يعتقد الكثيرون أن البرص أو المهق (بالإنجليزية: Albinism) والبهاق (بالإنجليزية: Vitiligo) حالة صحية واحدة، ويعود ذلك للسبب الأساسي الكامن وراء الإصابة بهما وهو الخلل أو الاضطراب الحاصل في إنتاج صبغة الميلانين (بالإنجليزية: Melanin)، ومع ذلك فإنهما فعليًا حالتين صحيتين تختلفان عن بعضهما البعض في عددٍ من الجوانب، فما الفرق بين البرص والبهاق؟ [1]

الفرق بين البرص والبهاق: التعريف

تعرف على تفاصيل الفرق بين البرص والبهاق من حيث تعريف الحالة:

البرص

يُعرف البرص بأنه حالة صحية وراثية، تحدث نتيجة توريث الوالدين جين المرض الذي يسبب إنتاج كميات أقل من الميلانين، ما يؤدي إلى ظهور لون جلد المصاب، وشعره، وعينيه بلون فاتح جدً.

البهاق

يُعرف البهاق بأنه خلل أو اضطراب مناعي ذاتي طويل الأمد، يحدث نتيجة مهاجمة جهاز المناعة للخلايا الصباغية المسؤولة عن صبغة الجلد عن طريق الخطأ، ما يتسبب في ظهور بقع بيضاء في الجسم.[2][3]

الفرق بين البرص والبهاق: الأنواع

هناك أنواع مختلفة لكل من البرص والبهاق، تعرف على الفرق بين البرص والبهاق من حيث النوع في الآتي:

أنواع البرص

هناك نوعان أساسيان للبرص، وهما: البرص العيني (بالإنجليزية: Ocular Albinism - OA)، الذي يصيب العينين بالدرجة الأولى، والبرص العيني الجلدي (بالإنجليزية: Oculocutaneous Albinism - OCA) الذي يصيب الجلد والشعر والعين.

بينما تشمل الأنواع الفرعية الأخرى التي صنفت تبعًا للجينات المصابة بالخلل أو الاضطراب ما يلي: [5]

أنواع البهاق

أما البهاق فقد صنف لأنواع متعددة من قبل الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية تبعًا لمظهر البقع البيضاء، والمساحة التي تغطيها، وكيفية انتشارها، وهي: [6] [7]

  • البهاق الموضعي (بالإنجليزية: Localized Vitiligo): وهو البهاق الذي يظهر على شكل بقع قليلة تغطي مساحة صغيرة من الجلد.
  • البهاق المقطعي (بالإنجليزية: Segmental Vitiligo): هو نوع من البهاق يُسبب فقدان سريع للون الجلد على جانب واحد من الجسم، ويؤثر عادةً في مناطق الجلد المرتبطة بالأعصاب الخارجة من الجذورالظهرية للعمود الفقري.
  • البهاق غير المقطعي (بالإنجليزية: Nonsegmental Vitiligo): النوع الأكثر شيوعًا للبهاق، وفيه تظهر البقع البيضاء على جانبي الجسم، وعادةً ما تكون متساوية في الحجم، ومن الأنواع الفرعية التي يتضمنها البهاق غير المقطعي ما يلي:
    • بهاق الأطراف والوجه: يؤثر بشكل أساسي في الوجه، وفروة الرأس، والمناطق المحيطة بالأعضاء التناسلية، وعلى أصابع اليدين أو القدمين.
    • البهاق المخاطي: يؤثر هذا النوع في المناطق المحيطة بالأغشية المخاطية والشفاه.
    • البهاق المعمم: نوع البهاق الذي يؤثر في مساحة واسعة غير محددة من الجسم، وتكون فيه البقع متفاوتة في الحجم، وتظهر متفرقة في مناطق مختلفة من الجسم.
    • البهاق المنتشر: نوع نادر من البهاق، يعاني المصابون به من فقدان صبغة الميلانين من معظم الجسم.
    • البهاق المختلط: نوع نادر من البهاق، يمكن أن يعاني فيه المصابين من نوعي البهاق المقطعي وغير المقطعي.

اقرأ أيضًا: البهاق عند الأطفال والرضع

الفرق بين البرص والبهاق: الأسباب

يختلف المسبب بين البرص والبهاق بشكل واضح، تعرف على الفرق بين البرص والبهاق من حيث المسبب في الآتي:

أسباب البرص

السبب الأساسي الكامن وراء حدوث البرص هو خلل أو اضطراب وراثي موجود منذ الولادة، ويمكن أن يصاب الطفل بهذه الحالة إذا كان كلا الوالدين مصابين أو يحملان جين الإصابة بها، ويتسبب الخلل في الجين المسؤول عن صبغة الميلانين في فقدان أو انخفاض كمية الميلانين المنتجة. [4]

أسباب البهاق

أما البهاق فإن السبب الأساسي للإصابة به لا يزال غير واضح، ومع ذلك يعتقد أن وجود بعض عوامل الخطر يزيد من احتمالية حدوثه، ومنها: [1]

  • خلل أو اضطراب في المناعة الذاتية، ويعني ذلك أن يهاجم جهاز المناعة الخلايا الصباغية السليمة عن طريق الخطأ مسببًا تدميرها.
  • حدوث طفرات أو عيوب في الجينات المسؤولة عن صبغة الميلانين.
  • الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان الجلد، وسرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن.
  • تسرب النواقل العصبية الكيميائية بصورة مفرطة، تساعد هذه المواد في الوضع الطبيعي الدماغ والجسم على أداء وظائفهما، إلا أن تسربها خارج الدماغ بصورة مفرطة قد يلحقق تسممًا بالخلايا الصباغية.

الفرق بين البرص والبهاق: الأعراض

تظهر أعراض البرص بشكل أساسي في الجلد، ويمكن أن تظهر كذلك في العينين والشعر. بينما تظهر أعراض البهاق في مناطق من الجلد، وكذلك في الشعر بدرجة أقل من البرص، ولكنها لا تظهر في العين، تعرف على الفرق بين البرص والبهاق من ناحية الأعراض: [1]

أعراض البرص

العرض الأساسي المميز للبرص هو ظهور الجلد والشعر والعينين بلوح فاتح جدًا، وتختلف الأعراض من حالةٍ لأخرى تبعًا لكمية الميلانين المنتجة، ومن أبرزها: [2]

  • شحوب الجلد.
  • تغير لون الشعر ليصبح أشقر جدًا، أو بني، أو مائل إلى الحمرة.
  • تغير لون قزحية العين لتصبح وردية، أو زرقاء فاتحة، أو خضراء.
  • كسل العين.
  • حساسية العين للضوء.
  • حركة العينين اللاإرادية أو ما تسمى الرأرأة.

أعراض البهاق

أما العرض الأساسي للبهاق فهو فقدان لون الجلد الطبيعي، ما يسبب ظهور البقع البيضاء في مناطق الجلد المتأثرة بالحالة، وتحول لون الشعر في فروة الرأس، والحواجب، والرموش، واللحية، وشعر الجسم إلى اللون الأبيض، ومن الأعراض الأخرى للبهاق ما يلي: [3] [1]

  • قلة الثقة بالنفس، والقلق من نظرة الآخرين له بسبب مظهر الجلد، ما قد يؤثر في نوعية الحياة.
  • التهاب قزحية العين، ويعني ذلك التهاب وتورم في العين.
  • التهاب في الأذن.

أنا عمري 26 سنة وقالوا أنني أعاني من التصلب اللويحي، ولكن من اين يأتي التصلب اللويحي؟ هل هو ناتج عن عدوى أو ماذا؟

الفرق بين البرص والبهاق: التشخيص

إليك في الآتي الفرق بين البرص والبهاق من حيث التشخيص:

تشخيص البرص

يستخدم الأطباء عددًا من الإجراءات لتشخيص البرص، منها: [5] [8]

  • الفحص البدني أو ما يعرف بالفحص السريري للكشف عن الأعراض الظاهرة على الجلد والشعر.
  • فحص العين، ويقوم به أخصائي العيون للكشف عن الأعراض التي تصيبها.
  • مقارنة لون الشخص الخاضع للتشخيص مع لون أفراد أسرته.
  • الاختبارات الجينية، والتي تعد الطريقة الأكثر دقة لتشخيص البرص.
  • اختبار التشخيص الكهربائي؛ وخلاله يضع الطبيب أقطاب كهربائية صغيرة على فروة الرأس للتحقق من مسار الإشارات العصبية بين العين وجزء الدماغ الذي يتحكم في الرؤية.

تشخيص البهاق

لتشخيص البهاق يُجري الطبيب فحصًا بدنيًا للكشف عن الأعراض التي يُعاني منها الشخص، كما سيسأل الطبيب عن التاريخ الصحي للمريض، كما قد يطلب في بعض الأحيان إجراء فحوصات مخبرية لتأكيد التشخيص أو نفيه، ومنها: [7]

  • خزعة الجلد (بالإنجليزية: Skin Biopsy): يقوم هذا الاختبار على أخذ عينة من الجلد لفحصها مخبريًا، والتحقق مما إذا كانت تحتوي على خلايا صباغية أم لا.
  • اختبارات الدم: قد يلجأ الطبيب لإجراء اختبارات الدم للمساعدة على تشخيص المشكلات الصحية الأخرى التي قد تصاحب البهاق، بما في ذلك أمراض الغدة الدرقية، ومرض السكري من النوع الأول، وفقر الدم.

الفرق بين البرص والبهاق: العلاج

في الآتي سنوضح الفرق بين البرص والبهاق من حيث الخيارات العلاجية المتاحة:

علاج البرص

للأسف لا يوجد حتى الآن علاج نهائي للبرص، ومع ذلك تركز الخيارات العلاجية المتاحة على علاج مشكلات العين التي تصاحب هذه الحالة، وتشمل: [1]

  • النظارات أو العدسات اللاصقة.
  • النظارات الشمسية لحماية العينين من أشعة الشمس.
  • أدوات تساعد على تحسين الرؤية، بما في ذلك شاشات الحواسيب الكبيرة، والنظارات المكبرة، والبرامج التي تستخدم تقنية تحويل الكتابة إلى كلام مسموع.
  • تمارين العين التي يمكن أن تساعد على تحسين مشكلة كسل العين.

علاج البهاق

أما البهاق فعادةً ما يلجأ المصابين به لتقلي العلاج إذا كانت الحالة شديدة، أو تؤثر في نوعية الحياة، وفي حين أن بقع البهاق تبقى طيلة الحياة، إلا أن العلاجات المتاحة يمكنها أن تقلل من مظهرها، ومن هذه العلاجات: [7] [9]

  • كريمات مخصصة لاستعادة لون البقع البيضاء، مثل: الستيرويدات الموضعية التي توضع مباشرةً على الجلد المصاب.
  • الستيرويدات الفموية التي تتوافر على شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم.
  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية من النوع A.
  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية من النوع B.
  • العلاج بالليزر.
  • الجراجة بما في ذلك:
    • تطعيم الجلد.
    • زراعة الخلايا الصباغية.

للمزيد: طرق جديدة لزراعة الجلد لعلاج البهاق

اقرا ايضاً :

 الشامات (الحسنات): أسبابها ، مدى خطورتها، دلالاتها، علاجها

ملخص المقال

يتشابه البرص والبهاق في تأثيرهما على الجلد؛ بحيث يتسببان في ظهور بقع بيضاء على الجسم. بينما يكمن الفرق بين البرص والبهاق في أن البرص خلل أو اضطراب وراثي ناتج عن توريث الطفل جين الإصابة بالحالة من والديه، بينما البهاق هو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه جهاز المناعة الخلايا الصباغية عن طريق الخطأ.