سكر الحمل | Gestational Diabetes

سكر الحمل

ما هو سكر الحمل

سكر الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes)، هو ارتفاع في سكر الدم لدى المرأة الحامل التي لم يسبق تشخيصها بمرض السكري قبل الحمل.

يمكن أن يظهر سكر الحمل خلال أي مرحلة من مراحل الحمل، ولكنه أكثر شيوعاً في الثلث الثاني أو الثالث، وغالباً ما يتم تشخيصه ما بين الأسبوع 24-28 من الحمل.

قد يحدث سكري الحمل بسبب تطور مقاومة الأنسولين أو عدم إفراز الجسم ما يكفي من هرمون الأنسولين المسؤول عن تنظيم سكر الدم. وغالباً ما يمكن السيطرة عليه من خلال الحمية الغذائية المناسبة والتمارين الرياضية فقط. ولكن قد تحتاج بعض النساء إلى حقن الأنسولين أو أحد أدوية السكر الأخرى.

على الرغم من أن السكري الحملي يظهر للمرة الأولى أثناء الحمل ويختفي في معظم الحالات بعد الولادة، إلا أنه قد يسبب بعض المشاكل الصحية للأم والجنين أثناء الحمل وبعد الولادة ما لم يتم السيطرة عليه بشكل جيد. كما يعتبر أحد عوامل خطر إصابة الأم بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل.

لم يتم تحديد السبب المباشر للإصابة بسكر الحمل، ولكن قد تفسر التغيرات الهرمونية التي ترافق مراحل الحمل ضعف حساسية خلايا الجسم للأنسولين، أو عدم تحمل الجلوكوز، وبالتالي ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل يفوق الحد الطبيعي.

يجدر الإشارة إلى أن البنكرياس يفرز لدى المرأة الحامل هرمون الإنسولين بمعدل ثلاثة أضعاف ما يفرزه الإنسان الطبيعي لمقاومة تأثير هرمونات الحمل على مستوى السكر في الدم، إلا أنه في حال فقدان البنكرياس القدرة على التغلب على التأثير الهرموني يرتفع مستوى سكر الدم، وبالتالي قد تصاب المرأة الحامل بسكري الحمل أو اضطراب مستوى غلوكوز الدم عند الصيام.

عوامل الخطر

هناك بعض عوامل الخطر التي تجعل بعض النساء أكثر عرضةً للإصابة بسكر الحمل، ومن أهمها:

  • التاريخ المرضي أو العائلي: يزيد إصابة أحد أفراد العائلة بداء السكري من النوع الثاني، أو إصابة الحامل بسكر الحمل في حمل سابق من خطر الإصابة.
  • السمنة: يعد ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index-BMI) أكثر من 30 للمرأة المقبلة على الحمل أحد عوامل خطر سكر الحمل.
  • المعاناة من مقاومة الإنسولين.
  • النساء التي تزيد أعمارهن عن 35 عام.
  • النحافة الشديدة.
  • إنجاب طفل في حمل سابق كان له وزن عند الولادة 4.5 كيلوغرام أو أكثر.
  • المعاناة من متلازمة تكيس المبايض.

يزداد خطر الإصابة بسكر الحمل في حال انطبق على المرأة الحامل عاملين أو أكثر من العوامل السابقة.

لا يرافق سكر الحمل عادةً أية علامات أو أعراض، ولذلك يعد الفحص الدوري لمستوى السكر في الدم أمر في غاية الأهمية للسيدة الحامل. ولكن من أعراض سكر الحمل التي قد تعاني منها بعض النساء وخاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل ما يلي:

  • فرط العطش.
  • كثرة التبول.
  • الإعياء.
  • الغثيان.
  • الالتهابات المتكررة في المهبل، والمثانة، والجلد.
  • عدم وضوح الرؤية.

اقرأ أيضاً: العلاقة بين الحمل ومرض السكري

غالباً ما يتم إجراء فحوصات تشخيص سكر الحمل ما بين الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من الحمل، ولكن قد يقرر الطبيب إجراء الفحص في وقت أبكر في حال وجود عوامل خطر إصابة الأم بسكري الحمل.

يتم تشخيص سكر الحمل من خلال فحص الدم، والذي يمكن إجراؤه بخطوة واحدة أو خطوتين، وذلك على النحو التالي:

المرحلة الأولى في تشخيص سكر الحمل

يمكن أن يتم يتم إجراء اختبار أولي لتشخيص سكر الحمل بخطوة واحدة وذلك بإعطاء الحامل 50 غرام من الجلوكوز، ثم الانتظار لمدة ساعة، ثم قياس مستوى السكر في الدم.
في حال كان مستوى السكر في الدم أعلى من 140ملغم/ ديسيلتر، فيجب حينها إجراء فحص تشخيصي أكثر دقة للتحقق من الإصابة بسكر الدم، وهي المرحلة الثانية من الفحص.

المرحلة الثانية في تشخيص سكر الحمل

يوصي الطبيب المرأة الحامل بالصيام لمدة 8-14 ساعة قبل إجراء الفحص، ثم يتم تحليل مستوى سكر الدم أثناء الصيام، ومن ثم عمل اختبار تحمل السكر الذي يتم فيه إعطاء الأم 100 جرام من محلول الجلوكوز، وقياس مستوى سكر الدم 3 مرات بفارق ساعة بين كل اختبار وآخر.

متى يعتبر السكر مرتفع عند الحامل؟

تشخص المرأة الحامل بمرض سكري الحمل إذا كانت نتيجتان أو أكثر من نتائج فحص سكر الحمل أعلى من قيم سكر الحمل الطبيعي وتوافق القراءات التالية:

  • أثناء الصيام: أعلى من أو يساوي 95 ملغ/ ديسيلتر.
  • بعد مرور ساعة: أعلى من أو يساوي 180 ملغ/ ديسيلتر.
  • بعد مرور ساعتين: أعلى من أو يساوي 155 ملغ/ ديسيلتر.
  • بعد مرور 3 ساعات: أعلى من أو يساوي 140 ملغ/ ديسيلتر.

تشمل طرق السيطرة على مستويات السكر في الدم أثناء الحمل وعند الإصابة بسكري الحمل ما يلي:

  • تناول الغذاء الصحي المتوازن، والغني بالخضراوات، والفاكهة، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، للسيطرة على ارتفاع غلوكوز الدم، حيث تحفز الرياضة استخدام الخلايا للغلوكوز كمصدر للطاقة وزيادة حساسيتها لهرمون الأنسولين.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم 4 مرات يومياً، أو على النحو الموصى به من قبل الطبيب، حيث يفترض أن يكون المستوى الطبيعي لسكر الدم عند الحامل كالتالي:
  1. معدل السكر الطبيعي للحامل أثناء الصيام: 65 – 95 ملغ/ديسيلتر .
  2. بعد تناول الوجبة بساعة: أقل من أو يساوي 140ملغ/ديسيلتر.
  3. بعد تناول الوجبة بساعتين: أقل من أو يساوي 120ملغ/ديسيلتر.

في بعض الحالات، يكون النظام الغذائي وممارسة الرياضة غير كافيين للحفاظ على المستوى الطبيعي لسكر الدم،لهذا قد يضيف الطبيب حقن الإنسولين إلى خطة العلاج، وعندها يجب وضع نظام غذائي يتناسب مع جرعات الأنسولين لتفادي هبوط سكر الدم لدى الحامل.

يهدف علاج سكر الحمل إلى  الحفاظ على مستويات طبيعية من سكر الدم لدى الحامل، وذلك على النحو التالي:

  • مستويات الغلوكوز في الدم أثناء الصيام: أقل من 95 ملغ/ ديسيلتر.
  • مستويات الغلوكوز في الدم بعد الأكل بساعتين: أقل من 120 ملغ/ ديسيلتر.
  • تحليل سكر الدم التراكمي (HbA1c): أقل من 6.5%.
  • عدم وجود تقلبات كبيرة في مستويات الغلوكوز في الدم.

اقرأ أيضاً: غذاء مرضى السكر

يمكن التعايش مع سكر الحمل من خلال الإجراءات التالية:

  1. الكشف الدوري عن معدل نبض قلب الجنين، الذي يفترض أن يزداد بحركة الجنين كمؤشر على إشباع دم الطفل بالأكسجين.
  2. احتساب عدد حركات الجنين بتصوير الموجات فوق الصوتية.
  3. التحقق من تركيز الغلوكوز في دم السيدة بعد مرور 6-12 أسبوع من الولادة للتأكد من عودة تركيزه إلى المستوى الطبيعي وتجنب ارتفاع أو هبوط السكر لدى الحامل، وتشمل أعراض هبوط السكر للحامل:
    • الغثيان والقيء.
    • تسارع ضربات القلب.
    • التعرق الشديد.
    • التوتر.
    • شحوب البشرة.
  4. اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على الأغذية منخفضة المؤشر الجلايسيمي، أي التي ترفع مستويات سكر الدم ببطء ونزوله ببطء.
  5. الحرص على عدم تجاوز زيادة الوزن الطبيعية أثناء الحمل، والتي لا تتجاوز ال 11 كيلو جرام خلال ال6 أشهر الأخيرة من الحمل، لأنه في أول 3 أشهر يجب لا يزيد وزن المرأة الحامل.
  6. المحافظة على مستوى متوسط من النشاط البدني.
  7. الابتعاد عن الضغوطات النفسية قدر الإمكان.
  8. أخذ قسط كافي من النوم.
  9. تناول الدواء في حال وصفه الطبيب، في أوقاته وجرعاته المحددة.

يعتبر سكر الحمل من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بنسبة كبيرة، وذلك لارتباطها بعوامل يمكن التحكم فيها، من هذه العوامل:

  • الوزن: ينصح الأطباء المرأة المقبلة على الحمل والتي لديها ارتفاع في الوزن أو سمنة بخسارة بعض الكيلوغرامات لتقليل خطر الإصابة بسكر الحمل.
  • النظام الغذائي: يجب على الحامل أو المقبلة على الحمل اتباع نظام غذائي صحي متكامل، غني بالبروتينات الصحية، والفواكه، والخضروات، والدهون الصحية، والإكثار من شرب الماء.
  • النشاط الفيزيائي: يجب ممارسة نشاط رياضي معتدل، أو المشي لمدة نصف ساعة يومياً.
  • الفحص الدوري المنتظم: يفضل أن تقوم المرأة الحامل بمراجعة الطبيب المختص بشكل دوري أثناء الحمل وإجراء فحص سكر الحمل خلال الأسبوع 24-28 من الحمل؛لتشخيص الإصابة بسكري الحمل في وقت مبكر.

للمزيد : العلاقة بين سكري الحمل وجنس الجنين

تصنف مضاعفات سكر الحمل، إلى مضاعفات تحدث للمرأة الحامل أثناء وبعد الحمل، ومضاعفات تحدث للجنين أثناء وبعد الولادة، وتزداد حدة المضاعفات في حال عدم السيطرة على مستويات سكر الدم أثناء الحمل، ومن مضاعفات سكر الحمل المحتملة:

  • فرط وزن الطفل عند الولادة.
  • الولادة المبكرة.
  • إصابة الطفل بمتلازمة الضائقة التنفسية التي تسبب صعوبة في التنفس.
  • فرط بيليروبين الدم عند الطفل.
  • فرط نشاط الطفل.
  • نقص الكالسيوم بالدم عند الطفل، والذي يعرف بعوز الكالسيوم.
  • انخفاض غلوكوز الدم لدى الطفل في الأيام الأولى بعد الولادة.
  • إصابة الطفل باليرقان.
  • زيادة خطر إصابة الطفل بالنمط الثاني من السكري لاحقاً، بسبب اختلال إفراز جسمه  لهرمون الإنسولين.
  • ارتفاع ضغط الدم و الارتعاج.
  • زيادة خطر إصابة الأم بالسكري من النوع الثاني بعد مرور 5-10 سنوات من الحمل.
  • ولادة طفل ميت.
  • عسر الولادة، أو الاضطرار إلى الولادة القيصرية.
  • تسمم الحمل.

للمزيد : تأثير سكري الحمل على الجنين

[1] Brindles Lee Macon. Gestational Diabetes. Retrieved on the 7th of January, 2022.

[2] Centers for Disease Control and Prevention (CDC). Gestational Diabetes. Retrieved on the 7th of January, 2022.

[3] WebMD.com. Gestational Diabetes. Retrieved on the 7th of January, 2022.

[4] Melissa Conrad Stöppler. Gestational Diabetes Signs, Symptoms, Test, Treatment, Complications, and Diet. Retrieved on the 7th of January, 2022.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في مرض السكري

ماهي الطريقة الممكن اتباعها لضبط السكر في فترة الحمل لانني استطيع السيطرة على مستوى السكر طالما لايوجد حمل وبمجردحدوث الحمل يضطرب السكر بصورة فظيعة وقد

انصحك بالمتابعه لدى طبيبك السكري قبل وبعد الحمل لاعطائك الجرع المناسبه من الدواء او الانسولين. كما انصحك بالمتابعه لدى اخصائيه تغذيه لاعطائك البرنامج المناسب للاكل قبل وخلال الحمل.

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بمرض السكري

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بمرض السكري