يعرف عرق النسا أو ألم العصب الوركي (بالإنجليزية: Sciatica) بأنه ألم شديد يمتد على طول مسار العصب الوركي من أسفل الظهر مروراً بالورك والأرداف وصولاً لأسفل الساق، فما هو علاج عرق النسا؟ هذا ما سيتم تناول الحديث عنه في هذا المقال.

تتعدد طرق علاج عرق النسا ويهدف العلاج إلى تخفيف الألم وزيادة القدرة على الحركة وعلى الرغم من أن الألم المصاحب لعرق النسا قد يكون شديداً، إلا أن معظم الحالات يمكن علاجها بالعلاجات المنزلية والأدوية في غضون أسابيع قليلة دون الحاجة إلى التدخل الجراحي، ولكن بعض حالات الشديدة تحتاج إلى الخضوع للجراحة.

علاج عرق النسا في المنزل

يشمل علاج عرق النسا في المنزل ما يلي:

  • الكمادات الساخنة والباردة: تساعد الكمادات في التخفيف من الألم، فتستخدم الكمادات الباردة على منطقة أسفل الظهر بضع دقائق ثم تتبعها الكمادات الدافئة، وتكرر العملية عدة مرات في اليوم.
  • المسكنات التي تصرف دون وصفة: تستخدم مسكنات الألم التي تؤخذ دون وصفة طبية مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol)، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية كالإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen) في علاج عرق النسا في الرجل اليمنى أو اليسرى على حد سواء، ولكن لا ينبغي استخدامها فترات طويلة دون استشارة الطبيب.
  • تمارين الإطالة: ينصح بهذه التمارين لعلاج عرق النسا مثل تمارين إطالة أسفل الظهر، والعضلة الكمثرية، وكذلك تمارين إطالة عضلات الوركين في وضعية الجلوس.
  • الراحة المحدودة: تعد الراحة ضرورية في علاج عرق النسا مع الحفاظ على أكبر قدر ممكن من النشاط البدني، فمن المهم تجنب الفترات الطويلة من الخمول البدني أو الراحة في الفراش.

اقرأ أيضاً: ما هي فوائد تمارين الإطالة؟

علاج عرق النسا بالعلاج الطبيعي

قد يوصي الطبيب بالخضوع للعلاج الطبيعي في بعض الحالات التي يكون فيها الألم خفيفاً إلى حد ما، حيث يشمل العلاج الطبيعي وضع أخصائي العلاج خطة لعلاج عرق النسا بالتمارين مثل تمارين التقوية، والإطالة، وتمارين التكييف الهوائي، بالإضافة إلى الإشراف على المريض أثناء تأديتها.

يهدف العلاج الطبيعي إلى:

  • تقوية العمود الفقري، وعضلات أسفل الظهر، والبطن، والأرداف، والوركين.
  • زيادة قوة عضلات منتصف الجسم.
  • إطالة العضلات المشدودة وغير المرنة مثل العضلات المأبضية (عضلات باطن الركبة).
  • تحفيز تبادل السوائل والعناصر الغذائية في الجسم عن طريق أداء التمارين الهوائية الخفيفة مثل المشي، والسباحة، والعلاج المائي أو السباحة العلاجية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

علاج عرق النسا بالادوية

يعد الخيار الأول في علاج عرق النسا بالأدوية هي مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية، ولكن إذا لم تجد هذه المسكنات نفعاً فقد يصف الطبيب أدوية أخرى.

تتضمن أدوية علاج عرق النسا ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: تستخدم مضادات الاكتئاب مثل الأميتريبتيلين (بالأنجليزية: Amitriptyline) في بعض الحالات، حيث تعمل على تخفيف ألم عرق النسا عن طريق تقليل إدراك المخ للألم.
  • مرخيات العضلات: قد تقلل مرخيات العضلات مثل السيكلوبنزابرين (بالإنجليزية: Cyclobenzaprine) من ألم الظهر الحاد والتيبس المصاحب لعرق النسا.
  • الستيرويدات عن طريق الفم: توصف الستيرويدات الفموية مثل البريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone)؛ لتقليل التهاب العصب الوركي الحاد.
  • الأدوية المضادة للتشنجات: تستخدم الأدوية المضادة للتشنجات مثل الجابابنتين (بالإنجليزية: Gabapentin) في علاج عرق النسا في الرجل اليسرى أو اليمنى المزمن بجانب مضادات الاكتئاب، حيث أنها تخفف إشارات الألم في الأعصاب؛ مما يساعد في تخفيف الشعور بالألم.
  • المسكنات الأفيونية: قد يصف الطبيب في بعض الحالات مسكنات الألم المخدرة مثل الترامادول (بالإنجليزية: Tramadol) لتسكين عرق النسا الشديد.

الجدير بالذكر أن هذه الأدوية لا تستخدم إلا تحت إشراف طبي فقط، نظراً لآثارها الجانبية المحتملة وخطر سوء استخدامها.

علاج عرق النسا بحقن الكورتيزون فوق الجافية

قد تستدعي بعض الحالات حقن الكورتيكوستيرويدات في المنطقة المحيطة بجذر العصب الوركي، والتي تعمل على تقليل الألم عن طريق تثبيط الالتهاب المحيط بالعصب المتهيج.

عادة ما يتحسن الألم خلال بضعة أسابيع من بداية العلاج ولكن يزول تأثير الإبرة في غضون أشهر. والجدير بالذكر أن عدد مرات استخدام حقن الستيرويد فوق الجافية محدود لما لها من آثار جانبية خطيرة تزداد بتكرار الحقن.

علاج عرق النسا بالتدليك

يساعد تدليك منطقة أسفل العمود الفقري، والحوض، والفخذ، والساق في تخفيف الألم وتقليل أعراض عرق النسا أو القضاء عليها، حيث يعمل التدليك على تحسين الدورة الدموية، وإرخاء العضلات المشدودة، بالإضافة إلى إفراز هرمون الإندورفين الذي يعمل كمسكن طبيعي للألم.

للمزيد: علاج عرق النسا بالمساج

علاج عرق النسا بتقويم العمود الفقري

تقويم العمود الفقري هو نوع من العلاجات اليدوية يجريه متخصصون بالمعالجة اليدوية لتحسين محاذاة العمود الفقري.

يساعد هذا الإجراء في علاج الحالات التي قد تسبب ألم العصب الوركي مثل الانزلاق الغضروفي، أو تضيق العمود الفقري، ويهدف إلى تحسين حركة العمود الفقري ووظيفته، وتقليل الألم، وتعزيز الشفاء الطبيعي.

الأرق  والصيدلية  الخضراء

علاج عرق النسا بالحجامة

وجد أن الحجامة علاجاً فعالاً في تخفيف عرق النسا دون آثار جانبية تذكر، إذ تعمل الحجامة على زيادة تدفق الدم إلى المنطقة، وتحسين الدورة الدموية، بالإضافة إلى إرخاء العضلات المحيطة.

وبحسب ما أشارت دراسة أجريت عام 2016 في الباكستان على 92 مريضاً أن علاج عرق النسا بالحجامة كان فعالاً في 67% من المرضى الذين يعانون من ألم العصب الوركي الشديد الناتج عن الانزلاق الغضروفي.

علاج عرق النسا بالكي

يعد علاج عرق النسا بالكي والذي يعرف بالعلاج الكهروحراري داخل الغضروف (بالإنجليزية: Intradiskal Electrothermal Therapy or IDET) إجراء طفيف التوغل يستخدم لعلاج آلام الظهر القطنية وألم عرق النسا. ويجرى عن طريق إدخال إبرة مع قسطرة وقطب كهربائي ثم يسخن القطب لتدمير ألياف الألم العصبية الصغيرة.

حديثاً أصبحت تستخدم تقنية الترددات الراديوية بديلاً عن الحرارية حيث أظهرت نتائج أفضل وآثار جانبية أقل.

اقرأ أيضاً: هل يقتصر عرق النسا على النساء فقط ؟

علاج عرق النسا بالاعشاب

قد تساهم بعض الأعشاب في تخفيف ألم عرق النسا بجانب العلاجات الأخرى، مثل:

  • الزنجبيل

قد يكون لزيت الزنجبيل تأثير مهدئ للألم ومضاد للالتهاب عند استخدامه موضعياً على منطقة أسفل الظهر، ولكن لم يثبت علمياً فاعلية علاج عرق النسا بالزنجبيل.

  • الثوم

يتمتع الثوم بخصائص مضادة للالتهاب؛ لذا فقد يساعد تناول الثوم النيء في تقليل الالتهاب والألم المصاحب لعرق النسا، ولكن الأدلة العلمية عن فاعلية علاج عرق النسا بالثوم قليلة، ولا توجد طريقة محددة عن كيفية استخدامه.

  • الكركم

يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي تمتلك خصائص مسكنة ومضادة للالتهابات يمكنها تقليل من ألم العصب الوركي، ومازلنا بحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات فاعليته.

يحدث اهتزاز في الرأس الى اليمين واليسار والى الاسفل والاعلى ونبض في الجسم ورجفه في اليد اثناء العمل وبدونه ماهي هذه الحاله واي طبيب اراجع نفسي ام عصبي

علاج عرق النسا بالجراحة

قد يلجأ الطبيب للعلاج الجراحي كملاذ أخير إذا فشلت جميع الخيارات غير الجراحية في تخفيف ألم عرق النسا، أو زاد الضعف العصبي مثل ضعف الساق.

الجدير بالذكر أن هناك بعض الحالات الطبية يعد التدخل الجراحي فيها هو الخيار الأول كما في الإصابة بمتلازمة ذيل الفرس الذي يحدث فيها سلس البول والبراز.

تشمل الخيارات الجراحية الرئيسية لعلاج عرق النسا ما يلي:

استئصال القرص

تعد جراحة استئصال القرص (بالإنجليزية: Diskectomy) واحدة من أشهر العمليات الجراحية لعلاج عرق النسا. وحديثاً أصبحت تجرى باستخدام الميكروسكوب لتحسين الرؤية للجراح، وتسمى جراحة استئصال القرص المجهري (بالإنجليزية: Microdiscectomy)، وهي من التقنيات طفيفة التوغل حيث يمكن إجراؤها خلال شق صغير نسبياً وإزالة الجزء المتسبب في الضغط على العصب الوركي.

قد تفيد هذه الجراحة في التخلص من عرق النسا نهائيا الناتج عن الانزلاق الغضروفي القطني، حيث أن 86% من المرضى لا يعانون من ألم عرق النسا بعد إجراء الجراحة.

استئصال الصفيحة الفقرية

هي جراحة يزال فيها الصفيحة الفقرية جزئياً أو بالكامل؛ لتوسيع القناة الشوكية وتخفيف الضغط على الحبل الشوكي أو الأعصاب.

تعد هذه الجراحة من الجراحات الأكثر شيوعاً لعلاج عرق النسا نهائيا في حالات تضيق العمود الفقري القطني.

وأخيراً، للوقاية من الإصابة بعرق النسا ينصح باتباع وضعية صحيحة عند الوقوف، والجلوس، وحمل الأشياء الثقيلة، وتجنب الجلوس فترات طويلة، وممارسة الرياضة لتقوية عضلات البطن والظهر لدعم العمود الفقري.

اقرأ أيضاً: الوقاية من آلام الظهر