تشترك عظام القدم مع عظام الساق في تكوين مفصل الكاحل، تحتوي الساق على عظمتي القصبة والشظية، وتستقر نهاية العظمتين مع عظام الكاحل والكعب. ترتبط هذه العظام معاً، عن طريق مجموعة من الأربطة القوية، من هذه الأربطة، الرباط الجانبي، وهذا الرباط الجانبي يتكون من ثلاثة مناطق منفصلة، الرباط الأمامي والمرتبط بعظمة الشظية، والرباط العضلي، و الرباط الخلفي.

ويعتبر الرباط الأمامي المرتبط مع الشظية هو أضعف الأربطة وأكثرهم تعرضاً للتمزق، كذلك الرباط الخلفي يعتبر الأقوى ونادراً ما تحدث له إصابة. 

يحدث التواء الكاحل لأي شخص، وقد يكون بسبب المشي على أسطح غير مستوية، أو ممارسة الرياضات، أو النزول من درج أو سلالم بزاوية، أو ارتداء الكعب العالي.

في الغالب لا يحتاج المريض إجراءاً جراحياً لالتواء الكاحل، لكنه يظل اختياراً مطروحاً، عندما تعجز العلاجات التقليدية والعلاج الطبيعي في علاج المصاب، لكن يظل هذا الاختيار الجراحي فردياً، راجعاً لرؤية وتشخيص الحالة التي يحددها الطبيب المعالج.

في معظم الإصابات يكون الإجراء الجراحي هو شد أربطة الكاحل، وغالباً ما يكون الرباط الأمامي في مفصل الكاحل. وفي بعض الحالات التي يكون فيها تلف الأربطة كبير، يحتاج الطبيب إلى إجراء ترقيع بالأوتار مع شد الأربطة، ومع وجود شعور بالألم الشديد، يلجأ الجراحون إلى جراحة المناظير، للتخلص من بقايا العظام الصغيرة في حالة وجود كسور، أو بقايا الأربطة والأوتار الممزقة.

للمزيد: تطور جراحة المناظير

أسباب جراحة التواء مفصل الكاحل

يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة لعلاج التواء مفصل الكاحل لعدد من الأسباب، وهي كالآتي:

  • حدوث تمدد أو تمزق في أربطة الكاحل، مما يؤدي إلى عدم ثبات واستقرار المفصل.
  • الألم والتورم في الكاحل.
  • الإصابة بالتواء الكاحل أو تكرار التواء مفصل الكاحل.
  • عدم علاج الالتواء الأول في منطقة الكاحل بشكل سليم.
  • ظهور مشكلات في الحركة الطبيعية للقدم.
  • ارتفاع نسبة التقوس في منتصف القدم.
  • حدوث انثناء كبير في أخمص القدم.
  • حدوث ترهلات شديدة في أربطة الكاحل.

اقرأ أيضاً: معلومات حول التواء مفصل الكاحل

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ترميم أربطة مفصل الكاحل

عملية ترميم أربطة مفصل الكاحل، هي عملية جراحية لشد الأربطة الخارجية والأربطة الجانبية في مكان الإصابة. يوجد في مفصل الكاحل نوعين من الأربطة، الرباط الأمامي، والرباط الجانبي المتصل بعظمة الشظية. تعتبر هذه الجراحة اختياراً أساسياً، للأشخاص الذين يواظبون على ممارسة الرياضات، أو أولئك الذين عانوا من تكرار التواء مفصل الكاحل.

يُحدد الجراح آلية الجراحة على حسب حالة الإصابة في مفصل الكاحل، فإذا كان التمزق الذي لحق بالأربطة يمكن تداركه، يقوم الجراح بإعادة استخدامها عن طريق فردها وشدها وإصلاح ما بها، لكن في حالة تمزق الأربطة بشكل كبير، عندها يلجأ الجراح لاستخدام أحد أوتار من جثة حديثة لترميم الأربطة التالفة بها.

تعد جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل، من الجراحات الناجحة بنسبة كبير، وقادرة على إعادة الثبات والنشاط الطبيعي إلى مفصل الكاحل المصاب.

استعدادات جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

تبدأ الاستعدادات للجراحة، بعمل فحص شامل للدم. كذلك بالنسبة لكبار السن، إذا كانوا يتعاطون أدوية تساعد على سيولة الدم، أن يتوقفوا عن تعاطيها، مثل الأسبرين والكمادين.

من ضمن الاستعدادات أيضاً، التوقف عن تناول الأدوية التي تعمل كمضادات للالتهابات، مثل الإيبوبروفين، وذلك بغرض عدم تقليل كثافة الدم.

الفترة الزمنية اللازمة لإجراء جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

تستمر هذه الجراحة لمدة تمتد من ساعة إلى ساعة ونصف، أما إذا كانت الجراحة تحتاج لوتر من جثة حديثة فتصل مدتها إلى ساعتين، وعلى المصاب التواجد مبكراً بغرفة العمليات، على الأقل ساعة قبل البدء في الجراحة، وكذلك الانتظار لمدة مماثلة بعد الانتهاء من الجراحة.

شعرت منذ يومين بآلام شديدة في منطقة المؤخرة مع صعوبة في الجلوس وايضا صعوبة في الحركه وشعور بألم شديد من منطقة الثقب فقمت برؤية المكان وجدت شيئاً أشبه بجزء به ورم وبارز عن الفتحه الخاصة بالمؤخرة ولا أعلم ما هذا هل من الممكن أن أعرف حلاً لهذه المشكلة

تخدير جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

يخضع المصاب عند القيام بهذه الجراحة إلى التخدير الكلّي، كذلك يقوم طبيب التخدير بإعطاء حقنة خلف الركبة في الجزء العصبي، بغرض تقليل حجم الآلام في اليوم الأول من الجراحة.

للسيطرة على آلام جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل، تبدأ خطة السيطرة على الألم من لحظة البدء في إجراء الجراحة، عن طريق حقنة العصب خلف الركبة، والتي يظل مفعولها لمدة يوم كامل بعد الجراحة، ثم تبدأ الخطة التالية للسيطرة على الألم عن طريق مضادات الالتهابات، وكذلك مسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين. مع الأخذ في الاعتبار بعض الآثار الجانبية للأدوية المخدرة والمسكنة للألم مثل: 

الشعور بالغثيان، والإمساك وحكة الجلد. ولذا يكون تعاطي هذه المستحضرات الدوائية متزامناً مع بعض الأدوية الملينة لعلاج الإمساك، والالتزام بنظام غذائي غني بالألياف.

الجدول الزمني بعد جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

أول أسبوع بعد الجراحة:

  • بعد الانتهاء من الجراحة، توضع القدم في الجبس الخفيف.
  • يستخدم المصاب العكازات لتجنب التحميل على القدم.
  • استخدام بديل العكازات، مثل الكرسي المتحرك عند تعذر استخدام العكازات.
  • الحفاظ على وضع الساق معلقة لأعلى في أول ثلاثة أيام على الأقل. 
  • يفضل تغطية الجبيرة وحوافها بغطاء خاص أو بكيس من البلاستيك لتفادي وصول الماء إليها.
  • يزال الجبس تحت إشراف الطبيب فقط.

بعد مرور أسبوعين من الجراحة:

  • يقيم الجراح في هذه الأثناء الجرح، فإذا كان الالتئام طبيعي، يبدأ في فك الغرز.
  • يستبدل الجراح جبيرة الجبس الخفيفة، بجبيرة من ألياف زجاجية، لمدة شهر تقريباً.
  • يجب الالتزام بالحذر والابتعاد عن مكان إجراء الجراحة طوال هذه الفترة.

بعد مرور شهر ونصف من الجراحة:

  • يزيل الجراح جبيرة الألياف، ويضع جبيرة قابلة للخلع للمساعدة على المشي.
  • يفضل ارتداء جبيرة المشي طوال الوقت، حتى أثناء النوم، ولا تُخلع إلا عند الاستحمام.
  • يمكن، بمرور الوقت خلع جبيرة المشي للقيام بتمرينات العلاج الطبيعي الخفيفة.
  • تبدأ التمرينات الأقوى من العلاج الطبيعي، ومنها استخدام العجلات الثابتة، وذلك بعد مرور شهر آخر.
  • يوصى باستخدام الأحذية المتماثلة مع ارتفاع القدم المصابة أثناء ارتداء جبيرة المشي، لتجنب آلام الظهر.

بعد مرور شهرين ونصف من الجراحة:

  • يزيل الجراح جبيرة المشي تماماً.
  • يقوم الطبيب بإجراء تقييم بشكل شامل مفصل الكاحل.
  • يبدأ المريض في زيادة معدلات التمارين مع أخصائي العلاج الطبيعي.
  • ينصح باستخدام جهاز المشي، والبدء في القيام بأنشطة قوية، مثل الجري والقفز.

اقرأ أيضاً: التمارين المستخدمة في العلاج الحركي

آثار جانبية مع جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

ارتفاع درجة الحرارة بعد جراحة مفصل الكاحل

يعاني معظم المصابين من ارتفاع في درجات الحرارة، ولكن لابد من مراجعة الطبيب عند استمرار هذا الارتفاع لفترة تزيد عن ثلاثة أيام بعد الجراحة. وفي الغالب ستكون وصفة الطبيب زيادة الجرعة الخاصة بمضادات الالتهاب للحد من ارتفاع درجة الحرارة.

الشعور بالألم بعد جراحة مفصل الكاحل

من الطبيعي الإحساس بالألم في الأيام الأولى من إجراء الجراحة، لكنه يستجيب مع المسكنات التي يتعاطاها المصاب، تكون هذه الآلام بسيطة أو متوسطة، لكنها إن عانى المريض من ألم شديد على الرغم من تناول مسكنات الألم، لابد من الرجوع للطبيب، لكن في العموم فإن الألم لن يختفي تماماً، في الشهر الأول على الأقل، ويمكن مع المسكنات السيطرة عليه بكمادات الثلج.

تورم مفصل الكاحل بعد جراحة مفصل الكاحل

يستمر هذا التورم لفترة طويلة تزيد عن الشهرين، لكن يمكن التحكم فيه عن طريق، كمادات الثلج، أو ضمادات ضاغطة لتقليل التورم.

صغر حجم الساق بعد جراحة مفصل الكاحل

الفترة الكبيرة التي تظل فيها الساق بلا حركة أو شبه مشلولة، تؤدي إلى ضمور العضلات وبالتالي صغر حجم الساق، لذا لابد من مراعاة هذا الأمر مع تمارين العلاج الطبيعي.

تيبس مفصل الكاحل بعد جراحة مفصل الكاحل

مع فترة توقف القدم عن الحركة، يصاب الكاحل أيضاً بحالة من التصلب، لكنها تتلاشى مع التمارين والعودة لنشاط المصاب الحياتي.

الآثار الجانبية الحادة الناتجة عن جراحة ترميم أربطة مفصل الكاحل

عند ظهور هذه الآثار الجانبية، يجب الإسراع بالذهاب للطبيب ومنها:

  • الحمى والتي تتجاوز ثلاثة أيام.
  • وجود آلام حادة في الساق.
  • ملاحظة تسربات من مكان الجرح.
  • الاحمرار المفاجيْ والمتزايد مكان الجرح.

آلام  الظهر  والعمود  الفقري أكثر الأمراض انتشاراً