطعام وتنظيف السموم من الجسم. ويعد انتفاخ البطن من الأعراض الشائعة المرتبطة بالعديد من أمراض الكبد والتي تشير إلى وجود مشكلات مزمنة وخطيرة إذا لم يتم التعامل معها بفاعلية.

يهدف هذا المقال إلى إلقاء نظرة على العلاقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن، مع التركيز على الأسباب المحتملة والأعراض، بالإضافة إلى الطرق والتوجيهات التي يمكن اتخاذها للحفاظ على صحة الكبد وتجنب تفاقم المشاكل الصحية المرتبطة به.

العلاقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن

يعد انتفاخ البطن من الظواهر الشائعة التي يعاني منها العديد من الأفراد، ويمكن أن يكون انتفاخ البطن ناتجًا عن أسباب مختلفة. وتعد الغازات أحد أسباب انتفاخ البطن الشائعة، يحدث ذلك بسبب النظام الغذائي الغني بالألياف، وبلع كميات كبيرة من الهواء، ولكن قد يرتبط انتفاخ البطن بحالات صحية أخرى عديدة، مثل الحصوات المرارية، ومتلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome, IBS)، وحساسية اللاكتوز، واستسقاء البطن، وأمراض الكبد. [1]

اقرأ المزيد: كيف يمكن علاج انتفاخ البطن؟

تُعد أمراض الكبد التي تسبب انتفاخ البطن وتجمع السوائل فيه من بين المشكلات الصحية الشائعة والخطيرة التي تؤثر على وظائف الكبد وتؤدي إلى تدهور الحالة الصحية للفرد. وعند تشخيص أمراض الكبد يقوم مقدم الرعاية الصحية بالنظر إلى الأعراض بما في ذلك انتفاخ البطن التي تسببها هذه الأمراض، وسيتم توضيح العلاقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن من خلال ذكر أبرز الأمثلة على أمراض الكبد المؤدية إلى انتفاخ البطن: [2]

ارتفاع ضغط الدم البابي

يتطور ارتفاع ضغط الدم البابي (بالإنجليزية: Portal Hypertension) نتيجة زيادة ضغط الدم في الأوعية الدموية البابية، وهي الاوعية الدموية التي تقوم بنقل الدم من الطحال والأمعاء إلى الكبد، أو بسبب بطء تدفق الدم خلال الكبد، إذ يؤدي ذلك إلى نمو أوعية دموية جديدة تعمل على نقل الدم من الأمعاء إلى الدورة الدموية العامة مباشرة دون المرور بالكبد، وهذا بالتالي يُسبب طرح المواد التي يتم تنقيتها عن طريق الكبد في الدورة الدموية؛ مما يؤدي إلى ظهور المضاعفات الآتية: [2]

تشمع الكبد

يعد تشمع الكبد (بالإنجليزية: Liver Cirrhosis) من الاضطرابات التي تؤدي إلى تشوه في بنية الكبد الداخلية، وتليف في خلاياه وأنسجته، واستبدالها بأنسجة متندبة؛ مما يؤدي إلى اختلال في وظائف الكبد وفقدان قدرته على القيام بها بشكل فعّال.

ويعد تجمع السوائل في البطن أو ما يعرف باستسقاء البطن (بالإنجليزية: Ascites) أحد أهم المضاعفات الناتجة عن تشمع الكبد، ويستغرق الوقت اللازم لتطور استسقاء البطن وانتفاخه الناجم عن تشمع الكبد حوالي عشر سنوات، مما يؤدي إلى الأعراض والمضاعفات الآتية، خاصةً في المراحل الأخيرة من تطور تشمّع الكبد: [3]

  • انتفاخ البطن.
  • الشعور بالشبع.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • ضيق التنفس.
  • قلة الحركة.

تُعزى العلاقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن في هذه الحالة إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية البابية، والذي يسبب توسّع الأوعية الدموية في منطقة البطن، وبالتالي إلى تنشيط نظام الرينين - أنجيوتنسين - ألدوستيرون (بالإنجليزية: Renin - Angiotensin - Aldosterone System)، وهذا يُسبب احتباس الصوديوم في الكلى، وبالتالي إلى انتفاخ البطن وتجمع السوائل فيه.

ومن الجدير بالذكر أنه يمكن الكشف عن استسقاء البطن من خلال القيام باختبار يعرف بالأصمية المتنقلة (بالإنجليزية: Shifting Dullness) والطرق على جانبي البطن. [3]

الكبد الدهني غير الكحولي

يُعد مرض الكبد الدهني غير الكحولي (بالإنجليزية: Non-Alcoholic Fatty Liver Disease) اضطرابًا صحيًا يُؤدي إلى ترسب وتراكم الدهون في الكبد. وهو يعد من الأسباب المؤدية للإصابة بتليف الكبد وسرطان الكبد.

يتطور هذا المرض عند زيادة نسبة الدهون في الكبد إلى أكثر من 5% من وزنه. ويُعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو المصابين بمرض السكري هم أكثر عرضة من غيرهم في تطوير هذا المرض، بالإضافة إلى وجود عوامل وراثية وبيئية عدة قد تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض. وتشمل أبرز الأعراض التي يظهرها المصابون بهذا المرض الآتي: [4]

  • انتفاخ البطن.
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • الشعور بتغير في درجة حرارة الجسم.
  • القلق والتوتر.
  • الصداع.

هل نتيجة تحليل السكر وأنزيمات الكبد في هذا التحليل طبيعية أو مرتفعة السكر 5.2 السكر الصايم 106.00 AST 57.00 ALT 97

فشل الكبد

يحدث فشل الكبد عندما يتعرض جزء كبير من الكبد للتلف بشكل لا يمكن إصلاحه، ولا يمكن للكبد بعدها القيام بوظائفه الحيوية، وغالبًا ما يحدث فشل الكبد تدريجيًا وعلى مدار فترات طويلة من الزمن، كما أنه يعتبر المرحلة النهائية والأخيرة للعديد من أمراض الكبد.

تشمل أبرز أعراض فشل الكبد:[5]

  • التعب العام.
  • الإرهاق.
  • فقدان الشهية.
  • انتفاخ البطن، نتيجة احتباس السوائل في التجويف البطني، وهذا يوضح العلاقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن.
  • اليرقان.
  • الإصابة بالكدمات والنزيف بسهولة.
  • الإسهال.
  • الغثيان.

سرطان الكبد

يعد سرطان الخلايا الكبدية (بالإنجليزية: Hepatocellular Carcinoma) النوع الأكثر شيوعًا لسرطان الكبد لدى البالغين، كما يعد ثالث أكثر أسباب الوفاة المرتبطة بالسرطان في جميع أنحاء العالم. ومن الجدير ذكره أن هناك أنواع أخرى من سرطان الكبد، وتتميز جميعها بتأثيرها على البطن بانتفاخه. وتشمل الأعراض الشائعة لسرطان الكبد الآتي: [6]

  • احتباس السوائل في الجسم؛ مما يؤدي إلى تورم وانتفاخ البطن.
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول وجبة صغيرة.
  • اصفرار لون الجلد والعينين أو ما يُعرف باسم اليرقان.
  • آلام في البطن خاصةً في الجزء العلوي على الجانب الأيمن.
  • الحمى.
  • فقدان الوزن.
  • تضخم الكبد والطحال.
  • حكة الجلد.

تشخيص وتقييم انتفاخ البطن المرتبط بأمراض الكبد

يقوم الطبيب بعد أخذ التاريخ الطبي من المريض وإجراء فحص بدني شامل له بإجراء مجموعة من الفحوصات والاختبارات التي تساعد في تشخيص وتقييم انتفاخ البطن المرتبط بأمراض الكبد، حيث تشمل الآتي: [7]

  • فحوصات الدم: تساعد هذه الفحوصات في الكشف عن وجود أمراض ومشكلات في البطن تؤدي إلى انتفاخه.
  • الاختبارات التصويرية: تشمل هذه الاختبارات التصوير بالأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي للبطن، والتصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • بزل البطن (بالإنجليزية: Abdominocentesis): يستخدم الطبيب في هذه التقنية إبرة طويلة لإزالة السوائل المتجمعة في البطن، ثم إرسال العينة للمختبر للتحقق من وجود عدوى، أو سرطان، أو أي حالات أخرى تسبب انتفاخ البطن وتجمع السوائل فيه.
  • اختبار تدرج الألبومين بين المصل وسوائل البطن (بالإنجليزية: Serum Ascites Albumin Gradient): يساعد هذا الاختبار على المقارنة ما بين مستويات بروتين الألبومين الذي ينتجه الكبد كل من الدم والسوائل البطنية، إذ تدل القيمة المرتفعة لهذا الاختبار على ارتفاع الضغط في الأوعية البابية.

نصائح للعناية بصحة الكبد وتجنب انتفاخ البطن

تتضمن أفضل الطرق والنصائح لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكبد وانتفاخ البطن الآتي: [5][7]

  • تجنب شرب الكحول لما له من أضرار على صحة الكبد، إذ يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بتشمّع الكبد، وتليف الكبد، ومرض الكبد الكحولي.
  • استشارة مقدم الرعاية الصحية حول إمكانية الحصول على لقاح التهاب الكبد الوبائي من النوع A وB.
  • استخدام وسائل الحماية الآمنة عند ممارسة الجنس مثل الواقي الذكري لتجنب انتقال عدوى التهاب الكبد الوبائي.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية، مثل شفرات الحلاقة، وقصاصات الأظافر، وفرشاة الأسنان، وغيرها من المستلزمات التي يمكن أن تنقل مسببات التهابات الكبد.

اقرأ أيضًا: أمراض الكبد: الأعراض، والأسباب، والعلاج

اقرا ايضاً :

الرعاية التلطيفية..رعاية شمولية ومتميزة

نصيحة الطبي

هناك علاقة وثيقة بين أمراض الكبد وانتفاخ البطن، حيث تتسبب العديد من أمراض الكبد، مثل الكبد الدهني غير الكحولي، وارتفاع ضغط الدم البابي، وتشمع الكبد في تراكم السوائل واحتباسها داخل التجويف البطني وبالتالي إلى انتفاخ البطن. ينصح الطبي بمراجعة الطبيب على الفور في حال ملاحظة انتفاخ البطن المستمر أو أي من أعراض أمراض الكبد للتعامل معها سريعًا وتجنب تطور المضاعفات والمخاطر.