يعد سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes) من أكثر الأمراض انتشاراً لدى السيدات، يحدث غالباً نتيجة للتغيرات الهرمونية للحامل، إذ تصبح خلايا جسمها أقل استجابة للإنسولين، ولا يستطيع البنكرياس أن يواكب طلب الإنسولين، وبالتالي يتسبب بارتفاع معدل السكر في الدم.

يوجد نوعين من سكر الحمل، الفئة أ وهو النوع الذي يمكن السيطرة عليه بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية، أما النوع ب فهو النوع الذي تحتاج فيه المصابة إلى الأنسولين أو أدوية السكري الأخرى. يزول سكري الحمل بعد الولادة، لكن يمكن أن يؤثر على صحة الطفل، ويزيد من خطر إصابة الأم بداء السكري من النوع الثاني.

تاثير سكري الحمل على الجنين

يمكن القول أن سكر الحمل يؤثر على صحة الجنين في حال كان ارتفاع السكر دون سيطرة عليه، أما في حال تمت السيطرة عليه فيمكن أن يبقى الطفل بصحة جيدة. يمكن أن يسبب سكر الحمل مشاكل خطيرة يحتاج معها الطفل إلى دخول العناية الحثيثة بعد الولادة، ومن المشاكل الصحية انخفاض السكر في دم الطفل، ومشاكل في التنفس، وغيرها الكثير مما سنذكره فيما يلي.

ولادة طفل بوزن كبير

يعتبر من الأعراض الشائعة التي تحدث للأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بسكري الحمل، مما قد يسبب حدوث مشاكل عند الولادة، مثل الإصابة بعسر الولادة، أو الحاجة للولادة القيصرية. ترتبط ولادة الطفل بوزن كبير بحدوث مخاطر طويلة الأمد، إذ يزيد ذلك من فرصة إصابة الطفل بزيادة الوزن أو السمنة، وزيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني عندما يكبر.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الولادة المبكرة

تتسائل النساء هل سكر الحمل يسبب ولادة مبكرة؟ والإجابة هي نعم، تزداد احتمالية إصابة الأم بسكري الحمل بالولادة المبكرة قبل الأسبوع 37 من الحمل، مما يزيد من خطر حدوث مضاعفات للطفل، مثل الإصابة باليرقان، متلازمة الضائقة التنفسية لدى الرضع (بالإنجليزية: Respiratory Distress Syndrome)، وهي حالة صحية تؤدي إلى صعوبة تنفس الرضيع، وتؤدي في معظم الأحيان إلى الاعتماد على آليات تساعد الطفل على التنفس في المراحل المبكرة من حياته، ويحتاج الطفل بعدها إلى بعض الوقت حتى تنضج بشكل كامل ليستطيع بعدها الرضيع التنفس بشكل طبيعي.

للمزيد: العلاقة بين سكر الحمل واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة عند الاطفال

انخفاض مستوى السكر في الدم

يعاني الطفل المولود لأم مصابة بسكر الحمل من انخفاض مستوى السكر في الدم، وذلك بسبب ارتفاع مستويات الأنسولين في دمه، وقد يتسبب ذلك بظهور أعراض للطفل المولود مثل فرط الإرهاق والتهيج، وفي الحالات الشديدة قد يؤدي إلى حدوث نوبات لدى الرضيع. 

يمكن التخلص من مشكلة انخفاض السكر في الدم لدى الرضيع بالتغذية المتكررة، وقد يقوم الطبيب بإعطاء الطفل محلول الجلوكوز في الوريد للتعامل مع انخفاض مستوى السكر في الدم، وحتى يعود إلى وضعه الطبيعي.

اضطرابات الاملاح في الدم

يعاني بعض الأطفال من نقص في بعض الأملاح والمعادن في دمه، مثل نقص الكالسيوم، أو نقص المغنيسيوم، وقد يتسبب هذا النقص بظهور بعض الأعراض مثل التوتر، أو حدوث التشنجات لدى الطفل الرضيع، وقد يحدث تأخير في بدء إنتاج هرمون الغدة جارة الدرقية في الرضيع.

للمزيد: هل يؤثر مرض السكري على الحمل والإنجاب؟

التشوهات الخلقية

أيضاً احد الأسئلة الشائعة حول تأثير سكري الحمل على الجنين هو هل سكر الحمل يسبب تشوهات للجنين؟ والإجابة هي نعم، إذ تزداد فرصة إصابة الجنين بتشوهات خلقية للأمهات المصابات بسكري الحمل، ومن هذه التشوهات انعدام الدماغ (بالإنجليزية: Anencephaly) وهو عدم وجود جزء كبير من الدماغ، والسنسنة المشقوقة (بالإنجليزية: Spina Bifida)، ومتلازمة التراجع الذيلي (بالإنجليزية: Caudal Regression Syndrome)‏.

اعتلال الكلى السكري

وفاة الجنين

هل سكر الحمل يسبب وفاة الجنين؟ قد يتسبب سكري الحمل بولادة جنين ميت، أو حدوث الإجهاض في وقت مبكر، لذا تعتبر ولادة جنين ميت أحد مضاعفات سكر الحمل على الجنين.

مشاكل في القلب

يمكن أن يؤدي ارتفاع السكر في دم الأم إلى تأثر وظيفة قلب الجنين، إذ يؤدي سكر الحمل إلى زيادة سماكة عضلة قلب الجنين، مسبباً ما يسمى اعتلال عضلة القلب الضخامي (بالإنجليزية: Hypertrophic Cardiomyopathy)‏، مما يمنع وصول كمية كافية من الأكسجين إلى الجنين.

تاثير سكر الحمل على حركة الجنين

هل سكر الحمل يؤثر على حركة الجنين؟ هل يمكن أن يؤثر على حركته؟ قد تجد بعض الأمهات المصابات بسكر الحمل تغيرات في حركة الجنين وانخفااضها عند انخفاض أو نقص مستوى السكر في الدم، خاصةً عند البدء بحمية غذائية يتم تقليل تناول السكر والكربوهيدرات فيها، وتشعر الأم بزيادة حركة الجنين عند ارتفاع مستوى السكر في دمها.

للمزيد: كم مدة حملك؟

عوامل خطر الاصابة بسكري الحمل

متى يكون ارتفاع السكر خطر على الجنين؟ في حال وجود بعض العوامل التي تؤثر في إصابة الأم بسكر الحمل، وترتفع مستويات السكر بشكل مفرط وغير مسيطر عليه، ومن عوامل خطر إصابة الأم بسكر الحمل نذكر ما يلي:

  • زيادة الوزن أو السمن قبل الحمل.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم قبل الحمل بما يعرف بمقدمة السكري.
  • أن تكون الأم من أصول إفريقية أو آسيوية أو إسبانية.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسكري.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض أو اضطرابات أخرى تتعلق بمقاومة الأنسولين.
  • الإجهاض في حمل سابق.
  • ولادة طفل بوزن كبير في حمل سابق.
  • إنجاب جنين ميت أو مصاب بعيوب خلقية.
  • عمر الأم أكثر من 25 عام.

للمزيد: اضرار مرض السكر على النساء

حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر
الجنس
الوزن
الطول
×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري