يعرف مصطلح عرق النسا بأنه اعتلال الجذور العصبية للفقرات القطنية الرابعة والخامسة والعجزية الأولى، الثانية والثالثة، يصيب عرق النسا العصب الوركي الذي يعد أكبر الأعصاب وأكثرها امتداداً في الجسم، بمعنى آخر أن الجذور العصبية التي في الفقرات القطنية مجتمعة تشكل العصب الوركي.

يشعر الشخص المصاب بعرق النسا بالألم في منطقة أسفل الظهر أو الأرداف، وقد يصاب بعرق النسا الرجال والنساء على حدٍ سواء، إذ يكثر سؤال حول هل يقتصر عرق النسا على النساء فقط؟ بسبب تسميته، لكنه في الحقيقة سمي كذلك لأن ألمه ينسي المصاب كل شيء من شدته، وقد كان أبقراط هو أول من استخدم مصطلح عرق النسا الذي اشتق من الكلمة اليونانية (Ischios) التي تعني ألم الحوض والساق.

هل يقتصر عرق النسا على النساء فقط؟

بالطبع لا، فقد تظهر الآم عرق النسا سواء في الرجال أو النساء بأشكال متعددة تبعاً لشدة الألم والالتهاب، إذ يمتد الألم عادة من أسفل الظهر مروراً بالفخذ والساق ويؤثر غالباً في أحد الجانبين، ونادراً ما يؤثر في الجانبين معاً.

يظهر الألم بشكل واضح في الساق ويمتد الألم على طول العصب الوركي لأسفل الظهر وخلف الركبة وينتقل إلى الساق وينتهي بالقدم.

يمكن أن يصاحب عرق النسا فقدان القدرة على السيطرة على البول أو البراز أو الإصابة باحتباس البول وذلك في الحالات المتقدمة التي تتطلب مراجعة الطبيب العاجلة.

يتميز الألم بانخفاض حدته عند الاستلقاء جانباً ووضع وسادة بين الفخذين أو تحت الركبتين مما يخفف من مقدار الشد على العصب كما تزداد حدة الألم عند الجلوس أو الوقوف ونادراً ما يرافقه الشعور بالتنميل او الخدران وقد يصاحبه ضعف المنطقة التي يغذيها العصب.

للمزيد: اعتلالات الأعصاب الطرفية

ما هي أعراض عرق النسا؟

تتباين علامات وأعراض الاصابة بعرق النسا اعتماداً على درجة الضغط على العصب أو مجموعة الأعصاب الأساسية التي يتشكل منها اضافة الى شدة التهاب واحد أو أكثر من المجموعة المكونة لهذا العصب، وكما تم ذكره سابقاً بأنه لا يقتصر عرق النسا على النساء فقط، لذا فإن هذه الأعراض تظهر في أي شخص يصاب بعرق النسا.

  • أعراض عرق النسا الناجم عن التهاب الجذر العصبي القطني الرابع: الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر، ويمتد هذا الألم إلى القدم، وقد يصاحبه ضعف في القدم.
  • أعراض عرق النسا الناجم عن التهاب الجذر العصبي القطني الخامس: وتشمل ما يلي:
  1. الشعور بالألم الذي يمتد للقدم في الجانب المصاب.
  2. الشعور بالهبوط أو الضعف في القدم.
  3. حدوث تنميل في مقدمة القدم.
  • أعراض عرق النسا الناجم عن التهاب الجذر العجزي الأول: تتضمن الأعراض ما يأتي:
  1. الشعور بالألم في الجزء الخارجي للقدم ويمتد للأصابع.
  2. الشعور بالضعف في الساق والقدم، ووجود صعوبة في رفع القدم عن الأرض أو الوقوف على رؤوس الأصابع.
  3. الشعور بالخدر و الوخز في الجزء الخلفي من الساق.
  • الأعراض المتقدمة: وتشمل ما يلي:
  1. الشعور بالألم الحاد على طول الفخذ والساق بشكل يمنع أو يعيق الوقوف بشكل طبيعي.
  2. حدوث خدر أو ضعف في أعلى الفخذين أو الساقين أو الحوض أو أسفل والذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن.
  3. الإصابة بالحمى.
  4. حدوث تورم أو احمرار في العمود الفقري.
  5. الشعور بالحرقان عند التبول أو وجود دم في البول.
  6. فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

للمزيد: أمراض العمود الفقري

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما هي أسباب عرق النسا؟

نتج عرق النسا بشكل أساسي عن تهيج جذور أسفل الظهر والعمود الفقري القطني العجزي، وتوجد أسباب أخرى تتسبب بالإصابة بعرق النسا تتضمن الآتي:

والجدير بالذكر أن تضيق قناة النخاع الشوكي أسفل الظهر يتسبب بمعظم الحالات خاصة ً عند التقدم في السن، إما بسبب جفاف الغضاريف أو بسبب النتوءات العظمية التي تتشكل على فقرات العمود الفقري مما يؤدي إلى ضغط إضافي إلى الأعصاب.

ما هي عوامل خطر الإصابة بعرق النسا؟

تتضمن عوامل زيادة خطر الإصابة ما يأتي:

  • الوزن الزائد.
  • التقدم في العمر.
  • الإصابة بالسكري الذي يسبب اعتلال الأعصاب.
  • ارتداء الكعب العالي.
  • التدخين.
  • بعض الوظائف التي تتضمن الجلوس لفترات طويلة أو حمل أشياء ثقيلة.
  • النوم على فراش صلب أو شديد النعومة.

إنتفاخ اصابع اليدين ورجلين الم حاد في مفاصل

كيف يتم تشخيص الإصابة بعرق النسا؟

يتم تشخيص عرق النسا بالطرق التالية:

  • الفحص السريري: الذي يتضمن التاريخ الطبي للمريض، إضافةً إلى بعض الفحوصات الفيزيائية التي تتضمن الآتي:
  • إيجاد صعوبة في ثني الركبة.
  • وجود صعوبة في المشي على أصابع القدمين.
  • صعوبة ثني القدم للأسفل.
  • صعوبة الانحناء للخلف أو الأمام.
  • ملاحظة ردود فعل ضعيفة.
  • فقدان الإحساس أو التنميل.
  • وجود ألم عند رفع الساق بشكل مستقيم عند الاستلقاء على طاولة الفحص.
  • تحاليل الدم.
  • الفحص بالأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو اختبارات التصوير الأخرى.
  • تخطيط عضلات الأطراف السفلية.

للمزيد: جراحة العمود الفقري بالتداخل المحدود

ما هو علاج عرق النسا؟

يعتمد علاج عرق النسا على الحصول على قدر كاف من الراحة إضافة إلى العلاجات الأخرى التي تتضمن خيارات علاجية بعيدة عن الجراحة، وقد يلجأ الطبيب للجراحة في الحالات المتقدمة، وتتضمن الخيارات العلاجية لعرق النسا ما يأتي:

  • العلاج الطبيعي الذي يمزج بين تمارين التقوية لتقوية العمود الفقري وتمارين التمدد لإرخاء العضلات الضاغطة على العصب.
  • الأدوية؛ وتوجد عدة خيارات منها مسكنات الألم اللاستيرويدية، أو المسكنات الأفيونية، وغيرها من الأدوية تبعاً لحالة المصاب.
  • تقويم العمود الفقري وهو علاج يدوي يتم إجراؤه بواسطة شخص مختص.
  • العلاج بالتدليك الذي يتضمن عدة خيارات لتخفيف الألم وتعزيز الدورة الدموية وإرخاء العضلات.
  • الحقن العلاجية القطنية التي تساهم في تخفيف الألم وتحديد الأعصاب المستهدفة للعلاج، ومن الأمثلة عليها حقن الستيرويد فوق الجافية.
  • الجراحة وهي الخيار الأخير لعرق النسا في حال فشل العلاجات السابقة.

للمزيد: زيوت المساج الطبيعية لتدليك الجسم

 آلام العضلات المزمن