فيروس الورم الحليمي البشري | Human papilloma virus (HPV)

فيروس الورم الحليمي البشري

ما هو فيروس الورم الحليمي البشري

فيروس الورم الحليمي البشري (بالإنجليزية: Human Papillomavirus, HPV) هو فيروس شائع جداً، حيث أن هناك حوالي 100 نوع من فيروس الورم الحليمي البشري، والتي تؤثر على أجزاء مختلفة من الجسم. ويمكن أن يؤثر حوالي 30 نوعاً من فيروس الورم الحليمي البشري على الأعضاء التناسلية. ومن بين هؤلاء، هناك حوالي 14 نوعاً تعتبر عالية الخطورة وقد تؤدي إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم.

يعتبر فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) هو المسؤول عن عدوى شائعة تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وتحمل نفس اسم الفيروس، ويتعرض معظم الأشخاص النشطين جنسياً للإصابة بهذه العدوى في مرحلة ما. 

فيروس الورم الحليمي البشري للرجال

لا تظهر أي أعراض غالباً على الرجال المصابين بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري، على الرغم من أن البعض قد يصاب بالثآليل التناسلية على القضيب، أو كيس الصفن، أو فتحة الشرج. ويمكن لبعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري أن تسبب سرطان القضيب، والشرج، والحلق لدى الرجال. ويجدر بالذكر أن سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب الثآليل التناسلية هي ليست نفس السلالات التي تسبب السرطان.

وقد يكون بعض الرجال أكثر عرضة للإصابة بالسرطانات المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري، بما في ذلك الرجال الذين يمارسون الجنس الشرجي، والرجال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة

للمزيد: مخاطر الجنس الشرجي

فيروس الورم الحليمي البشري عند النساء

تشير التقديرات إلى أن 80 % من النساء يصبن بنوع واحد على الأقل من فيروس الورم الحليمي البشري خلال حياتهن. وكما هو الحال مع الرجال، لا تظهر أي أعراض على العديد من النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري، وتختفي العدوى دون التسبب في أي مشاكل صحية. وقد تلاحظ بعض النساء ظهور ثآليل تناسلية أو نتوءات داخل المهبل، أو في فتحة الشرج أو حولها، أو في عنق الرحم، أو الفرج.

ويمكن لبعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري أن تسبب سرطان عنق الرحم، أو سرطان المهبل، أو الشرج، أو الحلق. ويمكن أن يساعد الفحص المنتظم في اكتشاف التغيرات المرتبطة بسرطان عنق الرحم لدى النساء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكشف اختبارات الحمض النووي على خلايا عنق الرحم عن سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المرتبطة بسرطانات الأعضاء التناسلية. 

للمزيد: 10 نصائح غذائية لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم

فيروس الورم الحليمي البشري والحمل

لا تقلل الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري من فرص الحمل. ولكن ينبغي على الحامل المصابة بالفيروس تأخير العلاج إلى ما بعد الولادة. ويمكن أن تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري مضاعفات في بعض الحالات.

وقد تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل إلى نمو الثآليل التناسلية أثناء الحمل، وفي بعض الحالات، قد تنزف هذه الثآليل. وإذا كانت الثآليل التناسلية منتشرة، فقد تجعل الولادة الطبيعية صعبة. وعندما تسد الثآليل التناسلية قناة الولادة، قد يتطلب الأمر إجراء ولادة قيصرية.

وفي حالات نادرة ، يمكن للأم المصابة بفيروس الورم الحليمي البشري أن تنقل الفيروس إلى طفلها أثناء الولادة. وعندما يحدث هذا، قد يصاب الطفل بحالة تسمى الورم الحليمي التنفسي المتكرر (بالإنجليزية: Recurrent Respiratory Papillomatosis)؛ حيث يصاب بالثآليل المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري داخل الحلق أو الشعب الهوائية

ولا يزال من الممكن حدوث تغيرات في عنق الرحم أثناء الحمل، لذا يجب التخطيط لمواصلة الفحص الروتيني لسرطان عنق الرحم وفيروس الورم الحليمي البشري أثناء الحمل.

ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من خلال ملامسة الجلد للجلد (بالإنجليزية: Skin-To-Skin Contact). ويصاب معظم الناس بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي من خلال الاتصال الجنسي المباشر، بما في ذلك الجنس المهبلي، والشرجي، والفموي.

لكن، ونظراً لأن فيروس الورم الحليمي البشري ينتقل من الجلد إلى الجلد، فإن الجماع ليس مطلوباً حتى يحدث انتقال المرض.

ويصاب كثير من الناس بفيروس الورم الحليمي البشري دون معرفة ذلك، مما يعني أنه يمكن لأي شخص الإصابة به حتى لو لم يكن لدى شريكه أي أعراض، ومن الممكن أيضاً الإصابة بأنواع متعددة من فيروس الورم الحليمي البشري.

للمزيد: امراض الجهاز التناسلي المعدية وطرق الوقاية منها

عوامل خطر فيروس الورم الحليمي البشري

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري ما يلي:

  • تعدد الشركاء الجنسيين.
  • ممارسة الجنس مع شخص متعدد الشركاء الجنسيين.
  • ممارسة الجنس دون استخدام وسيلة حماية، مثل الواقي الذكري.
  • وجود مناطق مجروحة وتالفة في الجلد. 
  • ملامسة الثآليل أو الأسطح التي تعرضت لفيروس الورم الحليمي البشري.
  • عدم تلقي التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري. 

للمزيد: هل يستطيع الواقي الذكري حمايتك من جميع الأمراض المنقولة جنسيًا؟

لا يسبب فيروس الورم الحليمي البشري أي أعراض في كثير من الحالات. وعندما تحدث، فإن أكثر الأعراض شيوعاً هي ظهور الثآليل (بالإنجليزية: Warts). ويمكن أن تظهر علامات العدوى بعد أسابيع، أو شهور، أو حتى سنوات من إصابة الشخص بالفيروس. 

قد يظهر لدى المصاب بفيروس الورم الحليمي البشري نتوء جلدي صغير واحد، أو مجموعة من النتوءات. ويمكن أن تختلف هذه الثآليل في الحجم والمظهر، فقد تكون:

  • كبيرة أو صغيرة.
  • مسطحة أو على شكل قرنبيط.
  • ذات لون أبيض، أو وردي، أو أحمر، أو بني أرجواني، أو بلون الجلد.

ويمكن أن تسبب هذه الثآليل الحكة، والحرقان، وغير ذلك من الانزعاج. وقد تظهر على الفرج، والمهبل، وعنق الرحم، والقضيب، وكيس الصفن، بالإضافة إلى المستقيم والشرج. 

انواع اخرى من الثآليل التي يسببها فيروس HPV

كما يمكن أن يسبب فيروس الورم الحليمي البشري أيضاً أنواع أخرى من الثآليل، وهي:

لا توجد فحوصات دم لفيروس الورم الحليمي البشري، لكن يمكن أن تساعد بعض الاختبارات الأخرى في تشخيص العدوى، مثل:

  • اختبار عنق الرحم (بالإنجليزية: Pap Test): حيث يقوم الطبيب بأخذ عينة من خلايا عنق الرحم أو الشرج، ثم يتم فحص الخلايا تحت المجهر للبحث عن أي تغيرات في الخلايا، حتى لو لم يكن لدى المريض ثآليل تناسلية.
  • التنظير المهبلي (بالإنجليزية: Colposcopy): حيث يستخدم الطبيب أداة تسمى منظار المهبل، ويتم وضع محلول الخل على عنق الرحم، حيث يحول المحلول الخلايا غير الطبيعية المصابة بفيروس الورم الحليمي البشري إلى اللون الأبيض بحيث يمكن رؤيتها بسهولة أكبر.
  • اختبار الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري (بالإنجليزية: HPV DNA Test): حيث يبحث هذا الاختبار مباشرة عن المادة الوراثية (DNA) لفيروس الورم الحليمي البشري داخل عينة من الخلايا. ويمكن لهذا الاختبار الكشف عن نوع فيروس الورم الحليمي البشري المتصل بسرطان عنق الرحم. ويتم جمع العينة المستخدمة في هذا الاختبار بشكل عام في نفس الوقت الذي يتم فيه اختبار مسحة عنق الرحم.

لا توجد حتى الآن وسيلة لإزالة فيروس الورم الحليمي البشري من الجسم. ومع ذلك، يمكن لأي شخص اتخاذ خطوات مختلفة لإزالة الثآليل التي يمكن أن يسببها فيروس الورم الحليمي البشري. وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن هذه الثآليل غالباً ما تزول دون علاج.

علاج الثآليل الشائعة

يمكن لمنتجات حمض الساليسيليك المتاحة دون وصفة طبية علاج الثآليل الشائعة، وينبغي التنبيه إلى أن هذه المنتجات لا تستخدم لعلاج الثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية. كما قد يصف الطبيب أحد الأدوية التالية:

  • ايميكويمود.
  • بودوفيلوكس.
  • حمض الأسيتيك ثلاثي الكلور (تراي كلور أسيتيك أسيد).
  • بودوفيلين.

كما قد يكون التدخل الجراحي ضرورياً أحياناً لإزالة هذه الثآليل.

علاج الثآليل التناسلية

لا تستخدم المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية على الثآليل التناسلية. وقد يوصي الطبيب بالعلاجات التالية:

  • العلاج بالتبريد: ويتضمن استخدام النيتروجين السائل لتجميد الثآليل.
  • الكي الكهربائي: ويتضمن استخدام تيار كهربائي لحرق الثآليل.
  • العلاج بالليزر أو الضوء: ويتضمن استخدام شعاع مستهدف عالي الطاقة لإزالة الأنسجة غير المرغوب بها.
  • الإزالة الجراحية: حيث يمكن للجراح أن يقطع الثآليل عبر إجراء جراحي بسيط في العيادة يتضمن تخديراً موضعياً.

ويعتمد الخيار الأفضل على نوع الثؤلول وموقعه. يمكن أن تزيل العلاجات الثآليل، لكن الفيروس يبقى في الجسم ويبقى قابلاً للانتقال.

يمكن أن يساعد استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح عند ممارسة الجنس على تقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري. ومع ذلك، فإنه ليس فعالاً بنسبة 100٪ في الحماية من انتشار فيروس الورم الحليمي البشري. ويجب على الشخص المصاب بالثآليل التناسلية ألا يمارس الجنس حتى تتم إزالة الثآليل للتقليل من خطر انتشار الفيروس.

فيما يلي بعض الطرق الأخرى لتقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري:

  • يجب أن تخضع النساء لفحوصات عنق الرحم بانتظام للبحث عن التغيرات غير الطبيعية في عنق الرحم التي قد تكون في مرحلة ما قبل السرطان.
  • يجب على الرجال والنساء التوقف عن الاتصال الجنسي بمجرد أن يعلموا أو يعتقدوا أنهم مصابون بالثآليل التناسلية، ويجب عليهم طلب العلاج على الفور.
  • يجب الحصول على أحد لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري الثلاثة المتاحة. حيث يحمي لقاح جارداسيل وجارداسيل 9 من تطور سرطان عنق الرحم والثآليل التناسلية. وقد تمت الموافقة عليهما للفتيات والنساء من سن 9 إلى 26 عاماً، وكذلك للفتيان والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 26 عاماً للحماية من الثآليل التناسلية. أما اللقاح الثالث، المسمى سيرفاريكس، فهو معتمد للنساء فقط للحماية من سرطان عنق الرحم، ولا يحمي من العديد من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب الثآليل.

ومن الأفضل أخذ اللقاح قبل بدء النشاط الجنسي. يتكون اللقاح من سلسلة من ثلاث جرعات، تأتي الجرعة الثانية بعد شهرين من الأولى، والثالثة بعد 6 أشهر من الأولى. إذا كان الشخص مصاباً بالفعل بفيروس الورم الحليمي البشري، فلن يعالج اللقاح المرض، ولكن لا يزال بإمكانه المساعدة في الحماية من الأنواع الأخرى من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري. 

للمزيد: الأمراض المنقولة جنسياً، طرق العدوى والوقاية

Cleveland Clinic. HPV (Human Papillomavirus). Retrieved on the 6th of May, 2021, from:

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/11901-hpv-human-papilloma-virus

 Lori Smith. What is human papillomavirus (HPV)? Retrieved on the 6th of May, 2021, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/246670

Amber Erickson Gabbey. Everything you Need to Know About Human Papillomavirus Infection. Retrieved on the 6th of May, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/human-papillomavirus-infection

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر

في علم الأحياء الدقيقة

ما مكونات فيروس الايدز

فيروس الايدز او الفيروس المضعف للمناعة الانساني هو من الفيروسات القهقرية، ويتكون بشكل رئيسي من حمض نووي هو الحمض النووي الريبي( آر ان آيه) وانزيمات اهمها الانزيم الناسخ العكسي وانزيم الانتجريز، بالاضافة الى محفظة خارجية

سؤال من ذكر

في علم الأحياء الدقيقة

ما العلاقة التي تربط فيروس الايدز بجهاز المناعة ويكون الهدف الاول ل الفيروس

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة