المفاغرة

Anastomosis

المفاغرة

ما هو المفاغرة

يقصد بالمفاغرة، الاتصال بين شيئين متباعدين، ويشير المصطلح في مجال الطب إلى مفاغرة الاتصال بين الأوعية الدموية أو بين اثنين من حلقات الأمعاء، ويمكن للمفاغرة أن تحدث في الجسم بصورة طبيعية ومن الممكن أن تكون مفاغرة جراحية.

المفاغرة الطبيعية

تشير المفاغرة تحدث الطبيعية إلى كيفية ربط الهياكل بيولوجيا في الجسم، مثل ربط العديد من الأوردة والشرايين ببعضها البعض، وبالتالي فهذا يساعد على نقل الدم والمغذيات بكفاءة إلى جميع أجزاء الجسم.

المفاغرة الجراحية

  • المفاغرة الجراحية هو الاتصال الصناعي الذي يجريه الجراح، حيث من الممكن أن يتم ذلك عند انسداد الشريان أو الوريد أو جزء من الأمعاء، ويمكن أن يحدث الورم في جزء من الأمعاء.
  • يعمل الجراح على إزالة الجزء المقصود في إجراء يُسمى بالاستئصال، ثم يتم بعد ذلك تفتيت الأجزاء المتبقية أو تجميعها معاً وعمل إغلاق للمفاغرة من خلال الحياكة أو التدبيس.
  • في حالة الأوعية الدموية، لا يتم إزالة الجزء المقصود استئصاله في كثير من الأحيان، بدلاً من ذلك، يتم تجاوزها من قناة طبيعية أو اصطناعية؛ مثل استخدام الوريد الصافن لتجاوز الشرايين المسدودة في القلب، وهو ما يحدث في القناة الطبيعية، أو من خلال القناة الاصطناعية باستخدام أنبوب الداكرون لتجاوز الشرايين في الساق.
  • وقد يحتاج العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل داء كرون أو سرطان القولون والمستقيم إلى مفاغرة جراحية للمساعدة في علاج مضاعفات حالتهم.

المفاغرة اللفائفية القولونية

هو الالتحام الذي يربط نهاية الدقاق، أو الأمعاء الدقيقة، إلى الجزء الأول من الأمعاء الغليظة، وعادةً ما يتم إجراؤه بعد استئصال الأمعاء عند الأشخاص المصابين بمرض كرون، وذلك لأن المرض غالباً ما يؤثر على الأمعاء الدقيقة والجزء الأول من الأمعاء الغليظة

في أغلب الأحيان يتم إجراء المفاغرة اللفائفية لإعادة الارتباط بالأمعاء بعد استئصال الجزء التالف من الأمعاء وخاصة للذين يعانون من:

  • سرطان قولوني مستقيمي.
  • مرض كرون.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • التهاب الأمعاء الإقليمي.
  • الخراج المعوي.
  • كيس غير طبيعي من الأمعاء عند الولادة.
  • تقرحات معوية حادة.
  • انسداد في الأمعاء.
  • الأورام الحميدة السرطانية.

وفي معظم الحالات، يمكن إجراء المفاغرة باستخدام التنظير البطني، وهو يعني أن الجراحة تتم عن طريق شق صغير باستخدام أداة صغيرة تسمى منظار البطن الذي هو عبارة عن أنبوب طويل ورفيع مع كاميرا وضوء في نهايته، حيث يساعد الأطباء على رؤية الجسم من الداخل أثناء إجراء الجراحة.

كما أنّ هناك العديد من التقنيات التي يستخدمها الجراحون لإجراء المفاغرة، ومنها:

  • نهاية إلى نهاية (EEA): وهذه التقنية تربط بين طرفي الأمعاء.
  • جنباً إلى جنب (SSA): هذه التقنية تربط جانبي كل جزء من الأمعاء معاً بدلااً من الطرفين، حيث يتم تدبيس الأطراف وتكون مفاغرات SSA أقل عرضة لتقليل المضاعفات في المستقبل.
  • نهاية إلى جنب (ESA): هذه التقنية تربط نهاية الأمعاء الأصغر مع جانب أكبر.
    الدبابيس مقابل الغرز.

متى يمكن عمل المفاغرة؟

يتم عمل المفاغرة في العديد من العمليات الجراحية والتي من بينها:

  • جراحة تحويل مسار المعدة، هي نوع من جراحة علاج البدانة التي تتم عادة لمساعدة الشخص على إنقاص وزنه، ويتم فيها عمل مفاغرتين لتغيير شرايين المعدة، حيث يتم تحويل الجزء العلوي من المعدة إلى كيس معدة صغير، ويتم اقتطاع جزء من الأمعاء الدقيقة ومن ثم توصيلها بجراب المعدة الجديد، وتتمثل المفاغرة الثانية في إعادة توصيل الطرف الآخر من الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الدقيقة بالأسفل.
  • إزالة ورم، كما تحدث المفاغرة في عملية إزالة أورام البنكرياس، حيث تشمل القنوات الصفراوية، والبنكرياس، والمرارة، وجزءاً من المعدة.
  • مفاغرة القولون، وتتم في حالات استئصال الأمعاء، حيث يحتاج الطبيب لمعالجة نهايتين مفتوحتين للأمعاء وذلك يعتمد على حجم الأجزاء التي تم إزالتها من الأمعاء، حيث يربط الجراح طرفي الأمعاء مع غرز أو دبابيس. وفي فغر القولون، يحرّك الجراح أحد أطراف الأمعاء من خلال فتحة في جدار البطن وتوصيله بحقيبة أو كيس لتمرير البراز الذي ينتقل عادة عبر الأمعاء إلى المستقيم عبر الفتحة الموجودة في البطن إلى داخل الحقيبة.
  • الأوعية الدموية والأوعية الدموية، وتحدث المفاغرة في الأوعية الدموية عندما يقوم الجسم بصورة طبيعية بإنشاء مسار جديد لتدفق الدم إذا تم إغلاق أحد المسارات، ويمكن عملها جراحياً لإصلاح الشرايين والأوردة المصابة أو التالفة.

مخاطر المفاغرة الجراحية

تحتوي عملية المفاغرة الجراحية على مجموعة من المخاطر منها جلطات الدم والنزيف والأضرار التي قد تلحق بالأماكن المحيطة بها في الجسم، واحتمال العدوى التي يمكن أن تؤدي إلى تعفن الدم والتسرب حين يتم توصيل الأمعاء

أضرار المفاغرة ومخاطرها

قد تظهر مجموعة من المخاطر بعد إجراء المفاغرة والتي من بينها:

  • التسريب التفاغري.
  • وجع البطن المصحوب بإسهال.
  • زيادة عدد خلايا الدم البيضاء عن المعتاد.
  • التهاب الصفاق.
  • ويكون خطر التسرب أعلى في الأشخاص الذين يعانون من السمنة، أو يتعاطون المنشطات، والمدخنين، والمدمنين على الكحول.
  • ويمكن علاج التسرب التفاغري إذا كان صغيراً من خلال المضادات الحيوية وإذا كان أكبر يكون هناك حاجة لعملية أخرى.

https://www.medicinenet.com/script/main/art.asp?articlekey=2236
https://www.healthline.com/health/anastomosis
https://medlineplus.gov/ency/article/002231.htm
https://emedicine.medscape.com/article/1892319-technique

 

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics