بالبحث في المعاجم والقواميس العربية، لن نجد كلمة "كاحل" وثيقة الصلة بمفصل القدم المعروف لنا. وينصب تركيز اللغويين على مرادفة الكلمة فقط للكٌحل. وربما شاع استخدامنا لكلمة "كاحل" من معنى المثل الشهير "يسرق الكٌحل من العين" ولدقة موضع المفصل أطلق عليه مفصل الكاحل. وتاريخياً، فد تكون العلاقة بين اللفظ اللغوي كاحل وبين معنى كلمة زاوية باليونانية أي به بعض الانثناء. وفي هذا المقال سنلقي الضوء على التواء مفصل الكاحل.

إن مفصل الكاحل هو المسئول عن ربط القدم بالساق، وهناك ثلاثة أربطة في مفصل الكاحل دورها الرئيسي منع ابتعاد أو التواء الكاحل من مكانه الأصلي، لذلك التواء مفصل الكاحل هو عدم قدرة الأربطة الثلاثة على القيام بدورها بسبب تضرر أحدهم أو تمزقهم جميعاً.

درجات التواء الكاحل

يٌصنّف التواء مفصل الكاحل إلى ثلاث درجات تبعاً لشدة الإصابة، وهي كالآتي:

الدرجة الأولى: وفيها لا يحدث تمزق للأربطة الثلاث، ولكنها تتمدد قليلاً عن معدل تمددها العادي، فيظل الكاحل على ثباته مع بعض الإحساس بالألم أو التيبس.

الدرجة الثانية: وفيها يتمزق أحد الأربطة أو أكثر تمزقاً محدوداً، فيصبح مفصل الكاحل غير ثابت، ولا يتحرك الحركة المعتادة مع بعض الشعور بالألم أو التورم البسيط.

الدرجة الثالثة: وفيها يكون التمزق لأحد الأربطة أو كلها تمزقاً تاماً، ولا يمكن تحريك مفصل الكاحل نهائياً مع الشعور بآلام حادة.

أسباب التواء الكاحل

تؤدي الحركات كلها إلى تمدد مفصل الكاحل بطريقة أكبر من الطبيعي، ويمكن أن تنتهي إلى إيذاء أو تمزيق الأربطة. وتحدث هذه الحركات عندما تكون القدم في وضع غير وضعها السليم مثل:

  • التواء القدم أثناء الركض أو صعود الدرج أو النزول من عليه، أو السير على أرض غير مستوية.
  • التواء القدم أثناء ممارسة الرياضة، كأن يقفز لاعب كرة السلة لأعلى ثم يهبط على قدم لاعب اخر.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الفئات الأكثر تعرٌضاَ لالتواء الكاحل

بعض الأشخاص أكثر عٌرضة للإصابة بالتواء مفصل الكاحل ومنهم النساء، والأطفال، والشباب، خاصة من يمارسون الرياضة في الملاعب الداخلية أو الصالات المغلقة.

  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في اتزانهم.
  • السيدات الآتي ترتدين الأحذية ذات الكعوب العالية.
  • الأشخاص الذين ولدوا بمفاصل كاحل ضعيفة أو أصابتها الخشونة أو أي إصابة سابقة في مفصل الكاحل.

أعراض التواء الكاحل

يترتب على الإصابة بالتواء مفصل الكاحل أعراضاً منها:

  • التعرض للتورم الذي يتدرج ما بين البسيط والذي يصل لدرجة الانتفاخ الشديد.
  • الألم، لأن الأعصاب عقب حدوث الالتواء تكون أكثر حساسية.
  •  الاحمرار وارتفاع درجة حرارة مفصل الكاحل، بسبب زيادة توارد الدم لمنطقة الإصابة.
  •  الضعف في مفصل الكاحل بسبب احتمالية تمزق الأربطة نتيجة الالتواء.
  • عدم القدرة على المشي، بسبب صعوبة الضغط على مفصل الكاحل وعدم استقراره.

بعض الأعراض الأخرى تستلزم الذهاب للطبيب ومنها:

  1. الشعور بآلام شديدة، وعدم الاستجابة بالأدوية المعروفة أو بالوصفات الطبية البسيطة.
  2. الشعور بألم متزايد عند محاولة المشي.
  3. استمرارية الألم لمدة تزيد عن الأسبوع.

من الممكن أن تكون الإصابة كسراً في عظام الكاحل وليست التواءاً فقط، عندما لا يتوقف الألم مع العلاج، أو يكون مفصل الكاحل متورم جداً ولا يمكن السير دون الشعور بآلام كبيرة، كذلك الأمر عند الضغط على الكعب، وانتفاخ العظام على جانبي مفصل الكاحل.

مضاعفات التواء الكاحل

في كثيرٍ من الأحيان، عند التهاون أو الإهمال في العلاج السريع لالتواء مفصل الكاحل، تتضاعف الحالة. أو عند التحامل على مفصل الكاحل قبل الشفاء التام، أو عند معاودة الإصابة أكثر من مرة.

ومن هذه المضاعفات:

  • الإصابة بخشونة في مفصل الكاحل وحدوث التهابات.
  • أن يصبح المفصل غير ثابت، وغير قادر على أداء وظيفته.
  • آلام حادة مستمرة في مفصل الكاحل.
  • إصابة مفصل الكاحل في القدم الأخرى، نتيجة عدم تناسق حركة القدمين وطريقة السير بعد الإصابة الأولى.

متلازمة عظام الرسغ

تشخيص التواء مفصل الكاحل

في الغالب، يستبعد الطبيب في البداية أن تكون الإصابة كسر في عظام الكاحل. ولكي يتأكد من ذلك، يتابع حركة مفصل الكاحل، ويلاحظ أي شعور بالألم مع حركة المفصل والضغط عليه. كذلك التأكد من سلامة وتر أخيل، والذي يربط عضلات السمانة بعظام الكعب.

اللجوء للأشعة السينية في حالة التشكك في وجود كسر في مفصل الكاحل إذا كان الالتواء شديداً. يمكن كذلك استخدام الأشعة المقطعية والتي تعطي صوراً تفصيلية للعظام في منطقة مفصل الكاحل. وفي بعض الأحيان يكون التصوير بالرنين المغناطيسي ضرورياً، للتحقق من سلامة الأربطة أو الغضروف أو العظام الصغيرة الموجودة في مفصل الكاحل.

علاج التواء الكاحل

العلاج في البيت

  • الراحة: تحول دون معاودة الإصابة في مفصل الكاحل مرة أخرى، خاصة في حالة استخدام الدعامات أو الجبيرة لمنع الضغط على مفصل الكاحل.
  • الثلج: كلما كان وضع الثلج أسرع، كلما كانت السيطرة على حدوث الالتهابات في مفصل الكاحل أقوى. وذلك لما للثلج من فاعلية في تقليل سرعة توارد الدم والتورم في منطقة الإصابة.

للمزيد: علاج الإصابات الرياضية عن طريق الثلج

  • الضمادات: ويفضل أن تكون ضمادات مرنة، لا تُحدث مزيداً من الضغط على مفصل الكاحل، ولذلك يجب أن توضع دون إحكام لئلا تمنع وصول الدم لمنطقة مفصل الكاحل.
  • وضع مفصل الكاحل مٌعلّقاً: يساعد هذا الوضع الجسم على امتصاص أي سوائل زائدة نتجت عن الإصابة في مفصل الكاحل، خاصة إذا لحق أذى بالغضروف. اقرأ أيضاً: تمارين رفع الساقين
  • العٌكازات: إذا كان الالتواء كبيراً، فإن استخدام العكازات يساعد في تخفيف الوزن على مفصل الكاحل، ويُبقي الشخص قادراً على الحركة دون المزيد من الضغط على مفصل الكاحل، وبعيداً عن فرصة تكرار الإصابة.
  • مٌسكنّات الألم ومضادات الالتهاب: تساعد المسكنات ومضادات الالتهاب على تقليل حدة الألم وتٌقلل فرصة التورم، مثل الكثير من المستحضرات التي لا تحتاج لوصفة طبية، ومنها الإيبوبروفين والنابروكسين، مع الأخذ في الاعتبار توخي الحذر في استخدام هذه العلاجات إذا كان الشخص يعاني من أمراض مزمنة.
  • زيارة الطبيب: في حالة ما إذا كان الالتواء كبيراً، ولم يشعر المصاب بالتحسن في غضون أسبوع على الأكثر، ويمكن بعد المتابعة مع الطبيب يقرر إذا كانت هناك ضرورة للعلاج الطبيعي أم لا.
  • العلاج الطبيعي: يقوم العلاج الطبيعي بدور هام في إعادة تأهيل مفصل الكاحل، ومنع حدوث تيبس في المفصل. وهناك عدة أساليب وطرق للعلاج الطبيعي منها:
  • الحركة الصحيحة: وهي التعليمات التي يتلقاها المصاب من أخصائي العلاج الطبيعي عن كيفية الحركة المناسبة لمفصل الكاحل والتي لا تسبب إجهاداً أو أذى للكاحل.
  • رفع مستوى التمارين: بعد مرور فترة محددة، ومتابعة استجابة مفصل الكاحل للعلاج، سيٌضيف أخصائي العلاج الطبيعي تمارين أخرى لكي تساعد في تقوية العضلات والأوتار في مفصل الكاحل والقدم كله، مثل التمارين في المياه لو كانت التمارين الأرضية مؤلمة.
  • تمارين التوازن: عدم القدرة على الاتزان، كان أحد أسباب التواء مفصل الكاحل كما ذكرنا، ولذا فمن الضروري تجنب حدوث إعادة الالتواء مرة أخرى بسبب فقدان التوازن. ومن التمارين المشهورة في هذه الطريقة، الوقوف على قدم واحدة ورفع الأخرى مع إغلاق العينين، أو استخدام لوحات التوازن.

تمارين المرونة والمطاطية: أنواعها وأهميتها

الجراحة

لا يحتاج التواء مفصل الكاحل من الدرجة الأولى أو حتى الثانية للتدخل الجراحي. فقط في حالة التواء مفصل الكاحل من الدرجة الثالثة، أو إذا كان التواء مفصل الكاحل مكرر بالنسبة للشخص المصاب، وفي الغالب يكون الرياضيون هم الأكثر تعرضاً له.

قد تشمل الخيارات الجراحية ما يلي:

  • جراحة المناظير: أثناء القيام بجراحة المناظير، يستخدم الجراح كاميرا صغيرة تسمى منظار المفصل، للنظر داخل مفصل الكاحل، وإزالة أي عظام صغيرة أو بقايا أربطة تالفة أو غضروف.

للمزيد: تطور جراحة المناظير

  • إستبدال الأربطة: يستطيع الأطباء في كثير من الأحيان إصلاح ما لحق بالأربطة عن طريق إعادة ربطها، وفي بعض الحالات يلجأ لاستبدالها إذا كانت تالفة بالكلية، وذلك عن طريق استخدام أنسجة حيوية من الأربطة والأوتار الأخرى حول مفصل الكاحل. 

عندي الم شديد في منطقه اسفل الظهر و يمتد لمنتصف الفخذ ، و بحس بحركه في المنطقه دي للاعصاب مع الام في الركبه و الكعب اليمين

فترة التعافي وإعادة التأهيل

تتعافى معظم الإصابات في مفصل الكاحل دون ترك آثاراً خطيرة، ويستجيب مفصل الكاحل للعلاج في فترة زمنية لا تزيد عن أسبوعين على الأكثر. رغم أن عدداً كبيراً سجلوا أن الآلام قد هاجمتهم مرة أخرى بعد مرور عام. يستطيع المصاب في مفصل الكاحل بالعودة لحياته الطبيعية، وممارسة نشاطه الرياضي وتمارينه اليومية، بمجرد زوال الشعور بالألم.

الوقاية من التواء مفصل الكاحل

من المتوقع إعادة الإصابة في مفصل الكاحل، ولذا يجب الانتباه لمنع حدوث ذلك عن طريق:

  • الحفاظ على مفصل الكاحل قوياً ومرناً، باتباع تعليمات الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي.
  • ارتداء الأحذية المناسبة لكل نشاط معين، واختيار الأحذية الثابتة غير منزلقة، والتي تدعم مفصل الكاحل.

للمزيد: مشاكل العظام الناتجة عن لبس الكعب العالي

  • عند ممارسة الأنشطة الرياضية، يفضل استخدام دعامات حامية لمنطقة مفصل الكاحل لتجنب وقوع أذى به.
  • ممارسة الألعاب الرياضية على أرضية مستوية تخلو من وجود الحٌفر أو العوائق بها.
  • اقرأ أيضاً: ما هي رياضة البيلاتس