سكر الحمل

Gestational Diabetes

سكر الحمل

ما هو سكر الحمل

سكر الحمل هو ارتفاع غلوكوز الدم، ويتم تشخيصه أو يظهر للمرة الأولى أثناء الحمل، والناجم عن فقدان الخلايا قدرتها على استهلاك الغلوكوز بالشكل السليم مما يؤثر على صحة الأم والجنين.

تشيع الإصابة بسكر الحمل في النصف الثاني من الحمل وبالتحديد ببلوغ الاسبوع 20 من الحمل.

يحدث سكر الحمل فقط أثناء الحمل، وتختفي آثاره عند الولادة، ولكن في حالة استمرار وجود أعراض السكري بعد الحمل، فيكون هذا السكري من النوع الثاني وليس سكر حمل، ولكن أكتشف في فترة الحمل. 

يظهر سكر الحمل عند 65% من النساء الحوامل.

لم يتم تحديد السبب المباشر للإصابة بسكر الحمل، ولكن قد تجتمع الإحتمالات في عدة أسباب: 

اسباب سكر الحمل 

  • ضعف حساسية خلايا الجسم للإنسلوين: يقوم الجسم بهضم وتحليل الطعام، لإنتاج السكر (الغلوكوز)، ثم يدخل إلى مجرى الدم، ليأتي دور البنكرياس في إفراز الإنسولين وهو هرمون يساعد إنتقال الغلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم، لاستخدامه كطاقة.

وفي حالات الحمل، بالطبع يتم تكوين المشيمة، التي تربط الطفل بمخزون الدم ليتغذى، وتفرز المشيمة الهرمونات المضادة للإنسولين، وتعمل هذه الهرمونات على تثبيط إفراز هرمون الإنسولين من البنكرياس وبالتالي ترتفع مستويات السكر في الدم، بحيث مسببة سكر الحمل

للمزيد: ما لا تعرفينه عن سكر الحمل

  • التاريخ العائلي: إصابة أحد أفراد العائلة بداء السكري من النوع الثاني، أو إصابة الحامل بسكر الحمل في حمل سابق، قد يزيد إحتمالية إصابتها بسكر الحمل.
  • السمنة: ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 30 للمرأة المقبلة على الحمل، سيكون عامل خطر لإصابتها بسكر الحمل.
  • فرط الحساسسية للإنسولين.
  • مقاومة الإنسولين.
  • النساء التي تزيد أعمارهن عن 35 عام.
  • النحافة الشديدة.
  • إنجاب طفل في حمل سابق وزن الولادة لديه 4.5 كيلوغرام وأكثر.

يمكن أن تظهر أعراض الحمل كما يلي:

  • السكر في البول (يتم الكشف عنه عن طريق فحص البول)، ويحدث ذلك نتيجة تراكم الغلوكوز في الدم، وعدم دخوله للخلايا، فتظهر هذه الكميات الزائدة من السكر في الدم في البول بتراكيز عالية.
  • عطش غير عادي.
  • كثرة التبول.
  • إعياء.
  • غثيان.
  • التهابات متكررة في المهبل والمثانة والجلد.
  • عدم وضوح الرؤية.

يعتمد تشخيص إصابة الحامل بسكري الحمل على الفحوصات المخبرية التالية:

  • الفحص المخبري للغلوكوز بعد شرب الحامل محلولاً سكرياً ويتم قياس تركيزه بعد مرور ساعة، وفي حال زيادته عن 40 مغ/ دسل تزداد فرصة إصابة السيدة بسكر الحمل.
  • الفحص المخبري لاحتمال الغلوكوز الذي يتم من خلاله مراقبة تركيز الغلوكوز كل ساعة ولمدة ثلاث ساعات وفي حال ارتفاع قرائتين منها عن المعدل الطبيعي (140 مغ/ دسل) تُشخص إصابة السيدة بسكر الحمل. للمزيد: اختبار تحمل الغلوكوز.

يمكن أن يشمل علاج سكر الحمل إتخاذ عدد من التدابير للسيطرة على تركيز الغلوكوز والحفاظ على صحة الأم والجنين، عن طريق:

  • مراقبة غلوكوز الدم بمعدل 4 - 5 مرات يومياً قبل تناول وجبة الفطور صباحاً وبعد تناول كل وجبة بساعة واحدة.
  • تناول الغذاء الصحي الغني بالخضراوات، والفاكهة، والحبوب الكاملة للحد من زيادة الوزن المفرطة أثناء الحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم للسيطرة على ارتفاع غلوكوز الدم، حيث تُحفز الرياضة استخدام الخلايا للغلوكوز كمصدر للطاقة وزيادة حساسيتها لهرمون الإنسولين.
  • الحقن بهرمون الإنسولين لخفض غلوكوز الدم في حال تعذر ممارسة الرياضة أو عدم فعالية التقيد بنظام غذائي محدد.
  • علاج المضاعفات أول بأول مهما كانت بسيطة.

أهداف العلاج هي الوصول إلى مستويات طبيعية من سكر الدم وتتمثل كالآتي:

  • مستويات الغلوكوز في الدم أثناء الصيام: <95مغ/ ديسيليتر.
  • مستويات الغلوكوز في الدم بعد الأكل بساعتين: <120 مغ/ ديسيليتر.
  • تحليل (HbA1c) أقل من 6.5%.
  • عدم وجود تقلبات كبيرة في مستويات الغلوكوز في الدم.

يمكن التعايش مع سكر الحمل من حلال الإجراءات التالية:

  • الكشف الدوري عن معدل نبض قلب الجنين الذي يُفترض أن يزداد بحركة الجنين كمؤشر على إشباع دم الطفل بالأكسجين.
  • احتساب عدد حركات الجينن بتصوير الموجات فوق الصوتية.
  • التحقق من تركيز الغلوكوز في دم السيدة بعد مرور 6-12 اسبوع من الولادة للتأكد من عودة تركيزه الى المستوى الطبيعي.
  • اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على الأغذية منخفضة المؤشر الجلايسيمي، أي التي ترفع مستويات سكر الدم ببطؤ ونزوله ببطؤ.
  • الحرص على عدم تجاوز زيادة الوزن الطبيعية أثناء الحمل، والتي لا تتجاوز ال 11 كيلو جرام خلال ال6 أشهر الأخيرة من الحمل، لأنه في أول 3 أشهر يجب لا يزيد وزن المرأة الحامل.
  • المحافظة على مستوى متوسط من النشاط البدني، الذي يساعد كثيراً في تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • الابتعاد عن الضغوطات النفسية قدر الإمكان.
  • أخذ قسط كافٍ من النوم.
  • تناول الدواء في حال وصفه الطبيب، في أوقاته وجرعاته المحددة.

سكر الحمل من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بنسبة كبيرة، وذلك لارتباطها بعوامل يمكن التحكم فيها:

  • ينصح المرأة المقبلة على الحمل ولديها ارتفاع في الوزن أو سمنة، خسارة بعض الكيلوغرامات لتقليل عوامل خطر الإصابة بسكر الحمل.
  • للحامل أو المقبلة على الحمل، اتباع نظام غذائي صحي متكامل، غني بالبروتينات الصحية، الفواكه، الخضراوات، الدهون الصحية، والإكثار من شرب الماء. 
  • ممارسة نشاط رياضي معتدل، أو المشي لمدة نصف ساعة يومياً.
  • مراجعة الطبيب المختص بشكل دوري أثناء الحمل وإجراء الفحص المخبري، لإحتمال ارتفاع غلوكوز الدم بين الاسبوع 24-28 من الحمل لتشخيص الإصابة بسكري الحمل في وقت مبكر.

تصنف مضاعفات سكر الحمل، إلى مضاعفات تحدث للمرأة الحامل إثناء وبعد الحمل، ومضاعفات تحدث للجنين اثناء وبعد الولادة، وتزداد حدة المضاعفات بعدم السيطرة على مستويات سكر الدم أثناء الحمل:

  • فرط وزن الطفل عند الولادة.
  • الولادة المُبكرة وإصابة الطفل بمتلازمة الضائقة التنفسية التي تتسبب بصعوبة التنفس.
  • إصابة الطفل بمتلازمة الضائقة التنفسية التي تسبب صعوبة في التنفس.
  • فرط بيليروبين الدم عند الطفل.
  • فرط نشاط الطفل.
  • نقص الكالسيوم بالدم عند الطفل، والذي يعرف ب عوز الكالسيوم.
  • انخفاض غلوكوز الدم الجنيني بعد الولادة بوقت قصير.
  • إصابة الطفل باليرقان.
  • زيادة خطر إصابة الطفل بالنمط الثاني من السكري لاحقاً لإختلال إفرازه لهرمون الإنسولين.
  • ارتفاع ضغط الدم والإرتعاج .
  • زيادة خطر إصابة الأم بالسكري من النوع الثاني بعد مرور 5 - 10 سنوات من الحمل.
  • الإصابة بسكر الحمل تزيد فرصة الولادة القيصرية لكبر حجم الجنين، وانخفاض غلوكوز الدم عند الطفل في الأيام الاولى القليلة بعد الولادة.
  • ولادة طفل ميت.
  • عسر الولادة.
  • تسمم الحمل.

1. Lara A. Friel . Diabetes Mellitus in Pregnancy. Retrieved on March 20, 2019, from:

https://www.msdmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/pregnancy-complicated-by-disease/diabetes-mellitus-in-pregnancy

2. Diabetes Canada. Living with diabetes mellitus. Retrieved on March 20, 2019, from:

https://www.diabetes.ca/diabetes-and-you/living-with-gestational-diabetes

3. Centers for disease control and prevention. Gestational Diabetes and Pregnency. Retrieved on March 21, 2019, from:

https://www.cdc.gov/pregnancy/diabetes-gestational.html

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بمرض السكري
site traffic analytics