الوذمة الرئوية

Polmunary Congestion, Pulmonary Edema

ما هو الوذمة الرئوية

تتجلى البلاغة والعظمة القرآنية في وصف حالة ضيق الصدر، وملازمتها للصعود إلى أعلى، لكي نكتشف بعد مرور قرنٍ ونصف قرن أنه كلما ارتفعنا لأعلى، تقل نسبة الأكسجين، وتقل معها الكمية التي تحتاجها الأجسام في مختلف النشاطات.

ومن المعروف أن الوذمة الرئوية هي الحالة التي تمتلئ فيها الرئتين بالسوائل، كذلك يطلق عليها اسم احتقان الرئة أو مياه الرئة. وتظل مشكلة الجسم في حالة حدوث الوذمة الرئوية هي صعوبة الحصول على القدر الكافي والمناسب من الأكسجين، وعلى أثرها يعاني الإنسان من ضيق التنفس.

الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الوذمة الرئوية

  • الأفراد الذين لديهم مشاكل في القلب أو قصور في القلب، أكثر عرضة للإصابة بالوذمة الرئوية.
  • الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالوذمة الرئوية.
  • وجود تاريخ للعائلة أو الفرد بالإصابة بأحد أمراض الرئة مثل: السل أو الانسداد الرئوي.
  • الأشخاص الذين يعانون من خلل في الأوعية الدموية، أو الدم عامة.

تحدث الوذمة الرئوية لأسباب كثيرة منها، فشل القلب الاحتقاني:

ويعتبر هذا القصور القلبي (فشل القلب الاحتقاني) أكثر الأسباب في حدوث الوذمة الرئوية، ويحدث هذا القصور القلبي عندما يصبح القلب غير قادراً على ضخ الدم بانتظام لجميع أجزاء الجسم، وعليه ينشأ ضغط في الشعيرات الدموية بالرئتين، يسمح بدخول السوائل إلى هذه الشعيرات، وبالتالي فقدان قدرة الرئتين على ضخ الأكسجين.

بينما في الجسم العادي، تستقبل الرئتان الأكسجين من الهواء وتنقله في الصورة السائلة إلى مجرى الدم.

اقرأ أيضاً: فشل القلب الاحتقاني: أسباب، أعراض وعلاج

حالات طبية أخرى:

من هذه الحالات المرضية والتي تكون أقل انتشاراً وتسبب الوذمة الرئوية:

أسباب أخرى:

يمكن لبعض العوامل الخارجية أن تُلحق أضراراً بالقلب والرئتين، وبالتالي تتسبب في الوذمة الرئوية، ومن هذه الأسباب:

  • العيش في الأماكن المرتفعة عن سطح البحر.
  • الجرعات الزائدة من المخدرات.
  • حدوث عطب بالرئة نتيجة استنشاق السموم.
  • حالات الغرق.

الفرق بين الوذمة الرئوية والانصباب الجنبي

في كثير من الأوقات، يخلط الأشخاص بين الوذمة الرئوية وبين الانصباب الجنبي، حيث أن الانصباب الجنبي يتضمن تراكم السوائل في الرئتين، ولكن الفرق أن حالة الانصباب تتواجد السوائل بها في الأنسجة الجانبية لكل من جدار الصدر والرئتين.

ويحدث الانصباب الجنبي بسبب القصور القلبي، أو سوء التغذية، أو الالتهاب الرئوي، وللتفرقة بين الحالتين فإن الأشعة السينية تفي بالغرض.

الفرق بين الوذمة الرئوية والالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي من الأمراض التي تلحق بالرئة بسبب وجود عدوى فيروسية، أو فطرية، أو بكتيرية، بينما المسبب الرئيسي لحالة الوذمة الرئوية الفشل القلبي وليس العدوى، كذلك، فإن الوذمة الرئوية لا تعد سببًا للالتهاب الرئوي، في حين أن الالتهاب الرئوي يمكن أن يؤدي إلى الانصباب الجنبي.

للمزيد: في اليوم العالمي للالتهاب الرئوي : عدوى يسهل الوقاية منها

عند حدوث الوذمة الرئوية، سيكون من الصعب على الجسم الحصول على كمية أكسجين كافية، وذلك بسبب السوائل الموجودة في الحويصلات الرئوية وإعاقة مرور الأكسجين إلى مجرى الدم، وتظل أعراض الوذمة الرئوية في تزايد إلى أن يحصل المريض على العلاج. تختلف أعراض الوذمة الرئوية على حسب نوعها:

الوذمة الرئوية طويلة الأجل:

  • ضيق في التنفس مع ممارسة النشاط الرياضي.
  • صعوبة في التنفس عند الاستلقاء.
  • صوت أزيز في الصدر.
  • الشعور بضيق التنفس عند الاستيقاظ ليلاً.
  • زيادة وزن الساقين سريعاً.
  • الشعور بالإعياء.

الوذمة الرئوية في المناطق المرتفعة:

إن الوذمة الرئوية التي تأتي نتيجة مرض المرتفعات، أو عدم وجود كمية كافية من الأكسجين بطبقات الجو العليا لها أعراض منها:

  • الشعور بالصداع.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الشعور بالضيق في التنفس بعد بذل المجهود، أو حتى أثناء الراحة.
  • السعال المزمن.
  • وجود صعوبة في المشي.

أول ما يبدأ به الطبيب في التشخيص للتأكد من وجود سوائل في الرئة، أو ملاحظة الأعراض الناتجة عن وجود هذه السوائل، هو الفحص البدني مبدئياً باستخدام السماعة مع ملاحظة التالي:

  • زيادة في معدل ضربات القلب.
  • التسارع في عملية التنفس (نهجان).
  • سماع صوت طقطقة من الرئة.
  • الإنصات إلى أية أصوات غير طبيعية بالقلب.

يلاحظ الطبيب كذلك حالة الرقبة، وهل هناك علامات تدل على تراكم السوائل بها، كذلك الأمر بالنسبة للبطن والساقين، وهل هناك علامات تورم بهما أم لا.

ومن العلامات المهمة لوجود الوذمة الرئوية لون الجلد، حيث أن البشرة الشاحبة أو الزرقاء تعطي مؤشراً للطبيب بوجود سوائل في الرئتين، وبعدها من المتوقع طلب اختبارات إضافية للتأكد من الإصابة بالوذمة الرئوية مثل:

  • فحص صورة دم شاملة.
  • التحقق من نشاط القلب غير الطبيعي عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية كي يستطيع مشاهدة السوائل.
  • قياس نسبة الأكسجين بالدم.

تحتاج الوذمة الرئوية إلى علاج سريع لما قد تُسببه من مخاطر على حياة المرضى، ويعتبر الأكسجين المقدم للمرضى من خلال أجهزة التنفس، أو الأقنعة الأكسجينية الخطوة الأولى والأسرع لمساعدة المرضى، وعلى حسب تشخيص الطبيب للحالة، يختلف العلاج المناسب، ومن هذه العلاجات:

  • مُدرّات البول: التي تقلل الضغط على الرئتين بتخليص الجسم من السوائل في عملية التبول.
  • موسعات الأوعية: التي تقلل الضغط على القلب والرئتين.
  • أدوية القلب: التي تقلل من ارتفاع ضغط الدم وتنظم سرعة النبض.
  • المورفين: الذي يقلل من آثار ضيق التنفس، وحّدة القلق لدى المرضى، لكن عدد كبير من الأطباء لا يشجعوا على استخدامه لما فيه من آثار جانبية خطيرة.

بينما في الحالات الشديدة، يحتاج المريض إلى رعاية مركزة، أو تدخل من الطبيب لوضع أنبوب أسفل الحلق للتنفس، وعمل تهوية ميكانيكية للمريض.

كي يستطيع مريض الوذمة الرئوية التعايش مع المرض يحتاج إلى الاهتمام بثلاثة أشياء وهي:

الدواء:

  • تناول الأدوية الخاصة به بانتظام.
  • المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص.
  • عدم تناول أي أدوية أخرى دون الرجوع للطبيب واستشارته.

النظام الغذائي:

  • اتباع نظام غذائي مناسب ومتوازن.
  • تقليل كمية الملح في الطعام.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات المصنعة السريعة.
  • تناول الأطعمة الطازجة بدلاً من المعلبة.

طريقة الحياة:

  • الابتعاد عن الملوثات الهوائية بكل أنواعها.
  • التدريب على طرق التنفس الصحيحة.
  • الحصول على فترات راحة بينية متنوعة بين الفترات القصيرة والفترات الطويلة.
  • المداومة على ممارسة الرياضة حتى لو كانت المشي فقط.
  • الإقلاع عن التدخين وتناول المخدرات بكل أنواعها.

على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالوذمة الرئوية العناية بالصحة العامة بشكل مستمر، كذلك اتباع بعض النصائح مثل:

  • الحصول على لقاح الالتهاب الرئوي.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا، خاصة مع الأشخاص كبار السن، أو مرضى القلب.
  • الاستمرار في تناول مُدرات البول إذا حدثت نوبة من نوبات الوذمة الرئوية لمنع تجددها.
  • زيارة الطبيب بشكل منتظم.
  • الإقلاع عن التدخين، والمخدرات.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • تناول الوجبات الصحية المتوازنة.
  • الحفاظ على الوزن المناسب.

أهم المضاعفات الرئيسية في حالة الوذمة الرئوية إصابة الجهاز التنفسي بالتعب المستمر، يحد التشخيص المبكر والعلاج السريع من هذه المضاعفات.

كذلك، تعد السكتة القلبية المفاجئة من أخطر مضاعفات الوذمة الرئوية، التي يتسبب فيها عدم انتظام ضربات القلب.

تتغير توقعات الوذمة الرئوية تبعاً لشدة كل حالة، في الغالب يكون التعافي تاماً في الحالات المتوسطة والبسيطة مع تلقّي العلاج بسرعة، بينما قد تصبح الوذمة الرئوية قاتلة، في الحالات الشديدة والحرجة مع الإهمال في العلاج، لذا يوصى دائماً بالانتظام على العلاج مع تغيير نمط المعيشة غير الصحي، والمشاركة الإجابية في مختلف مناحي الحياة الرياضية والاجتماعية.

:James Beckerman. Pulmonary Edema. Retrieved on the 19th of August 2020, from

https://www.webmd.com/lung/the-facts-about-pulmonary-edema

:Nicol Natale. Recognize the Signs of Pulmonary Edema and Learn How to Prevent It. Retrieved on the 19th of August 2020, from

https://www.everydayhealth.com/edema/pulmonary-edema/

:Lydia Krause. What Is Pulmonary Edema?. Retrieved on the 19th of August 2020, from

https://www.healthline.com/health/pulmonary-edema






أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
ماهو السل الرئوي كيف يعالج
السل مرض التهابي تسببه جرثومة اسمها (عصية كوخ)ينتقل برذاذ السعال واستعمال الادوات الخاصة بالمرضى وكذلك بنقل الدم ويأتي على شكل وباء ويكثر في الاحياء الفقيرة ... ويصيب الرئتين وكذلك اعضاء مختلفة بالجسم مثل الكلية والعظام وغيرها ويمكن علاجه بسهولة هذه الأيام وخاصة في بداياته ...ومنذ بدايات الخمسينيات اصبح لو لقاح يؤخذ في الشهر الاول بعد الولادة ... ملاحظة : يمكن اذا اهمل في العلاج أن يكون مميتا كغيره من الامراض الالتهابية ..
see-answer-arrow
ما هو احدث علاج للامفزيم الرئوية
لا يتوفر العلاج للامراض الرئوية المسدة المزمنة. ايقاف التدخين يجنب الاصابة بهذا المرض، بينما العلاج هو لتخفيف الاعراض المرضية وابطاء تقدم المرض, عقاقير لتوسيع القصيبات الهوائية, المضادات الحيوية والاستيرويدات عند تفاقم المرض, التطعيم السنوي ضد الانفلونزا, اضافة لتزويد الاكسجين عند الحاجة, والقيام بالعلاج الطبيعي لاخراج البلغم استخدام الادوية المقشعة (طاردات البلغم) (Expectorants), تاهيل علاجي تنفسي, التمارين اليومية لتقوية العضلات التي تنشط عند التنفس
see-answer-arrow
ما هو الالتهاب الرئوي او ما يسمى pneumonia
وهو اصطلاح عام لالتهابات الرئة، لأي سبب كان، وأي شكل كان. وهو يختلف عن اصطلاح ذات الرئة الذي يستعمل للتخصيص. هو مصطلح عام يشير إلى التهاب في أنسجة الرئة. على الرغم من أن ذات الرئة هو نوع من التهاب رئوي بسبب العدوى ، ولكن معظم الأطباء يشيرون الى الأسباب الأخرى لالتهاب الرئة عند استخدام مصطلح "التهاب رئوي". العوامل التي يمكن أن تسبب التهاب رئوي وتشمل التعرض لمواد مهيجة المحمولة جوا , بعض أنواع علاجات السرطان وكذلك وعشرات من الأدوية يمكن أيضا أن يسبب التهاب رئوي. صعوبة في التنفس غالبا ما يصحبها سعال هو العلامة الأكثر شيوعا لالتهاب رئوي . يركز العلاج على تجنب المهيجات والحد من الالتهاب. راجع التهاب الرئة في القاموس.
see-answer-arrow
ماهوعلاج الصمة الرئوية بعد شهر من حدوثها او ماوصفوه بالجلطة الرئوية
عزيزي دعنا نبدأ بتوضيح ان العلاج دائما يجب ان يكون تحت اشراف طبيب في جميع الحالات واذا كان الموضوع يتعلق بتخثر الدم والحاجة لاخذ مُسيًل فان الحاجة هي اكثر من ضرورية ان يكون العلاج تحت اشراف طبيب وهنا معلومات عن الجلطة الرئوية. الجلطة الرئوية تعتبر أحد الأمراض الخطيرة لأن نسبة المضاعفات و الوفاة ترتفع بشكل كبير في الحالات التي لا تتلقى علاجا مناسبا، فإن الغالبية العظمى منها إذا عولجت بالشكل المناسب وفي الوقت المناسب لا تسبب مضاعفات خطرة. وهي لذلك أحد الإمراض القليلة التي يتحتم على الطبيب البدء في العلاج حالما يوجد احتمال لوجودها، حتى قبل استكمال الإجراءات التشخيصية التي تحدد في النهاية استمرار و شكل العلاج. يجب أن يكون المريض مدركا لعوامل الخطورة التي قد ينتج عنها وجود الجلطة وأن يلتزم بالعلاج الموصوف له والنصائح الطبيّة والتي قد تشمل أحيانا استمرار العلاج لفترة تتراوح من عدة شهور إلى مدى الحياة. مصدر الجلطة عادة من الاوردة و غالب الاحيان من أوردة الطرف السفلي العميقة. - تكمن خطورة هذا المرض في استقرار الجلطة في الأوردة الرئوية مما يسبّب انسدادها وارتفاع الضغط الشّرياني في الرئة وإعاقة عمليّة التّنفّس و هبوط الاكسجين و قد يؤدي ذلك الى اختلال الجهاز الدوري واحيانا قد ينتج عن ذلك هبوط القلب الايمن بشكل حاد واضطراب ايقاع النبض والفشل التنفسي وحتى الوفاة احيانا. وذلك يعتمد على حجم الجلطة و الحالة الصحية للمرض قبل حدوث الجلطة وبشكل خاص وجود أمراض في القلب والرئة. يوجد ثلاثة عوامل تزيد خطر التعرض للجلطة الرئوية: 1- بطء الدورة الدموية(Stasis) - المرضى الذين لا يستطيعون القيام من السرير أو تقل حركتهم بشكل كبير ويشمل هدا المرضى المصابين بالشلل الجزئي أو الكامل والمرضى المصابين بالغيبوبة المرضية أو الطبية. كما يشمل المرضى الذين يستدعي علاجهم الراحة التامة في السرير أو الذين قد يعيق حركتهم الضعف الناتج عن الأمراض المصابين بها. - أهم من العلاج فكل مريض معرض للجلطة أو لديه أحد عوامل الخطورة أو اكثر يجب عليه أن يداوم الحركة أو على الأقل تحريك ساقيه بشكل منتظم لمنع بطء الدورة الدموية في الساق و خصوصا في الحالات التي تستدعي البقاء في السريرلفترات طويلة أو السفر لمسافات طويلة. - في حالة عدم الاستطاعة يجب على المريض مراجعة الطبيب لإستشارته حول الخيارات الأخرى المناسبة له والتي تشمل اما إستعمال جوارب خاصة أو لفافات ضاغطة للساق أو تناول الادوية المضاة للتجلط.
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

الأنفلونزا, السعال, القشعريرة والحرارة, التهاب و آلام الاذن والحلق والقيء واحتقان الجيوب الأنفية والحساسية والطفح الجلدي والاسهال وعسر الهضم والتهابات العين

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة