يعد النظام الغذائي الذي يتبعه الفرد أحد العوامل التي قد تؤثر على الإصابة بسرطان الثدي سواء بتقليل خطر الإصابة أو زيادته، ويساهم اتباع نظام غذائي صحي يضم أطعمة تعمل على حماية خلايا الجسم من التلف في تحسين الصحة العامة ومن ثم تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، فما هي أفضل الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي؟ [1] 

تعرف في هذا المقال على أهم الأغذية للوقاية من سرطان الثدي، وكذلك المأكولات والمشروبات التي ينبغي تجنبها لتقليل خطر حدوث سرطان الثدي.

أطعمة للوقاية من سرطان الثدي

قد تساعد الكثير من الأطعمة في الوقاية من سرطان الثدي، إلا أنه لا يمكن الجزم بأنها حتمًا ستقي من الإصابة به، ولكنها بشكل عام تحسن الصحة وتقوي المناعة، الأمر الذي يمكن أن يقلل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي. [2] 

نوضح فيما يلي أبرز الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي

الخضروات 

تعد الخضروات مصدرًا للألياف الغذائية والعديد من الفيتامينات، فضلًا عن احتوائها على قدر كبير من مضادات الأكسدة والمركبات الكيميائية النباتية التي تلعب جميعها دورًا في تعزيز الصحة العامة ومن ثم تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. [2][3]

تشمل أنواع الخضروات التي ينصح بتناولها لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي ما يلي: 

  • الخضروات الورقية الداكنة

تعد الخضروات الورقية الداكنة من أفضل الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي، ويعود ذلك إلى غناها بمركبات الفلافونويد ومضادات الأكسدة مثل البيتا كاروتين، واللوتين، والزياكسانثين التي تعمل على المحافظة على صحة خلايا الجسم ووظائفها، وبذلك فهي تقلل من احتمالية تطور سرطان الثدي. [1][4]

وقد كشفت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية عام 2015 أجريت على 32,826 امرأة، عن وجود علاقة بين ارتفاع نسبة الكاروتينات في الدم وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 18 إلى 28%. [1]

ومن أمثلة أنواع الخضروات الورقية الداكنة ما يلي: [5]

  • الجرجير.
  • السبانخ.
  • السلق.
  • اللفت الأخضر.
  • الكرنب الأخضر والمجعد.
  • الخردل الأخضر.
  • الهندباء الخضراء.

  • الخضروات الصليبية

تعرف الخضروات الصليبية بأنها من أقوى الأغذية لمحاربة سرطان الثدي، حيث تحتوي على عدة مركبات نباتية أبرزها الغلوكوسينولات الذي يتحول بعد هضمه في الجسم إلى مركبات ذات فعالية في مكافحة سرطان الثدي، مثل الإندول والإيزوثيوسيانات. [6]

تتمتع هذه المركبات بالخصائص الآتية: [6]

  • حماية خلايا الجسم من التلف.
  • مكافحة المواد المسببة للسرطان.
  • تدمير الخلايا السرطانية.
  • منع الأوعية الدموية التي تغذي الأورام السرطانية من التكون.
  • الحد من انتشار السرطان في الجسم.

تشمل أنواع الخضروات الصليبية ما يلي: [2] 

  • البروكلي.
  • القرنبيط.
  • الملفوف.
  • كرنب بروكسل.
  • الثوم والبصل

ينضم الثوم والبصل إلى قائمة الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي؛ نظرًا لغناهما بمركب كبريتيد الأليل الذي يلعب دورًا في التحكم في دورة الخلية، فالخلايا السرطانية تنشأ عندما يحدث خلل في دورة الخلية الطبيعية. علاوة على ذلك يحتوي الثوم والبصل على مركبات أخرى هامة في مكافحة السرطان مثل الفلافونويد وفيتامين سي. [1][7]

اقرأ أيضًا: الوقاية من سرطان الثدي

الفواكه

يوجد العديد من الفواكه التي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان كالخوخ، والتفاح، والكمثرى، والعنب، فضلًا عن أنواع أخرى من الفواكه تتميز باحتوائها على مركبات فعالة تساعد بشكل كبير في الوقاية من سرطان الثدي، منها: [8]

  • التوت والفراولة

يتمتع التوت بأنواعه والفراولة بالعديد من المركبات الفعالة التي تحمي خلايا الجسم وتساهم في إصلاح الخلايا التالفة، كما أنها تعمل على الوقاية من سرطان الثدي بل وقد تحد من نموه وانتشاره. [1][5]

ومن أمثلة هذه المركبات ما يلي: [1][2] 

  • الفلافونويد والأنثوسيانين.
  • البوليفينول.
  • فيتامين سي.

أظهرت دراسة نشرت في مجلة أبحاث سرطانات الثدي والعلاج كانت قد أجريت عام 2013 على 75,929 امرأة، أن النساء اللاتي تناولن كميات أكبر من التوت والخوخ انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي السلبي لمستقبلات هرمون الإستروجين. [1]

  • الحمضيات

تندرج الفواكه الحمضية أيضًا ضمن أهم الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي، فهي تتميز باحتوائها على كم هائل من مضادات الأكسدة مثل الكاروتينات وكذلك الفلافونيدات، علاوة على الفيتامينات كفيتامين سي وحمض الفوليك، والعديد من العناصر الغذائية، تلعب جميع هذه المركبات دورًا في منع الإصابة بسرطان الثدي. [5][8]

ومن أمثلة الفواكه الحمضية ما يلي: [5]

  • البرتقال.
  • الليمون.
  • اليوسفي.
  • الجريب فروت.
  • الرمان

يحتوي الرمان على مركبات نباتية عديدة لها خصائص مضادة لهرمون الإستروجين ما يجعل منه خيارًا جيدًا للمساهمة في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات الإستروجين. [8]

ومن أبرز هذه المكونات ما يلي: [8]

  • البوليفينول.
  • الأنثوسيانين.
  • حمض اليورسوليك.
  • الإيلاجيتانين أو حمض الإيلاجيك.
  • أوميجا 5.

اقرأ أيضًا: الرضاعة الطبيعية والوقاية من سرطان الثدي

الفاصوليا والفول

يتميز الفول والفاصوليا بمحتواهم العالي من الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة، وكذلك العديد من المواد الفعالة في الوقاية من سرطان الثدي، فبحسب ما أشارت دراسة نشرت في مجلة طب السرطان عام 2018 أن النساء اللاتي تناولن كمية كبيرة من ألياف الفول والفاصوليا انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20%. [9]

الحبوب الكاملة 

تعد الحبوب الكاملة من بين أهم الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي، إذ أنها تتمتع بخصائص قوية لمحاربة السرطان ولا يقتصر الأمر على سرطان الثدي، بل قد تلعب دورًا أيضًا في الوقاية من سرطان البنكرياس والمعدة والقولون. [1]

ومن أمثلة الحبوب الكاملة ما يلي: [1]

  • القمح.
  • الأرز البني.
  • الشعير.
  • الكينوا.
  • الجاودار.

الأطعمة المخمرة

تحتوي الأطعمة المخمرة على البروبيوتيك وهي بكتيريا نافعة لها العديد من الفوائد الصحية للجسم منها الحماية من الإصابة بالسرطان ومحاربته، ومن أمثلة هذه الأطعمة: [8]

  • الزبادي.
  • الكفير (لبن متخمر).
  • مخلل الملفوف.

اقرا ايضاً :

نتائج واعدة لعلاج السرطان

الأسماك الدهنية

تعتبر الأسماك الدهنية مصدرًا غنيًا بالأوميغا 3، والسيلينيوم، ومضادات الأكسدة، والتي لها تأثير وقائي ضد السرطان؛ لذا فإن زيادة تناول الأسماك الدهنية يساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. [8]

وقد وجد تحليل شمولي نشر في المجلة الطبية البريطانية عام 2013 شمل إحدى وعشرون دراسة ضمت 883,585 مشتركًا، أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون كميات كبيرة من المأكولات البحرية الغنية بالأوميغا 3 انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 14%. [10]

تشمل الأسماك الدهنية ما يلي: [8]

  • سمك السلمون.
  • التونة.
  • الماكريل.
  • السردين.

اقرأ أيضًا: سرطان الثدي عند النساء، تعرفي على الأسباب

الجوز (عين الجمل)

يندرج الجوز أيضًا تحت أبرز الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي، بل إنه قد يلعب دورًا في إبطاء نمو الخلايا السرطانية؛ وذلك لاحتوائه على عدة مواد تعمل معًا على مكافحة السرطان وهي: [7][8]

  • الأوميغا 3.
  • حمض الألفا لينولينيك.
  • مادة اليوروليثين.

الكركم

يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي تتمتع بخصائص مضادة للسرطان لقدرتها على تقليل الالتهاب وحماية خلايا الجسم من التلف، بالإضافة إلى ذلك قد يساهم الكركمين في محاربة سرطان الثدي عبر تقوية الجهاز المناعي. [8][11] 

الشاي الأخضر

يعد الشاي الأخضر من بين أهم الأطعمة للوقاية من سرطان الثدي، حيث يحتوي على مركبات الكاتيكين ذات الخصائص المضادة للأكسدة، تعمل هذه المركبات على محاربة الشوارد الحرة وحماية الحمض النووي من التلف، وقد أظهرت فاعليتها في المساهمة في الوقاية من سرطان الثدي بحسب ما أشارت إليه مراجعة نشرت في مجلة المغذيات عام 2016. [12]

تجدر الإشارة إلى أن الشخص قد يكون بحاجة إلى شرب 3 أكواب من الشاي الأخضر أو أكثر يوميًا لتحقيق الفائدة المرجوة في الوقاية من سرطان الثدي. [12]

زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، فضلًا عن الدهون الأحادية غير المشبعة والبوليفينول، تساعد هذه المواد على حماية خلايا الجسم من التلف وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. [8]

وقد أفادت دراسة أولية نشرت في مجلة جاما للطب الباطني عام 2015 أن النساء اللاتي اتبعن نظام غذائي يسمى حمية البحر الأبيض المتوسط بجانب تناول زيت الزيتون البكر انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي. [13]

اقرأ أيضًا: طرق الوقاية من عودة سرطان الثدي

أطعمة ومشروبات ينبغي تجنبها للوقاية من سرطان الثدي

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها نظرًا لأنها قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي أو تكرار عودته مرة أخرى، ومن أمثلة هذه الأطعمة والمشروبات ما يلي: [4]

  • المشروبات الكحولية: يعد الكحول عامل خطر قوي للإصابة ببعض أنواع السرطانات منها سرطان الثدي، إذ أنه قد يؤدي إلى إتلاف الحمض النووي لخلايا الجسم.
  • الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة: توجد الدهون المتحولة في العديد من المأكولات مثل الأطعمة المقلية والوجبات السريعة وغيرها، وتعد من أبرز العوامل التي قد تزيد من احتمالية حدوث سرطان الثدي.
  • اللحوم المصنعة: تعد اللحوم المصنعة مثل النقانق من الأطعمة التي ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي بدرجة عالية. 
  • السكر المضاف: قد يرفع السكر الذي يضاف إلى المشروبات الغازية والعصائر والحلويات من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الكربوهيدرات المكررة: تعد الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والمعجنات الجاهزة، والبسكويت من المأكولات التي قد تزيد من احتمالية تطور سرطان الثدي.

نصيحة الطبي

تتعدد الأطعمة التي تساهم في الوقاية من سرطان الثدي، وللحصول على فوائدها المرجوة ينبغي تضمينها في النظام الغذائي والحرص على تناول الخضروات والفواكه الطازجة يوميًا، مع مراعاة تجنب المأكولات والمشروبات التي قد تزيد من خطر سرطان الثدي.

كم عدد جلسات العلاج بعد استئصال ورم المستقيم عن طريق الجراحه