مسحة عنق الرحم

Cervical smear

ما هو مسحة عنق الرحم

يُعرف اختبار لُطاخة عنق الرحم بأنه اختبار تحري مُستخدم في طِبُّ النِّسَاء للكشف عن وجود خلايا غير طبيعية على عنق الرحم، علماً بأن هذا الفحص ليس للكشف عن السرطان تحديداً، ولكن قد يُسهم في اكشتافه قبل ظهور أي أعراض، وحتى الوقاية منه، إن اكشتفت خلايا شاذة مبكراً وتمت إزالتها، وعنق الرحم هو الفتحة التي تصل بين المهبل والرّحم.

عادةً ما تَنتُج التّغيرات في خلايا عنق الرحم بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (Human Papilloma Virus-HPV) الذي ينتقلُ عبر الاتصال الجِنسيّ وتُعد الإصابة بفيروس الورم الحُليْمي البشري من أبرز مسببات سرطان عنق الرحم.

متى يجب إجراء اختبار لطاخة عنق الرحم؟

يجب أن تبدأ معظم النساء بعمل اختبار بابانيكولاو العادية في سن الـ 21، لأنهنّ عرضة لخطر الإصابة بالسرطان أو العدوى.

يُسبب فيروس HPV الذي ينتقل جنسياً تكوّن ثآليل في عنق الرحم، أو الإصابة بالسرطان، علماً أن نوع الفيروس المسبب للثآليل يختلف عن ذلك المسبب للسرطان. ولا ينشأ السرطان عن الفيروس إلا بعد الإصابة به بسنوات لتكمن أهمية فحوصات التحري عن سرطان عنق الرحم، مثل اختبار اللُطاخة للكشف المبكر عن السرطان. علماً بأن الإصابة بهذا الفيروس ليس السبب الوحيد للسرطان.

  • يَنصح الأطباء بإجراء اختبار لُطاخة عنق الرحم مرة كل ثلاث سنوات من سن 21 إلى 65
  • يُمكن إجراء الفحص مرة كل 5 سنوات بعد بلوغ سن 30 في حال إجراء فحص فيروس الورم الحُليْمي البشري أيضاً بشكل منتظم

قد يطلب الطبيب إجراء اختبار لُطاخة عنق الرحم بوتيرةٍ أكثر في حال:

  • ضعف المناعة، بسبب الإصابة بفيروس العوز المناعي HIV المسبب للإيدز، حيثُ يُجرى اختبار مسخة عنق الرحم عند التّشخيص ويُعاد بعد سِتّةِ أشهُرٍ أو 12 شهراً.
  • الخضوع لعملية زراعة عضو تتطلب استخدام أدوية تثبط جهاز المناعة.
  • اكتشاف خلايا محتملة التسرطن من خلال اختبار لُطاخة عنق الرحم.
  • الذين يخضعون للعلاج الكيميائيّ أو يستخدمون أدوية الكورتيكوستيرويد بشكلٍ مُزمنٍ.
  • التّعرُّض لدواء ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول قبل الوِلادة.ال

لا تحتاج المرأة عادة لإجراء اختبار لُطاخة عنق الرحم بعد سن الـ65 في حال كانت نتائج كل الفحوصات حتى اللحظة مطمئنة.

عدد مرات إجراء فحص بابانيكولاو

يتم تحديد عدد مرات اجراء اختبار بابانيكولاو من خلال عوامل مختلفة، بما في ذلك العمر والمخاطر.

  • بعد عمر 21 سنة، ونشطة جنسياً تحتاج إلى اختبار كل 3 سنوات.
  • من عمر 21-29 سنة يتم إجراء الفحص كل ثلاث سنوات.
  • من عمر 30-65 يتم إجراء بابانيكولاو كل 3-5 سنوات إذا كانت مسحة عنق الرحم واختبار فيروس الورم الحليمي البشري سلبية.
  • عمر 65 سنة وما فوق قد لا تحتاج اختبارات بابانيكولاو.

التّحضير للفحص:

لا يتطلَّبُ الاختبار أيّةَ تحضيراتٍ خاصّةٍ ولكن هناك بعض الإرشادات والنّصائح الهامّة:

  • من المُمكِن إجراء الاختبار وقت الدّورة الشهّرية، ولكن يَجِبُ إخبار الطبيب بذلك؛ لأنّ النّتائج قد تتأثّرُ وتكون أقلّ دِقّةً حسب مِقدار تدفُّقِها.
  • تجنُّب الجماع أو استخدام المُنتجات التي تقتل الحيوانات المنويّة في اليوم السّابق لموعد الاختبار لإمكانية تأثير ذلك على نتائجه.
  • عدم استخدام أيَّ موادٍّ للتّنظيف داخل المهبل والمنطقة المُحيطة به باستثناء الماء والصّابون خارج المهبل.
  • يُمكِنُ إجراء الاختبار خلال الحَمْل وحتى الأسبوع الرابع والعشرين، ويُؤدِّي إجراؤه بعد ذلك إلى المزيد من الألم، كما ويُمكِنُ إجراؤه بعد انقضاء 12 أسبوع بعد الوِلادة.
  • يُنصح بإرخاء الجسم وأخْذِ نفسٍ عميقٍ وبطيء خلال الفحص لتسهيل إجرائه.

كيف يتم اختبار لطاخة عنق الرحم؟

  1. تستلقي المرأة على ظهرها على طاولة الفحص مع فتح الأرجُل وتُثبَّتُ الأقدام بدِعامةٍ تُشبِهُ الركاب.
  2. يتم اختبار لُطاخة عنق الرحم عن طريق مسحة مهبلية تؤخذ بواسطة أداة لجمع خلايا من خارج فتحة عنق الرحم، ومن بَاطِنُ عُنُقِ الرَّحِم.
  3. يقوم الطبيب بإدخال مِنظارٍ عن طريق المهبل يعمل على إبقاء جُدرانه مفتوحةً لتسهيل رؤية عُنق الرّحم.
  4. ثمَّ يعمل على كشط عيّنةٍ صغيرةٍ من الخلايا من سطح عُنق الرّحم إمّا باستخدام ملعقةٍ مُسطّحةٍ، أو ملعقةٍ وفُرشاةٍ أو أداةٍ تجمع الاثنتين معاً.
  5. يضع الطبيب العيّنة في مرطبانٍ مملوءٍ بسائلٍ، ويُرسِلُها إلى المختبر لفحصها.
  6. قد تشعر المرأة بالحكّة خلال الكشط، وبعضّ التشنُّج والنّزيف المهبليّ الخفيف الذي ليس من المفترض أن يستمرَّ حتّى اليوم التّالي.
  7. يُجرى هذا الاختبار عادة في العيادة، ولا يحتاج لأكثر من 20 دقيقة.
  8. تظهر النتائج عادةً في غضون عدة أيام

ماذا تعني نتيجة اختبار لطاخة عنق الرحم؟

  • تكون نتيجة الاختبار إمّا طبيعيّةً أو غيرَ واضحةٍ أو غيرَ طبيعيّةٍ، لا يعني اكتشاف خلايا شاذة باستخدام هذا الفحص تأكيداً للإصابة بالسرطان
  • قد يكون لوجود هذه الخلايا أسباب عدة أُخرى مثل الالتهاب، أو تغيرات طفيفة في الخلايا تزول تلقائياً بعد فترة
  • قد يطلب الطبيب في هذه الحالة إجراء الفحص مرة أخرى بعد عدة شهور، أو إجراء فحوصات تشخيصية أُخرى
  • النّتيجة غير الواضحة فهي تَحمِلُ الطبيبَ على إجراء فحوصاتٍ أُخرى للتّأكُّد أو الانتظار ومُراقبة المريضة بعد فترةٍ أقرب كإجراء الاختبار مرّةً أُخرى بعد سِتّةِ أشهُرٍ أو سنةٍ.
  • وفي حال كانت النّتائج غيرَ طبيعيّةٍ فإنّ ذلك لا يعني بالضّرورة الإصابة بالسّرطان، وإنّما وجود خلايا مُتغيّرةٍ بشكلٍ غير طبيعيّ،

    يتم تفسير النتائج غير الطبيعية على النحو التالي:

    • خلايا حرشفية غير نموذجية ((Atypical squamous cells of undetermined significance (ASCUS): هذه النتيجة تعني وجود خلايا غير نمطية، ولكن من غير المؤكد أو غير الواضح ما تعنيه هذه التغييرات.
    1. قد تكون هذه التغييرات بسبب فيروس الورم الحليمي البشري.
    2. قد تعني أيضاً وجود تغييرات قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
    3. هذه الخلايا يمكن أن تكون خبيثة، ويمكن أن تأتي من خارج عنق الرحم أو داخل الرحم.
    • خلايا ذات تغيرات مرضية خفيفة أو شديدة ( low-grade dysplasia أوhigh-grade dysplasia):
    1. تشير هذه التغييرات إلى وجود السرطان.
    2. خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم هو أكبر مع الخلايا ذات تغيرات مرضية شديدة.
    • سرطانة لابدة (carcinoma in situ): هذه النتيجة تعني في الغالب أنّ التغيرات غير الطبيعية من المحتمل أن تؤدي إلى انتشار سرطان عنق الرحم إذا لم يتم علاجها.
    • الخلايا الغدية غير النمطية (Atypical glandular cells): عندما لا تبدو الخلايا الغدية طبيعية.

      عندما يظهر اختبار بابانيكولاو تغييرات غير طبيعية، هناك حاجة لمزيد من الاختبار أو المتابعة اعتماداً على نتائج اختبار عنق الرحم، والتاريخ السابق لاختبارات عنق الرحم، وعوامل الخطر التي قد تؤدي الى سرطان عنق الرحم. 
    وتكون غالباً التّغيُّرات البسيطة أكثر شيوعاً من التّغيُّرات الحادّة، وتزول مثل هذه التّغيرات لوحدها عادةً، لذلك قد يقترح الطبيب الانتظار والمُراقبة وإجراء اختبارٍ جديدٍ بعد عِدّةِ أشهُرٍ، وإذا لم يتحسّن الوضع يقوم الطبيب بإجراء فحص التّنظير المهبليّ (Colposcopy) الذي يُشبِهُ اختبار اللّطاخة لكنّه يُعطي نتائجَ أوضح، حيثُ يستخدم فيه الطبيب مِنظاراً مع عدسة تكبيرٍ وضوءٍ، ويقوم باستخدام الخلّ لتوضيح أيٍّ من المناطق المُثيرة للشكّ في المهبل وعُنق الرّحم، وقد يأخذُ خَزعةً من الخلايا لفحصها بشكلٍ أوضح.

سلبيات إجراء اختبار لطاخة عنق الرحم

  • الخضوع لاختبارات وعلاجات غير ضرورية، ويُقصد بذلك أن اختبار لُطاخة عنق الرحم قد يُظهر وجود خلايا شاذة ولكنها غير سرطانية، ما قد يؤدي إلى إجراء اختبارات أو حتى علاجات لم تكن ضرورية في الأساس، ناهيك عن التأثيرات النفسية مثل القلق والخوف التي تُصيب المرأة عند سماعها باحتمال إصابتها بالسرطان.
  • خطأ في نتائج الفحص، حيث قد يُظهر الفحص عدم وجود خلايا شاذة، إلا أن هناك فعلياً خلايا سرطانية تتكاثر، ما يسبب تأخير علاج السرطان.

Cervical Cancer Screening (PDQ®)–Patient Version, Retrieved from Cancer.gov from https://www.cancer.gov/types/cervical/patient/cervical-screening-pdq#section/_28

Cervical screening, Retrieved from https://www.nhs.uk/conditions/cervical-screening/

Pap Smear (Pap Test): What to Expect, Retrived from https://www.healthline.com/health/pap-smear#qa

مسحة عنق الرحم
Altibbi

أخبار ومقالات طبية

6,330خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

الحمل والولادة
التصاقات الرحم بعد الولادة القيصرية
الحمل والولادة التصاقات الرحم بعد الولادة القيصرية 21 نوفمبر 2020
الحمل والولادة
توسيع عنق الرحم بطرق طبيعية
الحمل والولادة توسيع عنق الرحم بطرق طبيعية 27 أبريل 2019
الامراض المعدية
داء السيلان؛ من الأمراض المنقولة جنسياً
الامراض المعدية داء السيلان؛ من الأمراض المنقولة جنسياً 31 يوليو 2016
أمراض نسائية
كيف تعرفي أن حملك خارج الرحم
أمراض نسائية كيف تعرفي أن حملك خارج الرحم 18 يناير 2015
أمراض نسائية
عنق الرحم  وتداعياته المرضية بين ســؤال وجــواب
أمراض نسائية عنق الرحم وتداعياته المرضية بين ســؤال وجــواب 29 أبريل 2014
الحمل والولادة
اللولب الرحمي
الحمل والولادة اللولب الرحمي 12 أغسطس 2012

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

مصطلحات طبية مرتبطة بتشخيص
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بتشخيص

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة