توجد مضادات الأكسدة في جميع الخضراوات والفواكه ذات الألوان الزاهية ولكن تتميز الأطعمة ذات اللون الأرجواني بوجود نوع محدد من مضادات الأكسدة تسمى مركبات الأنثوسيانين (بالإنجليزية:Anthocyanin) وهي أصباغ نباتية مفيدة تمنح الفواكة والخضراوات اللون الأحمر أو الأرجواني أو الأزرق الداكن. عبر التاريخ استخدمت مركبات الإنثوسياين لعلاج المشاكل الصحية المتنوع، وخلال العقدين الأخيرين تم دراسة الخواص الدوائية لهذه المركبات من خلال القيام بتجارب المختبرية والسريرية. ولكن مازالت المعلومات المتعلقة بامتصاص مركبات الأنثوسيانين وتوزيعها في الجسم وآلية عملها وعمليات الأيض التي تحدث لها نادرة وتحتاج للمزيد من الدراسة. 

لماذا يجب الإكثار من تناول الأطعمة الأرجوانية

وجدت العديد من الدراسات أن تناول الخضراوات والفواكة ذات اللون الأرجواني أو الأحمر يملك العديد من الفوائد الصحية لاحتوائها على مركبات الأنثوسيانين، وفي ما يلي بيان لأبرز فوائد هذه المركبات: 

  • تعمل كمضادات للالتهاب (بالإنجليزية:Anti Inflammatory) وقد تم ربط تناول كمية عالية من الانثوسيانين مع انخفاض مستويات الالتهاب، والتي تعتبر من أهم أسباب الأمراض الأخرى مثل مرض الزهايمر والربو وأمراض القلب والحساسية والسكري من النوع الثانى والتهاب المفاصل والعديد من الأمراض الأخرى.
  • تدعم صحة القلب والأوعية الدموية، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن استهلاك كميات كبيرة من الانثوسيانين يقلل من تصلب الشرايين (بالإنجليزية:Artery Stiffness) والإصابة بالنوبات القلبية ويساعد على خفض ضغط الدم ومنع أمراض القلب والأوعية الدموية. كما يعمل على خفض مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (بالإنجليزية: Low-density lipoprotein) بنسبة قد تصل إلى 13% بالإضافة إلى زيادة نسب كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (بالإنجليزية: High-density lipoprotein).
  • يحارب السرطانات ويعمل على الوقاية منها، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن الأنثوسيانين قد تساعد في الوقاية أو منع نمو السرطان مثل سرطان الثدي والقولون والكبد والبروستات.
  • المحافظة على صحة الدماغ، كما يعمل على منع التدهور في الجهاز العصبي المرتبط مع التقدم في العمر، حيث تستطيع مركبات الأنثوسيانين عبور حاجز الدم في الدماغ والوصول إلى المناطق المسئولة عن التعليم والذاكرة.
  • مفيدة لصحة الكبد، حيث تقلل من الأضرار التي تحدث للكبد نتيجة الإفراط في تناول الكحول.
  • يحمي من مرض السكري.
  • يحمي من الأشعة فوق البنفسجية، وجدت بعض الدراسات أن تناول الأطعمة الأرجوانية يساعد في إبقاء الشباب ويمنع آثار شيخوخة الناتجة من تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الأطعمة التي تحتوي على مركبات الأنثوسيانين

كلما كانت الأطعمة ذات لون أغمق، كلما احتوت على تراكيز أعلى من مركبات الأنثوسيانين، ويوصي الخبراء بتناول الأطعمة النباتية ذات اللون الأرجواني والأزرق والأحمر، وتشمل: 

  • ثمرة العليق، يعتبر التوت أو العليق من أشهر الفواكة الأرجوانية وأكثرها انتشاراً، حيث يعمل على حماية خلايا الجسم من التلف ويقلل من الالتهابات، ويعزز الصحة ويحمي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، وتجدر الإشارة إلى أن التوت لا يحتوي فقط على مركبات الأنثوسيانين فقط بل يحتوي أيضاً على البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenol) الذي يعتبر من مضادات الأكسدة القوية، وفيتامين سي والمغنيسيوم والبوتاسيوم والمنغنيز وحمض الفوليك.
  • الأرز الأسود، ويطلق عليه أيضاً أسم الأرز المحرم (بالإنجليزية: Forbidden Rice) حيث يمتلك لوناً ارجونياً عند الطهي، وعلى عكس أنواع الأرز الأخرى يحتوي الأرز الأسود على كميات عالية من الانثوسيانين وقد أثبتت بعض الاختبارات على الحيوانات فوائده بمنع نمو خلايا السرطانية وموتها.
  • البطاطا الحلوة الأرجوانية، بالإضافة لاحتوائها على الانثوسيانين تحتوي البطاطا الحلوة على فيتامين ج وفيتامين أ وفيتامين ب والبوتاسيوم، وأظهرت بعض الدراسات على الحيوانات فوائدها كمضادة للالتهابات كما أنها تحمي من السمنة وأنواع معينة من السرطان بما في ذلك سرطان القولون.
  • الباذنجان، حيث يأتي بالعديد من الألوان لكن الباذنجان الأرجواني هو الأكثر انتشاراً وتتركز مركبات الأنثوسيانين في القشور، يحتوي الباذنجان أيضا على العديد من مضادات الأكسدة الأخرى والمنغنيز والذي يعتبر من المعادن الأساسية المهمة لصحة العظام وعمليات الأيض.
  • القرنبيط الأرجواني، يمكن أن تؤدي زيادة خضروات الكرنب مثل القرنبيط إلى النظام الغذائي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وزيادة العمر.
  • الجزر الأرجواني، يمتلك هذا النوع من الجزر العديد من مضادات الأكسدة منها الأنثوسيانين وحمض سيناميك وحمض الكلوروجينيك.
  • فاكهة العاطفة (بالإنجليزية:Passion Fruit) التي تمتلك قشور صفراء أو أرجوانية، وتحتوي هذه الفواكه على مضادات الأكسدة البوليفينوليه وتسمى البيسيتانول (بالإنجليزية: Piceatannol) والتي وجد أن لها العديد من الفوائد الصحة وخاصةً للجلد.

الألياف الغذائية والتوازن الغذائي أين يكمن سرهما؟

  • زهرة الحجر أو المانجوستين (بالإنجليزية: Purple mangosteen) وهي فاكه تنمو في المناطق المدارية تمتلك قشرة خارجية أرجوانية صلبة يجب إزالتها عند تناولها، وتحتوي هذه الفواكه على الألياف وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة.
  • الهليون الأرجواني (بالإنجليزية: Purple Asparagus) يوجد نبات الهليون بالعديد من الألوان مثل الأخضر والأبيض والأرجواني ويتميز الهليون الأرجواني باحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن بالإضافة مركبات الأنثوسيانين وتركيز عالي من روتين (بالإنجليزية: Rutin) وهي صبغة نباتية تعمل كمضادات للسرطانات، وتساعد في المحافظة على صحة القلب.
  • حبوب الآساي بيري (بالإنجليزية: Acai Berries) وهي عبارة عن ثمار أرجوانية صغيرة تحتوي تركيز عالي من مضادات الأكسدة وتعمل على تقليل نسبة الكوليسترول ومستويات السكر في الدم و الحد من الالتهابات.
  • الشعير الأرجواني، يأتي الشعير بالعديد من الألوان منها الأسود والأزرق والأصفر والأرجواني، ويتميز الشعير الأرجواني باحتوائه على الأنثوسيانين بالإضافة للعناصر الغذائية التي تأتي في جميع أنواع الشعير مثل الألياف والمعادن كالمنجنيز والحديد والمغنيسيوم والسيلينيوم. ووجد أن الشعير يحتوي على البيتا جلوكان (بالإنجليزية: Beta Glucan) الذي يعزز صحة الجهاز الهضمي والاستجابة المناعية، ويعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • فاكهة التنين (بالإنجليزية: Red Dragon Fruit) وهي عبارة عن فاكهة استوائية ذات مذاق حلو قليلة السعرات الحرارية غنية بالألياف وفيتامين سي والمغنيسيوم بالإضافة إلى نسب عالية من مضادات الأكسدة، وأشارت بعض الأبحاث إلى فوائد مستخلص هذه الفاكهة في إيقاف نمو أنواع معينة من الخلايا السرطانية مثل سرطان الثدي.
  • البيلسان (بالإنجليزية: Elderberries) يحتوي على نسبة عالية من الألياف وفيتامين سي ويمكن أن يستخدم كعلاج لنزلات البرد والإنفلونزا، ويمكن تحضيره بعدة أشكال كالمربى والهلام أو على شكل عصير أو نبيذ.
  • الملفوف الأرجواني أو ما يعرف باسم الملفوف الأحمر، والذي يحتوي على فيتامين سي والبرو فيتامين أ والألياف بالإضافة إلى مركبات الأنثوسيانين.

اقرأ أيضاً:

فوائد الخضار والفواكه للجسم
طرق الحفاظ على الخضروات وقيمتها الغذائية

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية