متلازمة انسحاب الكحول | Alcohol withdrawal syndrome

متلازمة انسحاب الكحول

ما هو متلازمة انسحاب الكحول

مُتلازمة انسحاب الكحول هي مجموعة من الأعراض التي يُمكن أن تظهر عند التّوقف المُفاجئ أو التّقليل الكبير والمُفاجئ من تعاطي الكُحول لشخصٍ يُعاني من اضطراب تعاطي الكُحول الذي كان يُعرف سابقاً باسم (إدمان الكُحول). يُمكن أن تكون أعراض انسحاب الكحول جسديّةً أو عاطفيّةً مثل القلق المُعتدل والإرهاق والغثيان والهلوسة والتّشنُّجات وقد تُهدِّدُ حياة المريض في الحالات الشّديدة. يُعتبر الكُحول من المواد المُثبِّطة ويتسبّبُ تناوُله بكثرةٍ وعلى فتراتٍ طويلةٍ إلى تغيير كيمياء الدِّماغ، ويتسبّبُ التّناول المُزمن للكُحول في حدوث تغييراتٍ مُعقّدةٍ في الدّماغ والنّاقلات العصبيّة، ويتأثّر إنتاج النّاقلات العصبيّة عند التّوقف أو التّقليل من تناول الكُحول بشكلٍ كبيرٍ ممّا يُؤدِّي إلى ظهور أعراض الانسحاب.

يُؤدِّي الإفراط في تناوُل الكُحول واستهلاكه بشكلٍ يوميّ مع مرور الوقت إلى اعتماد الجسم على الكُحول ممّا يتسبّبُ في صعوبة تكيُّف الجهاز العصبي المركزي مع نقص الكُحول؛ لذلك فإنّ التّوقف المُفاجئ عن تناوُل الكُحول أو تقليل الكميّة المُعتاد على تناولِها بشكلٍ كبيرٍ ومُفاجئ يُمكن أن يُؤدِّي إلى مُتلازمة انسحاب الكُحول.

تعتمد أعراض انسحاب الكُحول على عوامل عديدةٍ، مثل: كميّة الكحول وعمر المريض وجنسه وحالته الصحيّة، ومن أعراض مُتلازمة انسحاب الكُحول ما يلي:

يتمُّ تشخيص مُتلازمة انسحاب الكُحول ضمن خطواتٍ عديدةٍ قد تشمل ما يلي:

  • التّعرف على التاريخ المَرَضي للحالة.
  • الاستفسار عن الأعراض والعلامات التي تُواجه المريض.
  • إجراء الفحص الجسدي الذي يتضمّن التّحقق من وجود الحُمّى واضطراب ضربات القلب والجفاف واهتزاز اليد.
  • إجراء فحصٍ لمستوى الكُحول في الجسم.
  • استخدام مقياس تقييم انسحاب الكُحول الذي ينطوي على التّحقق من عشرة أعراضٍ قد تُواجه مرضى مُتلازمة انسحاب الكُحول وتشمل ما يلي:
  1. الإثارة.
  2. القلق.
  3. الاضطرابات السّمعيّة.
  4. عدم القدرة على التّفكير بوضوحٍ.
  5. صداع.
  6. استفراغ وغثيان.
  7. العرق الانتيابي، أو التّعرق المُفاجئ الذي لا يمكن السّيطرة عليه.
  8. الاضطرابات عن طريق اللّمس.
  9. رعشة.
  10. اضطرابات بصريّة.
  • تنطوي الطُّرق العلاجيّة المُتّبعة في حالة مُتلازمة انسحاب الكُحول على الرّعاية الدّاعمة والتّخفيف من الأعراض وقد تشمل ما يلي:
  1. استخدام البنزوديازيبينات الموصوفة من قِبَل الطبيب لتقليل أعراض انسحاب الكُحول.
  2. تناول الفيتامينات المُتعدِّدة تحت إشراف الطبيب.
  3. إعطاء المريض السوائلَ عن طريق الوريدِ لتجنُّب الجفاف.
  4. إدخال المريض إلى المستشفى للسّيطرة على الأعراض التي قد تُواجه المريض.
  • تعتمد الجمعيّة الأمريكيّة لطبّ الإدمان أهدافاً مُعيّنةً في إزالة سُموم الكُحول أو المُخدّرات أثناء العلاج والتي تتمثّل فيما يلي:
  1. جَعْل عملية الانسحاب آمنةً، ومُساعدة المريض في الحصول على حياةٍ خاليةٍ من الكُحول.
  2. حماية كرامة المريض أثناء عمليّة الانسحاب ومعاملته بإنسانيّةٍ.
  3. إعداد الشّخص لاستمرار العلاج من الاعتماد على الكُحول.

من الطُّرق المُتّبعة لتجنُّب الإصابة بمتلازمة انسحاب الكُحول ما يلي:

  • تجنُّب تناوُل الكحول.
  • طلب المساعدة الطبيّة في الحالات التي تُعاني من اضطراب تعاطي الكحول للمساعدة في منع بعض أعراض الانسحاب.

تتمثّل نتائج حالة مُتلازمة انسحاب الكُحول وتوقّعاتها المستقبليّة فيما يلي:

  • الشّفاء التّام عند التّوقف عن تناوُل الكُحول مع الحصول على العلاج المُناسب.
  • استمرار بعض اضطرابات النّوم والتّهيّج والتّعب لعِدّة أشهرٍ.
  • ضرورة الحصول على المُساعدة الطبيّة خاصّةً في ظلِّ تقدُّم الحالة وظهور أعراضِ الهذيان.
  • طلب العناية الطبيّة الفوريّة في حالات الأعراض الشديدة.
  • تزيد فرصة تجنُّب المُضاعفات المُهدِّدة للحياة عند الإسراع في بَدء العلاج.

https://www.healthline.com/health/alcoholism/withdrawal#outlook
https://www.medicalnewstoday.com/articles/322373.php
https://www.aafp.org/afp/2004/0315/p1443.html

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في إدمان

معالجه ادمان الك في المنزل

ليست جميع الحالات قابلة للعلاج في البيت، لأن علاج إدمان الكحول يتطلب تحديد مستوى الإدمان وأسبابه، ومن ثم الخضوع لبرنامج علاجي يتضمن فريق مكون من مجموعة تخصصات طبية مختلفة وفق ما تقتضيه طبيعة الحالة ، وعادة تضم طبيب أخصائي نفسية وباطنية، وأخصائي اجتماعي، وتمريض وإرشاد ، وأهم عامل هو وجود الرغبة والدافعية للعلاج لدى المريض لنجاح العملية العلاجية واكتمالها ، ومن ثم يقوم الفريق المعالج باستخدام مهارات واستراتيجيات لزيادة الدافعية خلال المقابلات الفردية مع المريض منذ بداية العلاج والخطوة الأولى تتمثل بإزالة السموم من خلال التوقف عن التعاطي لإعطاء الجسم الوقت الكافي للتخلص من آثار الكحول ، وفي بعض الحالات يُعطي المريض أدوية تساعد على تحمّل وتلافي الأعراض الانسحابية وردة الفعل التي تحدث في الجهاز العصبي بسبب التوقف المفاجئ عن التعاطي، وقد يحتاج المريض لبعض الأدوية الأخرى لعلاج بعض الاضطرابات النفسية المصاحبة (كالاكتئاب، والتوتر، وغير ذلك)، وتتراوح فترة علاج الأعراض الانسحابية عادة ما بين أسبوع إلى أسبوعين في اغلب الأحيان ، ونادراً ما تصل إلى أربعة أسابيع ويكون التركيز خلال الفترة على النواحي الطبية في المقام الأول ،مع البدء في جمع المعلومات والتقييم النفسي والاجتماعي لحالة المريض والتواصل مع أسرته، للانتقال إلى الخطوة الثانية التي تتضمن إعادة التأهيل وتشمل عادة: العلاج السلوكي وهو نوع من العلاج الذي يركز على تغيير سلوكيات معينة بدل محاولة تحليل المشاكل والاضطرابات الغير واعية وقد أثبتت كثير من الدراسات أن العلاج السلوكي المرتكز على تغيير الاعتقادات والتوقعات والنماذج التي يقتدى بها من الأصدقاء والأسرة وعادات الشرب (السهرات، الحفلات) ودعم المجتمع وتغير العادات أفضل من العلاج الدوائي ومن أساليب العلاج السلوكي اكتساب عادات جديدة تساعده على تحمل المشاكل والصعوبات الحياتية دون شرب الخمر التدرب على ضبط النفس بوضع الأهداف وتسجيل السلوك ومكافأة النفس على التحسن وتغير طريقة الشرب والتنبه للمواقف التي تدفع وتعري بالشرب وتعلم خطط تحمل الضغوط في المواقف المحرضة على الشرب تعاون الزوج أو الزوجة في العلاج ربط شرب الخمر في الذهن بأمور تنفر منها النفس تغيير البيئة المحيطة بالمدمن

سؤال من أنثى

في إدمان

ما هي الطرق لتخلص من ادمان الك

علاج إدمان الكحول يتطلب تحديد مستوى الإدمان وأسبابه، ومن ثم الخضوع لبرنامج علاجي يتضمن فريق مكون من مجموعة تخصصات طبية مختلفة وفق ما تقتضيه طبيعة الحالة. وأهم عامل هو وجود الرغبة والدافعية للعلاج لدى المريض لنجاح العملية العلاجية واكتمالها ، ومن ثم يقوم الفريق المعالج باستخدام مهارات واستراتيجيات لزيادة الدافعية خلال المقابلات الفردية مع المريض منذ بداية العلاج. والخطوة الأولى تتمثل بإزالة السموم من خلال التوقف عن التعاطي لإعطاء الجسم الوقت الكافي للتخلص من آثار الكحول ، وفي بعض الحالات يُعطي المريض أدوية تساعد على تحمّل وتلافي الأعراض الانسحابية وردة الفعل التي تحدث في الجهاز العصبي بسبب التوقف المفاجئ عن التعاطي، وقد يحتاج المريض لبعض الأدوية الأخرى لعلاج بعض الاضطرابات النفسية المصاحبة (كالاكتئاب، والتوتر، وغير ذلك)، وتتراوح فترة علاج الأعراض الانسحابية عادة ما بين أسبوع إلى أسبوعين في اغلب الأحيان ، ونادراً ما تصل إلى أربعة أسابيع ويكون التركيز خلال الفترة على النواحي الطبية في المقام الأول ،مع البدء في جمع المعلومات والتقييم النفسي والاجتماعي لحالة المريض والتواصل مع أسرته، للانتقال إلى الخطوة الثانية التي تتضمن إعادة التأهيل وتشمل عادة: العلاج السلوكي وهو نوع من العلاج الذي يركز على تغيير سلوكيات معينة بدل محاولة تحليل المشاكل والاضطرابات الغير واعية وقد أثبتت كثير من الدراسات أن العلاج السلوكي المرتكز على تغيير الاعتقادات والتوقعات والنماذج التي يقتدى بها من الأصدقاء والأسرة وعادات الشرب (السهرات، الحفلات) ودعم المجتمع وتغير العادات أفضل من العلاج الدوائي. ** من أساليب العلاج السلوكي: - اكتساب عادات جديدة تساعده على تحمل المشاكل والصعوبات الحياتية دون شرب الخمر - التدرب على ضبط النفس بوضع الأهداف وتسجيل السلوك ومكافأة النفس على التحسن. - تعاون الزوج أو الزوجة في العلاج - ربط شرب الخمر في الذهن بأمور تنفر منها النفس - تغيير البيئة المحيطة بالمدمن

سؤال من ذكر

في إدمان

كيف العلاج من الك

لا نعرف ان كنت تقصد حالة الادمان على الكحول أم شيئا آخر فإن كان هذا المقصود في سؤالك فالعلاج يتضمن عدة مستويات وفقاً لطيعة الحالة ومستوى الضرر الذي لحق بالأعضاء ولكن بشطل عام يمكن تلخيص العلاج بالخطوات التالية: العلاج السلوكي : نوع من العلاج يركز على تغيير سلوكيات معينة بدل محاولة تحليل المشاكل والاضطرابات الغير واعية وقد أثبتت كثير من الدراسات أن العلاج السلوكي المرتكز على تغيير الاعتقادات والتوقعات والنماذج التي يقتدى بها من الأصدقاء والأسرة وعادات الشرب (السهرات، الحفلات) ودعم المجتمع وتغير العادات أفضل من العلاج الدوائي، ومن أساليب العلاج السلوكي اكتساب عادات جديدة تساعده على تحمل المشاكل والصعوبات الحياتية دون شرب الخمر التدرب على ضبط النفس بوضع الأهداف وتسجيل السلوك ومكافأة النفس على التحسن وتغير طريقة الشرب والتنبه للمواقف التي تدفع الشخص للشرب وتعلم خطط تحمل الضغوط في المواقف المحرضة على الشرب تعاون الزوج أو الزوجة في العلاج ربط شرب الكحول في الذهن بأمور تنفر منها النفس العلاج النفسي تعيير البيئة المحيطة بالمدمن أما العلاج الدوائي فهناك أدوية تزيد التحسس من الكحول كدواء ديسولفيرام، وأدوية تؤثر على سلوك الإدمان بتأثيرها على النواقل العصبية ومستقبلاتها: كنظام السيروتينين الدماغي، ونظام الدوبامين، ونظام المورفينات الدماغية، وكذلك أدوية تحسن العمليات الدماغية، وأدوية تعالج المشاكل النفسية المرتبطة بالكحولية، ولكن جميعها يجب أن تخضع لرقلبة الطبيب المعالج وتوصف بعد الفحص السريري الدقيق تجنباً للتسبب في احداث ضرر اضافي في بعض الأعضاء. قد يكون العلاج الأمثل للكحولية هو الجمع بين العلاج السلوكي والعلاج الدوائي تجت اشراف طبي متواصل خاصة في بداية العلاج.

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بإدمان

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بإدمان