يستخدم غذاء ملكات النحل في الطب التقليدي منذ القدم لأغراض صحية وعلاجية مختلفة، مثل تعزيز المناعة، ومكافحة الشيخوخة، وتعزيز الخصوبة، والوقاية من أو علاج بعض الأمراض، مثل مرض السكري. [1]

وفي هذا المقال سنلقي الضوء على فوائد غذاء ملكات النحل وبعض نتائج الدراسات العلمية التي تتعلق بها.

يعد غذاء ملكات النحل (بالإنجليزية: Royal Jelly)، أو ما يعرف أيضًا باسم الغذاء الملكي أو العسل الملكي، عبارة عن إفراز حليبي هلامي ينتجه النحل العامل لتغذية ملكات النحل، ويتم تصنيعه وتخصيصه فقط لتغذية ملكة النحل ويرقاتها الصغار. [1،2]

تتعدد فوائد العسل الملكي الصحية والتي تعود لاحتوائه على العديد من المغذيات وغيرها من المركبات الفعالة المفيدة لصحة الجسم ووظائف أعضاؤه المختلفة. وفيما يلي نذكر هذه الفوائد بالتفصيل:

فوائد غذاء ملكات النحل الغذائية

يمتلك غذاء ملكات النحل قيمة غذائية عالية، فهو مصدر غني بالعديد من العناصر الغذائية. وينقسم المحتوى الغذائي لغذاء ملكات النحل إلى ما يلي: [1،3]

  • الماء: 50 - 60%.
  • الكربوهيدرات: 15%.
  • البروتينات: 18%.
  • الدهون: 3 - 6%.
  • الأملاح المعدنية: 1.5%.

كما يحتوي غذاء ملكات النحل على مجموعة من الفيتامينات والمعادن، أهمها فيتامينات B، بما فيها: [1،4]

  • فيتامين B1.
  • فيتامين B2.
  • فيتامين B3، المعروف باسم النياسين.
  • فيتامين B5، ، المعروف باسم حمض البانتوثينيك.
  • فيتامين B6.
  • فيتامين B7، المعروف باسم البيوتين.
  • فيتامين B8، المعروف باسم الإينوزيتول.
  • فيتامين B9، المعروف باسم حمض الفوليك.

أيضًا، من فوائد غذاء ملكات النحل الغذائية احتوائه على تسعة أنواع من البروتينات السكرية، والتي تعرف مجتمعة باسم بروتينات العسل الملكي الرئيسية، بالإضافة إلى الأحماض الدهنية، والمركبات المضادة للأكسدة، أهمها مركبات البوليفينول. [1،3]

ويجب التنويه إلى أن المحتوى الغذائي لغذاء ملكات النحل يمكن أن يختلف باختلاف مصدره. [1]

فوائد غذاء ملكات النحل الصحية

تشمل فوائد الغذاء الملكي الصحية المحتملة، والشائع اللجوء إليها في الطب البديل ما يلي:

تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين

تعود فوائد الغذاء الملكي في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، بما فيها تصلب الشرايين، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، لقدرته المحتملة على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم، حيث أن هناك بعض الدراسات الحيوانية والبشرية أشارت نتائجها إلى دوره في تقليل الكوليسترول الضار ورفع مستويات الكوليسترول النافع، ومن هذه الدراسات ما يلي: [1،2،5،6]

  • دراسة صغيرة نشرت في مجلة أمراض الغدد الصماء النسائية تشير نتائجها إلى أن تناول ما يعادل 150 ملغ يوميًا من غذاء ملكات النحل من قبل 36 امرأة أدى إلى انخفاض الكوليسترول الضار بنسبة 4.1%، وانخفاض الكوليسترول الكلي بنسبة 3.1%، وارتفاع الكوليسترول الجيد بنسبة 7.7%.
  • دراسة سريرية نشرت عام 2017 في مجلة علم الأحياء الصيدلانية تضمنت 40 فرد بالغين يعانون من ارتفاع خفيف في كوليسترول الدم، والتي أشارت إلى أن تناول 350 ملغ من غذاء ملكات النحل يوميًا ولمدة 3 أشهر يمكن أن يساهم في انخفاض مستوى الكوليسترول الضار ومستوى الكوليسترول الكلي، إلا أنه لم يؤثر على مستويات الكوليسترول الجيد، أو الدهون الثلاثية، أو وزن الجسم ومحيط الخصر.
  • دراسة حيوانية تم إجراؤها لمدة 12 أسبوع على مجموعة من الأرانب، ووجد فيها أن الغذاء الملكي قد أدى بشكل ملحوظ إلى انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي بنسبة 28% وانخفاض الكوليسترول الضار بنسبة 23%.

وعلى الرغم من فوائد غذاء ملكات النحل وتأثيره الإيجابي في علاج فرط كوليسترول الدم، إلا أن آلية مساهمته في ذلك إلى تعد غير واضحة بعد. [1]

تنظيم نسبة السكر في الدم

يمكن أن يلعب غذاء النحل الملكي دورًا إيجابيًا في التحكم بمستويات السكر في الدم وزيادة حساسية الخلايا للأنسولين، وذلك من خلال تقليل الإجهاد التأكسدي والالتهابات في الجسم، وهذا ما يمكن أن يفسر الفوائد المحتملة للعسل الملكي لمرضى السكري من النوع الثاني. [1،2]

فوفقًا لدراسة أجريت عام 2014 ونشرت في المجلة الصينية للطب التكاملي، يمكن أن يلعب غذاء ملكات النحل دورًا في السيطرة على مستويات سكر الدم لدى الأفراد الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني، حيث شملت الدراسة 50 مريضة تناولن 1000 ملغ من الغذاء الملكي يوميًا ولمدة 8 أسابيع، وقد تمت ملاحظة انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بشكل ملحوظ لديهم في نهاية الدراسة. [3،7]

لكن، في دراسة أخرى أجريت عام 2019 ونشرت في المجلة العالمية للسكري، والتي شملت تقييم 18 دراسة سريرية، تم الإشارة إلى أن فوائد غذاء ملكات النحل لمرضى السكري ضئيلة جدًا. وفي مراجعة أخرى نشرت عام 2019 في مجلت العلاجات التكميلية في الطب، تم الإشارة إلى أن تناول العسل الملكي لا يؤثر بشكل ملحوظ على مستويات السكر في الدم أثناء الصيام أو مستويات السكر التراكمي. [3]

ولهذا، فإنه ما زال هناك بعض التضارب حول تأثير غذاء النحل الملكي على سكر الدم، ولا بد من إجراء المزيد من الدراسات حول ذلك. [2،3]

تخفيض ضغط الدم

يمكن أن يساعد غذاء ملكات النحل أو مكملات الغذاء الملكي في خفض ضغط الدم المرتفع، ويمكن أن يعود ذلك لاحتوائه على بروتينات تساعد في إرخاء العضلات الملساء المتواجدة في الأوردة والشرايين، وبالتالي انخفاض ضغط الدم. [1]

كما أشارت دراسة نشرت عام 2019 إلى أن الغذاء الملكي يساهم في خفض ضغط الدم من خلال زيادة إنتاج أكسيد النيتروجين، والذي يعتبر موسعًا للأوعية الدموية. [8]

لكن، ما زالت الآلية الدقيقة التي تفسر فوائد الغذاء الملكي لمنع ارتفاع ضغط الدم وتحسين نظام الدورة الدموية غير واضحة تمامًا. ولهذا، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث فيما يتعلق بهذا الأمر. [1]

الحفاظ على صحة الدماغ

تتضمن فوائد غذاء ملكات النحل أيضًا الحفاظ على صحة الدماغ والوقاية من مختلف المشكلات التي تصيبه، ويمكن أن يعود ذلك لامتلاك غذاء ملكات النحل خصائص مضادة للأكسدة تعمل على حماية الدماغ والأنسجة العصبية. [1]

ويمكن أن تتضمن فوائد العسل الملكي للدماغ ما يلي: [1،9]

  • التقليل من الإجهاد وزيادة قوة الجهاز العصبي المركزي، وذلك بحسب نتائج دراسة حيوانية أجريت عام 2017 باستخدام مجموعة من الفئران والتي كشفت أن تناول غذاء ملكات النحل يمكن أن يؤدي إلى تقليل مستويات هرمونات التوتر وجعل الجهاز العصبي المركزي أكثر قوة مقارنة بعدم تناوله.

  • احتمالية مساهمة غذاء ملكات النحل في تحسين الذاكرة وتقليل أعراض الاكتئاب.

  • الوقاية من مرض الزهايمر، وذلك وفقًا وفقاً لدراسة أجريت على نموذج حيواني ونشرت عام 2018، ويمكن أن تعود هذه الفائدة من فوائد غذاء ملكات النحل من خلال دوره في تقليل بعض عوامل خطر الإصابة به، والتي تشمل ارتفاع مستويات الكوليسترول، وترسب ببتيد بيتا النشواني (بالإنجليزية: Amyloid β) وتراكمه في خلايا المخ.

دعم صحة الجهاز المناعي

لعل إحدى فوائد العسل الملكي المعروفة بشكل شائع قدرته على تحسين قوة الجهاز المناعي، فمن الممكن أن تساهم بروتينات العسل الملكي الرئيسية والأحماض الدهنية الموجودة في غذاء ملكات النحل في التعزيز من قدرة الجسم على محاربة البكتيريا، مما يمكن أن يقلل من حدوث العدوى ويدعم وظيفة المناعة. [1،4]

كما يمكن أن يمتلك الغذاء الملكي خصائص مضادة للفيروسات، بما فيها فيروس الهربس البسيط. [4]

اقرأ أيضًا: فوائد العسل الملكي للجماع

فوائد غذاء ملكات النحل للسرطان

يمكن أن يمتلك غذاء ملكات النحل خصائص تقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان، ففي دراسة نشرت عام 2018، لوحظ أن لمكونات غذاء ملكات النحل دورًا في منع نمو وغزو الخلايا السرطانية، بالإضافة إلى تحفيز الموت المبرمج لأنواع مختلفة من الخلايا الخبيثة. [10]

كما يمكن أن تتضمن فوائد العسل الملكي للسرطان مساهمته المحتملة في التقليل من الآثار الجانبية التي تسببها بعض علاجات السرطان والعلاج الكيميائي، مثل قصور القلب ومشاكل الجهاز الهضمي. [1،2]

لكن، إن جميع التجارب السريرية حول فوائد غذاء ملكات النحل لمرضى السرطان أو للوقاية من السرطان تمت على مجموعات صغيرة نسبيًا، لهذا لا يمكن تأكيد هذه الفوائد بعد دون إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث. [1،2]

فوائد غذاء ملكات النحل للبشرة

يمكن أن يساعد غذاء ملكات النحل على التئام الجروح وتقرحات الجلد، حيث أنه يمتلك خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للبكتيريا، والتي يمكن أن تدعم استخدامه موضعيًا أو عن طريق الفم من أجل تعزيز عملية شفاء حالات الجلد الالتهابية وتعزيز التئام الجروح، مثل تقرحات القدم السكرية. [1]

كما يمكن أن يزيد الغذاء الملكي من إنتاج الكولاجين والبروتينات المهمة لإصلاح الأنسجة. ويمكن أن يزيد بشكل كبير من حركة الخلايا الليفية باتجاه منطقة الجرح، وهي نوع من الخلايا مسؤولة عن تنسيق عملية التئام الجروح. [1،3]

لكن، إن نتائج الأبحاث حول فوائد غذاء ملكات النحل لعلاج تقرحات القدم السكري أو التئام الجروح متعارضة، وهناك حاجة إلى مزيد من الأدلة الداعمة. [1]

أيضًا، يعد غذاء ملكات النحل أحد المكونات الشائعة في كريمات البشرة، وذلك لقدرته على تعزيز إنتاج بروتين الكولاجين، بالإضافة إلى مساعدته على حماية البشرة من آثار الأشعة فوق البنفسجية، وهذا بدوره يمكن أن يقلل من ظهور علامات تقدم سن البشرة المختلفة. [1،4]

اقرا ايضاً :

 تسع  حقائق  عن  إنقاص  الوزن  الدائم

فوائد غذاء ملكات النحل للنساء

يمكن أن يقدم الغذاء الملكي أو مكملات غذاء ملكات النحل بعض الفوائد للنساء على وجه التحديد، وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

تقليل أعراض متلازمة ما قبل الحيض

فقد نشر في عام 2014 في مجلة العلاجات التكميلية في الطب عن إحدى التجارب السريرية لمجموعة من النساء يبلغ عددها 110، حيث تناولت بعضهن 1000 ملغ من غذاء ملكات النحل يوميًا خلال دورتين حيض متتاليتين، بينما تناولت البقية من المجموعة دواء وهمي. ولوحظ انخفاض حدة أعراض ما قبل الدورة الشهرية بنسبة تزيد عن 50% لدى النساء التي تناولت الغذاء الملكي مقارنة بالمجموعة التي تناولت العلاج الوهمي. [2،3]

تخفيف أعراض انقطاع الطمث

فقد شملت إحدى الدراسات التي نشرت نتائجها عام 2018 مجموعة من 42 امرأة قد بلغن مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن تناول 800 ملغ من غذاء النحل الملكي يوميًا ولمدة 12 أسبوع كان فعالًا في تخفيف أعراض انقطاع الطمث، مثل القلق وآلام أسفل الظهر. [1،3]

وفي دراسة أخرى أجريت عام 2019، وتضمنت 200 من النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وجد فيها أن تناول 1000 ملغ من غذاء ملكات النحل يوميًا يمكن أن يقلل من أعراض انقطاع الطمث. [2]

ومن فوائد العسل الملكي للنساء أيضًا مساهمته المحتملة في التقليل من أعراض الاكتئاب المرتبطة بمرحلة انقطاع الطمث وتحسين الذاكرة لديهن. [1]

حساب مؤشر كتلة الجسم

الرجاء ادخال الارقام باللغة الانجليزية

الرجاء ادخال الارقام باللغة الانجليزية

مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 أقل من الوزن الطبيعي
مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 18.5 وأقل من 25 ضمن الوزن الطبيعي
مؤشر كتلة الجسم أكثر من أو تساوي 25 وأقل من 30 أعلى من الوزن الطبيعي
مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 30 وأقل من 35 سمنة درجة أولى (معتدلة)
مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 35 وأقل من 40 سمنة درجة ثانية (متوسطة)
مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 40 سمنة درجة ثالثة (مفرطة)

نهاية، تتعدد فوائد الغذاء الملكي الصحية، بما فيها الوقاية من أمراض القلب، ومرض السكري، ومرض السرطان، بالإضافة إلى تقليل أعراض ما قبل الدورة الشهرية أو أعراض انقطاع الطمث عند النساء. لكن، هناك القليل من الأدلة العلمية التي تدعم فوائد غذاء ملكات النحل، ولا تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لإيجاد المزيد من الأدلة حول ذلك.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد حبوب لقاح النحل، وهل لها أية أضرار؟