الإجهاض المتكرر

Recurrent Abortion

ما هو الإجهاض المتكرر

الإجهاض المتكرر هو حدوث 3 عمليات إجهاض متتالية قبل الأسبوع العشرين من الحمل، إذ يؤثر على ما يقارب 1٪ إلى 2٪ من النساء.

لعلّ السبب الرئيسي وراء حدوث الإجهاض بشكل عام هو وجود خلل جيني في البويضة أو في الحيوان المنوي ممّا يؤدى لحدوث الإجهاض، وتختلف مسببات الإجهاض المتكرر كالتالي:

  • عمر الأم

تزداد احتمالية حدوث الإجهاض المتكرر مع زيادة عمر الأم، وذلك بسبب خلل كروموسومي في الأجنة أو خلل في وظيفة الرحم أو المبيض.

يعد تقدم عمر الأب عامل خطر يزيد من نسبة حدوث الإجهاض المتكرر، كما تزيد نسبة حدوث الإجهاض لدى الأزواج التي تكون فيها عمر المرأة أكبر من 35 عام وعمر الرجل أكبر من 40 عام.

  • تشوهات الرحم

قد يحدث الإجهاض المتكرر نتيجة لتشوهات الرحم التي قد تكون مكتسبة أو خلقية مثل الرحم المزدوج أو الرحم المقوس، تُشخص الأم بتشوهات الرحم عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي أو التنظير الداخلي للرحم.

قد يصبح عنق الرحم ضعيفاً في الربع الثاني من الحمل، ممّا يؤدي إلى حدوث حالات الإجهاض أو الولادة المبكرة.

  • الاضطرابات الكروموسومية

تشكل الاضطرابات الكروموسومية 3-6% من حالات الإجهاض المتكرر، يمكن للزوجين إجراء فحص كروموسومي والحصول على الاستشارة الطبية اللازمة.

  • اضطرابات جهاز المناعة

قد يحدث الإجهاض المتكرر نتيجة لأمراض مناعية مثل الرفض المناعي للجنين وتشكيل أجسام مضادة، ومن أهم الأمثلة على الأمراض المناعية المسؤولة عن الإجهاض هو متلازمة أضداد الفوسفوليبيد.

  • اضطرابات التخثر

وتدعى بآهبة التخثر، إذ ترتبط عوامل التخثر بما يقارب 15% من حالات الإجهاض المتكرر والتي قد تكون وراثية أو مكتسبة، إذ يكون السبب وراء الإجهاض المتكرر تكوّن الجلطة في أوعية المشيمة ممّا يؤدي إلى احتشاء المشيمة (placental infarction).

  • اضطرابات الغدد الصماء

تسبب بعض أمراض الغدة الدرقية مثل قصور الغدة الدرقية، ومرض التهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية (Autoimmune thyroiditis) بعض حالات الإجهاض المتكرر.

  • تكيس المبايض

ترتبط متلازمة تكيس المبايض بنسبة تقارب 10٪ من حالات الإجهاض المتكرر، ولم يُعرف إلى الآن علاقة تكيس المبايض بحدوث الإجهاض.

  • اختلال الحيوانات المنوية

قد تُحدث اختلالات الحمض النووي للحيوانات المنوية الإجهاض المتكرر. 

  • الإصابة بالعدوى

قد تسبب بعض أنواع العدوى مثل داء الليستريات و داء القطط والكلاب أو بعض الأمراض الفيروسية مثل الحصبة الألمانية والهربس إلى فقدان الحمل.

  • العادات اليومية الضارة

قد ترتبط بعض الممارسات التي تقوم بها الأم بحدوث الإجهاض المتكرر مثل تناول الكحول أو التدخين.

  • الإصابة ببعض الأمراض

ترتبط بعض الحالات المرضية بحدوث الإجهاض المتكرر مثل:

تشمل اعراض الاجهاض المتكرر ما يلي:

  • نزيف تتراوح شدته ما بين الخفيف إلى الشديد.
  • تشنجات الرحم الشديدة.
  • ألم بطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ضعف عام.
  • ألم في الظهر.

يهدف التشخيص إلى معرفة السبب الكامن وراء حدوث الإجهاض المتكرر وعلاجه ومنع تكرار حدوث الإجهاض، ويتم ذلك من خلال عدة فحوصات كالتالي:

  • يبدأ الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض، والتاريخ العائلي بوجود أي أمراض وراثية وجينية محتملة.
  • إجراء الفحص الجسدي والذي يتضمن اختبارات الكروموسومية لكلا الزوجين للتأكد من وجود اختلالات جينية مسؤولة عن الإجهاض.
  • الكشف عن تشوهات الرحم عن طريق تنظير الرحم أو السونار أو الصورة الملونة أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمنطقة الحوض.
  • فحص الأجسام المضادة للفوسفوليبيد، من خلال اختبار الأجسام المضادة للكارديوليبن، وتكشف هذه عن متلازمة أضداد الفوسفوليبيد المسؤولة عن الإجهاض المتكرر، إذ يجب فحص أي امرأة تعاني من الإجهاض المتكرر في الأسبوع العاشر من الحمل أو بعده أو مع 3 خسائر متكررة في أي عمر حمل.
  • اختبار وظائف الغدة الدرقية، والأجسام المضادة للغدة الدرقية، وقياس مستوى هرمون البرولاكتين في الدم.
  • فحص فصيلة الدم للزوجين إضافة إلى مضادات المناعة عند الأم .
  • الكشف عن الالتهابات المهبلية الجرثومية وخاصة عند حدوث الاجهاض في الشهر الرابع أو الخامس أو السادس أو في حالات الولادة المبكرة في الأحمال السابقة.

يختلف العلاج بإختلاف المسبب، ويشمل علاج الإجهاض المتكرر على ما يلي:  

  • علاج اضطرابات المناعة الذاتية.
  • إذا تم العثور على خلل في الرحم، يمكن إجراء عملية جراحية اعتماداً على الخلل وشدته.
  • إذا تم تشخيص متلازمة أضداد الفوسفوليبيد، يمكن إعطاء بعض الأدوية التي تقلل تشكيل تجلطات الدم كالعلاج باستخدام الأسبرين بجرعات صغيرة وحقن الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي (LMWH) لعلاج الإجهاض المتكرر في النساء المصابات بمتلازمة أضداد الفوسفوليبيد.
  • استخدام أدوية محددة تحت إشراف الطبيب المختص إذا تم تشخيص خلل في الغدة الدرقية أو تشخيص إصابة الأم بمرض السكري .
  • علاج اضطرابات تخثر الدم بحبوب الأسيتيل ساليسيلك أسيد والإبر المميعة للدم مما يزيد فرصة إتمام الحمل.
  • تصحيح مستوى البرولاكتين في الجسم، إذ ان ارتفاع معدلاته ترتبط بحدوث الإجهاض.
  • علاج الالتهاب المهبلي البكتيري، قد لا يُظهر الالتهاب المهبلي البكتيري أي أعراض في بدايته خاصة في الثلث الثاني من الحمل، إذ أنّ العلاج الالتهاب في بدايته يقلل من نسب حدوث الإجهاض بشكل عام.
  •  الدعم المعنوي والنفسي للمرأة التي تعرضت للإجهاض المتكرر.

يمكن تقليل احتمالية حدوث الإجهاض المتكرر من خلال اتباع الطرق التالية:

  • التشخيص الصحيح وعلاج الأمراض أو العدوى التي تعاني منها الأم والتي قد تكون السبب في تكرار حدوث الإجهاض.
  • الرعاية المبكرة للحمل بالاعتناء الجسدي والنفسي، والراحة والتغذية المتوازنة.
  • تحسين أسلوب الحياة له تأثير إيجابي في الوقاية من مضاعفات ومشاكل الحمل، وتشمل على  تجنب عوامل الخطر التالية:
  1. تجنب التدخين.
  2. تقليل تناول الكافيين.
  3. تجنب تناول الكحول.
  4. تجنب التعرض للنفايات البيئية.
  5. الابتعاد عن محفزات السمنة.
  6. الابتعاد عن مسببات التوتر.

ينتج عن الإجهاض المتكرر عدد من المضاعفات أهمها المضاعفات النفسية على المرأة التي قد تستمر لمدة 6 أشهر مثل الحزن والاكتئاب والقلق.

كما أن التاريخ المرضي بإصابة الأم بالإجهاض المتكرر يزيد من احتمالية إصابتها بتسمم الحمل في الأحمال التالية.

Holly B Ford and Danny J Schust, Recurrent Pregnancy Loss: Etiology, Diagnosis, and Therapy Retrieved Feb 2019, From https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2709325

 :RECURRENT MISCARRIAGE, Retrieved Feb 2019, From https://fertilitypedia.org/edu/diagnoses/recurrent-miscarriage#/Fertilitypedia-description

:Nivin Todd, Pregnancy and Miscarriage, Retrieved Feb 2019, From https://www.webmd.com/baby/guide/pregnancy-miscarriage#1

Recurrent Pregnancy Loss, Retrieved Feb 2019, From: http://obgyn.ucla.edu/recurrent-pregnancy-loss

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

2011-10-11 13:26:55

تعرضت لحادث نتج عنه حدوث حمل وقمت باجراء عمليه اجهاض الطبيب قال لى ان فتحتى ضيقه فقام بعمل توسيع لى لاجراء العمليه سؤالى هل عند زواجى لو اردت عمل عمليه ترقيع هل هذا الاتساع له حل وهل هو حل مضمون وهل هناك مشكله فى الحمل بعد كده خصوصا بعد مرور 3 سنوات على الحادث ارجو الافاده بشكل من الوضوح والتفصيل

تعرضت لحادث نتج عنه حدوث حمل وقمت باجراء عمليه اجهاض الطبيب قال لى ان فتحتى ضيقه فقام بعمل توسيع لى لاجراء العمليه ى هل عند زواجى لو اردت عمل عمليه ترقيع هل الاتساع له حل وهل هو حل مضمون وهل مشكله فى الحمل بعد كده خصوصا بعد مرور سنوات على الحادث الافاده بشكل من الوضوح والتفصيل

1

تعرضت لحادث نتج عنه حدوث حمل وقمت باجراء عمليه اجهاض الطبيب قال لى ان فتحتى ضيقه فقام بعمل توسيع لى لاجراء العمليه ى هل عند زواجى لو اردت عمل عمليه تر...
في الحقيقة أن سؤالك غير واضح !، إذا كان الضيق في فتحة الرحم فهذا طبيعي ويتم عادة عمل توسيع للفتحة ليتم التنظيف بعد الإجهاض، أما إذا كنت تعنين الفتحة المهبل، فهذا أيضاً ليس مشكلة لا عند الزواج ولا الانجاب لأن جدار المهبل مرن وقابل للتوسع خاصة عند الانجاب، ولا يوجد عادة مشكلة في الحمل بعد ذلك.رجاء التوضيح أكثر لتوضيح الإجابة.
0
2011-10-13 09:43:13
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة نسائية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة