الرجفان الأذيني | Atrial Fibrillation

الرجفان الأذيني

ما هو الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني (بالإنجليزية: Atrial Fibrillation (AFib))، هو أكثر أنواع عدم انتظام ضربات القلب شيوعاً، وغالباً ما يظهر على شكل تسارع نبضات القلب. ويمكن أن يقطع أو يعيق التدفق الطبيعي للدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وجلطات الدم.

يحدث الرجفان الأذيني نتيجة وجود اضطراب في الحجرتين العلويتين من القلب (الأذينين)، مما يؤدي إلى تعطل تدفق الدم الطبيعي إلى الحجرتين السفليتين من القلب (البطينين)، وبالتالي عدم تزويد الجسم بالدم الكافي. وقد يحدث الرجفان الأذيني بشكل متقطع غير منتظم، أو قد يكون حالة مزمنة.

تشيع الإصابة بالرجفان الأذيني بين كبار السن، ولكنه قد يصيب صغار السن أيضاً. كما قد يصبح حالة خطيرة مهددة لحياة الشخص إذا ترك دون علاج، ولكن مع العلاج المناسب يمكن التعايش مع الرجفان الأذيني والحصول على حياة طبيعية ونشيطة.

أنواع الرجفان الأذيني

يقسم الرجفان الأذيني إلى أربع أنواع رئيسية، وذلك وفقاً لعدد مرات تكرار حدوثه، ومدة استمرار الرجفان في كل مرة يحدث، وكيفية استجابته للعلاج. وفيما يلي أنواع الرجفان الأذيني الرئيسية:

الرجفان الأذيني المتقطع

يمكن أن تستمر نوبة الرجفان الأذيني الإنتيابي أو المتقطع (بالإنجليزية: Paroxysmal Atrial Fibrillation) لمدة أقل من 24 ساعة، أو قد تمتد لمدة تصل إلى أسبوع، بحيث قد يختفي الرجفان ويعاود الظهور ويتكرر مرة أو أكثر خلال اليوم. من الممكن أن لا يرافقه أي أعراض أو قد يشعر الشخص ببعض أعراضه، مثل خفقان القلب، والدوار، وضيق التنفس.

من محفزات الإصابة بهذا النوع الإفراط في استهلاك الكحوليات، أو التعرض لضغط جسدي أو نفسي شديد. وقد يحتاج الرجفان الأذيني الإنتيابي إلى علاج أو قد تختفي أعراضه من تلقاء نفسها. ولكن يجب مراجعة الطبيب.

الرجفان الأذيني المستمر

تستمر حالة الرجفان الأذيني المستمر (بالإنجليزية: Persistent Atrial Fibrillation) لمدة أكثر من أسبوع، ويمكن أن يتوقف من تلقاء نفسه أو قد يحتاج إلى تدخل طبي لإيقافه.

هناك بعض الفئات أكثر عرضةً للإصابة به، مثل كبار السن، والمدخنين السابقين،  ومرضى ارتفاع ضغط الدم، أو قصور القلب، أو أمراض القلب التاجية، أو مرضى الانسداد الرئوي المزمن.

الرجفان الأذيني طويل الأمد

يشير الرجفان الأذيني طويل الأمد (بالإنجليزية: Long-Standing Persistent Atrial Fibrillation) إلى استمرار رجفان القلب الأذيني لأكثر من عام دون أن يختفي. ويتطلب إيقاف الرجفان التدخل الطبي، مثل تقويم نظم القلب الكهربائي لاستعادة نظم القلب الطبيعي.

الرجفان الأذيني المزمن

في بعض الحالات، قد لا يستجيب الرجفان الأذيني للأدوية أو خيارات العلاج الأخرى، ويعرف حينها باسم الرجفان الأذيني المزمن أو الدائم (بالإنجليزية: Permanent Atrial Fibrillation). ويتطلب علاج دائم للتحكم في معدل ضربات القلب وتقليل خطر الإصابة بمضاعفات الرجفان الأذيني، مثل السكتة الدماغية.

تشمل أسباب الرجفان الأذيني المحتملة الأمراض الصحية التي قد تسبب تغير أو تلف في أنسجة وبنية القلب، أو عوامل جسدية ونفسية قد تسبب حدوث نشاط غير طبيعي في كهربائية القلب. ولكن يجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن تحديد سبب الرجفان الأذيني في جميع الحالات.

فيما يلي بعض أسباب الرجفان الأذيني:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب، مثل فشل القلب الاحتقاني، واعتلال عضلة القلب الضخامي، ومرض القلب التاجي، والنوبة القلبية.
  • التهاب التامور.
  • الخضوع لعملية في القلب.
  • عيوب القلب الخلقية.
  • متلازمة العقدة الجيبية المريضة.
  • أمراض الرئة، بما في ذلك الانصمام الرئوي، ومرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • اضطرابات الغدة الدرقية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • العدوى الفيروسية.
  • الإجهاد الجسدي أو النفسي.
  • الإفراط في استهلاك المنبهات، مثل الكافيين، والكحوليات، وبعض الأدوية.
  • التدخين.

عوامل الخطر

هناك بعض العوامل التي قد تجعل الشخص أكثر عرصةً للإصابة بالرجفان الأذيني، وتشمل:

  • التاريخ العائلي.
  • تقدم السن.
  • بعض الحالات المرضية المزمنة، مثل مرض السكري، ومتلازمة التمثيل الغذائي، توقف التنفس أثناء النوم.
  • السمنة.
  • الخضوع لجرعات عالية من العلاج بالستيرويدات.

اقرأ أيضاً: أسباب تشوهات القلب الخلقية

يتكون القلب من أربع حجرات، حجرتان علويتان تسمى الأذينان، وحجرتان سفليتان تسمى البطينان، وفي الوضع الطبيعي يحدث نبض القلب عندما تطلق العقدة الجيبية الأذينية (بالإنجليزية: Sinoatrial Node) التي تقع في الأذين الأيمن نبضات كهربائية تؤدي إلى انقباض الأذينين، مما يدفع الدم إلى التدفق داخل البطينين.

ثم تنتقل النبضات الكهربائية إلى عقدة أخرى في القلب تعرف باسم العقدة الأذينية البطينية (بالإنجليزية: Atrioventricular Node) التي تفصل حجرات القلب عن بعضها، وتعد هذه العقدة الممر الكهربائي الوحيد في القلب الذي يسمح بانتشار النبضات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين، وبالتالي انقباض البطينين وضخ الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين ومن البطين الأيسر إلى الجسم، وتتكرر هذه العملية ما يقارب 60-100 مرة في الدقيقة أثناء الراحة وهو ما يعرف بمعدل ضربات القلب الطبيعي.

يحدث الرجفان الأذيني عندما لا تطلق العقدة الجيبية إشارات كهربائية منتظمة، إنما تقوم بإطلاق العديد من النبضات الكهربائية المختلفة بسرعة معاً، مما يؤدي إلى حدوث انقباضات فوضوية وسريعة جداً في الأذينين تسمى بالرجفان، ويمكن أن يتراوح معدل انقباضات الأذينين عند التعرض للرجفان الأذيني ما بين 300-600 انقباضة في الدقيقة.

تؤدي انقباضات الأذينين السريعة وغير المنتظمة إلى عدم ضخ الدم بشكل كافي إلى البطينين. كما تنتقل الإشارات الكهربائية السريعة عبر العقدة الأذينية البطينية، ثم تنتشر في جدران البطينين، ويصبح البطينين غير قادرين على مواكبة سرعة انقباضات الأذينين أو ملء وضخ الدم بشكل طبيعي.

نتيجة لذلك، يتجمع الدم في الأذينين بدلاً من أن ينتقل إلى البطينين ويخرج إلى باقي الجسم. ويزيد تجمع الدم هذا من من خطر الإصابة بجلطات الدم في القلب، أو انتقال الجلطات الدموية من القلب إلى مجرى الدم وإلى الدماغ والتسبب بسكتة دماغية.

اقرأ أيضاً: الفرق بين خفقان القلب الطبيعي وغير الطبيعي

في معظم الحالات، لا يسبب الرجفان الأذيني أي أعراض، أو قد تظهر بعض الأعراض بشكل متقطع. ومن أعراض الرجفان الأذيني المحتمل ملاحظتها ما يلي:

  • خفقان القلب، أو الشعور بعدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق التنفس، خاصة أثناء القيام بنشاط بدني.
  • ألم في الصدر، أو الشعور بالضغط أو عدم الراحة في منطقة الصدر.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الدوخة والدوار.
  • الشعور بالارتباك.
  • الضعف العام.

يوصى في حال ملاحظة أحد أعراض الرجفان الأذيني بمراجعة الطبيب، وفي حال استمرارها لأكثر من 24 ساعة طلب العناية الطبية دون تأخير لتجنب المضاعفات الخطيرة، مثل الجلطات القلبية.

للمزيد: كيفية تمييز أعراض الجلطة القلبية

عادةً ما يبدأ تشخيص الرجفان الأذيني بمعرفة التاريخ الطبي والعائلي للمريض، بالإضافة إلى واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

  1. معدل وإيقاع ضربات القلب.
  2. كيف تنتقل الإشارات الكهربائية في القلب.
  3. أجزاء القلب التي تحفز الانقباضات.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية للتحقق فيما إذا كان سبب الرجفان الأذيني أحد أمراض الرئة.
  • تخطيط صدى القلب، والذي يستخدم الموجات الصوتية لإنتاج صورة متحركة ولقطات فيديو للقلب.
  • التصوير المقطعي المحوسب، وهي أشعة سينية خاصة تصنع صورة ثلاثية الأبعاد للقلب.
  • اختبار الإجهاد القلبي، وذلك لمعرفة كيف يعمل القلب عند بذل نشاط بدني، ويمكن أن يتم من خلال المشي على جهاز المشي أو ركوب دراجة ثابتة أثناء ارتداء أجهزة استشعار متصلة بجهاز رسم القلب.
  • فحوصات الدم، للتحقق من وجود عدوى تؤثر على عمل القلب.

نظراً لأن الرجفان الأذيني قد يحدث بشكل متقطع، فقد لا يكشف مخطط كهربية القلب المشكلة، لهذا فقد يوصي الطبيب باستخدام أحد أجهزة مراقبة القلب لفترة زمنية طويلة نسبياً، ومن الأمثلة على هذه الأجهزة ما يلي:

  • جهاز هولتر، وهو عبارة عن جهاز محمول يتم ارتدائه بشكل مستمر لبضعة أيام أثناء ممارسة الأنشطة اليومية، حيث يقوم بتسجيل بيانات القلب على مدار الساعة، مما يساعد الطبيب على اكتشاف علامات تساعد في تشخيص الرجفان الأذيني.
  • جهاز قابل للزرع، وهو عبارة عن شاشة صغيرة قابلة للزرع تحت الجلد، يقوم بزرعها الجراح، وتساعد في اكتشاف الرجفان الأذيني نادر أو متقطع الحدوث.
  • الساعات الذكية وتطبيقات الهاتف المحمول، حيث يوجد عدد من هذه الأدوات التي تساعد المريض بمتابعة نظم القلب لديه بشكل يومي وعلى مدار الساعة.

يمكن أن لا يحتاج الرجفان الأذيني إلى علاج إذا لم تكن هناك أعراض، أو إذا لم يكن لدى الشخص أمراض قلبية أخرى، وفي بعض الحالات يتوقف الرجفان الأذيني من تلقاء نفسه. أما في الحالات التي تتطلب التدخل الطبي، فإن علاج الرجفان الأذيني يهدف إلى السيطرة على الأعراض وتحسينها، وتقليل مخاطر حدوث المضاعفات.

يقوم الطبيب بوضع خطة علاجية بالاعتماد على مدى شدة الأعراض وأسباب الرجفان الأذيني ونمطه، مع مراعاة صحة المريض العامة ونمط حياته. وتشمل خيارات علاج الرجفان الأذيني ما يلي:

الأدوية

عادةً يتم البدء بوصف الأدوية لعلاج الرجفان الأذيني والتحكم في إيقاع القلب، ومنع تكون جلطات الدم، ومن الأدوية التي قد يصفها الطبيب عند الحاجة ما يلي:

  • حاصرات بيتا، ميتوبرولول، وحاصرات قنوات الكالسيوم، مثل ديلتيازيم، وتساعد فئات الأدوية هذه في إبطاء معدل ضربات القلب وتخفيف قوة الانقباضات.
  • حاصرات قنوات الصوديوم أو البوتاسيوم، والتي تساعد في إعادة إيقاع القلب إلى طبيعته.
  • الديجوكسين (بالإنجليزية: Digoxin)، والذي يستخدم لعدد من الأمراض القلبية واضطرابات نظم القلب، منها الرجفان الأذيني.
  • الأدوية المضادة للتخثر أو مميعات الدم، مثل ريفاروكسيبان، وذلك لتقليل خطر الجلطات القلبية.

إعادة ضبط إيقاع القلب

يمكن في بعض الحالات إجراء تقويم نظم القلب الكهربائي (بالإنجليزية: Electrical Cardioversion)، وهو إجراء جراحي يتم تحت التخدير العام، يشتمل على توصيل صدمة كهربائية للقلب لإعادة ضبط الإيقاع غير المنتظم إلى إيقاع منتظم. وغالباً ما يتم التحقق من عدم وجود جلطات في القلب قبل القيام بهذا الإجراء، وفي حال وجود جلطة يتم وصف أحد أدوية مضادات التخثر للمريض لعدة أسابيع لعلاجها، وبعد ذلك يتم إجراء تقويم نظم القلب بالصدمة الكهربائية.

يمكن أيضاً استخدام بعض مضادات عدم انتظام ضربات القلب، مثل الأميودارون، ويسمى هذا الإجراء تقويم نظم القلب الكيميائي أو الدوائي.

الجراحة

في بعض الحالات تعد الجراحة أفضل علاج للرجفان الأذيني، وتشمل أنواع الجراحات التي تجرى لعلاج الرجفان الأذيني المزمن أو الشديد ما يلي:

  • جراحة المتاهة (بالإنجليزية: Maze Surgery)، حيث يقوم الجراح بإنشاء مسار من النسيج الندبي على جزء القلب الذي ينقل الإشارات الكهربائية التي تتحكم في ضربات قلبك، ويعمل هذا النسيج الندبي على إيقاف أو اعتراض طريق عن إجراء النبضات الكهربائية غير المنتظمة التي تسبب الرجفان الأذيني.
  • استئصال العقدة الأذينية البطينية (بالإنجليزية: Atrioventricular Node Ablation)، حيث يتم استخدام الليزر أو موجات الراديو أو البرودة الشديدة لحرق أنسجة القلب المسببة للرجفان الأذيني، وبالتالي تشكيل نسيج ندبي لا يمرر الإشارات الكهربائية غير المنتظمة.
  • وضع منظم ضربات القلب (بالإنجليزية: Pacemaker)، حيث يعمل هذا الجهاز في توجيه القلب للنبض بانتظام، ويمكن استخدامه لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني المتقطع.

في حال كانت أسباب الرجفان الأذيني تتعلق بمشاكل صحية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو توقف التنفس أثناء النوم، فيجب علاج المشكلة الأساسية جنباً إلى جنب مع علاج عدم انتظام ضربات القلب.

يمكن علاج أو التعايش مع الرجفان الأذيني في معظم الحالات، ولكن قد تتكرر الإصابة بالرجفان الأذيني أو تزداد شدته مع مرور الوقت. وهناك بعض الخطوات والنصائح التي تساعد في الوقاية من الرجفان الأذيني وتقليل خطر مضاعفاته، ومن أهمها:

  • تناول طعام صحي، ويشمل ذلك الإكثار من الخضار والفواكه الطازجة، وتناول الحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون، وتقليل استهلاك الكافيين والكحوليات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذ تساعد الرياضة على تقوية العضلات، وتعزيز الدورة الدموية في الجسم، والحفاظ على وزن صحي. ويميل مرضى الرجفان الأذيني الذين يمارسون الرياضة إلى المعاناة من نوبات أقل من عدم انتظام ضربات القلب والتمتع بنوعية حياة أفضل.
  • الإقلاع عن التدخين، إذ يعتبر أحد عوامل الخطر للإصابة بالرجفان الأذيني.
  • تجنب التوتر أو السيطرة عليه، إذ يؤدي التوتر والإجهاد إلى تفاقم حالة الرجفان وزيادة تسارع ضربات القلب.

يمكن التعايش مع الرجفان الأذيني والحفاظ على صحة جيدة، ولكن قد يسبب الرجفان الأذيني غير المشخص أو غير المعالج إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة الفرد.

من مضاعفات الرجفان الأذيني ما يلي:

  • جلطات الدم، حيث قد تتكون جلطات في الأذينين نتيجة تجمع الدم بهما، وقد تنتقل هذه الجلطات إلى أجزاء مختلفة من الجسم وتسبب انسداد في تدفق الدم لبعض الأعضاء، مثل الكلى، والطحال، والرئتين.
  • السكتة الدماغية، وتحدث عندما تسد جلطة دموية تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، ومن أعراضها ضعف في جانب واحد من الجسم، ومشاكل في الرؤية، وصعوبة في الكلام والحركة.
  • فشل القلب، وخاصة في الحالات الشديدة من الرجفان الأذيني.
  • التدهور المعرفي ومشاكل في الذاكرة، حيث يعتبر الخرف أكثر شيوعاً لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني من غيرهم، كما وجد في دراسة نشرت عام 2018 أن أداء الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني في اختبارات الذاكرة والتعلم أسوأ من غيرهم.

[1] National Heart, Lung, and Blood Institute (NIH). Atrial Fibrillation. Retrieved on the 13th of February, 2022.

[2] Adam Felman. What Is Atrial Fibrillation? Retrieved on the 13th of February, 2022.

[3] WebMD.com. What Is Atrial Fibrillation? Retrieved on the 13th of February, 2022.

[4] Kristeen Cherney. Everything You Need to Know About Atrial Fibrillation. Retrieved on the 13th of February, 2022.

[5] Johns Hopkins Medicine. Atrial Fibrillation. Retrieved on the 13th of February, 2022.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في أمراض القلب و الشرايين

ماهو مرض رجفان الاذيني وماهي اعراضه

الرجفان الأذيني هو أحد اضطرابات النظم الشائعة، وهو ناجم عن تشكل وانتقال عشوائي للدَفْعَات الكهربية من حجرتي الأذينين في القلب، مما يؤدي إلى انقباضات عشوائية وغير منتظمة للأذينين، ذلك يخل بالوظيفة الانقباضية للأذين، فيظهر ذلك على جدار الأذينين الذين "يرجفان" مكانهما بدل أن ينقبضا معاً بشكل منتظم. أما انقباض البطينين فيكون غير منتظم. والخطر من هذه الحالة في تسارع القلب الشديد، وفي نشأة تخثرات دموية في الأذين والتي قد تكون السبب في حصول سكتة دماغية أو مضاعفات تجلطية أخرى، وأعراضه تختلف بين حالة وأخرى، ففي حالات لا توجد أي أعراض وفي حالات أخرى تظهر أعراض تستوجب العلاج والمتابعة. ومن أعراض الرجفان الأذيني: الخفقان بسبب عدم انتظام النظم وتسارعه غير المبرر، مثل تسارع النبض في فترة الراحة ضعف في المُرُوّة وعدم تحمل للتمارين والأعباء الجسمانية، وذلك أيضاً بسبب تسرع القلب أثناء الحركة ذبحة صدرية إذا ما وصل التسرّع درجات يصير فيها عمل القلب غير اقتصادي وبالتالي يحصل نقص وظيفي في تروية القلب اضطراب داخلي: يشعر عدد من المرضى باضطراب داخلي لايعرفون له سبباً، برغم عدم وجود أي مؤثرات عصبية أو نفسية يشعر بها المريض، ويعود ذلك إلى عدم انتظام دقات القلب سكتة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة وكلتا الحالتين ناجمتان عن تخثرات دموية في الأذين غير المنقبض وظيفياً، ومن ثم انتقال هذه الخثرات إلى البطين حين يتم ضخها مع الدم خلال الشرايين ومنها ما يصل إلى شرايين الدماغ ويسبب احتشاءها وبالتالي السكتة، أو الإقفار المؤقت صدفة: في كثير من الحالات لايشكو المريض من أي عرض، ويكون اكتشاف المرض بمحض الصدفة أثناء إجراء فحص روتيني، أو أثناء رسم مخطط قلب كهربائي لغايات أخرى، مثل مراقبة المرضى أثناء العمليات الجراحية، أو التحضير لمثل تلك العمليات

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

10 EUR فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض القلب و الشرايين

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض القلب و الشرايين