سرطان عنق الرحم

Cervical cancer

سرطان عنق الرحم

ما هو سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم هو أحد انواع السرطان الشائعة التي تصيب منطقة عنق الرحم (وهو جزء اسطواني مجوف يربط الجزء السفلي من رحم المرأة بالمهبل)، والذي يتمثل بنمو غير طبيعي للخلايا المكونة للجلد المحيط بتلك المنطقة. وتبدأ معظم سرطانات عنق الرحم في الخلايا الموجودة على سطح عنق الرحم.

وتعد النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35 و 44 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة به، إلا أن أكثر من 15٪ من الحالات الجديدة هي في النساء فوق سن 65 عاماً.

ويتم التشديد حالياً على ضرورة إجراء فحص مسحة عنق الرحم لجميع السيدات الذين تتراوح أعمارهن بين 25 و64 عاماً، حيث يسهم الكشف المبكر في تعزيز الأمل بالشفاء. ووفقاً لجمعية السرطان الأمريكية (ACS)، فقد أدت التوعية بضرورة إجراء فحص مسحة عنق الرحم إلى انخفاض معدل الوفيات الناجمة عن سرطان عنق الرحم بنسبة كبيرة خلال السنوات الأخيرة الماضية.

انواع سرطان عنق الرحم

هناك أكثر من نوع واحد من سرطان عنق الرحم، وتشمل هذه الأنواع:

  • سرطان الخلايا الحرشفية: ويتشكل هذا النوع في بطانة عنق الرحم، وهو يشكل ما يصل إلى 90٪ من الحالات.
  • السرطانات الغدية: ويتشكل هذا النوع في الخلايا التي تنتج المخاط.
  • السرطان المختلط: وهو سرطان ميزات من النوعين الآخرين.

مراحل سرطان عنق الرحم

يتكون سرطان عنق الرحم من أربع مراحل، وهي:

  • المرحلة الأولى: ويكون الورم فيها صغيراً، وقد يكون قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية، لكنه لم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • المرحلة الثانية: ويكون السرطان فيها أكبر، كما قد ينتشر خارج الرحم وعنق الرحم إلى الغدد الليمفاوية، إلا أنه لم يصل بعد إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • المرحلة الثالثة: ويكون قد انتشر السرطان فيها إلى الجزء السفلي من المهبل أو إلى الحوض. كما قد يكون السبب في انسداد الحالبين، وهي الأنابيب التي تنقل البول من الكلى إلى المثانة، إلا أنه لم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • المرحلة الرابعة: وقد ينتشر فيها السرطان خارج الحوض إلى أعضاء مثل الرئتين، أو العظام، أو الكبد.

تحدث معظم حالات سرطان عنق الرحم بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (بالإنجليزية: Human Papilloma Virus, HPV) المنقول جنسياً، وهو نفس الفيروس الذي يسبب الثآليل التناسلية.

يوجد حوالي 100 سلالة مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري، ولكن أنواع معينة فقط هي التي تسبب سرطان عنق الرحم. ويعد النوعان الأكثر شيوعاً وراء الإصابة بسرطان عنق الرحم هما HPV-16 و HPV-18.

عوامل خطر الاصابة بسرطان عنق الرحم

  • تناول حبوب منع الحمل، خاصة لمدة تزيد عن 5 سنوات.
  • البدء بممارسة الجنس في سن مبكرة.
  • ممارسة الجنس غير الشرعي مع عدة شركاء جنسيين.
  • تدخين السجائر. 
  • الإصابة ببعض أمراض نقص المناعة.
  • الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.

على الرغم من أن بعض السيدات لا يشعرن بأية أعراض غير طبيعية إلا في المراحل المتأخرة من الإصابة، إلا أنه يوجد عدد من الأعراض والعلامات التي يمكن أن ترافق الإصابة بسرطان عنق الرحم:

  •  حدوث نزف مهبلي في أوقات تختلف عن أوقات دورة الحيض المعتادة.
  • نزول إفرازات مهبلية مختلفة في قوامها أو رائحتها عن المعتاد.
  • الشعور بألم في بعض الأحيان في منطقة عنق الرحم خلال الجماع.
  • الشعور بألم في الحوض.
  • الحاجة إلى التبول بشكل مستمر.
  • ألم أثناء التبول.

يمكن تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم من خلال الإجراءات والفحوصات التالية:

  • الفحص السريري: حيث يقوم الطبيب بإجراء فحص نسائي مهبلي، كما يقوم بأخذ التاريخ المرضي، وتسجيل الأعراض التي تذكرها المريضة.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: حيث يتم عمل سونار داخلي (للسيدات المتزوجات) للتحقق من حالة عنق الرحم.
  • فحص عينة مسحة عنق الرحم: حيث يقوم طبيب أخصائي نسائية وتوليد بإجراء فحص مسحة عنق الرحم من خلال أخذ مسحة من الخلايا الموجودة على سطح عنق الرحم بعود قطني خاص. ثم يتم إرسال هذه الخلايا إلى المختبر لفحصها تحت المجهر بحثاً عن أدلة على أي تغيرات أو علامات سرطانية. وفي حال أظهر الفحص وجود مثل هذه التغيرات، يمكن أن يقترح الطبيب إجراء تنظير للمهبل وعنق الرحم.
  • اختبار الحمض النووي للورم الحليمي البشري: حيث تعد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري HPV من أكثر العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم. وقد أصبح الآن بإمكان الأطباء فحص أنواع فيروس الورم الحليمي البشري المسرطنة من خلال البحث عن جزء من الحمض النووي DNA في خلايا عنق الرحم.

ويتم هذا الاختبار بشكل مماثل لاختبار عنق الرحم من حيث كيفية جمع العينة، كما وأنه، في بعض الأحيان، يمكن حتى أن يتم على نفس العينة. ويتم إجراء هذا الفحص أيضاً للنساء اللواتي ظهر لديهن نتائج غير طبيعية في اختبار عنق الرحم، وذلك لمعرفة ما إن كانت المرأة قد تحتاج إلى مزيد من الاختبارات أو العلاجات.

من حسن الحظ أن الكشف المبكر عن حالات سرطان عنق الرحم يزيد من احتمال نجاح العلاج. وعادة ما يتكون العلاج من ما يلي:

  • العلاج الكيميائي: حيث يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لقتل الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم. ويعطي الأطباء هذا العلاج في دورات. 
  • العلاج الإشعاعي: حيث يقتل الإشعاع الخلايا السرطانية باستخدام أشعة سينية عالية الطاقة يمكن توصيلها من خلال آلة خارج الجسم. كما يمكن إيصالها من داخل الجسم باستخدام أنبوب معدني يوضع في الرحم أو المهبل.
  • العلاج الجراحي لإزالة أكبر قدر ممكن من السرطان. في بعض الأحيان يمكن للطبيب أن يزيل فقط منطقة عنق الرحم التي تحتوي على خلايا سرطانية. أما بالنسبة للسرطان الأكثر انتشاراً، فقد تتضمن الجراحة إزالة عنق الرحم والأعضاء الأخرى في الحوض.
  • العلاج الموجه: ويتم عن طريق استخدام دواء بيفاسيزوماب (بالإنجليزية: Bevacizumab)، وهو دواء جديد يعمل بطريقة مختلفة عن العلاج الكيميائي والإشعاعي. وهو يمنع نمو الأوعية الدموية الجديدة التي تساعد السرطان على النمو والبقاء، وغالباً ما يتم إعطاء هذا الدواء مع العلاج الكيميائي.

تنصح السيدات اللواتي تم تشخيص إصابتهن بسرطان عنق الرحم باتباع الإرشادات التالية للتعايش مع الحالة والعلاج.

  • المواظبة على العلاجات الموصوفة من قبل الطبيب المختص.
  • تناول الغذاء الصحي والمتوازن.
  • شرب كميات مناسبة من الماء بمعدل 6 اكواب يومياً.
  • ممارسة الأنشطة البدنية الخفيفة للحفاظ على مستوى الطاقة، والتأكد من أن الأنشطة غير متعبة.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة في الليل، وأخذ قيلولة إذا كان الجسم بحاجة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • عدم شرب الكحول. 

يمكن الوقاية من الإصابة بمرض سرطان عنق الرحم وتقليل احتمالية الوفاة الناجمة عنه من خلال الإجراءات التالية:

اخذ لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

يمكن أن تصاب الأنثى بهذا الفيروس نتيجة الجماع وأن يبقى سنوات دون ظهور أي أعراض إلى أن يتم الكشف عنه من خلال مسحة عنق الرحم. ويسهم أخذ لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في التقليل من احتمالية الإصابة به.

اجراء الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن السرطان

نادراً ما تظهر أعراض سرطان عنق الرحم في المراحل المبكرة، لذلك فإن إجراء مسحة عنق الرحم بانتظام يعد أمراً ضرورياً، حيث تمكن الطبيب من الكشف عن وجود تغيرات غير طبيعية على عنق الرحم قبل أن تصبح سرطانية.

وتشير إرشادات جمعية السرطان الأمريكية بخصوص مكافحة سرطان عنق الرحم والكشف المبكر عنه إلى ما يلي:

  • يجب أن تكون أول مسحة لعنق الرحم للمرأة عند سن 21 عاماً.
  • يجب على النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 21-29 عاماً إجراء مسحة عنق الرحم مرة واحدة كل 3 سنوات فقط.
  • يجب على النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30-65 عاماً إجراء مسحة عنق الرّحم وفحص فيروس الورم الحليمي البشري معاً (الاختبار المشترك) كل 5 سنوات.
  • يجب على النساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم الكلي (الرحم وعنق الرحم) التوقف عن اختبارات عنق الرحم، ما لم يتم استئصال الرحم كعلاج لسرطان عنق الرحم. أما النساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم دون عنق الرحم عليهن متابعة الاختبارات وفقاً لما ذكر سابقاً.

الاقلاع عن التدخين

يسهم الإقلاع عن التدخين في تقليل التعرض للمواد المسرطنة، وتحسين الصحة العامة، وتدعيم مقاومة الجسم للأمراض.

ممارسة الجنس الآمن

ترتبط معظم حالات سرطان عنق الرحم بالعدوى بأنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). ويمكن أن ينتشر فيروس الورم الحليمي البشري من خلال الجنس غير الآمن، لذا فإن استخدام الواقي الذكري يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعدوى.

كما يمكن أن ينتقل أثناء أي نوع من أنواع الاتصال الجنسي. وهذا يشمل أي تلامس جلدي بين الأعضاء التناسلية؛ مثل الجنس الفموي، أو المهبلي، أو الشرجي، واستخدام الألعاب الجنسية.

للمزيد: 10 نصائح غذائية لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم

يمكن أن تحدث مضاعفات سرطان عنق الرحم كأثر جانبي للعلاج أو نتيجة لسرطان عنق الرحم المتقدم، وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:

المضاعفات الناتجة عن الآثار الجانبية للعلاج

  • انقطاع الحيض في سن مبكرة.
  • تضيق المهبل.
  • الوذمة اللمفية.

المضاعفات الناتجة عن سرطان عنق الرحم المتقدم

  • الألم الشديد.
  • الفشل الكلوي.
  • الجلطات الدموية.
  • النزيف المهبلي، أو من المستقيم، أو النزف أثناء التبول.
  • الناسور.

بالنسبة لسرطان عنق الرحم الذي تم اكتشافه في المراحل المبكرة، والذي لا يزال محصوراً في عنق الرحم، فإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات هو 92%.

وبمجرد انتشار السرطان في منطقة الحوض، ينخفض ​​معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات إلى 56%. وإذا انتشر السرطان إلى أجزاء بعيدة من الجسم، فإن البقاء على قيد الحياة يكون 17% فقط.

 

Stephanie Watson. Everything You Need to Know About Cervical Cancer. Retrieved on the 29th of July, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/cervical-cancer

 Traci C. Johnson. Cervical Cancer. Retrieved on the 29th of July, 2021, from:

https://www.webmd.com/cancer/cervical-cancer/cervical-cancer#1

National Health Services NHS. Cervical cancer. Retrieved on the 29th of July, 2021, from:

https://www.nhs.uk/conditions/cervical-cancer/

The American cancer society. Cervical Cancer. Retrieved on the 29th of July, 2021, from:

https://www.cancer.org/cancer/cervical-cancer.html#written_by

altibbi team طاقم الطبي الرعاية الطبية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

خايفه من مرض السرطان جدا امي توفت بعمر ٣٧ بسرطان عنق الرحم وانتشر الى الرئة كانت تاخذ منشاطات للحمل بتوائم قبل اكتشاف المرضفحصت مرتين عنق

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته... سرطان عنق الرحم ليس وراثيا ..وعمل المسحه سنويا والفحص السريري كاف جدا..لا داع للخوف المفرط فكل شيء بيد الله تعالى ولكن الحذر والمتابعه واجبه لوجود تاريخ مرضي في العائله. اسال الله لكم السلامه.
see-answer-arrow

هل سرطان عنق الرحم وراثي

قد يراود بعض النساء القلق حول هل سرطان الرحم وراثي، وتجدر الإشارة إلى أن سرطان عنق الرحم قد يكون وراثي وينتشر في بعض العائلات وأن فرصة الإصابة بسرطان عنق الرحم تزداد في حال إصابة أحد أفراد العائلة بسرطان عنق الرحم.

كما يجب العلم أنه يوجد العديد من عوامل الخطورة الأخرى التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان عنق الرحم، ومنها:

  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
  • بدء النشاط الجنسي في سن مبكرة (أقل من 18 عاماً).
  • تعدد الشركاء الجنسيين.
  • التدخين.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • الإصابة بعدوى الكلاميديا.
  • استخدام حبوب منع الحمل لمدة طويلة.
  • حالات الحمل كامل المدة.
  • اتباع نظام غذائي لا يحتوي على الخضروات والفاكهة.

للمزيد:

المرجع:

see-answer-arrow

هل سرطان عنق الرحم من الممكن ان يعود بعد الشفاء منه فانا كنت مصابه به وشفيت منه من ثلاث سنوات ولم اقوم باي كشف دوري

قد يعود سرطان عنق الرحم في حالات شفيت من سرطان عنق الرحم، وقد يعود أيضاً سرطان الرحم بعد الاستئصال. ويجب المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص بعد الشفاء من سرطان عنق الرحم للمراقبة ومتابعة وملاحظة أي تغيرات في الوقت المبكر لتجنب أي مضاعفات، ويكون جدول المتابعة بعد الشفاء من سرطان عنق الرحم كما يلي:

  • كل 3-4 أشهر خلال أول سنتين بعد العلاج الأولي.
  • كل 6-12 شهر لمدة 3-5 سنوات.
  • مرة واحدة سنوياً بعد أول 5 سنوات.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة زيارة الطبيب بغض النظر عن جدول المتابعة المذكور أعلاه وبغض النظر عن موعد الزيارة التالي فور ملاحظة أي من الأعراض التالية:

  • ألم في الحوض والوركين والظهر أو الساقين.
  • نزيف من المهبل بين فترات الحيض.
  • نزيف من المهبل بعد الجماع.
  • زيادة شدة أو طول فترة الحيض.
  • ألم الحوض أو ألم أثناء الجماع.
  • نزول إفرازات غير طبيعية من المهبل قد تكون مائية أو وردية ذات رائحة كريهة.
  • تغيرات في حركة الأمعاء.
  • تغيرات في وظيفة المثانة.
  • تسرب البول من المهبل.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • السعال المستمر.

للمزيد:

المرجع:

see-answer-arrow

ان تصاب ال وهي بعمر بسرطان الثدي او سرطان عنق الرحم

إن الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى الفتيات المراهقات دون سن 19 عاماً تعتبر أمر نادر جداً ولا تزيد نسبة الإصابة به في هذا العمر عن 1% فقط، وتتعدد عوامل خطورة الإصابة لتشمل:

  • فيروس الورم الحليمي البشري أحد الأمراض المنقولة جنسياً.
  • ممارسة النشاط الجنسي في سن مبكرة أي قبل بلوغ سن 18 عاماً.
  • تعدد الشركاء الجنسيين.
  • التدخين.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • استخدام حبوب منع الحمل لفترات طويلة.
  • الحمل الأول في سن مبكرة.
  • التاريخ العائلي.

في حال وجود أكثر من عامل خطورة يجب زيارة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة. أما بالنسبة لسرطان الثدي فهو عادة يصيب النساء الأكبر سناً ومن النادر إصابة النساء دون سن الثلاثين ولكن الأمر ممكن وغير مستحيل، وكلما كانت المرأة أصغر سناً كلما ازداد احتمال أن تكون كتلة الثدي حميدة وليست سرطانية. وبغض النظر عن عمر المرأة يجب أن يتم فحص الثدي عند ظهور أي تغيرات قد تكون من أعراض سرطان الثدي مثل:

  • ظهور كتلة جديدة في الثدي سواء كانت مؤلمة أو غير مؤلمة.
  • تورم الثدي.
  • سماكة جلد الثدي.
  • تغيرات في حلمة الثدي أو بالهالة المحيطة بالحلمة.
  • خروج إفرازات من حلمة الثدي.

للمزيد:

المرجع:

see-answer-arrow

أخبار ومقالات طبية

6,657خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

الحمل والولادة
تمدد الرحم
الحمل والولادة تمدد الرحم 26 يوليو 2021
أمراض نسائية
كي قرحة عنق الرحم: دليلك الشامل
أمراض نسائية كي قرحة عنق الرحم: دليلك الشامل 17 يوليو 2021
الأورام الخبيثة والحميدة
اعراض سرطان الرحم
الأورام الخبيثة والحميدة اعراض سرطان الرحم 30 سبتمبر 2020
أمراض نسائية
عملية ربط عنق الرحم
أمراض نسائية عملية ربط عنق الرحم 24 مايو 2017
الأورام الخبيثة والحميدة
 للنساء المعرضات للاصابة بسرطان عنق الرحم
الأورام الخبيثة والحميدة للنساء المعرضات للاصابة بسرطان عنق الرحم 15 يناير 2015
الأورام الخبيثة والحميدة
كيف تقي نفسك من سرطان عنق الرحم
الأورام الخبيثة والحميدة كيف تقي نفسك من سرطان عنق الرحم 6 يناير 2015

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

مصطلحات طبية مرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة