ارتجاع المريء

Gastroesophageal reflux disease

ارتجاع المريء

هل تعاني من أعراض داء الجزر المعدي المريئي ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو ارتجاع المريء

ارتجاع المريء أو كما يعرف بداء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastro Esophageal Regurgitation) أو (GERD) هو رجوع الحمض المعدي بصورة عكسية من المعدة إلى المريء مما يتسبب في شعور المريض بالإنزعاج والتهاب الجدار الداخلي للمريء.

وقد يحدث ارتجاع المريء أو ما يسمى أيضاً بالقلس المعدي المريئي عادة لدى العديد من الأشخاص في الحياة اليومية نتيجة تناول أطعمة ذات درجة حمضية عالية ولكن سرعان ما يختفي هذا الشعور بتعديل النظام الغذائي لذا يعتبر الارتداد المعدي المريئي في هذه الحالة عرض وليس مرض، أما في حالة الشكوى المستمرة من المريض فإنه يتم تشخيص المريض في هذه الحالة بداء ارتجاع المريء.

وتتراوح شدة المرض من خفيف إلى متوسط أو شديد وبناءً عليه يلجأ الطبيب المعالج إلى الأدوية أو إلى الجراحة أحياناً في الحالات الشديدة. 

يرجع السبب في الإصابة بارتجاع المريء (بالإنجليزية: GERD) إلى الارتجاع المتكرر للحمض المعدي من المعدة إلى المريء ومنه إلى الفم. وهناك عدة حالات يمكن أن يزيد فيها نسبة الإصابة بالارتداد المعدي المريئي ومنها:

  • التدخين.
  • السمنة المفرطة.
  • الحمل.
  • الفتق الحجابي (بالإنجليزية: Hiatal Hernia).
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • بعض الممارسات الصحية الخاطئة مثل: تناول الأطعمة التي تتسبب في زيادة الحمض المعدي أو تناول الطعام في وقت متأخر من الليل ثم النوم مباشرة.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية مثل: الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin).
  • الإفراط في تناول القهوة خاصة على معدة فارغة مما يؤدي إلى زيادة إفراز الحمض من المعدة.
  • بعض حالات قرحة المعدة والاثنى عشر.

ويحدث ارتجاع المريء نتيجة ارتجاع الحمض المعدي إلى الفم مروراً بالمريء وهو أنبوب عضلي يسمح بمرور الطعام من الفم إلى المعدة لاتمام عملية الهضم، وتتكرر عملية الارتجاع بشكل كبير وملحوظ حيث أنه خلال عملية البلع يمر الطعام والسوائل إلى المريء ثم إلى المعدة من خلال مجموعة من العضلات الدائرية التي تقع أسفل المريء وتصل بين نهاية المريء وبداية المعدة وتعرف بالمصرة المريئية السفلية (بالإنجليزية: Lower Esophageal Sphincter) وتفتح هذه المصرة أثناء نزول الطعام والسوائل إلى المعدة ثم تنغلق مرة أخرى.

في حالة الإصابة بارتجاع المريء أو الارتداد المعدي المريئي فإنه يحدث خلل في المصرة المريئية السفلية نتيجة ضعف العضلات المكونة لها وبالتالي يحدث خلل في آلية فتح وغلق المصرة مما يتسبب في صعود الحمض المعدي إلى المريء في عملية عكسية تؤدي إلى التهاب وتهيج جدار المريء.

من أشهر أعراض ارتجاع المريء هي زيادة الحموضة المعدية مع الشعور بحرقان شديد في المعدة والمريء وصولاً إلى الفم مع صعود السائل الحمضي للمعدة في كلا من الفم والمريء.

وتشمل باقي أعراض ارتجاع المريء أيضاً ما يلي:

  • رجوع الطعام إلى الفم تاركاً طعماً مراً أو حامضياً.
  • ألم حارق في الصدر يبدأ من خلف عظمة الصدر ويمتد إلى منطقة الرقبة والحلق.
  • الشعور بالإنزعاج عند البلع.

وفي الحالات الحادة أو الشديدة قد يشكو المريض أيضاً من التهاب الحلق والحنجرة، والسعال المزمن، وصعوبة البلع، والشعور بكتلة تقف في الحلق.

يمكن تشخيص الإصابة بارتجاع المريء من خلال إجراء بعض الفحوصات والإجراءات الطبية مثل:

  • فحص الأشعة السينية (بالإنجليزية: X- Ray Examination): ويتم من خلالها تصوير الجهاز الهضمي بواسطة الأشعة السينية ويتيح هذا الفحص للطبيب رؤية الجدار الداخلي لكلا من المريء والمعدة والجزء العلوي من الأمعاء.
  • قياس تضيق المريء: حيث يطلب منك الطبيب ابتلاع قرص من الباريوم وإذا كنت تعاني من تضيق المريء فإنك بلا شك ستجد صعوبة في بلع قرص الباريوم (فحص عبور الباريوم).
  • قياس ضغط المريء: ويقيس هذا الاختبار حركة عضلات المريء ةتسجيل التقلصات إن وجدت.
  • التنظير الداخلي العلوي (بالإنجليزية: Esophagogastroduodenoscopy): ويتم هذا الإجراء من خلال إدخال الطبيب لمنظار به كاميرا خلال فتحة الفم مروراً بالمريء وهو عبارة عن أنبوب مرن رقيق ورفيع ويكشف هذا الإجراء عن وجود التهابات مزمنة في جدار المعدة أو المريء ويمكن للطبيب أخذ خزعة أو عينة من النسيج الملتهب وفحصها في المعمل إذا لوحظ تغير في شكل الخلايا.

يبدأ بروتوكول العلاج أولاً بتغيير نمط الحياة الغذائي وتناول بعض أدوية مضادات الحموضة وإذا لم يلاحظ المريض أي تحسن خلال عدة أسابيع من العلاج فإن الطبيب يصف أنواع أخرى من الأدوية مثل:

  • حاصرات مستقبلات H2 مثل: بيبسيد (بالإنجليزية: Pepcid) ونيزاتيدين (بالإنجليزية: Nizatidine) ولكنها قد تسبب نقص فيتامين B12 على المدى البعيد.
  • مثبطات مضخات البروتين مثل: إيسوميبرازول، ولانسوبرازول وأوميبرازول وبانتوبرازول ورابيبرازول وديكسلانسوبرازول وتساعد هذه الأدوية في علاج حالات الالتهاب المزمن ولكنها قد تتسبب أيضاً على المدى البعيد في حدوث كسور للعظام خاصة عظام الورك.
  • أدوية لعلاج تقلص المصرة المريئية السفلية مثل: باكلوفين والذي يساعد على تقوية هذه العضلات الدائرية قليلاً ولكن تناوله قد يؤدي إلى التعب والغثيان.

وفي حالة لم يتعافى المريض بعد البروتوكول العلاجي فإن الطبيب قد يلجأ إلى الجراحة في نهاية الأمر.

للمزيد اقرأ: علاج قرحة المعدة بالأعشاب

اقرأ أيضاً: سوء استعمال الأدوية المضادة للحموضة

يمكن الوقاية من ارتجاع المريء من خلال اتباع بعض النصائح الطبية مثل:

  • تجنب النوم مباشرة بعد الأكل.
  • النوم على وسادة مرتفعة لرفع الجزء العلوي من الجسم قليلاً وتجنب ارتجاع المريء.
  • تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل.
  • تجنب تناول الوجبات الدسمة والأطعمة الدهنية التي تسبب زيادة إفراز الحمض المعدي.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من التوابل الحارة.
  • تناول الخضراوات والفواكه وشرب كميات كافية من الماء.

قد يتسبب ارتجاع المريء في حدوث بعض المضاعفات الصحية الخطيرة وذلك في حالة إهمال العلاج أو سوء التشخيص أو أن المريض لا يستجيب للعلاج، ومن هذه المضاعفات ما يلي:

  • قرحة المريء (بالإنجليزية: Esophageal Ulcer) وتحدث مع مرور الوقت نتيجة الالتهاب المزمن في النسيج المبطن لجدار المريء، وتؤدي إلى تآكل جدار المريء وحدوث نزيف وألم حاد في الحالات الشديدة من الإصابة بالمرض.
  • التضيق المريئي (بالإنجليزية: Esophageal Stricture) ويحدث ذلك نتيجة تكون بعض الأنسجة الندبية وهي نوع من الأورام الحميدة مما يؤدي إلى ضيق قطر المريء وبالتالي تضييق مسار الطعام ويشكو المريض في هذه الحالة من صعوبة شديدة في البلع.
  • مريء باريت (بالإنجليزية: Barrett Metaplasia) أو (Barrett Esophageous) ويحدث نتيجة تغيرات في الخلايا المبطنة لجدار المريء وتحولها لنوع من الخلايا السرطانية الذي يعرف باسم باريت وتزيد هذه التغيرات من معدل الإصابة بسرطانات المريء. 

:Webmd. Gastroesophageal Reflux Disease (GERD). Retrieved on the 25th of August, 2020, from
https://www.webmd.com/heartburn-gerd/guide/reflux-disease-gerd-1#2-7

:Healthline Editorial Team. Everything You Need to Know About Acid Reflux and GERD. Retrieved on the 25th of August, 2020, from
https://www.healthline.com/health/gerd

:Markus MacGill. Everything you need to know about GERD. Retrieved on the 25th of August, 2020, from
https://www.medicalnewstoday.com/articles/14085

 

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي
site traffic analytics