من الصعب أن تكون حياتنا الجنسية ممتعة عندما يجب علينا ممارسة الجنس بناء على وصفة طبية، مثل التلقيح الاصطناعي، أو التخصيب في المختبر، وما إلى ذلك، فالمساعدة الطبية تستند إلى العديد من التقنيات لمعالجة مشاكل العقم، وسنتحدث في هذا النص عن المعنى الطبي للعقم، والعوامل التي تساهم في زيادة فرص الإنجاب والخصوبة، بالإضافة لعرض إحصائيات ونسب تتعلق بالعقم والإنجاب.

للمزيد: هل تعاني من العقم أو من تأخر الحمل؟

 

ما هو العقم؟

يمكن تعريف العقم بأنه عدم الإنجاب على الرغم من محاولة الزوجين للإنجاب لمدة سنة واحدة على الأقل، ويعتمد الحمل على عدد من العوامل؛ مثل إنتاج حيوانات منوية صحية من قبل الزوج، وإنتاج البويضات الصحية من قبل الزوجة، وقدرة الحيوانات المنوية على تخصيب البويضات، وقدرة البويضات المخصبة على الانغراس في رحم المرأة، وعوامل أخرى.

اقرأ المزيد: أسئلة حول العقم1

الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب

ليس هناك حاجة لمراجعة الطبيب قبل مرور عام على محاولات الزوجين في الإنجاب، لكن يوجد بعض الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب قبل ذلك، ونذكر منها الآتي:

  • عمر المرأة بين 35 و40 عاماً، ومضى فترة ستة أشهر أو أكثر على محاولة الإنجاب.
  • عمر المرأة أكثر من 40 عاماً.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة، أو كان الحيض لديها مؤلماً بشدة.
  • معاناة المرأة من بعض المشاكل والأمراض؛ مثل الانتباذ البطاني الرحمي، أو التهاب الحوض.
  • معاناة المرأة من حالات إجهاض سابقة.
  • علاج المرأة أو الرجل سابقاً لأي من علاجات السرطان.
  • معاناة الرجل من أي مشاكل ترتبط بالحيوانات المنوية.
  • إصابة الرجل بدوالي الخصية، أو كانت الخصية لديه صغيرة الحجم.
  • وجود تاريخ عائلي للعقم لدى الرجل.

اقرأ أيضاً: أمور تضر بصحة الحيوانات المنوية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اضطرابات جنسية تمنع الحمل

بالنسبة إلى 5% مِمَن يعانون من العقم، تعتبر المشاكل الجنسية السبب الرئيسي المؤدي إلى هذه الحالة، وهذه المشاكل قد تكون ذات أصول عضوية أو نفسية، أما الخلل الوظيفي الجنسي الأكثر شيوعاً، فيعود إلى:

  • حياة جنسية غير سليمة، مثل اضطرابات في الرغبة، نزاعات زوجية.
  • صعوبة ممارسة الجماع، كتشنج في المهبل، عسر الجماع بسبب الألم الشديد، خلل في الإنتصاب، قذف سريع قبل اليلاج خارج المهبل.
  • غياب تام للقذف الذكوري.
  • تربية جنسية خاطئة، أي نقص في المعلومات أو المعتقدات الجنسية المضللة.

اقرأ أيضاً: المشاكل الجنسية عند المرأة

خصوبة الرجال: مراحل نموها ومشكلاتها

أسباب وعوامل خطر العقم

يمكن تفصيل أسباب وعوامل خطر العقم كما يلي:

أسباب وعوامل خطر العقم عند النساء

من أهم أسباب العقم عند النساء ما يلي:

  1. مشاكل في الرحم: كوجود تشوهات في فتحة عنق الرحم، أو إصابة الرحم بالأورام الحميدة، وغير ذلك.
  2. مشاكل في قنوات فالوب: مثل مرض التهاب الحوض.
  3. مشاكل في الإباضة: كالإصابة بمتلازمة تكيس المبيض، مما يؤثر في خروج البويضات من المبايض.
  4. الخضوع لعلاج السرطان: قد يؤثر العلاج الكيميائي والإشعاعي في خصوبة المرأة.
  5. الأمراض المزمنة: كإصابة المرأة بداء السكري غير المسيطر عليه، أو الأمراض المناعية.

اقرأ أيضاً: العقم قد يكون سببه تأجيل الحمل الأول

أما عن عوامل خطر الإصابة بالعقم لدى النساء فتشمل:

  • التدخين.
  • إدمان شرب الكحول.
  • البدانة أو النحافة المفرطة.
  • التقدم في العمر.
  • الإجهاد البدني والعاطفي الشديدين.

للمزيد: العقم عند الرجال: 5 حقائق أساسية

أسباب وعوامل خطر العقم عند الرجال

أما عن أسباب العقم لدى الرجال فتشمل الآتي:

  1. مشاكل في إنتاج الحيوانات المنوية أو إنتاج حيوانات منوية غير طبيعية: قد تكون بسبب الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية؛ مثل دوالي الخصية، أو السيلان، أو مرض السكري، أو بسبب الخصية المعلقة، أو بسبب وجود مشاكل في توصيل الحيوانات المنوية، بسبب انسداد الخصية، أو مشاكل جنسية كسرعة القذف وغيرها.
  2. الخضوع لعلاج السرطان الكيميائي أو الإشعاعي.
  3. عوامل بيئية: كالتعرض للمبيدات، أو الإشعاع، أو كثرة استخدام الساونا وأحواض المياه الساخنة، وتناول بعض الأدوية لفترات طويلة؛ كالمنشطات الجنسية، أو المضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن المنشطات (الستيرويدات البنائية)؟

أما عن عوامل خطر الإصابة بالعقم لدى الرجال فهي:

  • التقدم في العمر؛ بعد عمر 40 سنة.
  • زيادة الوزن.
  • التدخين.
  • إدمان الكحول، أو الماريجوانا.
  • تناول هرمون التستوستيرون؛ فبعض الرجال يأخذونه لزيادة كتلة العضلات، أو بسبب انخفاض التستوستيرون لديهم.

اقرأ أيضاً: علاج العقم بالخلايا الجذعية

دكتور انا لديه مشكلة في طول وحجم القضيب حيث يصل طولة حوالي 10سم عند الانتصاب ويختفي تماما عند الارتخاء وقد نصحوني بأستخدام منتج HERB لزيادة طول القضيب وعرضة فهل هو امن ولا يحتوي على اثار جانبية