إن الإمتناع عن تناول الدهون، لا يعد الخيار الأفضل للحفاظ على الصحة، حيث يحتاج الجسم إلى الدهون لتكملة العناصر الغذائية الهامة، ولكن لا نقصد هنا الدهون غير الصحية التي تتوفر في اللحوم وجلد الدجاج أو المقليات وغيرها من الأطعمة الضارة، بل نتحدث عن الدهون الصحية التي تمنح الجسم فوائد عديدة وتقيه من مختلف الأمراض.

وسوف نعرفك على أفضل مصادر الدهون الصحية التي يجب إدراجها ضمن النظام الغذائي المتبع لتعزيز صحة الجسم ووظائفه الحيوية.

أفضل مصادر الدهون الصحية من الغذاء

الأفوكادو

يختلف الأفوكادو عن أغلب أنواع الفواكه الأخرى، حيث تحتوي معظم الفواكه على الكربوهيدرات، فيما يعتمد الأفوكادو على الدهون الصحية، إذ أنه يحتوي على حوالي 77% من الدهون المفيدة للجسم.

أغلب الدهون في الأفوكادو هي حمض الأوليك، وهو حمض دهني أحادي غير مشبع، ويرتبط بالعديد من الفوائد.

كما أن الأفوكادو غني بحوالي 40% من البوتاسيوم بنسبة تتعدى الموز، وبالتالي يمد الجسم بهذا العنصر الهام.

وبالإضافة إلى العناصر الغذائية السابقة، يعد الأفوكادو مصدراُ كبيراً للألياف، ويمكن أن يساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية، ورفع الكولسترول الجيد بالجسم.

على الرغم من ارتفاع مستويات الدهون والسعرات الحرارية في الأفوكادو، ولكن الأشخاص الذين يتناوله يمكن أن يتمتعوا بوزن صحي مع اتباع نظام غذائي سليم.

يمكن تناول عصير الأفوكادو أو إضافته إلى السلطة، حيث أنه يتميز بمذاق خاص. 

للمزيد: فوائد وأضرار الأفوكادو وقيمته الغذائية

الأسماك الدهنية

أيضًا تعتبر الأسماك الدهنية من مصادر الدهون الصحية المفيدة والتي تمد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية الهامة، وتشمل سمك السلمون، الماكريل، الرنجة، السردين، والتراوت.

حيث أن هذه الأسماك تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية والهامة لتعزيز صحة القلب، بالإضافة إلى البروتينات بمستويات مرتفعة.

وينخفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض في حالة تناول الأسماك الدهنية، وخاصةً أمراض القلب، بالإضافة إلى الاكتئاب والخرف.

ينصح بتناول الأسماك الدهنية مرة أسبوعياً أو كل أسبوعين على الأقل للحصول على فوائدها.

ويعتبر مكمل زيت كبد السمك من المكملات الغذائية الغنية بالدهون الصحية، إذ أنه يحتوي على أحماض أوميغا-3 وفيتامين د

اقرأ أيضاً: 10 فوائد صحية لسمك السلمون

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

المكسرات

بالإضافة إلى مذاقها المميز وإمكانية تناولها بمفردها أو إضافتها إلى مختلف الأطعمة، فإنها تعتبر مصدر جيد للدهون الصحية والألياف والبروتينات النباتية، وبالتالي يجب الاهتمام بتناول المكسرات للحفاظ على الصحة والوقاية من مختلف الأمراض مثل السمنة وأمراض القلب ومرض السكري من النوع الثاني.

كما أن المكسرات تحتوي على فيتامين هـ والمغنيسيوم، وهي من أهم الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم بصورة كبيرة، حيث يعاني كثير من الأفراد من نقص المغنيسيوم، ولذلك ينصح بتناول المكسرات لتعزيز مستوياته في الجسم.

ينصح بتناول حفنة من المكسرات يوميًا، مثل اللوز أو الجوز والفستق وجوز المكاديميا. 

بذور الشيا

مصدر آخر من مصادر الدهون الصحية قد لا يعرفه كثير من الأشخاص وهي بذور الشيا. لا يمكن اعتبار بذور الشيا طعام دهني، ومع ذلك، تحتوي أونصة  واحدة منها (حوالي 28.3 غم) على 9 جرام من الدهون، بالإضافة إلى الكربوهيدرات والألياف، وتعتبر غذاء نباتي صحي، ولذلك يمكن استخدام بذور الشيا للتخسيس.

تتألف أغلب دهون بذور الشيا من حمض الأوميغا 3 الدهني والهامة للصحة، ويمكن أن تعود على الجسم بالعديد من الفوائد كونها تحتوي على مجموعة كبيرة من المعادن، حيث تساعد في تخفيض ضغط الدم ومحاربة الالتهابات

الشوكولاتة الداكنة

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مستويات مرتفعة من الدهون، وتصل عدد السعرات الحرارية بها إلى 65%، بالإضافة إلى الألياف والمعادن الهامة للجسم مثل الحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والنحاس.

كما أن الشوكولاتة الداكنة غنية بمضادات الأكسدة الهامة لتعزيز صحة الجسم والوقاية من الإجهاد التأكسدي الذي يسبب العديد من الأضرار، وبالتالي يمكن أن يساعد على تخفيض ضغط الدم ووقاية القلب والأوعية الدموية من الأمراض وتحسين وظائف الدماغ، كما أنها يمكن أن تحمي البشرة من التلف الناتج عن التعرض للشمس.

ينصح بتناول الشوكولاتة الداكنة ولكن دون الإكثار منها لأنها يمكن أن تسبب زيادة الوزن بفضل محتواها من الدهون والسكريات، ويجب التأكد من اختيار شوكولاتة داكنة عالية الجودة، بحيث تحتوي على نسبة لا تقل عن 70% من الكاكاو

البيض

من المعروف عن البيض أنه من أفضل مصادر البروتين، ويعتقد بعض الأشخاص أن بياض البيض هو الأكثر صحة، ولكن يعتبر الصفار من الأجزاء الصحية أيضاً كونه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة، فكل بيضة مسلوقة بوزن 50 جم تحتوي على 5.3 جم من الدهون، 1.6 منها دهون مشبعة، و78 سعر حراري فقط، وهو ما يجعله مثاليًا أثناء تطبيق حمية غذائية لفقدان الوزن.

كما أن الصفار يحتوي على فيتامين د والكولين، وهو من فيتامينات ب التي تساعد على تحسين وظيفة الكبد والدماغ والعضلات والأعصاب، ويحتوي الصفار على بعض المغذيات النباتية الأخرى مثل اللوتين.

ينصح بتناول بيضة واحدة يوميًا لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وللمزيد من الفوائد، يمكن مزجه مع الخضرات أو إضافته إلى المكرونة للحصول على وجبة متكاملة تحتوي على البروتين والدهون الصحية والقليل من الكربوهيدرات. 

بذور الكتان

أيضًا تحتوي بذور الكتان على أحماض أوميغا-3 الدهنية ونسبة جيدة من الألياف، فكل ملعقتين كبيرتين من بذور الكتان غنية بحوالي 9 جم من الدهون، بالإضافة إلى 5.6 جم من الألياف.

وبفضل الألياف المتوفرة في بذور الكتان، فيمكن أن يساعد في الشعور بالامتلاء، وبالتالي تقليل مستويات الطعام الذي يتم تناوله والمساعدة على فقدان الوزن، كما أنه قد يقلل من مستويات الكولسترول الضارة بالجسم.

كذلك تحتوي بذور الكتان على مستويات مرتفعة من اللجنين، وهو نوع من المركبات النباتية التي لها تأثير مشابه للاستروجين ومضادات الأكسدة، وقد يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ولتناول بذور الكتان، ينصح بخلطه في عصير أو إضافتها إلى الزبادي أو دقيق الشوفان، كما يمكن استخدامها في المخبوزات. 

سبل  الوقاية  من  الأمراض  الغذائية

البذور

تحتوي البذور على نسبة كبيرة من الدهون الصحية التي يمكن أن تساعد في تخفيض مستويات الكولسترول بالدم، وتشمل بذور اليقطين وبذور عباد الشمس بذور القنب، وبذور السمسم.

وتعد البذور التي تأتي من النباتات هي البذور الأكثر صحية من تلك الموجودة في المنتجات الحيوانية، ولذلك ينصح بتناول هذه البذور بمستويات معتدلة للحصول على فوائدها. 

زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون البكر الممتاز على مستويات مرتفعة من الدهون الصحية، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة القوية، وبعض الفيتامينات الهامة مثل فيتامين هـ و ك، وبالتالي يساعد في محاربة الالتهابات والوقاية من الإجهاد التأكسدي، كما يمكن أن يساعد زيت الزيتون على تخفيض ضغط الدم وتحسين مستويات الكولسترول المفيد، وهي أمور هامة للوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ينصح بالاعتماد على زيت الزيتون في مختلف الأطعمة بدلًا من أنواع الزيوت النباتية الأخرى غير الصحية، فيمكن استخدامه في الطهي أو إضافته إلى السلطة. 

زبدة الفول السوداني

تحتوي زبدة الفول السوداني على الدهون الأحادية غير المشبعة أو الدهون الصحية الهامة للجسم، ويجب اختيار زبدة الفول السوداني التي لا تحتوي على السكر أو زيوت نباتية للحصول على فوائدها في تعزيز صحة الجسم والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وينصح بعدم الإكثار من تناولها لأنها يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن. 

جوز الهند وزيت جوز الهند

يعتبر جوز الهند وزيت جوز الهند من أغنى مصادر الدهون المشبعة، حيث أن حوالي 90% من الأحماض الدهنية المتوفرة فيه مشبعة، ويساعد تناوله على الوقاية من أمراض القلب والتمتع بصحة جيدة.

تختلف دهون جوز الهند في الواقع عن معظم الدهون الأخرى، حيث يتم استقلاب هذه الأحماض الدهنية بشكل مختلف، وتتجه مباشرة إلى الكبد حيث يمكن تحويلها إلى كيتونات.

ومن المعروف عن دهون زيت جوز الهند أنها تساعد على كبح الشهية، وتناول نسبة أقل من السعرات الحرارية، كما أنها تعزز التمثيل الغذائي وتزيد حرق الدهون بما يصل إلى 120 سعر حراري يومياً.

يمكن تناول جوز الهند للحصول على فوائده أو إضافة زيت جوز الهند إلى السلطات والأطباق المختلفة، حيث أنه يتمتع بنكهة مميزة. 

للمزيد: فوائد زيت جوز الهند

الزبادي

يحتوي الزبادي كامل الدسم على مستويات مرتفعة من بكتيريا البروبيوتيك الهامة لتعزيز صحة ووظائف الأمعاء، ويمكن أن يساعد تناوله في تحسين صحة الجهاز الهضمي والقلب والوقاية من السمنة.

ويفضل باختيار الزبادي اليوناني، وتجنب الزبادي المضاف إليه سكريات، ويمكن إضافة المكسرات إليه والبذور والفواكه الطازجة لزيادة فوائده، ويتم تناوله كوجبة فطور أو وجبة خفيفة أثناء اليوم، كما يمكن تناوله قبل النوم. 

الزيتون

يمكن الحصول على فوائد الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة "حمض الأوليك" من خلال تناول الزيتون، حيث أنها تساعد في حماية القلب التي يمكن أن تلحق بها، كما أن الزيتون غني بمركبات البوليفينول المضادة للأكسدة، والتي تحمي من تلف الخلايا، بالإضافة إلى مجموعة من المعادن والفيتامينات والعناصر الهامة للجسم مثل الحديد والألياف والنحاس.

ينصح بتناول الزيتون للحصول على فوائده الصحية العديدة، سواء بمفرده أو إضافته إلى السلطات والمكرونة وغيرها من الأطباق، ولكن يجب الحذر لأن الزيتون يحتوي على مستويات مرتفعة من الصوديوم الذي يضر الجسم في حالة ارتفاع مستوياته، حيث ينبغي ألا يزيد استهلاك الصوديوم في اليوم عن 2300 مجم يوميًا لمن هم في عمر 14 عام أو أكثر. 

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية