قد يعاني البعض من زيادة الوزن على الرغم من اتباعهم لنظام غذائي صحي، الأمر الذي قد يسبب نوعاً من الحيرة أو القلق، إلا أنّ الأخصائيون يشيرون إلى أنّ 10- 15% من المشاكل المتعلقة بالوزن مرتبطة باستعمال فئات معينة من الأدوية.

يختلف تأثير الأدوية على الوزن من شخص لآخر، حيث أنّ بعض الأشخاص قد يعانون من زيادة كبيرة في الوزن نتيجة استعمال دواء معين، في حين قد لا يعاني أشخاص آخرون من أي زيادة في الوزن عند استعمالهم لنفس الدواء.

تعتمد زيادة الوزن المرتبطة بالأدوية على عدد من العوامل، مثل العمر، ونوع الدواء المستعمل، والمشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها المريض.

كيف تسبب الأدوية زيادة الوزن؟

تختلف أنواع الأدوية المسببة لزيادة الوزن، ويختلف معها أيضاً الآلية التي تسبب زيادة الوزن في الجسم، حيث تتضمن هذه الآليات ما يلي:

  • بعض الأدوية تسبب زيادة في الشهية، مما يؤدي إلى زيادة تناول الشخص للطعام وزيادة الوزن.
  • بعض الأدوية تؤثر على عمليات الأيض في الجسم، مما يؤدي إلى تقليل أو إبطاء قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية.
  • بعض الأدوية تؤثر على آلية امتصاص وتخزين الجسم للسكريات والمواد الغذائية الأخرى.
  • بعض الأدوية التي تسبب الشعور بالتعب وضيق التنفس قد تؤدي إلى التقليل من قدرة الأشخاص على ممارسة التمارين الرياضية، وتقلل من حركتهم، مما يزيد من فرصة زيادة الوزن.
  • بعض الأدوية تسبب احتباس السوائل في الجسم، مما يسبب زيادة الوزن حتى في حالة عدم زيادة الدهون في الجسم.
  • بعض الأدوية تسبب زيادة في الوزن عن طريق آليات غير معروفة.

قد يلاحظ المريض أنّ وزنه قد بدء بالزيادة بعد أن بدء باستعمال دواء معين، وقد تكون هذه الزيادة سريعة أو بطيئة بناءً على استجابة الجسم، كما قد لا يلاحظ المريض هذا الأمر إلا بعد أن يقوم المختص بذكر الأمر عند إجراء الفحوصات الدورية، وقد يرافق زيادة الوزن بعض الأعراض المرتبطة بالدواء المسبب، مثل زيادة الشهية، أو ضيق التنفس، أو غيرها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أدوية تسبب زيادة الوزن

تنويه: المعلومات الواردة هنا هي معلومات عامة تهدف إلى التثقيف فقط، ويجب عدم بناء أي إجراء علاجي عليها مثل التقليل من جرعات الأدوية، أو التوقف عن استعمالها إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

تتضمن الأدوية التي قد تسبب زيادة الوزن ما يلي:

مضادات الاكتئاب

تتضمن مضادات الاكتئاب التي قد تسبب زيادة الوزن الفئات التالية:

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

يعتبر زيادة الوزن أحد الأسباب الشائعة التي كانت تدفع المرضى للتوقف عن استعمال مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالانجليزية: Tricyclic antidepressant) في بداية استعمالها، وعلى الرغم من أنّ هذه الأدوية لم تعد تستعمل كثيراً، إلا أنّه قد يتم اللجوء إليها في بعض الحالات التي لا تستجيب للفئات الأخرى من مضادات الاكتئاب.

تتضمن مضادات الاكتئاب الثلاثية الأدوية التالية:

مثبطات أكسيداز أحادي الأمين

فئة مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين (بالانجليزية: Monoamine oxidase inhibitor)، هي أول مضادات الاكتئاب التي تم إنتاجها، والتي غالباً ما يتم تجنب استعمالها إلا في حالات فشل مضادات الاكتئاب الأخرى نتيجة أعراضها الجانبية، قد تسبب بعض الأدوية التي تنتمي إلى هذه المجموعة زيادة في الوزن، وتشمل ما يلي:

على الرغم من تسبب أدوية من هذه الفئة بزيادة الوزن، إلا أنّ استعمال نوع جديد من مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين يعرف باسم سيليجلين (بالانجليزية: Selegiline) يرتبط بخسارة الوزن.

مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية

على الرغم من أنّ استعمال مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (بالانجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitor) لفترات قصيرة يرتبط بخسارة الوزن، إلا أنّ الاستعمال المطول (أكثر من 6 أشهر) لبعض هذه الأدوية قد يؤدي إلى زيادة الوزن، والتي تشمل ما يلي:

مضادات الاكتئاب الغير تقليدية

يعتبر دواء الميرتازبين (بالانجليزية: Mirtazapine) أحد مضادات الاكتئاب الغير تقليدية (بالانجليزية:Atypical antidepressants) التي قد تسبب زيادة الشهية والوزن، إلا أنّه أقل تسبباً بزيادة الوزن مقارنةً مع مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.

مضادات الذهان

ترتبط العديد من الأدوية المضادة للذهان (بالانجليزية: Antipsychotics) بزيادة الوزن، حيث تشير الدراسات إلى استعمال هذه الأدوية يؤدي إلى ارتفاع نسبة انزيم يعرف باسم بروتين كيناز النشط (بالانجليزية: AMP-kinase) في الدماغ ، الذي يقوم بإغلاق مستقبلات الهيستامين-1 في الدماغ، مما يؤدي إلى زيادة الشهية، وزيادة احتمالية زيادة الوزن.

قد تسبب أيضاً مضادات الذهان اضطراباً في عملية التحكم بسكر الدم وتطور ممانعة الانسولين والنوع الثاني من مرض السكري، وعلى الرغم من ذلك فإنها ضرورية جداً لعلاج بعض الأمراض مثل اضطراب المزاج ثنائي الأقطاب (بالانجليزية:Bipolar disorder)، وانفصام الشخصية (بالانجليزية: Schizophrenia)، وحالات الاكتئاب الشديدة.

تتضمن الأدوية المضادة للذهان التقي تسبب زيادة الوزن ما يلي:

أدوية الصرع

قد تسبب بعض الأدوية المستعملة في علاج الصرع والتشنجات الاختلاجية، والوقاية من الصداع النصفي (الشقيقة) في زيادة الوزن، حيث أنّها تساعد على فتح الشهية، وتتضمن الأدوية التالية:

اقرأ أيضاً: اليوغا والتأمل لعلاج الوسواس القهري

أدوية مرض السكري

بعض الأدوية المستعملة لعلاج مرض السكري قد تسبب زيادة الوزن، وتتضمن الفئات التالية:

الستيرويدات القشرية

قد يسبب الاستعمال المطول للستيرويدات القشرية الفموية بالجرع العالية زيادة الوزن، حيث أنّها تؤثر على عمليات الأيض، وتسبب زيادة في الشهية، وتشمل البريدنيزون (بالانجليزية: Prednisone)، والميثيل بريدنيزولون (بالانجليزية: Methylprednisolone)، وغيرها.

أدوية منع الحمل

بعض الأدوية التي تستعمل في تنظيم أو منع الحمل قد تسبب زيادة في الوزن، إلا أنّ الأنواع الجديدة من هذه الأدوية التي تحتوي على نسب قليلة من هرمون الاستروجين، وهرمون البروجسترون هي أقل تسبباً بزيادة الوزن.

يرتبط زيادة الوزن بشكل أساسي بنوع معين من وسائل منع الحمل، وهي حقن يستعمل فيها دواء الميدروكسي بروجيستيرون (بالانجليزية: Medroxyprogesterone)، الذي قد يسبب زيادة كبيرة في الوزن عند بعض النساء.

مضادات الهيستامين

تستعمل مضادات الهيستامين (بالانجليزية: Antihistamines) في علاج أعراض الحساسية، حيث تقوم بإغلاق مستقبلات الهيستامين-1 بشكل انتقائي، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الشهية، مما قد يسبب زيادة في الوزن، وتتضمن هذه الفئة دواء السترزين (بالانجليزية: Cetirizine)، والفيكسوفينادين (بالانجليزية: Fexofenadine)، وغيرها.

أدوية ارتفاع ضغط الدم

قد يسبب استعمال أحد فئات أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم التي تعرف باسم حاصرات بيتا (بالانجليزية: Beta blocker) زيادة في الوزن، حيث أنّ العديد من الأدوية الأقدم في هذه الفئة تسبب التعب والإرهاق للمريض، مما يقلل من حركته وحرقه للسعرات الحرارية، الأمر الذي قد يتسبب في زيادة الوزن.

تتضمن حاصرات بيتا الذي قد تسبب زيادة في الوزن دواء الميتوبرولول (بالانجليزية: Metoprolol)، والاتنولول (بالانجليزية: Atenolol)، وغيرها.

قف  وفكر قبل  أن  تغريك  ملصقات المنتجات  الغذائية

كيف يمكن الكشف عن زيادة الوزن المرتبطة بالأدوية؟

عادة ما يتم الكشف عن زيادة الوزن المرتبطة بالأدوية عن طريق ملاحظة التغيرات في الوزن عند المراجعات الطبية، والسؤال عن حدوث أي تغيرات في الشهية وعادات تناول الطعام، أو النشاط العام والحركة، كما يتم إجراء فحص جسدي للتأكد من أنّ زيادة الوزن غير مرتبطة بحالات أخرى، مثل احتباس السوائل أو الحمل، وأخذ التاريخ الطبي للمريض وللأدوية التي يستعملها.

التعامل مع زيادة الوزن المرتبطة بالأدوية

تعتمد آلية التعامل مع زيادة الوزن المرتبطة بالأدوية على حالة المريض، حيث يمكن أن يتم القيام بالإجراءات التالية (بعد موافقة الطبيب):

  • تغيير الدواء، قد يقرر الطبيب المختص تغيير الدواء المسبب لزيادة الوزن في حال وجود بديل مناسب وفعّال له، خصوصاً في الحالات التي يتسبب بها الدواء بزيادة كبيرة في الوزن تؤثر بشكل سلبي على الصحة.
  • تقليل جرعة الدواء، في الحالات التي لا يمكن فيها تغيير الدواء، قد يقرر الطبيب المختص تقليل الجرع المستعملة من الدواء المسبب لزيادة الوزن.
  • التقليل من الصوديوم، حيث يوصى بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم (ملح الطعام)، خصوصاً الأطعمة المصنعة، والمعلبة، والوجبات السريعة، التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم، إلا أنّ الأشخاص الذين يستعملون مضادات الاكتئاب يجب أن ينتبهوا إلى علامات نقص صوديوم الدم (بالانجليزية: Hyponatremia) الذي قد تتسبب به هذه الأدوية، وبالأخص خلال الشهر الأول من استعمالها.
  • زيادة تناول البوتاسيوم، حيث أنّ اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم يساعد على خسارة الوزن الناتج عن استعمال الأدوية، بالإضافة إلى الفوائد الأخرى العديدة المرتبطة بزيادة البوتاسيوم كتقليل ضغط الدم، والوقاية من السكتات وهشاشة العظام. يوصى بتناول الأطعمة الطبيعية الغنية بالبوتاسيوم، مثل الموز، والبطاطا الحلوة، والأفوكادو، والسبانخ، وماء جوز الهند، وغيرها.
  • تناول وجبات صغيرة متعددة، حيث يمكن أن يساعد ذلك على التحكم بزيادة الشهية المرتبطة باستعمال الأدوية، والتقليل من الشعور بالجوع، مع الحرص على تناول الأغذية المفيدة قليلة السعرات، مثل الخضروات الغير نشوية.
  • النشاط، الحرص على الحركة والنشاط هو أمر مهم للصحة ولتجنب زيادة الوزن، حيث يوصى جميع المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن باستشارة طبيبهم حول النشاطات الرياضية المناسبة لحالاتهم الصحية التي يمكن أن يمارسوها.
  • الصيام المتقطع، قد يساعد الصيام المتقطع (بالانجليزية: Intermittent fasting) على خسارة الوزن في حال سمح الطبيب المختص بالقيام به.
  • الحصول على قسط كافي من النوم، حيث أنّ الحصول على قسط كافي من النوم ليلاً يساعد بشكل كبير على خسارة الوزن، لا سيما للأشخاص الذين يستعملون الستيرويدات.

اقرأ أيضاً: أهمية التمارين الرياضية وتأثيرها على الوزن

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية