يرتبط الصوم عادة بشهر رمضان المبارك، حيث يمارس مليارات المسلمين حول العالم هذه الشعيرة الإيمانية التي تتضمن الامتناع عن الطعام والشراب من الفجر حتى المغرب. وقد يرتبط الصيام ببعض الآثار الصحية، ومنها حرقة المعدة أثناء الصيام.

وسنتناول في هذا النص أسباب حرقة المعدة في رمضان، وعلاج الحموضة أثناء الصيام، وطرق الوقاية من الحموضة في رمضان، بالإضافة إلى حرقة المعدة للحامل في رمضان. 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اسباب حرقة المعدة في رمضان

يعد تغيير توازن الحمض في المعدة من الآثار الجانبية للصيام، حيث يؤدي نقص الغذاء إلى انخفاض حمض المعدة الذي يهضم الطعام ويدمر البكتيريا، لكن شم الطعام أو حتى التفكير فيه أثناء فترات الصيام يمكن أن يحفز الدماغ على إخبار المعدة بإنتاج المزيد من الأحماض، مما يؤدي إلى حرقة المعدة في رمضان.

وهناك تفسير آخر لحدوث الحموضة في الصيام، وهو أنه عندما تكون المعدة خاوية ولا يوجد فيها طعام لتقوم بهضمه، تبدأ مستويات حمض المعدة في الارتفاع. وعندما لا يكون هناك طعام في المعدة لامتصاص هذا الحمض، فقد يؤدي ذلك إلى تراكم حمض ضار يمكن أن يسبب ألماً شرسوفياً أو ألماً فوق المعدة (بالإنجليزية: Epigastric Pain)، وحرقة في المعدة (بالإنجليزية: Heartburn)، وارتجاع الحمض إلى المريء أو ارتداد الحمض (بالإنجليزية: Acid Reflux).

ولهذا السبب، يعاني العديد من الأشخاص من أسوأ آلام المعدة المرتبطة بالحمض على معدة فارغة، وهذا يفسر زيادة حموضة المعدة في رمضان. 

للمزيد: العوامل المسببة لحرقة المعدة

اعراض حرقة المعدة في رمضان

تحدث حرقة المعدة بشكل أساسي نتيجة اختلال الحمض الموجود في المعدة، حيث يتدفق إلى المريء. وعندما يحدث هذا، يمكن أن يؤدي إلى تهيج بطانة المريء، مما قد يؤدي إلى الألم، أو الحرق، أو الطعم الحامض في مؤخرة الحلق

كما قد يعاني الأشخاص الذين يصابون بالارتجاع الحمضي بانتظام من أعراض مثل السعال الجاف، ومشاكل النوم، أو صعوبة البلع

مع اقبال رمضان كيف يمكن زيادة وزنى فوزنى ثابت من سنوات طويلة والحمدلله بصحة جيدة ولكن اعانى من تقوس فى القفص الصدرى منذ الولادة فكيف ازيد من وزنى طولى 172 ووزنى 47 فى رمضان ؟

علاج حرقة المعدة في رمضان والوقاية منها

لا يختلف علاج حرقة المعدة في رمضان عن علاجه في غير رمضان، إلا أنه ليس ممكناً تناول أدوية علاج الحموضة أثناء الصيام. لذا، فإنه يمكن اتباع بعض الخطوات التي من شأنها أن تخفف من حرقة المعدة في رمضان، وتشمل: 

  • عدم المبالغة في تناول الطعام بعد الإفطار؛ حيث تعمل الوجبات الكبيرة على توسيع المعدة، وزيادة الضغط التصاعدي باتجاه العضلة العاصرة للمريء السفلية (بالإنجليزية: Lower Esophageal Sphincter)، وهي الصمام بين المريء والمعدة، مما قد يؤدي إلى حرقة المعدة.
  • عدم تناول طعام الإفطار بسرعة كبيرة؛ لأنك عندما تأكل بسرعة يصعب على الجهاز الهضمي أداء عمله بالطريقة التي ينبغي أن يقوم بها، وقد ينتهي بك الأمر إلى المعاناة من عسر الهضم، مما يزيد من فرص إصابتك بحرقة المعدة أثناء الصيام.
  • عدم تناول الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة في رمضان؛ حيث تؤدي هذه الأطعمة إما إلى ارتخاء العضلة العاصرة للمريء السفلية، أو إلى تحفيز المعدة لإنتاج الكثير من الأحماض.
  • عدم الاستلقاء بعد تناول طعام الإفطار أو السحور مباشرةً؛ حيث يمكن أن يؤدي الاستلقاء على معدة ممتلئة إلى زيادة ضغط محتويات المعدة على العضلة العاصرة للمريء السفلية، مما يزيد من فرص ارتجاع الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين، وخصوصاً قبل تناول طعام الإفطار.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة، مثل البناطيل الضيقة وأحزمة الخصر، والتي يمكن أن تضغط على المعدة وتدفع الطعام إلى الأعلى باتجاه العضلة العاصرة المريئية السفلى، مما يمكن أن يتسبب في ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر.
  • شرب الكثير من المياه على فترات بين الإفطار والسحور.
  • شرب شاي الزنجبيل، وشاي البابونج الذي قد يهدئ من حموضة المعدة الناتجة عن الصيام.
  • تجنب الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية؛ مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين.
  • تناول الأدوية التي تمنع حدوث حرقة المعدة قبل تناول وجبة الإفطار أو السحور أو قبل النوم، مثل مضادات الحموضة (بالإنجليزية: Antacids) ومن أمثلتها دواء جافيسكون (بالإنجليزية: Gaviscon)، أو الألجينات (بالإنجليزية: Alginates)، أو مثبطات مضخة البروتون (بالإنجليزية: Proton Pump Inhibitors)، أو حاصرات مستقبلات الهيستامين 2 (بالإنجليزية: H2 Blockers).

للمزيد: علاج الحموضة وحرقة المعدة

ما هي الاطعمة التي قد تسبب حرقة المعدة في رمضان؟

كما ذكرنا أعلاه، فإن هناك بعض الأطعمة التي قد تؤدي إلى زيادة حرقة المعدة في رمضان في حال تم تناولها على الإفطار أو السحور. 

بالنسبة للأطعمة التي تؤدي إلى ارتخاء العضلة العاصرة للمريء السفلية، فهي تشمل:

  • الأطعمة المقلية أو الدهنية.
  • اللحوم عالية الدهون.
  • الصلصات الكريمية.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم.
  • الشوكولاتة.
  • النعناع.
  • المشروبات المحتوية على الكافيين (مثل المشروبات الغازية، والقهوة، والشاي، والكاكاو).

أما عن الأطعمة التي تؤدي إلى تحفيز المعدة لإنتاج الكثير من الأحماض، فهي تشمل:

  • المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • الطعام الحار.
  • الفاكهة والعصائر الحمضية (مثل البرتقال والجريب فروت).
  • المنتجات المحتوية على الطماطم بتركيز عال. 

للمزيد: طرق طبيعية لمنع حدوث الحرقة في المعدة

الحامل وحرقة المعدة في رمضان

تعتبر الحامل عرضة كغيرها من الصائمين لحدوث ارتجاع الحمض وحموضة المعدة بسبب الصيام. وقد تزداد فرصة حدوث حرقة المعدة في رمضان للحامل للأسباب التالية:

  • التغيرات الهرمونية.
  • نمو الطفل مما يؤدي إلى الضغط على المعدة (وخاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل).
  • استرخاء العضلات بين المعدة والمريء، مما يسمح لحمض المعدة بالرجوع باتجاه المريء.
  • معاناة المرأة من حموضة المعدة قبل الحمل.

ويمكن للحامل تجنب حرقة المعدة أثناء الصيام باتباع نفس النصائح التي ينبغي على سائر المرضى الآخرين اتباعها، والمذكورة أعلاه. 

لماذا نصوم  رمضان؟

وأخيراً، فإن الخبر السار هو أنه من المرجح أن ينظم الجسم اختلال التوازن الحمضي الناتج عن الصيام بمرور الوقت، وبعد فترة قصيرة من التكيف على الصيام تبدأ المعدة في تقليل كمية الحمض التي تفرزها. ويمكن للمريض استشارة الطبيب المختص قبل الصيام في حال كان يعاني من أمراض في الجهاز الهضمي قد تزيد من خطر حموضة المعدة. 

شاهد أيضاً : صحة الجهاز الهضمي والحرقة في رمضان مع الدكتور عبدالله الذيابي