المال والبنون زينة الحياة الدنيا، ويحلم المتزوجون دوماً بوجود أطفالهم يمرحون ويلعبون حولهم، وقد تتأخر بعض النساء بالإنجاب لأسباب عديدة، إذ سنتحدث في هذا المقال عن الحمل في عمر 39، ومخاطر الحمل في سن 39.

فوائد الحمل في عمر 39

من المعتاد دوماً أن الحمل في سن متأخر قد يكون خطيراً ومضراً، لكن لننظر لنصف الكأس المملوء؛ إذ قد يكون للحمل في سن 39 فوائد؛ إذ يكون كلا الأبوين قد أكملوا استقرارهم المهني والمادي، حيث يستطيعون توفير بيئة ملائمة لتربية أبنائهم، ويعطي نتائج تعليمية أفضل لابنائهم من حيث المستوى المادي والتعليمي والترفيهي لهم.

يعزى السبب في تأخر المرأة في الإنجاب لزيادة المستوى التعليمي والثقافي لها؛ إذ تلاشت الأفكار السيئة حول التأخر في الزواج والإنجاب، كما أن النساء أصبحت متعلقة أكثر في العمل مما آخر ذلك لديها من فكرة الإنجاب والزواج، كما أن تدني مستويات المعيشة وتدني الرواتب وارتفاع مستويات المعيشة وغلاء الأسعار أدت إلى تأخير فكرة الإنجاب لكلا الزوجين.

للمزيد: الحمل بعد عمر 35 سنة

خططي لمشوار حملك عن طريق استخدام حاسبة التبويض

مخاطر الحمل في سن 39

بعد عمر 39 قد تجد المرأة صعوبة في الإنجاب؛ إذ تولد المرأة بعدد محدود من البويضات، تبدأ بالانخفاض التدريجي في آخر الثلاثينات من العمر، كما أن البويضات لدى النساء فوق 39 لا يتم تخصيبها بنفس السهولة كما في النساء الأقل عمراً (في العشرينات من العمر)، لذا يجب على المرأة التي تحاول الإنجاب بعد عمر 39 ووجدت صعوبة في الحمل خلال ستة أشهر أن تذهب للطبيب للاستشارة. السؤال الآن هل الحمل في سن 39 خطر؟

من أهم مخاطر الحمل في عمر 39 ما يلي:

  • تزداد فرص الحمل بتوائم، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية والتي تتسبب في إطلاق العديد من البويضات في نفس الوقت.
  • زيادة فرص الإصابة بسكري الحمل، إذ تزداد فرص الإصابة به مع تقدم العمر، وقد يتسبب بحدوث اضطرابات لكلاً من الجنين والأم.
  • زيادة فرص الإصابة بارتفاع الضغط لدى الحامل، إذ تزداد فرص إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم مع تقدم العمر، وقد يتسبب ذلك بتسمم الحمل.
  • خطر الولادة المبكرة.
  • نقص وزن الرضيع.
  • زيادة فرصة الولادة القيصرية، وذلك بسبب المخاطر التي تتعرض لها الحامل في سن 39 والتي يلجأ بعدها الطبيب للولادة القيصرية مثل المشيمة المنزاحة.
  • خطر الإصابة بالاضطراب الصبغي (بالإنجليزية: Chromosome abnormality) مثل متلازمة داون.
  • خطر الإجهاض.
  • خطر الحمل خارج الرحم، يزداد مع الحمل عبر الأنابيب.

للمزيد: الحمل بعد سن الأربعين

انخفاض إدرار الحليب لدى الأم المرضعة وكيفية الوقاية منه

هل يؤثر التقدم في العمر على الحمل والخصوبة؟

ينخفض معدل الخصوبة لدى المرأة بعد عمر 35، حتى مع استخدام التقنيات الحديثة للحمل مثل الإخصاب في المختبر أو ما يسمى أطفال الأنابيب، فإن فرص الحمل تكون أقل مقارنة بالنساء الشابات في عمر العشرين، ويعزى ذلك للأسباب التالية:

  • تولد المرأة بعدد محدود من البويضات والذي يقل تدريجياً مع التقدم في العمر، وفقاً لما نشرته الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد فإن عدد البويضات لدى المرأة يقل من 25,000 بويضة في سن 37 إلى 1000 بويضة في سن 51. إذ تتراوح عدد البويضات للمرأة في عمر الإخصاب ما بين 300 ألف إلى 500 ألف بويضة.
  • قلة جودة البويضات في سن 39.
  • لا يطلق المبيض البويضات بالشكل الصحيح؛ فقد يطلق بشكل أكبر أو أقل.
  • زيادة خطر الإجهاض.
  • زيادة خطر إصابة المرأة بعد سن 39 بالاضطرابات التي تؤخر الحمل.

للمزيد: التقدم في السن المشكلات والحلول

كيف تجعلين الحمل في عمر 39  ممكناً وآمناً؟ 

إذ حاولت المرأة الحمل في عمر 39 لأكثر من ستة أشهر دون حدوث حمل، هنا يجب عليها الذهاب للطبيب النسائية لأخذ خطوة مناسبة لحصول حمل صحي. فيما يلي أهم النصائح للحمل في سن 39:

  • يقوم الطبيب بعمل الفحوصات والإجراءات اللازمة لمعرفة سبب تأخر الحمل بعد عمر 39، إذا كان السبب هو العقم، قد يلجأ الطبيب لأدوية الخصوبة التي تساعد على تحسين الإباضة والخصوبة. وقد يلجأ إلى تقنيات التلقيح بالمساعدة، إذ تعتمد هذه التقنية على إزالة البويضات من الرحم وإخصابها في المختبر ثم إعادتها إلى رحم الأم. تتراوح نسبة النجاح في الحمل ما بين سن 41 و 42 ما يقارب 11%.
  • اتباع نظام غذائي صحي مناسب للحامل، إذ تحتاج الحامل للفيتامينات المتعددة مثل حمض الفوليك، والكالسيوم، والحديد، وفيتامين د. كما يفضل تناول الفيتامينات التي يقررها الطبيب خلال فترة الحمل خاة حمض الفوليك حتى قبل الحمل.
  • المحافظة على النشاط البدني من خلال ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بالحامل.
  • التوقف عن التدخين.
  • مراجعة الطبيب في حال تناول الأدوية إذا كانت تعاني من الأمراض، إذ قد تتعارض بعض الأدوية مع الحمل مما تسببه بضرر للأم أو الحامل.
  • إجراء الفحوصات الضرورية للجنين ما قبل الولادة خاصة  فحص الحمض النووي الخالي من الخلايا (cfDNA).
  • التقليل من تناول المنبهات والكافيين خلال الحمل.
  • محاولة فقدان الوزن قبل الحمل إذا كانت تعاني من السمنة.
  • الابتعاد عن مصادر العدوى والالتهاب في فترة الحمل من خلال أخذ الحيطة والحذر في مخالطة المصابين.

مع التقدم في العمر تقل فرصة الحمل ويزداد الحمل صعوبة، إذ تزداد الألم أثناء الحمل خاصة آلام المفاصل والعظام، كما تزداد فرص إصابة الأم بسكري الحمل وارتفاع ضغط الحمل.

عاوزه ادرب سباحه ولكن اخاف من الدوره وتسريبها

للمزيد:

طرق تثبيت الحمل

مضاعفات الحمل في الثلث الثالث من الحمل

العلاقة بين الحمل ومرض السكري