الم المهبل | Vaginal Pain

الم المهبل

ما هو الم المهبل

الم المهبل (بالإنجليزية: Vaginal Pain هو وصف الألم الذي تعاني منه السيدات في منطقة المهبل بشكل عام، قد يكون الألم في فتحه المهبل، أو ألم داخلي في المهبل، أو آلام عظام المهبل، وقد يكون ألم في المنطقة التناسلية الخارجية (الشفرين الكبيرين أو الصغيرين، أو ما بينهما). يمكن أن ينحصر ألم المهبل في منطقة المهبل الخارجية، ويمكن أن يمتد ليكون الإحساس في الألم في منطقة الحوض.

كذلك يمكن أن يظهر الم المهبل للحامل، أو الم المهبل قبل الدورة، أو الم المهبل بعد الدورة، وأيضاً قد يحدث الم المهبل بعد الولادة. 

تختلف الأسباب المؤدية لحدوث ألم في المهبل، ولكن يوجد نسبة عالية من السيدات اللواتي يعانين من الم داخل المهبل خلال فترة من حياتهن، تختلف هذه النسبة من منطقة جغرافية إلى أخرى، كما تختلف حسب المرحلة العمرية. فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن نسبة السيدات اللواتي يعانين من ألم المهبل بسبب الجماع تتراوح بين 8-21.1% حسب تقريرها الصادر عام 2006.

تشكو العديد من السيدات من ألم المهبل، ولكن القليل منهن من تتوجه لطلب الرعاية والعلاج الطبي للتخلص من المشكلة، لأن نسبة كبيرة من السيدات تتجنب الاعتراف بمعاناتها من هذه المشكلة، كما أنه لا يتم تقدير أهمية هذه المشكلة في نسبة كبيرة من الحالات، وبالتالي ينعكس ذلك على صحة المريضة الجسدية والنفسية، كما أنه يؤثر على صحة العلاقة الزوجية.

النساء الاكثر عرضة للإصابة بالم المهبل 

جميع السيدات عرضة للإصابة الم في المهبل على اختلاف مراحلهم العمرية، ولكن يوجد بعض العوامل التي يساعد وجودها في زيادة احتمالية حدوث الأسباب المؤدية لأسباب المهبل ومنها:

  • التغييرات الهرمونية، السيدات خلال فترة الحمل، وفترة الرضاعة، وبعد سن انقطاع الطمث يعانين من تغيرات هرمونية تختلف عن الحالة الطبيعية. لذلك تجعل هذه التغيرات منطقة المهبل أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب أو الضمور أو العدوى.
  • تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون والأدوية الخافضة الكوليسترول يمكن أن يؤثر على منطقة المهبل.
  • وجود أمراض سابقة مثل سرطان الثدي، أو سرطان عنق الرحم، أو الحالات التي تم استئصال الرحم فيها.

يوجد مجموعة من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى ألم المهبل أو ألم المهبل والمنطقة التناسلية الخارجية، هذه الأسباب تختلف حسب المرحلة العمرية، فمثلا التهاب المهبل يصيب السيدات في فترة الإنجاب بشكل أكبر مقارنة بأن التهاب المهبل الضموري يصيب السيدات بعد سن انقطاع الطمث (سن اليأس). ومن هذه الأسباب:

التهاب المهبل 

يعد التهاب المهبل هو أهم اسباب الم المهبل للعذراء، وبحسب تقرير أصدرته جامعة "تشغيل هيل" في كارولينا فإن سبب الم المهبل هو التهاب المهبل في المرتبة الأولى أيضاً، ويحدث التهاب المهبل أو التهاب الفرج والمهبل حسب نوع المسبب سواء كان بكتيريا أو فطريات أو غيرها حنا.

  1. العدوى البكتيرية (التهاب المهبل البكتيري)، تحدث عند نمو نوع معين من البكتيريا داخل المهبل، وتتميز بإفرازات مهبلية بيضاء اللون تميل الى الرمادي أو الأصفر. كما قد يكون لهذه الإفرازات رائحة شبيهة بالسمك يمكن ملاحظتها بسهولة بعد الجماع.
  2. العدوى الفطرية، ويكون سببها غالباً أحد أنواع الفطريات التي تسمى كانديدا. يصاحب إصابة المهبل بالعدوى الفطرية حكة واحمرار مع إفرازات بيضاء اللون، قوامها يشبه قوام الجبن.
  3. داء المشعرات، هو عدوى تصيب المهبل عن طريق التواصل الجنسي، فهو أحد الأمراض المنقولة جنسياً، ويسببه أحد أنواع الطفيليات الأولية.

الم المهبل بعد الجماع 

ألم المهبل بسبب الجماع هو ألم وعدم إحساس بالراحة يحدث بشكل مستمر ومتكرر أثناء الجماع أو قبل الجماع أو بعده. يقسم ألم المهبل بسبب الجماع إلى ألم سطحي، أي يكون محدد بمنطقة المهبل والمنطقة الخارجية الأعضاء التناسلية. وألم عميق، وهو الألم الذي يكون عميقاً تشعر به المريضة داخل الحوض. وقد تكون اسباب الم المهبل بعد العلاقة الزوجية هي مشكلة في الأعضاء الداخلية (داخل الحوض) مثل التهاب المثانة الحوض الخلالي، والتهاب بطانة الرحم، والالتصاقات، ومرض احتقان الحوض، والأورام الليفية.

كما يقسم ألم المهبل بسبب الجماع إلى ألم أولي، وهو الألم الذي يحدث عند بدء الجماع، وألم ثانوي، وهو الألم الذي يحدث بعد انتهاء الجماع. يمكن أن يصاحب ألم المهبل بسبب الجماع التهاب المهبل، أو التهاب الجلد في نفس المنطقة، أو التهاب الأعضاء التناسلية.

ألم المهبل يختلف عن تشنج المهبل، فتشنج المهبل (بالإنجليزية: Vaginismus) هو تشنج حاد في عضلات الحوض مع ألم، وصعوبة أو استحالة إتمام الإيلاج في الجماع. وهو أيضا أمر مختلف تماماً عن ألم المهبل بسبب الجماع.

التهاب الاعضاء الانثوية 

التهاب الأعضاء الأنثوية (بالانجليزية: vulvodynia)، هو مرض يمتاز بألم مزمن في المنطقة التناسلية دون وجود سبب معروف، ولمدة تزيد عن ثلاثة شهور، ويمكن أن يرتبط هذا الألم بحدوث الجماع، أو يكون ألم منفصل تماماً ولا علاقة له بالجماع. التهاب الأعضاء الأنثوية يصنف حسب مكانه إلى ألم في منطقة محددة، أو ألم عام، أو كلاهما.

ألم المهبل الموجود في منطقة محددة يوصف بأنه الألم الذي يكون محصور بمنطقة مدخل الفرج، عند فتحة المهبل وقريب من غشاء البكارة. أما الألم العام فيشمل كل منطقة المهبل.

وعلى الرغم من أن التهاب الأعضاء الأنثوية لا يوجد له سبب واضح، إلى أن وجود كل من، متلازمة الألم، وعوامل هرمونية، واضطرابات عضلية وعصبية يمكن أن يرتبط بحدوث التهاب الأعضاء الأنثوية بحسب جمعية آلام الحوض العالمية ومنظمة الصحة الجنسية للنساء.

تعاني 10-28% من السيدات في سن الإنجاب من الألم المزمن الذي يصاحب التهاب الأعضاء الأنثوية، 8% منهن عمرهن بين 18-40 عام تمنعهن شدة الألم من الجماع خلال فترة من حياتهن.

يجب التفريق بين ألم المهبل بسبب الجماع والألم بسبب التهاب الأعضاء الأنثوية حيث أن الأخير يحدث فقط بسبب الجماع (أو أي ضغط على المنطقة) ولا تشكو السيدة من أي ألم في الأوقات الأخرى، أما الأول فيمكن أن يحدث بدون محفز لحدوثه.

التهاب المهبل الضموري 

يعتبر ضمور المهبل من التغييرات المنتشرة عند السيدات التي تصيب المهبل نتيجة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم.

ضمور المهبل يعني أن البطانة المغلفة المهبل من الداخل يقل سمكها، وتقل التروية الدموية الخاصة بها، لذلك تقل رطوبتها ومرونتها. ينتج عن ذلك مجموعة من الأعراض مثل جفاف المهبل، والشعور بالحكة، والإحساس بالاحتقان، كما يؤدي ذلك لحدوث ألم أثناء الجماع.

يرتبط ضمور المهبل بأعراض خاصة بالجهاز البولي مثل كثرة التبول، والشعور بحاجة ملحة للتبول، ويمكن أن تعاني السيدة من سلس بولي. ضمور المهبل يمكن أن يصيب السيدات في أي مرحلة عمرية، ولكنه يحدث بشكل كبير بعد سن انقطاع الحيض، حيث تعاني أكثر من 50% من السيدات من أعراض ضمور المهبل.

ضمور المهبل وانخفاض التروية الدموية، والتغيرات الهرمونية التي تحدث يمكن أن تجعل المنطقة معرضة أكثر لحدوث التهاب، لذلك يسمى بالتهاب المهبل الضموري.

اصابة المهبل 

تعرض المهبل للإصابة يمكن أن يكون بعد الولادة، أو خلال المرحلة الأولى من الزواج، حيث يتعرض المهبل لتغيرات مفاجئة يمكن أن تسبب إصابة له.

تعتبر الولادة عامل ممهد لحدوث إصابة المهبل وبالتالي ألم في المهبل، فقد أثبتت دراسة واسعة بأن 17-36% من النساء يعانين من ألم أثناء الجماع لفترة تصل 6 أشهر بعد الولادة، وذلك بسبب تعرض المهبل للإصابة.

كيس بارثولين 

غدة بارثولين هي غدة موجودة بالقرب من فتحة المهبل على جانبي جدار المهبل، تفرز هذه الغدد سائل لترطيب المهبل. يمكن أن يحدث انغلاق في الأنبوب الذي ينقل السائل المرطب الى المهبل، وهو ما يسبب كيس بارثولين. في حال التهاب هذا الكيس، يرافق ذلك ألم شديد عند السيدة في المهبل، ويصاحب ذلك ارتفاع في الحرارة مع تغير في الإفرازات.

يتم تشخيص كيس بارثولين بالفحص السريري، ويعالج في حال التهابه بالمضاد الحيوي المناسب، والمغاطس المنزلية لتخفيف الألم والاحتقان. وفي حال تحول الالتهاب إلى دمل قيحي، يتم تفريغه جراحياً.

اسباب أخرى 

استخدام غسول غير مناسب للمنطقة، أو استخدام العطور والكريمات، أو ارتداء الملابس الداخلية الضيقة وغير القطنية يمكن أن يسبب تهيج في المنطقة ويسبب الألم وعدم الشعور بالراحة.

يوجد العديد من الأعراض التي يمكن أن ترافق حدوث ألم المهبل، بالطبع تختلف الأعراض بإختلاف المسبب لها كما أن ألم المهبل يمكن أن يكون العرض الوحيد. ولكن يمكن حصر الأعراض المرافقة لألم المهبل بما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة في منطقة المهبل.
  • الحكة والإحمرار.
  • تغير في لون وكمية إفرازات المهبل.
  • ألم أثناء الجماع.
  • وجود أعراض ترتبط بالجهاز البولي، مثل كثرة الذهاب الى الحمام، والشعور بحرقة أثناء التبول.

يتم تشخيص السبب المؤدي لألم المهبل من خلال أخذ السيرة المرضية ثم الفحص السريري، من المهم ذكر أي أمراض مزمنة أو عمليات جراحية سابقة قامت بها المريضة، وخلال الفحص السريري يقوم الطبيب بفحص وجود أي احمرار أو انتفاخ أو إفرازات، كما يتم فحص المنطقة في حال وجود ألم عند الضغط.

يمكن أن يتم أخذ عينة من الافرازات لتشخيص وجود أي عدوى، وفي حال اعتقد الطبيب وجود احتمالية لوجود ورم في عنق الرحم يمكن أن يأخذ خزعة للفحص (مسحة عنق الرحم).

الخطوة الأولى لعلاج ألم المهبل هو توعية المريضة بسبب المرض، ومعرفتها بأنه وفي حالات معينة قد يحتاج العلاج وقتاً طويلاً، كما أنه من الممكن ألّا يختفي الألم بشكل كامل. إضافة إلى العناية بالمنطقة بشكل جيد مثل ارتداء الملابس الداخلية القطنية، واستخدام المطريات المناسبة التي لا تحتوي على الكحول.

العلاجات الدوائية 

تستخدم العديد من العلاجات الدوائية في علاج ألم المهبل، منها ما يلي:

  • المخدر الموضعي على شكل كريم يمكن أن يستخدم في حالات الألم بسبب الجماع، عادة يستخدم إلى جانب علاجات أخرى بحسب الحالة.
  • العلاج الهرموني، يستخدم لحالات الضمور المهبلي حيث أن الاستروجين الموضعي هو خيار العلاج الأول بالنسبة لهم، فهو يعيد توازن الخلايا، ويعيد الرطوبة والتغذية الدموية للمهبل. لكن بالطبع أي علاج هرموني يحتاج للمتابعة من قبل الطبيب حتى لو كان الاستخدام موضعي.
  • مضادات الالتهابات، تحقن في المنطقة في حالات الألم بسبب التهاب الأعضاء الأنثوية.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات أو مضادات الاختلاج قد تساعد أيضًا في تقليل الألم المزمن.
  • المضاد الحيوي المناسب لنوع البكتيريا أو الفطريات التي سببت العدوى.

العلاج الجراحي

يتم في حالات محددة حيث تكون كحل أخير عندما تفشل جميع الخيارات العلاجية والطبية أو عندما يتم تحديد الجراحة لسبب محدد مثل إزالة البطانة المهاجرة المسببة للألم، أو غير ذلك.

ألم المهبل إذا استمر لفترة طويلة دون علاج مناسب، فإنه يؤثر على طبيعة حياة السيدة وعلاقتها الزوجية، كما أنه يؤثر على صحتها النفسية. إعطاء هذا الأمر العناية الطبية اللازمة يمكن أن ينهي هذا التأثير السلبي أو على الأقل يساعد في تحديد المسبب لذلك ثم علاجه.

:James Sorensen, Katherine E Bautista and Jessica Feranec. Evaluation and Treatment of Female Sexual Pain: A Clinical Review. Retrieved on the 26th of July 2021, from

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5969816/#!po=44.7368

 :Rachel Nall. What You Need to Know About Vaginal Pain. Retrieved on the 26th of July 2021, from

https://www.healthline.com/health/vaginal-pain

 :Darla Burke. Everything You Need to Know About Vaginal Infections. Retrieved on the 26th of July 2021, from

https://www.healthline.com/health/vaginal-infection#symptoms

 :Lori Smith, BSN, MSN, CRNP. What you need to know about vaginismus. Retrieved on the 26th of July 2021, from

https://www.medicalnewstoday.com/articles/175261.php

 :WebMD. What Is a Bartholin's Gland Cyst?. Retrieved on the 26th of July 2021, from

https://www.webmd.com/women/guide/bartholins-gland-cyst 

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية