التهاب الغدة اللعابية | Sialoadenitis

التهاب الغدة اللعابية

ما هو التهاب الغدة اللعابية

تعمل الغدد اللعابية على إفراز اللعاب الذي يساعد في عملية الهضم ويحافظ على نظافة الفم، كما أنه يتحكم في كمية البكتيريا الضارة في الفم. 

لكن في بعض الأحيان قد تتعرض الغدد اللعابية للإصابة بعدوى بسبب البكتيريا أو الفيروسات مما يؤدي إلى التهابها، ويعرقل من سيلان اللعاب في القناة. وبسبب التهاب القناة فقد تتعرض القناة اللعابية للانسداد.

تعتبر الغدة النكافية الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب، وكذلك الغدة اللعابية تحت الفك السفلي. 

قد يصيب التهاب الغدد اللعابية أي شخص حتى الرضع، لكن كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة هم الأكثر عرضة للإصابة به.

تنتج الاصابة بالتهاب الغدد اللعابية عن العدوى البكتيرية التي تسببها البكتيريا العنقودية الذهبية غالباً، وتزداد فرصة اصابة كبار السن. كما قد يكون الالتهاب فيروسياً أو فطرياً.

كما توجد بعض العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الغدد اللعابية، مثل:

  • قلة إفراز اللعاب بسبب حالة مرضية مثل جفاف الفم.
  • قلة العناية بنظافة الفم، مما يساعد على تكاثر البكتيريا.
  • انسداد الغدد اللعابية إما بسبب ورم، أو خراج، أو حصوات الغدد اللعابية.
  • متلازمة شوغرن.
  • العلاج الاشعاعي للتجويف الفموي.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الغدد اللعابية

يعتبر كبار السن أكثر الناس عرضة للإصابة بالتهاب الغدد اللعابية، كما يعتبر المرضى المصابون ببعض الأمراض المزمنة أكثر عرضة للإصابة من غيرهم، من هذه الأمراض:

  • مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • السكري.
  • سوء التغذية.
  • إدمان الكحول.
  • النهام العصبي.
  • متلازمة شوغرن.
  • متلازمة جفاف الفم.

اقرأ أيضاً: أهمية العناية بصحة الفم والاسنان لمرضى السكري

تدوم معظم أعراض التهاب الغدد اللعابية أسبوعاً على الأكثر، إلا أن التورم قد يستمر لفترة أطول. نادراً ما قد تتطور أعراض التهاب الغدد اللعابية إلى مضاعفات أخرى.

عادةً تظهر الأعراض التالية على المريض:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • القشعريرة.
  • ألم وتورم الغدد احادي الجانب.
  • تصلب او تيبس الغدد.
  • الألم المرافق للمس الغدة.
  • التضخم البؤري المرتبط بتكون الخراج.
  • خروج القيح من قنوات القناة المتأثرة بالالتهاب.
  • الشعور بطعم سيء داخل الفم لا يزول حتى مع العناية الجيدة بصحة الفم والأسنان.

تسوء الأعراض عند معظم المصابين بعد تناول الطعام، كما قد يشعر المريض بالألم الشديد عند مضغ الطعام، أو تحريك الفم، أو التحدث.

اقرأ أيضاً: حصوات الغدد اللعابية

يعتمد تشخيص التهاب الغدد اللعابية على الفحوصات التالية:

  •  الفحص الفيزيائي (السريري) الذي يكشف عن علامات التضخم.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لمنطقة العنق.
  • التصوير بالموجات الفوق صوتية.
  • زراعة القيح المفرز من قنوات القناة مخبرياً لتحديد البكتيريا المسببة.

يعتمد العلاج على مسبب الالتهاب وشدته، والأعراض التي يعاني منها المريض. كما قد تستخدم الطرق التالية أيضاً لعلاج التهاب الغدد اللعابية:

  • المضادات الحيوية
  • تصريف الخراج ان وجد.
  • التدخل الجراحي لاستئصال الغدد النكافية أو الغدد تحت الفك السفلي في الحالات المزمنة او المُتكررة من التهاب الغدد اللعابية.

أدوية علاج التهاب الغدد اللعابية

تستخدم العديد من الأدوي لعلاج التهاب الغدد اللعابية، مثل:

  • كلينداميسين (بالإنجليزية: Clindamycin).
  • ديكلوزاسيلين (بالإنجليزية: Dicloxacillin).
  • فانكوميسين (بالإنجليزية: Vancomycin).

العناية المنزلية لالتهاب الغدد اللعابية

بالإضافة للعلاج الموصوف من الطبيب، يمكن للمريض القيام ببعض الأمور لتخفيف الأعراض وتسريع الشفاء، مثل:

  • شرب 8-10 أكواب من الماء على الأقل يومياً مع القليل من الليمون، لتحفيز إفراز اللعاب وتنظيف القنوات اللعابية.
  • تدليك المنطقة المصابة والمتورمة.
  • تطبيق الكمادات الدافئة على المنطقة المصابة.
  • الغرغرة بالملح والماء الدافئ.
  • أكل الليمون الحامض، أو مص حلوى الليمون الخالية من السكر لتحفيز إفراز اللعاب وتقليل التورم.

اقرأ أيضاً: اضطراب الغدد اللعابية

من الصعب الوقاية من التهاب الغدد اللعابية، لكن يمكن تقليل خطر الإصابة به عن طريق شرب كميات كافية من الماء والعناية الجيدة بصحة الفم والأسنان.

من النادر حدوث المضاعفات نتيجة الإصابة بالتهاب الغدد اللعابية، لكن إن ترك الالتهاب دون علاج قد تحدث المضاعفات التالية:

  • خراج الغدد اللعابية.
  • انتشار الالتهاب إلى الأنسجة المجاورة.
  • تسوس الأسنان.
  • شلل العصب الوجهي وتشوهات الوجه بعد استئصال الغدد النكافية.
  • تكرار الاصابة بالعدوى.

اقرأ أيضاً: سرطان الغدد اللعابية

يعد مآل التهاب الغدد اللعابية جيداً عند التشخيص والعلاج المبكرين، وتزداد فرصة تكرار الاصابة بالعدوى في الحالات المزمنة من الالتهاب.

Anna Giorgi and Valencia Higuera. Salivary Gland Infections. Retrieved on July the 14th, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/salivary-gland-infections

Dr. David Eisele. Salivary Gland Infection (Sialadenitis). Retrieved on July the 14th, 2020, from:

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/salivary-gland-infection-sialadenitis

Jennifer Huizen. What to know about salivary gland infections. Retrieved on July the 14th, 2020, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/322439#symptoms

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في جراحة عامة

لدي حصى في الغدة اللعابيه حجمها ٧ ملم و تم تشخيص حالتي ب اجراء عملية جراحية خارجيه لاستئصال الغدة لكن اشعر بتردد لرغبتي اجرائها بالليزرهل

اولا لايوجد شيء اسمه عملية بالليزر. الحصاة تحتاج استئصال بالطبع وهذا يتبع ايضا الغدة مثلا بالغدة تحت الفك يتم هذا الامر حسب توضعها بالثلثين البعيدين للقناة او بالثلث القريب من الفدة وكل له تدبيره الخاص. راجع اخصائي اذنية اذا كانت الحصاة بالغدة النكفية..واخصائي جراحة فم وفكين اذا كانت الحصاة بالغدة تحت الفك.

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة عامة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة